نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ملفات

  1. بنسالم حميش - فوضى الألفاظِ الفخاخ

    دعونا نتأمل في ألفاظ فخاخ منتشرة بقدر ما هي حمّالة أضرار صميمية وأخرى جانبية، ألفاظ تجثم على الفكر والنظر فالسلوك، فتعيقهم، أو على الأقل تخل بوظائفهم وتعمّيها، فكيف ذلك؟ 1/ فئة ألفاظ جرت مجرى العادة، إذ تكرّرت فتقررت بما هي عليه ويحسن ترويضها قدر الإمكان. فبعضها متولد من مكر اللغة، أو إن شئنا...
  2. مصطفى الحمداوي - غابرييل غارسيا ماركيز: ها هي أجمل فتاة رأيتها في حياتي

    في المقدمة الشيقة التي كتبها لرواية ‘الجميلات النائمات’ (1) للياباني ياسوناري كاواباتا، يختزل غابرييل غارسيا ماركيز أحداث الرواية على النحو التالي: إنها ‘قصة منزل غريب في ضواحى طوكيو، يتردد إليه برجوازيون يدفعون أموالا طائلة للتمتع بالشكل الأكثر نقاء للحب الأخير: قضاء الليل وهم يتأملون الفتيات...
  3. فلاديمير لينين - ليون تولستوي

    لقد توفي ليون تولستوي, وإن أهميته العالمية كفنان وشهرته العالمية كمفكر وواعظ, تعكس كل منهما على طريقتها, الأهمية العالمية للثورة الروسية. لقد برز تولستوي كفنان كبير منذ عهد القنانة, ففي عدد من مؤلفاته العبقرية التي كتبها خلال نشاطه الأدبي في فترة تزيد على نصف قرن, وصف على الغالب روسيا القديمة...
  4. ضياء نافع - تشيخوف والفيلسوف شيستوف

    ضياء نافع كتب الفيلسوف الروسي شيستوف حول ابداع تشيخوف مقالة شهيرة له في تاريخ النقد الادبي الروسي عنوانها – ( ابداع من لاشيء), ومازال هذا القول (الغريب او غير المفهوم للوهلة الاولى!) قائما في النقد الادبي الروسي ( وغير الروسي ايضا ) حول تشيخوف بشكل او بآخر. نحاول في مقالتنا هذه التوقف عند هذه...
  5. رضوان أبو شويشة - الساعة الحادية عشر بتوقيت اللصوص

    جلس في مقهى التراث الشعبي ..على ناصية الطريق الخراب .. بين برج الساعة المتوقفة ومصرف ليبيا المركزي … طلب قهوة وزجاجة صغيرِة من ماء النهر الصاعي … وتقنفذ على نفسه في كرسيه يفكر … على باشا الجزائري .. الذي أمر بتشييد برج الساعة … مصرف ليبيا المركزي.. الذي كان برجا إسمه برج المجزرة … سيف البحر...
  6. حسن بلاسم - للخوف رائحة…

    كانت تفوح من الرجل رائحة السمك المدخن وهو يروي لي حكايته. شعرت بأنه صادق ونزيه ، لكن هدوءه كان يبدو لي غير حقيقي. لايحالفنا الحظ كثيرا بلقاء من عنده حكاية ممتعة ومثيرة كحكاية هذا الرجل الأصيل. من الافضل القول ( أصيل ) بدل مجنون. فالأصالة أن تحادث الاخرين رغم كوابيس الرعب والألم. السخرية عن طريق...
  7. آمال فرج العيادي - طماطم حكيّة وقطن وفراغ

    الخراطيم مقّلصة والصنابير ظامئة والحيتان فاغرة أفواهها.. وغابات الصبّار تستنزف الطاقات بالرغم من أجسادنا النازة بعرق الانكماش ولسع السياط العالق بنا كذرات رمال متصمّغة إلا أن الشفاه والأهداب تتحدى النواجذ الزعاف.. صمت مخجل يخيّم على أجوائنا ..أهي الرغبة عن اللا جواب أم هروبا من صدى الأجوبة...
  8. قصة قصير : عزة كامل المقهور - بزولة الكلبة…

