نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ملفات

  1. أحمد الجعفري - المومس.. شعر

    ما دُمتَ ترى الله باسماً في وردةٍ ، أو وجه طفلٍ تعافى لكنه مرهقٌ من أثرِ الكيماوي .. فلابد أنْ ترى عُبوسَه تعالى في ألَمِ المفاصل .. وأنت تتابع مُومساً .. قضت صُبحَها دون زبونٍ يوحد اللهَ أو آخر لا يراه ، واستبْقَتْ على الضحى عتابا ، قاربَتْ الستين بغير فرحٍ واحدٍ أعرجَ أو حتى كسيح ،، واستقر...
  2. إيمان الجمال - قابلته عند أطراف الطريق.. قصة قصيرة

    سيدتى أكتب اليك وأنا أعلم تمام العلم الرد بداخلى ولكن لا أعلم هل استمر ام أتراجع. القصة باختصار، قابلته عند أطراف الطريق، اتفقنا على اللقاء، كل منا مهندم، انها اللحظة الأولى. بداخلى وبداخله تقابلنا بحثاً عن الحب وكلانا يعلم ذلك جدياً، لكن عندما يحدد اللقاء ويطلبه بإلحاح، كان لابد له من الوضوح....
  3. عبدالمنعم المحجوب - جحيم ابن رشد.. -1- حدائق الاضطهادات العشر

    أندريه أُركانيا كان أول من رسم ابن رشد "المحكوم بالهلاك الأبدي"، كما قال توما الأكويني، وحدّد بذلك البورتريه العام للشارح الكبير الذى احتفل به العرب، لكن نبذه فقهاء الإسلام، فارتحل ليرحّب به الأوروبيون، لكن نبذه الأكليروس المسيحي. التصاوير الجهنّميّة احتلّت مكاناً عميقاً فى خيالات الأمم، فى...
  4. عبدالمنعم المحجوب - غار الملح.. قصة

    كانوا كل مساء يسمعون أصواتاً مكبوتة، مثل أنين ملائكي. يعتريهم الهلع وهم ينظرون فى صمت إلى بعضهم البعض، ويرسلون أعينهم إلى السقف العالى الذى تقشّرت طبقاته القديمة. عندما تبدأ جوقة الملائكة كل مساء كانوا يحرصون على ألا يصدر عنهم أى صوت يقطع استرسال تلك الكائنات العلويّة وهى ترتّل أناشيدها العميقة....
  5. صلاح عبدالصبور - هجم التتار..

    هجم التتار ورموا مدينتنا العريقة بالدمار رجعت كتائبنا ممزقة وقد حمى النهار الراية السوداء والجرحى وقافلة موات والطبلة الجوفاء، والخطو الذليل بلا التفات وأكف جندي تدق على الخشب لحن السغب والبوق ينسل في انبهار والأرض حارقة، كأن النار في قرص تدار والأفق مختنق الغبار وهناك مركبة محطمة تدور على...
  6. أبو وجزة السعدي - يا دارَ أَسماءَ قَد أَقوت بِأَنشاجِ

    يا دارَ أَسماءَ قَد أَقوت بِأَنشاجِ = كَالوَشمِ أَو كَإِمامِ الكاتِبِ الهاجي فَكَلُّ أَمعَزَ مِنها غَير ذي وَحَجٍ = وَكلّ دارة هَجلٍ ذاتِ أَوحاجِ أَودى بِها كُلُّ رَجّافِ الضّحى هَزِمٍ = وَعاصِفٍ لِنُخالِ التُربِ نَسّاجِ فَما يَبينُ بِها إِلّا مَعارِفُها = كَالحبرِ في زُبُرٍ لَيسَت بِأَمحاجِ...
  7. الرجُل والدبّوس - قصّة أخلاقية حكيمة.. ترجمة: ب. حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

    هذه ترجمة عربية لقصّة غير عادية بالإنجبيزية، عن رجُل كان يبحث عن دبّوسه المفقود. بحث عنه بشكل محموم، خرج إلى الشارع للتفتيش عنه. عابر سبيل سأله عمّا يُفتّش. أجاب: دبّوس. أين فقدته؟ سأل عابر السبيل. آه، فقدتُه في البيت، أجاب الرجُل. إذن لماذا تبحث عنه هنا في الخارج، استفسر عابر السبيل. لأنّ...
  8. سعد جاسم - الاقامةُ في كتابك.. شعر

