نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ملفات

  1. قصة إيروتيكية : حميد العقابي - الضلع - مقطع من رواية

    عدتُ إلى سريري ورحتُ أقرأ قي (أخبار النساء)، وأرحلُ في البياض والسواد بغفواتٍ سريعة تختزلُ الماضي بكابوسٍ خانق، أو حلم سريع يتسربُ من بين أصابع الوقت. فتحتُ عيني فوجدتُ إستا تجلسُ عند حافة السرير، تنظر إليّ بفضول كأنها تنتظر مني أن أبوحَ لها بما أفكرُ فيه الآن أو بما مرّ بي في غفوتي. وحينما لم...
  2. سهيلة بورزق - الرغبة

    الرّجل الذي عانق انتظاري... يخرج من ظلي ويمدني ببصيص جرمه. هناك نلتقي في بيته، يعانقني كطفلة مطيعة ثم يمدّني بكتاب، ويقول لي: هذا آخر ما قرأتُ عن الجنون.. أضع الكتاب جانباً وأردّ بسخرية: مجنون يقرأ عن الجنون. أجلس بالقرب منه، أنظر في وجهه وكأنّني أبحث عنه، وأقول: هل تصدّق كل ما تقرأ؟...
  3. سهيلة بورزق - غواية نهد

    منذ زمن وأنا أفكر في الكتابة إليك من هنا حيث تتلوى في داخلي الذكريات وتتكور عنيفاً بقلق، منذ أكثر من ثلاثين سنة وأنا أتخيّل الحياة صافية بالقرب منك، كحقل وافر الخضرة وكحلم غائر الدفء، منذ زمن وأنت تعيش في ذاكرة من وطن، من مدينة معلّقة، من شوارع مكتظة بضجيجك، هل أقتنع أخيراً أنك الخيار الصعب في...
  4. سليم البيك - P.S

    سلمى يا سلمى، يا حبيبتي أنت. لو تعلمين ما يقترفه غيابك، منذ رحلت إلى لندن الكئيبة وأنا معتكر المزاج، لا أحتمل نفسي ولا يحتملني أحد. أساساً، ما كان يحتملني أحد سواك. في الأسبوع الماضي تشاجرت مع الدكنجي وناطور العمارة. أهلي لم أزرهم منذ فترة، وأصدقائي كالغرباء. لا يهم، لم يعد شيء يهمني يا سلمى،...
  5. سلام إبراهيم - التسلل إلى الفردوس ليلاً

    * إلى إبتسام زغير – أم نصار – الرفيقة مع حبي واعتذاري أبحر في يم بشرتها السمراء، في زغب الوجنتين الطفل، في استدارات جسدها الأليفة المخبوءة تحت السروال الفضفاض، والقميص العريض، والتي كاد أن يصبح لمسها أمنيةً لشدة دنوها واستحالتها. فمنذُ ليلة التحاقهما حيث قضياها متعانقين، في جوف مغارة ضيقة...
  6. شادية شقروش - شذرات من كنوز التراث بين د. محمد حسن عبد الله ورولان بارت

    «إن القصص التراثي الذي جفاه العلماء قديما، ولا يقدره المحدثون حق قدره، ينطوي على كنوز وأسرار من الفن والفكر والخبرة الإنسانية ما يستحق أن تبذل في سبيل كشفه جهود وأعمار ...» لا شك في أن الانبهار ببريق الآخر، يعمي شعاعة البصائر عن التمعن في قضايا الأنا كالناظر إلى الشمس برهة فإنه يصاب بنوع من...
  7. جيمس جويس - آه من شجيرة عانتك الخلابة يا نورا - ت: شادي خرماشو

    حدث ذات مرة أن ألقى الكاتب والرسام أليستر جينتري محاضرة بعنوان "الوحش ذو العين الواحدة" One Eyed Monster، وكان المحور الرئيسي لمحاضرته هذه ما أسماه "طائفة المهووسين بجيمس جويس"، والذين يقول عنهم أنهم مثال بسيط عن ظاهرة أكثر شمولاً، ويصفهم بأنهم "أشبه بطائر جارح يدس منقاره في التراث الإبداعي...
  8. أسمى العطاونة - ليلة تموزية