    تنبح الكلاب في شارعنا كل ليلة حتى ينقشع عنها الصباح، فيتحول نباحها الى عواء ثم يهجع… تتحرك في وسط الشارع بشيء من الحرية، تقترب نحو صناديق القمامة، ترتفع اليها بأقدامها الامامية، تنبشها بأفواهها، تلتقط ما يسد جوعها ولا تتجاوزه، تلعق فمها بلسانها، تدفع جسدها بأقدامها إلى الخلف وتهبط على الأرض....
  9. قصة قصيرة : جلال عثمان - حدريس

    (1) خمسون يوماً من المسير إلى الشمال، عابراً قرارة الأبنون، إلى سرير القطوسة، ومنه إلى جبال الهروج.. مائة عام أو يزيد، عن آخر رحلة لأسلافه نحو الشمال “حدريس أبنو كي ها” آخر عنقود سلالة المشواشيين الأقحاح، الذين عمَروا مدينة الماندو قبل آلاف السنين.. ليبي القسمات، دست الشمس لونها في ثنايا وجهه،...
  10. فصة قصيرة : الكيلاني عون - هكذا كسبتُ صديقاً تحت الرصاص

    اشتريتُ دجاجةً للعشاء وزيّنتُ الكيسَ ببعض الخضار ، ولا أدري لماذا وضعتُ علبةَ التبغ بين مواد الوجبة ، كنتُ عائداً أوَّلَ الليل على قدمين منهكتين بجثث الحجارة وحفر الطرقات ورغم ذلك تخيَّلتُ أشجاراً كثيرة لا وجود لها ولم أُفوِّتَ تحيَّةَ جارٍ قديم تصالحتُ معه بصعوبة بعد أعوام من تبادل مقاسات الشجب...
  11. علي محمد فنير - القيود

    استيقظ من نومه منهكا …. أحس بألم غير محدد يغزو جسده ويتسرب الي كل خلية من خلاياه …. شعور بالغثيان وشعور بالعدم يطغي علي كل أحساسيه . قام بغسل وجهه بالماء البارد …أحس ببعض الانتعاش ..ألقي نظرة علي وجهه في المرآة ….يالله لقد مر الزمن سريعا الشعيرات البيضاء غزت شعره الاسود وتكاد تعلن أنتصارها...
  12. قسطاني بن محمد - ريشة على القبر

    بدأ النهار حارا، كنت ما زلت تحت تأثير السمفونية الأولى لبرامس، واختلط لدي السمع بالبصر؛ ولم أعد أدري هل أنا في النهار أم في سفر الحركات والسكونات المتناوبة التي تحيل اللحن إيقاعا ليتوقف العقل ويدع الروح وحدها تسبح في تموجات عظم المادة اللطيفة والغليظة. وكتدرج اللحن تدرج النهار. عند التاسعة...
  13. إشبيليا الجبوري - “بدور” واهبة التمر البصري.. ترجمة عن اليابانية: أكد الجبوري

    بدور… بائعة التمر البصري، دكناء كحبة بن. كانت كالعشرين شتاءً.. أيهذا الجمال، يدوخ! حزن في عينيها البليلتين، كانكسار الغروب بعصائره المعتقه. حزنها جحيم سحيق، صفيق..، حزن يسير بمساء خلف أطراف عميقة السماء. كل شيء بين يديها يسكب في طيوب، يطاله رفات السفر، حليكة، والسفر مداه الذهول، يتمادى بنان شحذ...
  14. حسن السالمي - العنقاء