    كمَنْ يقيمُ في فردوس أَنا اقيمُ في كتابكِ مشغولاً بقراءةِ سيرتكِ وتاريخِ جسدِكِ المليءِ بالاساطيرِ والوقائعِ والحكايات والمكتنز بينابيعِ العطر والعسلِ ومياهِ الخلقِ ومكتظ بالرغبات وموسيقى اللذّة وقصائدِ الشغف ياااااااه كم هو شاسعٌ وباذخٌ وممتلئٌ بالاسرار كتابُكِ هذا حتى كأنه سِفْرٌ للغوايةِ...
  9. المولدي فروج - امرأة النهدين.. شعر

    نَهْدان يا خَوفِي على النَّهْدينِ من لَهْفِي فلي كفٌّ حريق عِقْدان مرّا فوق عودِهما الرقيقِ نهدان مُذْ وُلِدا كأنَّ الأرضَ لم تطلعْ لها شمسٌ لا قمرٌ ... و لا حتّى بريق *** نهدان مذْ كَبرا و شعّ الخوفُ لم يتبيّنا وجهَ النهارِ فلو... سَعَى... ...... أعْمَى بضوئِهما لأبْصرَ ............ في ظلامِ...
  10. عماد حنا - الرجل الفلسطيني وزوجته الإسرائيلية.. قصة

    في سيارته الشيروكي الضخمة كان يجوب شوارع بيت لحم هو وزوجته, وفي الكرسي الخلفي كان يجلس طفلهما الصغير إياد الذي لم يتجاوز الخامسة من عمره, وكان أبو إياد يطرق البيوت بصورة عشوائية غير مميز أي بيت عن الآخر وكان يسأل سؤاله المعهود الى سيده الدار - عفوا سيدتي .. هل عندكم طحين.. فتنظر اليه السيدة...
  11. رامي المنشاوي - في حضرة صاحب المدد.. قصة

    من الحضرة تنطلق التمتمات . في الحضرة تتعطر الألسن بذكر الله . في خشوع تسرى برقة تداعب حراس المكان. وعلى يمين ضريح البدوي أقيمت . الفاتحة ميدان الرحمة الإلهية . الصمدية توحده لا صاحبة له ولا ولد . المعوذتين حماية للعبد من شر الوسواس والعين ... يس ... إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم ... وصل عليه...
  12. باسم لويز يونان - الآخــــر.. قصة قصيرة

    تعمقت ندوب الجدرى فى الجلد ، وعمقت ثغراتها ، وتشابك الشعر الخشن كأنه غابة الصنوبر ، لم يتبق له سوى عرض المنكبين والجسد العملاق المتين ، ليعلن به عن جمال التكوين الرجولى الموروث عن عائلته النوبية الأصيلة . إنتهى من اجازة المرحلة الجامعية ولم تكن بالنسبة له سوى اجتذاب وتنافر للآخر ... تخلص من...
  13. السيد حافظ - مقاطع من حوار أشجار الصنوبر.. قصة

    - 1 - - لم يداعب الفجر أنفى - وانتظرت حتى الصباح - والصاعدون مع الفجر - حاملين على وجوههم ابتسامة - هازئين بالمشاق - مكبلين بقيود خوف الوالى - لم يتصل بى أحد فى الصباح - ومكتب الأمن - لم يتصل - حاول أن تشترى لى ثوباً وردياً أتزين به - سأحاول يا صديقتى - 2 - بانوراما لأن الرب لا...
  14. أشرف الخريبي - البلتاجي.. فارس الزمن النبيل

    إلي حسين البلتاجي من زمن الراكضين في الغيم .. روحك تحلق حولي لم تزل تسكن الحروف في الفيافي. والكلام في الكتاب يا خال "" ما قرأته كان أحد أسباب الوجود، صراعك الوحشي في الصباح الفارد جناحيه في الحارة نفسها، وضوء يفرش دهشته على الظلال المعتمة، الذي هو نفسه صباح الفل، والفول النابت.. الكشري...
  15. ديمة محمود - رسالة إلى سيلفر

    غداً عندما تلتفُّ ساقي بالجبيرة سَيقولون كانت شجاعةً بما يكفي لتعود وبعد عامين عندما ينخلع حوضي وتَتعطلّ فخذي من الأعلى عن الحركة بِمرونة وترافقني السيقان الخشبية سَأطلُّ من عليائي في العرش لأقول كنتُ وحشيّةً بما يكفي لأُجابهَ هذا العالم المتغوّل * سواءً شُفي مفصلي أو تعافى نسبياً وآنستني...
  16. ديمة محمود - موت شاعر

