نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ملفات

  1. عز الدين جلاوجي - اِحتِراقُ المَدِينَة

    التهمَتْ مَدينَتي حَبيبَتي تُفَّاحةً لاَ تَقربي هذهِ الشَّجرة كَانت التُفّاحةُ حمْراء كَنهدِ عَذراء تَلذّذتْ مَدينَتي حَبيبتي طعمَ التُفّاحةِ الحَمراء تمطَّطتْ تثاءَبتْ مدّتْ كلَّ عُروقها قفزتْ مَزهوَّةً غدا الطَّعمُ الحلوُ حامضاً سقطتْ أسْنانُ حَبيبتي لم تَسقطْ كلُّها تَهاوتْ مِن سُفوحها بَقيتْ...
  2. بشير مفتي - يوم في حياة

    هذا اليوم لا أدري كيف نهضت باكرا، ودخّنت سيجارتي الأولى طبعا، وحلقت ذقني على غير العادة، ثم قرأت على عجل ما كتبته البارحة من أشياء، فلم اعثر فيها على المتعة التي شعرت بها وأنا أكتبها. قلت ربما في المساء سأجد فيها ما أمتعني أمس. خرجت مسرعا الى الشارع في حي فيكتور هوغو. ربما تغيّر اسمه بعد...
  3. سامي البدري - غسق برازيلي

    [26] كانت عيناي تودعان الشمس، كما في غسق كل يوم، وهي تغطس منطفئة في ضفة البحر البعيدة، عندما تقدمت مني بخطى مترددة لتقف على طرف زاوية نظري ولتقول بهمس متلعثم ((أنا في غاية الامتنان لقبولك صداقتي على صفحتك في الفيس بوك... يا أستاذ)).. لم أجبها بشيء لأني كنت مستغرقا في تشييع آخر خيوط الشمس...
  4. محمد صابر عبيد - اعترافات نرجسية لقط شركسي أعزل

    كان ذلك الفجر العازف أكثر إدهاشاً من الدهشة ذاتها، فاللحظات التي حفّته جعلت منه كرنفالاً تخجل من نضارته الألوان، وتستحي من بهجته الفصول. اقتحم كياني، وأنبت في سهول وجداني قمح المسرّات، وضخّ لساني بقدرة جبّارة على تحويل الأفعال إلى عصافير، والأسماء إلى شقائق النعمان، والحروف إلى مسلاّت للنور...
  5. ماهر طلبه - سندريلا و زمن الحواديت

    سندريلا .. خيبك الله .. هل نسيت زمن الحواديت حتى تخرجين بدون حذاء ، تذهبين لقصر الأمير بدون فستانك الذهبى ، تلمحين الساعة تعبر عقاربها الثانية عشر ولا تسرعين هاربة .. ماذا ستفعل الساحرة العجوز الجالسة على فرع الشجرة الذابلة فى انتظار الهروب الكبير ، الفستان الذهبى والحذاء "المسحور" المفقود ؟...
  6. إسماعيل غزالي - غربان طوكيو.. قصة قصيرة

    طالما حلمتْ بالسّفر إلى اليابان. إلى طوكيو تحديدا. لتكتشفَ أمرا واحدا وتعيشَ حالاته المتعاقبة بهوس ولذّة. قرأتْ خبر مسابقة عالمية في الفوتوغرافيا، سيكون موضوعها هو تصوير غربان طوكيو. فجرّبتْ حظّها بإرسال طلبِ الترشّح لذلك الأمر المريب. ستكون ذريعةً سحريّة لو فازتْ و تمكّنتْ من السّفر حتى تحقّق...
  7. نقوس المهدي - أعض على أناملي ثملا بالفجيعة

    ما من أحد صدق في مبتدأ الملام. فلم يعد ثمة من شيء مستغرب في هذا البلد.. من سنين وهم يقفون في طوابير الخديعة، مسندين هاماتهم على مشانق أحلام لا تقاوم ولا تلين. يوشوشون بكلمات قليلة وخافتة تكفي بالكاد لتدفئة أمانيهم. ويبسمون حين تغزوهم سهوا مسراتهم العتيقة. وعلى مبعدة صيحة يقف جنود مزنرين...
  8. حسّونة المصباحي - بكاء البنت الصغيرة!

    فجأة إنخرطت الفتاة الصغيرة في البكاء. كان أهلها قد احتفلوا بعيد ميلادها العاشر قبل أيّام قليلة. وكان لها شعر فاحم قصير، وعينان سوداوان تلمعان بفرح دائم ،وخدّان ورديّان يكاد الدّم ينفجر منهما ،وشامة على الرقبة كأنها حبّة زيتون في عزّ نضجها، ولها بهجة الطيور في أوّل الربيع. وهي دائمة الهدوء...
  9. محمد الأمين سعيدي - في قلبي ثقبٌ أسود...

    وحيدا مثل جرحٍ يضع قدما في الأرض وأخرى في الغياب الواسع، وحيدا مثل أغنيةٍ تسافر في فضاء الروح بسرعة الضوءِ أو أكثر ولا تعود، وحيدا مثل نبضي المترهّل حين يسقط في ثقبٍ أسودَ ملتحفٍ بالرهبة والموت البارد.. هكذا أبدأ ترنيمتي الأخيرة قبل أنْ تنتبهَ النهاية إلى وجودي فتقضمني على حين غرّة، فالنهاية لا...
  10. حمدة خميس - في رحاب العزلة

    يا لنعمة الصمت! يا لبذخ العزلة وحرير الهدوء! ها أنتِ وحدكِ، خرج الجميع.. القليلون في شخوصهم، الكثيرون في الضجيج. وحدكِ، ليس حولكِ إلاّ أنتِ. ليس معكِ غير نفسكِ تستريح إليكِ. غير روحكِ تسأنس بكِ. في العزلة، في التوحد بالنفس، تتفتح الحواس كلها. البصر والبصيرة. يتحد المرئي واللامرئي في اللحظة...
  11. ماهر طلبه - أبرهة يطارده الغزال