    قبل أن تظهر في حياتي كنت شخصا آخر.. أقرب ما أكون إلى حيوان أليف.. ليس لي من همّ إلاّ لقمة أسدّ بها رمقي، أو شربة ماء أطفئ بها عطشي، أو بعض أحلام صغيرة تافهة تراودني بين الحين والحين.. إذا نمت، نمت ملأ شواردي، وإذا نهضت، انطلقت انطلاقة الجنّ، لا ألوي إلاّ على اللّهو واللّعب والرّكض في حرّ الدنيا...
  15. جابر خليفة جابر - الهولندي الطائر

    من على الساحل الهولندي لبحر الشمال ، سرحت ، تذكرت الجنوب العراقي الحزين وتذكرت الخليج , عدت الى عام 1974 ، ايام لمع اسم المنتخب الهولندي وكرة القدم الشاملة ، ايامها كان اصدقائي الشباب معجبين باللاعب الهولندي كرويف بلقبه الشهير ، الهولندي الطائر ، لكني كنت مختلفا عنهم ، شجعت الفريق الالماني مع...
  16. وائل بنجدو - كيف تصبح وزيرًا؟

    صحيحٌ أنّنا شعبٌ لا يقرأ إلّا الكفَّ والأبراج، لكنّ هناك نوعيّةً من الكتب تُطبع عشرات المرّات، ويُقبِل الناسُ على مطالعتها بنهمٍ شديد، ومن المؤكّد أنّ مؤلّفيها يجْنون الملايين. وعلى سبيل المثال نذكر من هذه العناين التي تلقى رواجًا كبيرًا: ــــ كيف تحمي نفسك من العين والحسد؟ ــــ كيف تحصلين على...
  17. نسرين حمود - لسوءِ الحظّ

    "القصيرات هُنّ المحظوظات": لطالما ردّدتْ أمّي عبارتَها ضاحكةً، وهي تَهمُّ لإحضارِ الطبليّة، كي تساعدني على بلوغِ الأماكن المرتفعة. كنتُ في الثالثة عشرة، وأحلمُ بدخول الجامعة للتخصُّصِ في التعليم. أورثتْني أمّي قِصرَ القامة، من دون الإيمان بحظّ القصيرات، وإن كانت تُدعِّم إيمانَها بالشواهد حتّى...
  18. عصام حسن - السكوت جزءٌ من اللحن أيضًا

    أحببتُها رغمًا عنّي. لا أجد وصفًا أدقَّ للتجربة التي عشتُها مع حوّاء، السيّدةِ الثلاثينيّةِ ذاتِ الصوت الدافئ والعينين العسليّتين. حدث هذا قبل عقدين من الزمن. كنتُ حينها على وشك الزواج، وليس في نيّتي تخريبُ ما بنيتُه خلال عامين. لكنْ، كيف تُقْنع قلبَكَ بألّا يدقَّ لرؤية امرأةٍ تجلّتْ فيها كلُّ...
  19. ديوان الغائبين : جان جوزيف رابياريفولو Jean J. Rabearivelo - مدغشقر - 1901 - 1937

    Jean-Joseph Rabearivelo, né Joseph-Casimir le 4 mars 1901 à Tananarive (aujourd'hui Antananarivo) et mort le 22 juin 1937 à Tananarive, est un poète malgache, considéré comme le premier poète africain moderne. Il publia des anthologies de poésie malgache et collabora à deux revues littéraires,...
  20. خديجة النعام - إمرأة بكل النساء

    أغتصب بياض الورق، ولا أعرف ذنبه، إحساس لا يُوصف، كأني أعيش في دوامة لا نهاية لها، أعرف فقط بدايتها وما تَبقىَّ يعلم به فقط الغائب الذي يبعث لي أشعة الشمس. تحضنني و تجعل الضوء يسكن أحشائي، بعد ما ألبسني الحزن معطفه الأسود وأسكنني في دواليب أزقته المظلمة... لا، ليس هو من أجبرني على ارتداء هذا...
  21. عزيز التميمي - نجمة ديترويت

