نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ملفات

  1. جاسم محمد صالح - طقوس في مدن النساء

    جو رهيب يحيط بهذه المدينة .. يحرق اجفان الناس باعواد من الكبريت .. الارض ساخنة كجبهة الشمس هواؤها رهيب مليء بكل شيء مخيف انه غريب عنها وعن كل شيء فيها .. كيف اتى ؟ وكيف وصل؟ اسئلة تدور في مخيلته كدوران دودة تريد الخلاص من كوتها المظلمة . كل شيء في هذه المدينة بعيد عن التصور البيوت ليس مثل...
  2. رجب أبو سرية - عسل المرايا.. قصة جيل خائب الأمل .

    لا أظن أن فلسطينيا في المنفى, أي ممن أمضى جلّ حياته خارج حدود فلسطين الجغرافية والاجتماعية, قد كتب نصا روائيا, منذ زمن جبرا إبراهيم جبرا, بجملة رواياته التي بلغت ذروتها في"البحث عن وليد مسعود", بمثل هذه الجذالة والبهاء اللذين جاءت بهما رواية "عسل المرايا" للمبدع/المثقف نافذ أبو حسنة, أي منذ نحو...
  3. فخري أبو السعود - في الأدب المقارن.. الرحلة في الأدبين العربي والإنكليزي

    كان الإنسان رحالة قبل أن يكون ذا وطن: كان يهجر جماعات جماعات بقاع الأرض الشحيحة ويقصد أصقاعها الخصيبة ووديانها الكريمة، طلباً للقوت والتماساً للغنم؛ فلما استقر في الأوطان والمساكن لم يستغن في حياته عن الرحلة، بل ظل يحفزه إليها ابتغاء الرزق تارة، وحب الاستطلاع والمتعة أخرى، وشهوة الغلب والفتح...
  4. محمد إسعاف النشاشيبي - نقل الأديب

    71 - فما يبلغ السيف المهند درهماً في (نقد الشعر) لقدامة: قد أومأ السمط بن مروان بن أبي حفصة في مدحه شرحبيل بن معن بن زائدة إيماء موجزاً ظريفاً أتى على كثير من المدح باختصار وإشارة بديعة فقال: رأيت ابن معن أفتن الناس جوده ... فكلف قول الشعر من كان مفحما وأرخص بالعدل السلاح بأرضنا ... فما يبلغ...
  5. رينولد نيكلسون - تاريخ العرب الأدبي.. 11 - الفصل الثاني - ترجمة حسن محمد حبشي

    وأمضى عدي فترة من الزمن في سورية وخاصة في دمشق حيث يقال إنه نظم فيها أول قصيدة. ولما مات أبوه حينئذ هجر مقامه في الحيرة واهتم بالصيد والقنص وسائر فنون اللهو والتسلية. وكان يزور (المدائن) بين فترة وأخرى ليشرف على أعمال التحرير، وفي فترة زيارته للحيرة علق فؤاده هند ابنة النعمان التي كانت تبلغ من...
  6. فردريك نيتشة - هكذا قال زرادشت.. ترجمة الأستاذ فليكس فارس

    الوغد ما الحياة إلا ينبوع مسرة. ولكن أيان شرب الوغد فهنالك جدول مسموم. أحب كل ما هو نقي، ولكنني لا احتمل رؤية الأشداق تتثاءب معلنة ظمأ الأرجاس، وقد جاؤا يسبرون أعماق البئر بأنظارهم فانعكست في قرارتها ابتسامتهم الشنعاء توجه سخريتها إلي. لقد دنسوا المياه المقدسة بأرجاسهم، وما تورعوا فدعوا...
  7. أحمد حسن الزيات - مصطفى لطفي المنفلوطي

    بمناسبة ذكراه الثالثة عشر كان في مستهل هذا العصر نفر من الأيفاع الخلصاء ينتقلون بين حلق الأزهر كما تنتقل النحل بين قطع الروض، لا يتشممون غير الزهر، ولا يتذوقون إلا الرحيق؛ وكانوا كالفراش رقاق الجسوم خفاف الأجنحة يتهافتون على أضواء النوابغ المعاصرين أينما تشع؛ وكانت الومضات الروحية الأخيرة...
  8. محمد الكاظم - رائحة الغروب في حزيران.. قصة قصيرة