    سمعتُ أنّ شاعراً بالقرب قد جثم في فوّهةِ الموت لا أعرفُه لكن الصريرَ الذي صكّ أطرافي كان مُنذراً بالفراغ من حولي ربما لأن مجسّات الموت تلوحُ في مخيلتي في كل اتجاهٍ لا ترحم تعبّىءُ بالمجان أطفالاً ومراهقين وجميلاتٍ وفقراء وباعة عرباتِ وكهولاً وعشاقاً ومثليين وتفرغُهم في مقالب الجماجم والشواهد...
  17. ديمة محمود - تقيؤ

    أنا أتقيأ الآن نعم أتقيأ! ألعنُ الجيناتِ التي صنّفتني لِلحظيرة الآدمية وأعارتني لهذا الهباء * أتمنى لو كنت قطةً جرباء أو شيرازية أو كلباً مسعوراً أو مهذباً لا يهمّ أتمنى لو كنت طيراً صغيراً أو ذبابةً محملةً بِميكروبات مقالبِ النفاية أملك جناحين لأذهب بعيداً وأنتزعَ روحي من هذا الوكر البشريِّ...
  18. ديمة محمود - حبائل قمح.. شعر

    "ثمّة شيء بيننا" كُـرةُ صوفٍ دحرجها وانسلّ في ضوء الكوّة الشفيف ما كانت سجادة السفر لِتوصلَ الغريب لولا أن شُبّاكه نقَرته العصافير أو أن الحويصلات أثقلها القمحُ ولا مناص من منجل * الراحلة تجِدُّ المسير في صهوة السُّرى وريثما تنبلج الشِّباك عن علائق الوشيجة الريح الحبلى بِالفُلّ تتدلى من شرفة...
  19. نقوس المهدي - كتاب الليالي.. الكتاب الذي لا ينتهي

    "ألف ليلة وليلة مثل روائع الأدب الغربي (دون كيشوت - الفردوس المفقود - فاوست) الكل يستشهد بها ولا أحد يقرأها " عبد الفتاح كيليطو.. لم يشغل المهتمين ودارسي الأدب كتاب عربي أكثر مما شغلتهم حكايات ( ألف ليلة وليلة)، أو (كتاب الليالي العربية) كما يحلو للنقاد الغربيين تسميته، لا من حيث الاهتمام...
  20. عبدالرزاق بوكبة - حكاية معتقلة.. كتاب الأرض وله ثلاث أرواح

    لم أكتشفْ كتاب/ كتب «ألف ليلة وليلة» تحت ضغط سلطته في النقد والمجالس والإعلام، فهو من الكتب التي تملك سلطة ضاغطة تدفع الناس إلى البحث عنها وشرائها أو استعارتها، فيجدون أنفسهم قد وقعوا في سلطة النص/ السحر، تؤدي بهم إلى سلطة ثالثة أسميها سلطة التبشير بالنص، وهو بهذه الأرواح/ السلطة الثلاث يشبه...
  21. محمد برادة - لحظات مشرقة مع «الأستاذ» أندريه ميكيل

    ينظم كرسي معهد العالم العربي اليوم الجمعة لقاءً فكرياً بعنوان: «ثلاثون عاماً من الفكر العربي: معطيات وآفاق»، ويستضيف باحثين من تخصصات واتجاهات فكرية متعددة لتعميق البحث ومناقشة الفكر العربي وتحولاته عبر ثلاثين عاماً وسبل مواجهته لمعطيات العصر وآفاق المستقبل، واللقاء يتم بمناسبة احتفال المعهد...
  22. ابراهيم العريس - «ألف ليلة وليلة» كما يراها بورخيس.. دورها أساسيّ في تطوّر الأدب الغربي

    لا يتوقف الصخب عن الدوران حول «ألف ليلة وليلة»... ولا يزال كتاب العالم الكبار بمعظمهم يكشفون كل يوم أكثر وأكثر عن الدور الذي لعبته حكايات ألف ليلة في حياتهم وأدبهم. فمرة، قال غابريال غارسيا ماركيز أن «الحكايات» لعبت دوراً رئيسياً في مسيرته الروائية. وقبله لم يخف فيكتور هوغو وكولردج وستيفنسون...
  23. دراسات في التراث - أرشيف

