1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

أحدث المنشورات

كافة النصوص الحديثة

  1. زكريا تامر ـ آخر الدروس‏

    نظرت المعلمة إلى ساعة معصمها, وقالت لتلميذاتها : لم ينته الوقت بعد, وما تبقى سنقضيه في التكلم عن الحرية.‏وطلبت المعلمة من كل تلميذة من تلميذاتها أن تتحدث عن الحرية وما تعرفه عنها وعن الناس الأحرار.‏ قالت التلميذة الأولى : أمي هي الحرية تمشي على قدمين, تفعل كل ما تشاء, وتوهم أبي أنه حر يفعل كل ما...
  2. زكريا تامر ـ الأغصان

    ذهب بلال الدندشي إلى مدرسته كعادته في صباح كل يوم، ووصل إليها متأخرًا، ودخلها وهو يرتعد خوفًا من معلمه وتوبيخه الفظّ الساخر. ولكنه وجد التلاميذ نائمين والمعلمين نائمين، فحاول إيقاظهم، فلم يستيقظ أحد. وسئم الجلوس وحده، فتثاءب ونام، ورأى في أثناء نومه أنه نائم في مدرسة تلاميذها نائمون نومًا عميقًا...
  3. محمد إبراهيم بوعلو - الزائر

    دُق الباب فقامت إلى فتحه، وسألها الشاب عن ابنها في أدب واحترام، وأخبرته بأنه سافر إلى الدار البيضاء ولن يلبث أن يعود في هذا المساء كعادته.. وأظهر الشاب إلحاحا قويا في لقاء ابنها، فما كان منها إلا أن طلبت منه أن يدخل إلى البيت لينتظره، خاصة و أن المطر بدأ ينزل غزيرا.. وعندما جلس الشاب في الحجرة...
  4. زكريا تامر ـ الفريسة

    احترقت الغمامة والموسيقى، والورد ودمى الأطفال، فلم أجد مكانًا أختبئ فيه سوى نهر كثير المياه، وهناك عشت طوال سنوات وحيدًا مستسلمًا لطمأنينة غامضة، حتى جاء في أحد الأيام صياد هرم، فانتشلني بسنارته من قاع النهر، وحدق إلي باستغراب وأسف، وقال: (ظننت أنك سمكة). فقلت له متصنعًا المرح: (لا تخطئ،...
  5. زكريا تامر ـ ممنوع النسيان‏

    نسي رجل من الرجال اسمه ومهنته وعنوان بيته, فقصد مخفر الشرطة, وأعلم رجاله بما جرى له طالباً العون منهم, وتوقع أن يحال إلى محقق أو طبيب, ولكنه فوجىء برجال الشرطة يطوقونه وينهالون عليه بركلاتهم ولطماتهم وصفعاتهم ولكماتهم متذرعين بأن من ينسى اسمه وبيته وعمله, لا بد من أنه قد نسي أيضاً أن له حكومة لا...
  6. زكريا تامر ـ الأدغال

    جرت في المقهى مباراة صاخبة في لعبة الكونكان بين معروف السماع ورشيد القليل، كثر مشاهدوها وتطايرت في أجوائها التعليقات الحماسية الساخرة المتحدية، وانتهت بهزيمة رشيد، فتباهى معروف بانتصاره، ونصح خصمه بلهجة ممازحة بمواصلة التدرب ليل نهار قبل اللعب مع أساتذة مثله. فاغتاظ رشيد، ومزق أوراق اللعب، وقذف...
  7. زكريا تامر ـ يوم أشهب

    تمرّن شكري المبيض مع زملائه في السجن تمارين رياضية لا تخلو من العنف، غايتها الحفاظ على سلامة صحته، فأدت إلى إصابة جسمه بالكثير من الرضوض والكدمات والجروح. ومارس شكري المبيض هوايته في شي الكستناء، الفاكهة المفضلة لديه، فأحرقت النار أصابع يديه وقدميه وظهره وصدره وبطنه. وحاول شكري المبيض حلاقة ذقنه...
  8. حميد بن خيبش - " ولاد " فرنسا

    جال ببصره في أطراف الحديقة قبل أن يسترسل قائلا : لو علمت سلفا أن مآل هذه البلدة سيكون إلى خراب لوافقت "مسيو جون" على الهجرة إلى فرنسا قبل أربعين سنة .. كانت هذه الحديقة فردوسا يشتهي الوافد إليها أن يُدفن فيها.. أجل ! جداول الماء تنساب في صمت وتؤدة لتروي كل نبتة وشجيرة .. والحشيش الأخضر الزاهي...
  9. حميد بن خيبش - مداهمة

    تناهى إلى سمعه وقع أقدام تعتلي الدرج بعسكرية واضحة !..ألم يسأموا بعد ؟.. طرقاتهم كادت تخلع الباب .. هب من سريره ليفتح.. لم يمهلوه حتى يستفهم .. ألقوه على الارض منبطحا .. قيدوه ثم شرع كبيرهم يردد نفس الاسئلة الرتيبة .. قرر ألا يجاريهم هذه المرة وينفي ما يلصقونه به من تهم .. بل يلوذ بجدار الصمت و...
  10. حميد بن خيبش - بَا عروب

    لم يكن للشارع غير اسم واحد : شارع الحرية , إلا أن المرويات عنه تعددت إلى حد يصعب حصرها : هنا ألقيت قنابل يدوية الصنع على موكب المارشال الفرنسي إبان الاحتلال . وعلى الرصيف المحاذي للميناء رست سفن أجنبية عملاقة , وتخلص الأهالي من عباءة الفقر بفضل السجائر المهربة و المصنوعات الجلدية الرديئة . أما...
  11. حميد بن خيبش - البيدق