    تروي الحكايات القديمة ان طائرا يخرج من رأس القتيل الذي لم يؤخذ بثأره ويستمر بالصراخ حتى يأخذ اهل القتيل بثأره منذ الصباح وأنا اشعر بالجفاف في حلقي ، وعيني اليمنى تغطيها غمامة صفراء فيما تقف منذ اكثر من ساعة ذبابة سمينة على عيني اليسرى تمنعني من الرؤية، المساء مترب له لون عصفور مصاب بالسل ،...
  9. حسين الجاف - المناقشة.. قصة قصيرة

    يوم كنت انتظره من أيام طويلة.. من شهور عديدة من فترة لا اعلم بدايتها يوم كنت امني النفس بلقائه.. واعد العدة لاجتيازه اقرأ كثيرا واتابع اكثر كان حلمي هذا من اكبر احلامي بل كان احد أسباب تمسكي بوجودي لكن تهيبي منه كان اشد من كل توقعاتي.. لقد كنت اوجس خيفة من رهبة ذلك الموقف ومواجهته ترى هل ستخونني...
  10. عبد الهادي الزيدي - اليوم الســـابع.. قصة قصيرة

    روي عني أن امرأة جاءت إلى الإمام محمد بن سيرين قائلة : رأيت القمر يدخل على الثريا وناداني نداء من خلفي أيتها المرأة أمض إلى (محمد بن سيرين ) فقصي عليه رؤياك .. فاصفّر وجهه كما لم يصفّر سابقاً فقلت : مالك يا إمام ساهماً مطرقاً ؟ فقال: وكيف لا أطرق وقد تنبأت هذهِ المرأة بموتي بعد سبع .. وبعد سبعة...
  11. إيمان نجاح العبيدي - للنصيب كلمة.. قصة قصيرة (1)

    مرت سنة على زواج رشا من ابن احدى خالاتها و تخرج محمد الذي عمل بعدها مدرس لغة عربية في إحدى المدارس الثانوية وباشرت نور دوامها في كلية الطب أما علي فقد رفض فكرة الزواج بشكل نهائي وعمل مهندساً في إحدى الشركات.. . تأجل زواج نور و محمد بعد أن أكتشف محمد انه كان قد أصيب بمرض السرطان نتيجة الالتهاب...
  12. إيمان نجاح العبيدي - للنصيب كلمة.. قصة قصيرة (2-2)

    مر شهر ورشا منقطعة عن الدوام في الجامعة وتخضع للعلاج الفيزيائي حينها تمكنت من النهوض إلا أنها لا زلت عاجزة عن الجلوس والاستلقاء على ظهرها فرح علي فرحاً كبيراً ؛ لنهوض رشا ووقوفها حتى انه أقام حفل في ذلك اليوم الذي رأها فيه تستقبله مشياً على الأقدام لم يتمالك علي نفسه حين رأها وهي تمشي فضمها...
  13. مزهر جبر الساعدي - إرادتان تصارعان صوت الرأس.. قصة قصيرة

    أقلقني هذا الرجل الذي وقف على بعد أمتار مني وعلى بعد متر من باب بيته. لم يفتح الباب. خفت عليه، خشيت أن يقوم بعمل شىء ما لنفسه أو يرجع الى المقهى للأقتصاص من النادل لأنه الآن أخذ يكيل الشتائم والوعيد للنادل، مبعث قلقي عليه كونه لوحده وفي وضع جسدي مفكك، هذا التوجس منه وعليه تملكني وجعلني أنتظر....
  14. علي لفته سعيد - سيدوبا صانعة الخمر.. قصة قصيرة

    لم تكن السيكارة التي تنشقت دخانها هي الأولى أو الثانية فربّما هي العاشرة وأنا أشاهد أعقابا ًكثيرةَ في المنفضة المزجّجة حتى إن رماداً قد تبعثر على المنضدة التي أضع عليها حاسوبي وأوراقي وبعض الكتب التي أطالعها.. كنت وأنا أقرأ روايةً لي تتحدّث عن صناعة الدكتاتور وكيفيّة المواجهة له وما يحصل بعد...
  15. كاظم مجبل الخطيب - العدالة (1).. قصة قصيرة

    مضى ثلاثون عاماً على آخر لقاء بينهما عندما بَرُدَ الشاي في قدحيهما ،الوقت يتسارع والكلمات تباطأت ،كأنَّ لغة الحديث تعطّلت ،لم تبقَ فرصة لديهِ لاقتحام صمتها ،يبدو انهما وصلا للنهاية الحتمية وهي تخبرهُ بما عندها: -محمود لا يمكننا الاستمراربحبٍّ مقومات بقائهِ هشّة لا تصمدُ مقابل متطلبات مجتمع أنتَ...
  16. إبراهيم سبتي - حلمي الأكبر في الحياة.. قصة قصيرة