    أرشيف يضم دراسات تتناول شؤون التراث العربي بمختلف مناحيه الفكرية ( الموشحات، المقامة، كليلة ودمنة، الشعر القديم وغيره) دراسات في التراث
  24. ألف ليلة وليلة.. الكتاب الذي لا ينتهي - أرشيف

    أرشيف بدراسات متنوعة ومحاضرات حول كتاب الليالي العربية، تهم المتخصصين والباحثين الأكاديميين.. تليه ازيد من 500 دراسة حول هذا الكتاب الغريب لا تجدونها سوى بانطولوجيا السرد العربي ألف ليلة و ليلة | الأنطولوجيا
  25. ابراهيم العريس - «حكاية السندباد» بحسب ناقد فرنسي.. يوم لم تكن تستفزّ السهارى العرب

    كان ذلك في أواسط ثمانينات القرن العشرين، حين بدأ ستار سميك من دخان الظلمات الأسود يهبط على الحياة الاجتماعية العربية على شكل ممنوعات ومحظورات و «محاكم تفتيش» جديدة تتوزع عقدها للمبدعين ولشؤون الثقافة والفكر والإبداع بصورة عامة، فئات اجتماعية عريضة تمارس رقابة أين منها رقابة السلطات، وسلطات تريد...
  26. منقول لكل فائدة - القمقم وبساط الريح ما بين الثقافتين العربية واليونانية من تشابهات وافتراقات

    في «ألف ليلة وليلة» طرائق عدة لتخطي المحلية ودخول بلدان جديدة: إما الخروج من القمقم، أو يكون عندك ما كان عند الملك سليمان، نقصد بساط الريح. وهناك طرق أخرى، فالسندباد تعلق بالنسر وعرف جزراً جديدة، الخ.. بيد أن كل هذه الطرائق غامضة ولا يمكن تفسيرها إلا بالقوة السحرية. ولو انتقلنا من «ألف ليلة...
  27. محمد الحمامصي - السندباد يعود من خلال 'فضاء النص الأسطوري'.. توق الشعراء المعاصرين للخروج عن دائرة المألوف

    يحاول الناقد والباحث د. محمد عبدالرحمن يونس في كتابه "فضاء النص الأسطوري في فضاء الخطاب الشعري العربي المعاصر ـ السندباد البحري/أنموذجا" أن يعرض لأبعاد الرحلة السندبادية في الخطاب الشعري العربي المعاصر، باعتبارها تجسيداً لرحلة الإنسان المعاصر، ومغامرة وتوقاً للخروج عمّا هو رتيب ومتخلف في بنية...
  28. فاتن عبدالسلام بلان - ليل الغياب..

    يامن تهتُ في سرابِ غمامهِ وأنّتْ في أعوجهِ كُلّ الضلوع * ويحَ قلبي يشكو إلى يمامهِ أطفأتُ في بُعدهِ ثلاث شموع * كيف يُصيبني الهوى بـ سهامهِ أشرهُ اِشتياقًا ويقتلُني الجوع ؟ * من منّا يتوبُ عن أحلامهِ ؟ يودّعُ ليلَ الغيابِ دونَ رجوع * كلما قرأتُ كفّي بعدَ سلامهِ ألطمُ حظوظي بـسيلِ...
  29. أيمن مصطفى الأسمر - القيادي

    الانضباط التنظيمي والقدرة على الحشد هو ما نجحنا في اكتسابه عبر أجيال متعاقبة وخبرات قاسية ومتنوعة، كنت أتفاخر أنا وبعض زملائي أننا نستطيع أن نحشد جمعا من الناس في شارع أو ميدان أو حتى ملعب لكرة القدم بأي عدد نرغب فيه خلال ساعة واحدة، لم يأت هذا الأمر بسهولة بل تعلمناه تدريجيا عبر عقود من...
  30. ميلود خيزار - كيف تصبح "مسؤولا صغيرا" في بلد "الكس كس" .

    و أنا أضع هذه الجملة الاستفهاميّة "شكلا" و الخبريّة "مضمونا"، مرّ من خاطري الكثير من "نماذج" و "أسماء" و "تجارب" مهنيّة عرفتُـها و تابعتُـها عن قرب و هي "تتعثّـر" بوحل "واقعها المرير"، ذلك لعوامل عديدة: - كون "طموحها" الأصلي، لم يكن "مهنيّا" بل كان رغبة كامنة في "التّسلّط" و مغادرة موقع...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..