    كل مساء، يجلس عند حافة نهر ديترويت يتأمل الأفق المتواري خلف البنايات الشاهقة في مدينة ويندزور الكندية، يسند ظهره لصخرة ضخمة بركت بتهدّل عند الشاطئ المغطى بعباءة طحلبية ممزّقة. في الهزيع الأخير من الليل يدس خيوط أنظاره المتعبة في رماد النهر المحتفل بالأضواء والنجوم المتصارعة في تدوين مشهد الحضور....
  22. محاسن الحمصي - الغائب

    سقطت الملعقة من يده، كسّرت صمتا انسكب على المائدة، قام معتذرا، خرج إلى الشرفة ليحلق بشروده وييمّم وجهه شطر ضفاف الحنين..! بحسِّ رفيقة العمر أدركتُ أن حلّ خيط العقدة متعلق بين أصابعي، كلمة الفصل مربوطة بلساني،والخلاص من - الوجوم - الذي حلّ منذ بداية العام ضيفا ثقيلا، دون سابق دعوة أحال دفء...
  23. فؤاد قنديل - رسائل حب مُرعبة

    عندما فتحت الخطاب في حمّام المدرسات، لم تجد غير جملة واحدة فقط. - آنسة هالة.. أنت لا تدرين كم أنت جميلة! انتفض جسدها كله وأسرع قلبها يدق طبوله، ونظراتها تمسح الجدران والنوافذ والسقف والأرضية فقد يكون هناك من يرقبها، أسرعت يداها إلى الجيبة والبلوزة تتحسسهما لتتأكد إنها ليست عارية. ظل بدنها يرتعد...
  24. عبد الرحيم جيران - لماذا نحكي؟

    سؤال يفتح أفقا آخر لفهم الحاجة إلى الحكي بالنسبة إلى الأفراد والجماعات. أكيد أن هناك ضرورات وجودية وأنثروبولوجية وراء فعل الحكي وصناعة الحكاية. لكن تبقى هناك أسئلة مؤرقة تتصل بالسحر الذي يمارسه فعل الحكي على الإنسان، في كل العصور والمجتمعات على اختلاف حظها من الحضارة: هل لأن مرض الزمان غير قابل...
  25. رسالة من عبد الرحمن منيف الى السيدة سعاد قوادري

    شكر للاستاذة سعاد قوادري منيف على السماح لنا بنقل هذه الرسائل
  26. رسالة من محمد مهدي الجواهري الى غائب طعمة فرمان

    أخي الحبيب ابا سمير لو تعلم كما انا حزين عليك، آسف على فقدانك حتى لاكاد استمحيك العذر في ان استبق بهذا كل الحزينين عليك، بلدك الحبيب الشامخ امامك حتى الرمق الاخير، وكل الموهوبين والملهمين الذين يشاركون اليوم في ندوة تكريمك ومن هنا وهناك وممن تعرفوا عليك، خلال ابداعاتك وانجازاتك والواحك الملونة...
  27. رسالتان من جبرا ابراهيم جبرا الى عيسى بلاطة

    شركة نفط العراق بغداد 4 تموز 1966 عزيزي عيسى، سررت برسالتك كثيرا لما فيها من اخبارك الطيبة. كما سرّني انك مزمع على اعداد رسالة للدكتوراه حول الصديق المرحوم بدر. لا شك انه، لو كان حياً، لفرح بأن يعلم أن أديبا فلسطينيا يسبق اخوته العراقيين الى تقييمه وتقديره علميا، وان يكن هنا عدد من الكتّاب ممن...
  28. صفوت فوزى - عبور الممر الضيق

    من الممرِّ المعتم الضيق ينسلُّون فرادى. خطاهم على الأرض رقيقةٌ لا تُحَس، كأنَّما عاهدوا الأرضَ ألَّا تبوحَ بوقعِ أقدامِهم. يرفلون في ثيابٍ فضفاضة. يحدقون في الأفق البعيد. لم تند عنهم كلمة. وأنا حين لمحتهم ارتعبت. خلت أنني أهذى، بينما قلبي يضرب بعنف متسارع جريد ضلوعي. العتمة غلَّابة. يضمر الضوء...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..