    يبدو كأنها غرفة شبه مظلمة ، ينيرها مصباح صغير يتدلى من سقف غرفة الصفيح .. اوراق مبعثرة ومجلات أغلفتها ملونة لفتيات في ابهى حلة .. صورة معلقة على جدار اصفر بزي الجنود ، مبتسمة بسعادة طافية على وجهها .. كلب يقعى على مؤخرته ينظر الى صاحبته الجالسة تكتب شيئا بتوتر ملحوظ تنتابها لحظات بكاء خافت .....
  17. إبراهيم سبتي - حصان لورنس.. قصة قصيرة

    ارض شاسعة تمتد أمام البصر لا يحدها شئ أبدا .. لا غيري هنا ، لم يمر أحد منذ ساعات .. تعطلت سيارتي في طريق ترابي مقطوع .. خمنت ان الآخرين سلكوا طريقا آخر ربما يعرفونه جيدا يقيهم هذا التيه الصحراوي الممل .. أو انهم قد مروا من هذا الطريق ولم ارهم ، ربما .. تندفع حوصلتي كما الطير ، ابلل رأسي بأخر...
  18. عبد اللطيف الموسوي - لسان اللوحة.. قصة قصيرة

    (انت فنان وينبغي ان تمتلك حساً مرهفاً ، فأين هذا الحس؟)… لاتزال تلك الكلمات القاسية تطارده ليل نهار، اينما حلّ او ارتحل من دون ان تقارقه للحظة، حتى لكإنها أخذت تصمّ أذنيه لدرجة تمنى لو كان بإمكانه ان يتخلى عنهما كيما يتخلص من هذا الدوي الهائل الذي تحدثه تلك الكلمات. ولكنه وجد نفسه إزاء معادلة كل...
  19. علاء مشذوب - الفجيعة.. قصة قصيرة 1-2 ع

    الكرادة تحترق وكأنها فوهة بركان احتبست غضبها منذ آلاف السنين وانفجرت، انفجرت فيها شاحنة براد محملة بكمية من الحقد والكراهية، هو عبارة عن مادة السي فور مع مادة نترات الأمونيوم، كان المكان قرب محل جبار أبو الشربت الذي يعلوه مول هادي سنتر بطابقين لبيع الكماليات من الملابس والعطور والأحذية والحقائب...
  20. حمد علي حسين - كنّاس الحارة.. قصة قصيرة

    إلى الذين يعيشون على الأرض ، والذين يمرون عليها مجرد مرور ، كأنهم ظلال و خيال . القاص محمد عبد الحليم عبدالله روايته ( الضفيرة السوداء) أجده اليوم على غير ما تعودت أن أراه ، ساهماً كثير الشرود لائذاً بالصمت مسرحاً ببصره في المجهول ، و أحياناً أجده ينظر إلى الأرض و كأنه يبحث فيها عن...
  21. ناطق خلوصي - أضواء على السيرة الإبداعية للقاص الرائد عبد المجيد لطفي.. نصف قرن من التواصل مع الكتابة الأدبية

    مدخل : أجد أن من حق القاص الرائد عبد المجيد لطفي عليّ أن ألقي الضوء على جوانب من سيرته الإبداعية ، والسردية منها بشكل خاص ، وفاءً لجزء يسير من الدين الذي له عليّ وقد تتلمذت أدبيا ً على يديه وتفتّح وعي الفكري والسياسي والثقافي في ظل قامته العالية . * * * كان القاص قد...
  22. ميلود بنباقي - عاجل.. قصة قصيرة

    أقتعد صخرة يتيمة و أرنو متعبا للعشب النامي فوق قبرها العريان... أقول لها: " ما مت يا حنة و ما قرب الموت ناحيتك! ". أسمع عظامها تطقطق بحرقة مخيفة. أمسح غبشا حط فوق جفوني المتورمة فأكاد- من فرط الشوق- أراها... تهش بيديها النحيفتين على نمل جسور يعبث بخصلاتها الحمراء و دود يخرج من الأرض الجافة بغير...
  23. أنس الحجاجي - يوم الأحد ليس للحب