    عدنا نترنح من البار أنا وأنتِ، جلسنا في ساحة الحديقة الواقعة بوسط المدينة، كانت الساعة الخامسة فجرا، ألقيتِ بثقل رأسكِ على كتفي، لتتخلل أصابعي شعرك النحاسي، كنت تعمدتِ تقصيره وصبغه كما احب، جلسنا نستحضر ذكرياتنا، نضحك حينا ونبكي حينا آخر، نتذكر أوجاعنا، هزائمنا وكيف سمحنا للعاطفة أن تموت فينا،...
  9. حسن العاصي - مطر الأهداب

    قالت من أين ينسدل ذاك العتم على نوافذ قلبي ومن أي شوق يتسلل هذا الحنين كعصافير الأنهار فوق أغصان الماء قلتُ نبضي يتدفق بتلات على رحيق ضفافك لكنّي إن لم تفيض ضلوعي زهراً على أوراق قلبك طير بلا جناح قالتْ لي لماذا يحبُّ الحزنَ الستائرُ المبلّلةُ حُّد المطرِ ولماذا ترميني الخطى فوق أرصفة التيه...
  10. سهى البـاهي - في أحكام تقوير الكوسا

    الشموع حرام، مقابض الأبواب، استعمال الخيار لأغراض تتجاوز السلطة ومتطلباتها مما يودي به مقطعاً غير صالح لاستعمالات تخدش شيئاً ما وتضيف إلى الحياء أحياء وأزقة وأسماء. إن انفردت مع شيء قد يفكر يوماً أو يحتوي على أدنى تفصيل قد يوحي بلمسةٍ ذكورية فإن ثالثنا سيهرع ويدمرنا ويمرغنا . . تخيلوا يمرغنا...
  11. سهى الباهي - المروج في متعة الفروج

    إن شاهد أحدهم جارته وكانت على أتم الحشمة والسواد وبان بعض من أسنانها وشبِّه له أنها ابتسمت أو أنها كانت في صدد أن تبتسم أو أنها تفرشي أسنانها أكثر من اللازم وتستعمل ما يضفي البريق عليها فلمعت ومن لمعتها تراءى للعبد أنها ابتسمت فهل يعتبر هذا فعل غواية وهل زنت وهل زنى؟‏‏‏‏ ***‏‏‏‏ الضحك ممنوع...
  12. سردار محمد سعيد - الجنس في التراث العربي (الجزء السابع)

    القحاب القحبة: الفاجرة. وأهل اللغة يقولون: هو من القحاب: السعال، لأن مراودها إذا مشى في إثرها تقحب لتلتفت إليه، فيشير إليها بما يريد87 (( شرح ديوان الحماسة / المرزوقي )) هناك احاديث وأقوال كثيرة تبعث على السخرية والضحك ضمتها كتب تراثية منها كتاب (( نثر الدر للآبي )) ففيها مثلا ً:. قال بعضهم:...
  13. سعاد بني أخي - مروان

    كان أجمل فتيان الثانوية مروان. كان مروان يزين المدرسة كل يوم بصبح وغمازتين في العينين.. أمير يرتدي الجينز، يعزف على القيتار، و يعشق الفلسفة و الشعر. ضاع بعض الدرس في أمنية: ـ لو كان هذا الولد صديقي! أما باقي الحصة، فكان هدية من أستاذ الرياضيات: Dehors ! - قد يكون الجميل استرق السمع للنبض؛ أضاء...
  14. سردار محمد سعيد - الجنس في التراث العربي ( الجزء السادس)

    الشذوذ الجنسي والممارسة الجنسية القوادة القوادة مهنة معروفة ومستهجنة،وتاريخيا ً كانت القيادة موجودة في حضارة وادي الرافدين ، ويظهر ذلك في وثيقة ملحمة جلجامش والقيادة ليست حصرا ً على النساء فهناك قوادون من الرجال اتخذوها مهنة وكلهم يقودون الزناة إلى زانيات . قيل لرجل: ما عندك للنساء ؟ قال :...
  15. سردار محمد سعيد - الجنس في التراث العربي (الجزء الخامس )

    الجنس والحب والعشق من كتاب الحب في التراث العربي للدكتور محمد حسن عبد الله عن الأصمعي : إذا تقادحت الأخلاق المتشاكلة وتمازجت الأرواح المتشابهة ألهبت لمح نور ساطع يستضيء به العقل وتهتز لإشراقه طباع الحياة ويتصور من ذلك النور خلق خاص بالنفس متصل بجوهريتها يسمى العشق . تعليق : في عبارة الأصمعي...
  16. سردار محمد سعيد - الجنس في التراث العربي (الجزء الرابع)