    لم تكن "هنية" على علم بما يجري .. بدا الزفاف عاديا ، ونزولا طيعا عند رغبة أب عاشت هنية دوما طوع بنانه . أما الأب الذي لازمه لقب "البيدق" حتى خفي عن القرية اسمه الحقيقي ، فكانت تعلو محياه ابتسامات ذابلة.. يوزعها يمنة و يسرة على حضور تنضح أساريرهم بعطر الشماتة ! لم يجرؤ أحد من الأهالي أن يحتال...
  12. حميد بن خيبش - كتامة

    كتامة الاسطورة ..مرفأ الهذيان ! نشاز حاد بين خضرة كالحة.. وحصى عالق في الريح ! استلقى على سريره منهكا.. كانت الرحلة من فاس الى كتامة قطعة من العذاب.. ثرثرة سائق التاكسي اتلفت اعصابه.. لم يكف طوال ساعتين عن سرد ملاحم المافيات.. ونوادر المهربين.. لم تكن كتامة يوما مجرد حقول للاخضر الموبوء ..انها...
  13. محمد المهدي السقال - جنازة ملك مات رجلا

    ولم تجد حاشية الملك بدا من التفكير جديا في تنفيذ وصيته بممارسة كل طقوس توديع الميت من الغسل إلى الدفن، أوحى حاجب القصر لخليفة الفقيد، بأن هيبة المملكة في الميزان،وهو يسر لنفسه عبارة على المحك. أعلن في آخر خطبة ألقاها بنفسه قبيل وفاته، عن رغبته في الحشر بين قبور العامة في ضاحية المدينة، لم تكن...
  14. السيد نجم ـ مغامرات الروبوت الشغال

    اجتمعت الأسرة ليلة الاحتفال ببداية العام الجديد. صنعت الأم "دكتورة عزة" كل الحلوى، وأعدت كل شئ على الرغم من أنها تعمل فى مجال البحث العلمي صباحا. بدأ الأب مع ابنتيه "مى" و"بسمة" فى الغناء وشكر الأم على ما صنعت، وشكر البنتين على جهدهما فى إعداد برنامج الاحتفال. ثم قال: "وفى هذه المناسبة أخبركم...
  15. عبد الخالق باحجوب - شذرات من ذاكرة " كشكاط – لوي جونتي "

    تبوء مكان، ورصد فسحة في المعلقة، اللوحة الداكنة .. الذاكرة الموؤدة المنسية المدى محتدم أرمض.. سراب مشعشع يترقرق.. يجتاح الأديم.. سديم يغشى الأفق. فيالق العسكر تخترق الشعاب والسهول، والقرى والحقول، والأدغال والجبال، مخلفة وراءها معلبات فارغة، وأثر خطوات متوغلة، وكذلك بعض الخراطيش الساقطة سهوا...
  16. حسن إمامي - مينوش

    لامست هاتفها المحمول ... بإبهام سبابتها سافرتْ بين أيقوناته و أرقامه و حروفه ... تعود لحرف الحاء .. تضع علامات استفهام ... يزيد توترها ... تفتح بوابة المعلومات ... لا شيء تغَيّر طبعا ... ترى هل سيتصل اليوم ؟ ملتحفة لفوطتها ، بعد دوش ناعم و معطر برائحة الصابون السائل بالأموند ... اليد اليمنى مع...
  17. محمد فري - أرضة رقمية

    جلس أمام شاشة الحاسوب .. حملق بعينيه متابعا ما تحركه ” الفأرة ” بيده .. ثم انطلق يسبح في مواقع ألف التجوال فيها .. كان أحبها إلى قلبه تلك التي تهتم بالكتابة الأدبية. هو ” كاتب “.. لقب يحبه كثيرا .. ويحب أن يناديه الآخرون به .. خصوصا وقد عُرف بمناوشاته التي يكشر فيها عن أنيابه ومخالبه .. والويل...
  18. محمد فري - كؤوس

    دلف إلى الحانة بسرعة، وكأنه يتملص من ملاحقة مجهولة تثقل كاهله، اتجه كآلة مبرمجة نحو البارمان، رمى بثقله على حافة الكونطوار، اتكأ بذراعه وطلب كأس نبيذ أحمر قان هي افتتاح لزمن لا يستطيع التكهن بنهايته. تلك كانت……..الكأس الأولى،سكب محتواها في جوفه دفعة واحدة، هذا النوع من الخمر الرخيص لا يستساغ...
  19. محمد فري - كيوبيد و الشيطان

    حك الشيطان قرنيه..وشحذ رمحه بعناية..واستعد ليوم جديد يسقط فيه بعض الرؤوس التي يضيفها لمجموعته المتكاثرة باستمرار..شابه إحساس بالفخر والارتياح وهو ينظر إلى سجلاته المليئة بانتصاراته..تفقد ذخيرته من السلاح ..اطمأن لسلال الكراهية والحقد التي يزرعها في النفوس..وارتاح لمضادات الحب النافذة..والتي كانت...
  20. محمد فري - فارس بلا جواد

    هش " صالح بن المعطي " على قطيعه المكون من نعجات خمس هزيلات.. الأرض قاحلة تشكو من أثر الجفاف، والشمس ملتهبة في كبد السماء، والتربة صلبة سوداء متشققة، تتخللها في بعض الأماكن أعشاب قليلة تتوزع على مسافة شاسعة.. وعليه أن يقود نعيجاته إليها لتقتات بما تبقى من نبات الأرض، ولن يعود بها إلى " الخيمة "...
جاري تحميل الصفحة...