    كيف يمكن للرجل أن يضع نقطة بداية جديدة لحياته حين يكون كل شيء قد انتهى؟ خطأ فادح أن يعتقد المرء أن الزمن يداوي ما لحق به من جروح. لا. هذا يقال فقط للأطفال كي لا يبكوا. الزمن لا يداوي الجروح وإنما يعفنها. وبقدر ما تكون الجروح غائرة بقدر ما تتناسل على جوانبها الدمامل الصدئة. لا يتسنى علاجها إلا...
  24. جاسم محمد صالح - الهندسة اللغوية للأمثال الشعبية.. إستقطاب مركّز لأروع القيم الموجهة إلى الأطفال

    ( وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها الا العالمون) تعد الأمثال الشعبية الذاكرة الحية للشعوب والسجل الحقيقي لثقافتها والصفحة الواضحة لرؤياها وطريقة عملها وتفكيرها ، ومن خلالها يمكننا معرفة تاريخ الامة واثنيتها الفكرية والثقافية والاجتماعية ، ونستطيع من خلالها أن نعرف نمو الخارطة اللغوية...
  25. رياض محسن المحمداوي - السندباد والمغامر والرحالة العراقي يونـس بحـري.. بإنتظار شريط سينمائي يوثّق حياة الأسطورة

    في هذا التحقيق ساخرج عن المألوف عن كتاباتي السابقة حول الفن والموسيقى والغناء وساتناول شخصية عراقية اشتهرت بزمن ما من تاريخ العراق الحديث .ادى دورآ كبيرآ في تاريخ العراق الاعلامي والثقافي والفني والاجتماعي . اسطورة شغل العالم بمغامراته واخباره الغريبة حتى اعتقد الكثيرون انه رجل خارق . فكان شخصية...
  26. غريب الغرباوي - سليل شجر الصبار

    في أيام صباي غالبا ماكان إلاه ينقذني من صيحات البشر و من عقابهم و كنت إذاك ألعب آمنا مطمئنا ألاعب أزهارا و أنسام السماء تلاعبني ( هولدرلين. من قصيدة: في أيام صباي) رسمت على قبر عمي سلام ساعة بدون عقارب، وعلى قبر عمي علال مسدسا شبيها بمسدس بوبي بطل « دلاس»، عندما انتهيت بدأ الخفقان يؤز صدري،...
  27. سيامند هادي - البوم الوحدة الرابع.. ترجمة: محي الدين محمود

    كعادته في كل ليلة خلال الأشهر الأخيرة، نشر حوله ألبومات صوره، وأخذ ينظرُ إلى الصورة الواحدة بعد الأخرى، ابتداء من صور الطفولة وإلى الصورة التي عاد بها هذا المساء إلى البيت، كان يقرأ عند النظر إلى الصور السطور القليلة المكتوبة خلف بعضها، حيث كتبت أسماء الأشخاص من اليمين إلى اليسار وتأريخ يوم...
  28. فتحي نصيب - انتظار.. قصة قصيرة

    ستأتي كاشراقة الشمس عقب المطر. ستجلس أمامه في مهابة ، ويتقافزان بحديثهما من ضفة إلى أخرى. سيشكو لها بألم وحدته، وكيف تبخر الأصدقاء ، الواحد تلو الآخر، كمدا أو عشقا أو جنونا أو اغترابا. منهم من غيبه البحر ، أو هوى من ارتفاع شاهق ، أو قضى بمستشفى بداء غامض ،أو بغرفة باردة في إحدى دول الشمال...
  29. مامند محمد قادر - وهنا ايضاً اغتيلت الشمس..

    يجلس مقرفصاً على ضفة المستنقع ململماً اطراف دشداشته الرصاصية على ركبتيه محدّقاً في المياه الجارية التي تمسها اشعة الشمس الغاربة كأجنحة السنونو لتلوّنها بلون فضي محمر , و هي تطفو عليها حاويات بلاستيكية مكسورة , قطع اخشاب لا فائدة منها , و علب صدأة جرفتها المياه من احياء اخرى . يحتضن المنطقة...
  30. بشرى عبد المجيد تاكـفـراسـت - تعايش المكتوب والمنطوق لتأسيس شعرية النص

    ظل الشعر النتاج الأساس لأدبية الخطاب العربي، ولعب دورا رياديا في تشكيل الثقافة العربية وإثرائها، واستطاع أن يحتل مكانا بالغا في التكوين المرجعي للعقلية العربية نتيجة قدرته الهائلة على تفعيل الواقع ودفعه إلى اتخاذ القرار على نحو ما يبدو منعكسا في الخطاب الشعري. ولا شك أن القراءة الواقعية...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..