    البغاء والزنا منذ بدء الحضارات عد الزنا ممارسة غير مقبولة سواء أكان مقابل ثمن ويمارس كمهنة أم لا ، وإذا كان كمهنة مقابل ثمن يسمى البغاء أي الفجور وتسمى الأمة بالبغي فاجرة كانت أو غير فاجرة وقيل البغي الفاجرة حرةكانت أم حرة 60 والعرف السائد عند الجاهلية أن الحرة لاتزني وكانت في المدينة بغايا...
  17. سردار محمد سعيد - الجنس في التراث العربي (الجزء الثالث)

    المجاهرة وفحش الكلام مساحة البلاغة في اللغة العربية واسعة وفيها اللفظ الصريح لمعنى على سبيل الحقيقة وفيها ما يفهم على سبيل المجاز وهناك الإستعارة والتعريض والكناية و( هي أن يعبر المتكلم عن المعنى القبيح باللفظ الحسن وعن الفاحش بالطاهر ) 33 ، كقوله تعالى ( أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها...
  18. سردار محمد سعيد - الجنس في التراث العربي (الجزء الثاني)

    (الجزء الثاني) الأخلاق ( وإنك لعلى خلق عظيم ) قرآن كريم كان محمد بن عبد الله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم رجل أمي من قريش ، ورغم أميته لوحظت عليه الصفات السامية ورفعة الأخلاق ومنها الصدق لذا لقب بالصادق الأمين . وهكذا كان الأنبياء يتحلون بمكارم الأخلاق والفضيلة فمهّد ذلك لنشر...
  19. سردار محمد سعيد - الجنس في التراث العربي - ( الجزء الأول

    ( الجزء الأول) مقدمة أشك بأن ما سيسرد في هذا السلسلة سيمر بلا اعتراض ولا مناقشة أو جدال، وقد لا يرضى عنه البعض، وما كانت غايته ارضاء قوم أو فئة على حساب النهج العام للفكر والحقيقة العلمية، ولا لمنفعة شخصية ترجى، فبغيته الرئيســة ابراز واقع موثق ورؤيتي كما أعقلها وأفهمها، والرؤى المتباينة تجد...
  20. سردار محمد سعيد - إضطهاد المرأة الجنسي

    عُرف اضطهاد المرأة مذ تسلط المجتمع عليها فيما صار يسمى المجتمع الأبوي ولهذه الإضطهادات أنواع مردها كما نزعم للعامل الإقتصادي الذي حرمت منه ومن مردوده فأبقاها تابعة له. وكثيرا ً لوّح لها وجعل من نفسه المتفضل فالذكر هو المطعم الكاسي، وبذلك فمن حقه أن تشبع رغباته ولو بشكل آلة متى أراد وبأية...
  21. سردار محمد سعيد - تتبع آثار الإيروسية عند المرأة في الأدب العربي

    على قدر علمي، أفهم الأيروسية على انها إبداع فني، يتخذ أشكالا، وأنماطا مختلفة في الأدب بأنواعة كلاما، وشعرا، ونثرا، وفي الفن التشكيلي – نحت ورسم – و في التعبيرالموسيقي والغناء، فهو إفصاح عن مكنونات النفس البشرية . وثبتت الآثار أو كتب التراث والأدب والتاريخ ذلك بما يمكننا تتبعه وإقتفاء...
  22. سليم البيك - كرز تشيزكيك

    كنت أراه يقطر من شفتيها. سائل الكرز اللزج يلتصق على شفتيها ويمد خيوطه عند زاويتي فمها. السائل الأحمر، القاني كدم الغزال، يلمع كمرآة بيضاء تعكس ضوء الشمس. كان يطلي شفتين تكادان تقطران بسائل الكرز اللزج، أو يكاد وجهها يقطر بتينك الشفتين. صحن الكرز تشيزكيك بين يديها، طبقة الكيك المجبول بالجبنة...
  23. سليم البيك - وشيء من ألوانها

    – بتعرفي؟ بدي أحكيلك شغلة – احكي! أخبرتها بعد مضي أشهر على لقائنا الأول، وكانت بضعة أيام أكثر من كافية لي كي أتيقّن من مدى العمق الذي وصلَته في أحشائي، وكنّا كلانا نعرف ذلك تماماً، ولم نعترف به بعد، ولو لنفسينا. قيل لي بخبث: تلك الصبية لن تتعبك قبل وصولك إلى فراشها بقدر ما ستتعبك على فراشها. –...
  24. حسن ميّ النوراني - سماح

    رواية تحملُ الشمسَ إلى كهوف الموت!! في أول كتابي: "رؤية دينية للدولة الإسرائيلية"؛ قلت: "الدولة الإسرائيلية جماع الفساد الإنساني…" وهنا… فساد ظلوم… وأبو سامي… إنسان أفسده العدوان الصهيوني على فلسطين… أمّا الحب فهو… دواء الداء… الدكتور حسن ميّ النوراني 1 ضرب الزلزال خيال...
  25. رولان بارت - مقتطفات من كتاب شذرات من خطاب في العشق

    هذا الصباح ( في الريف ) يخيم طقس رمادي و دافئ , اتألم ( لست أدري ما السبب ) , تراودني فكرة الانتحار , دون غيظ أو ابتزاز , الفكرة باهتة , لا تقطع شيئاً , لا تسكر شيئاً , تتناسب و لون هذا الصباح ( صمت و هجران ) . في يوم آخر تحت المطر , وفيما نحن ننتظر المركب على ضفة بحيرة , انتابتني نفحة الاضمحلال...
  26. سلوى النعيمي - برهان العسل ( 5 ) – باب الماء ــ

    مسكونة بالبحث الذي أكتبه ، و سعيدة بعلنيته ، أتحدث عنه بإسهاب أمام الجميع بكثير من المتعة. حالة من الفرح البدائي تغلفني. طلبت إجازة من عملي في المكتبة. حملت كتبي و هربت من باريس إلى تونس. يجب أن أكون في هذا العالم كي أبدأ العمل. حاجة جسدية إلى هذا المحيط العربي. إلى اللغة و الناس. إلى الشوارع و...
  27. أسمى العطاونة - نصف البدر ليلة

    إنّه يومي الأول بالعمل كمتدربة في شركة صناعية كبرى بالمدينة الجنوبية، كنت أستمع لدقات قلبي تختنق وأنا أتبع على مضض شابًا قصير القامة، أسمر، بشعيرات متمرّدة، تظهر مع كل حركة يفرك فيها ذقنه أثناء شرحه المُفصّل لي عن الأقسام المتعددة لطوابق المبنى العملاق. أتبعه كتلميذة مطيعة وأحرك رأسي من حين...
  28. زينب حفني - إيقاعات أنثوية محرّمة

    استيقظت مبكراً على سخونة جسده الملاصق لجسدي، تناهى إلى سمعي صوت المطر المنهمر بالخارج، لم يتوقف عن التساقط منذ ليلة البارحة، ابتسمت، شعرت بسعادة تغمرني من أحداث الأمس، لم أتوقع الإقدام على مثل هذا الفعل. أزحت ذراعه المطوقة خصري برفق، نظرت إلى قسماته النائمة، حاولت إيقاظه بالعبث في شعر رأسه،...
  29. زينب حفني - امرأة على فوهة البركان

    وقفت المرأة أمام المرآة، نظرت بحسرة إلى معالم جسدها، وقع بصرها على حلمتي ثدييها، لاحظت انتصابتهما، لوت شفتيها، أدارت رأسها ناحية زوجها، كان يغطُّ في النوم، رشقته بقرف، صوت شخيره ضاعف نفورها، أشاحت بوجهها عنه، حشرت ثدييها في حمالة صدرها، أكملت ارتداء ملابسها، سحبت عباءتها من المشجب، دلفت إلى غرفة...
  30. بلال فضل - في السياق نفسه

    قال لي إنه يعمل في الأوبرا، وإنه واحد من الكورال الذي اشترك في غناء أوبرا عايدة، أكثر من مرة، وأنه سيحال على المعاش في العام المقبل، ومن دون أن أسأل، قال لي بحرقة إنه يعمل على التاكسي، ليس لأنه مضطر مادياً، بل لأنه يحب اللف في الشوارع جداً، كما أنه، من حين إلى آخر، يتدرب على الزبائن كسميعة....
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..