    الفيل فيله.. البيت بيته.. الصحراء ملك لمن يغزو ومن يعبر.. الشمس فقط لم يكن له عليها الحكم لذلك سلطت عليه أشعتها النارية وهو يعبر هذه الصحراء فى رحلته المقدسة.. لن يقطعها كمن سبقه على حمار ولن يقطعها مثل لاحقه على جمل.. فيله تحته.. يدب الخطو على الأرض فتسمع كل خيول القبائل خطوه.. آه لو تحقق...
  12. غابرييل غارسيا ماركيز - الجمال النائم والطائرة.. ت: بن سويعد عبد الحليم

    كانت جميلة فاتنة ، رشيقة القوام ، وبشرتها ناعمة بلون الخبز ؛ عيناها مثل اللوز الأخضر و شعرها الأسود مسدول على كتفيها ؛ ذات هيئة أندونيسية ، كما قد تكون قادمة من بلاد الأنديز. كانت ترتدي لباسا ذا نسق خلاق ينم عن ذوق رفيع؛ سترة مصنوعة من فراء اللينكس ، قميصا من الحرير الخالص بأزهار متناسقة ،...
  13. موريس فارحي - مع صوفي في جنة حمام النسوان.. ت: خالد الجبيلي

    كانت الهدية التي أهدتنا إياها صوفي، أنا وسليم، الجنة التي اصطحبتنا إليها مرات كثيرة. ولم أكد أنا، موسى، قد بلغت السابعة من عمري بعد، وكان سليم يكبرني بسنة واحدة أو أكثر قليلاً. كانت الجنة هي حمّام النسوان، أو الحمّام التركي، في أنقرة. لا تزال تتراءى لي صوفي في مخيلتي وهي تنظر بطرف عينها، فيما...
  14. حنا مينا - النار بين أصابع امرأة

    (14) لم ينم أيهم بعد طرد غبريلا من شقته, بدا ملتاشاً, كأنه لم يستوعب الموقف بعد, راح وجاء في الصالون, في محاولة ناجحة لامتصاص الصدمة, لتحييد مشاعره والحكم بنزاهة على كل ما جرى, دون أن يشرب كأساً, دون اعداد فنجان من القهوة, ودون أن يتناول حبة واحدة من المهدئات, ففي الموقف العصيب, اعتاد أن يروض...
  15. رسالة من طه حسين إلى نجيب بك الهلالي

    «أخي العزيز نجيب بك الهلالي أكتب إليك بعد أن منعت نفسي من ذلك أياماً، فلو قد طاوعتها لوصلت إليك مني كتب يقفو بعضها إثر بعض، ولكنك رجل مشغول بالتحقيق، معني بأثقاله ومتاعبه، والحر في مصر شديد، وأخشى إن كتبت لك أن أضيف أثقالاً إلى أثقال وأن يحمل كتابي لفحة من لفحات هذا القيظ المحرق، فيمسك منه أذى...
  16. ملائكة معرة مصرين – محمد الفاضل

    لاتملك أمام هذا النهر المتدفق من العطاء والتضحية سوى أن ترفع له القبعة و تعجب به ، بعد أن يأسرك بطيبته ودماثة خلقه ، وجه مشرق ينم عن عزيمة لاتفتر ويشف عن قلب قلما تصادفه في محطات حياتك ، يفيض بالمحبة والشهامة . خلف بريق عينيه تتلألأ دموع تزاحمت ، ترفض أن تنحدر على وجنتيه ، لتبقى تلك الأيقونة...
  17. أمين صالح - شمالاً إلى بيتٍ يحنُّ إلى الجنوب

    إنَّهُ ليلٌ خَاصٌ يَتَضَوَّعُ فِيهِ شَذَا الجِنْس، حيث الإباحة تنضو عنها أستار المحظور، وترخي عنان ما هو إباحي. ليل يذرعه البوّاب الشاب متدثّراً باللهفة، مبلّلاًً بزخّات من شهوةٍ تموت إن تأجلت. وها هو يقرع بقدمين مضطربتين حيّز الانتظار بين وقتٍ كسول يأتي متباطئاً، ووقتٍ يحْرن إن استعجلهُ أحد ولا...
  18. هشام جلال أبوسعدة - بائعات الهوى

    - نحن نمتلك رخصة يا سيدي. هذا ما سمعه من الشاب داكن اللون، لعله جراء عدم الاستحمام، في واحدة من شركات التسويق، التسويق لماذا؟ لا أحد يعرف، لعله التسويق لكل شيء وأيّ شيء. تلك مهنة دخلت مصر في ثمانينات القرن الفائت، عصر الانفتاح، بدأت بشركات توظيف الأموال وانتهت بشركات الياناصيب وبيع ما لا يمكن...
  19. ماهر طلبه - جلب الحبيب

    قال يعقوب ليوسف: أخفِ حُلمَك حتى لا يَقتلك. لكن إخوة يوسف كانوا دائمي التفتيش في ذاكرته ومذكراته وموبايله حتى عثروا بالصدفة أو بلعبة القدر الغادرة والتي يمارسها دائمًا الآلهة على الحُلم الجنين؛ فألقِيَ يوسف في البئر حتى يَغرق حُلمه. *** أَخرجَ السقا يوسفَ من البئر ونسى حُلمَه فيه، وذهبَ به إلى...
  20. عندما تحترق الفراشات – محمد الفاضل

    فراشة رقيقة تطير من زهرة إلى أخرى ، تشبه الحلم ، ضحكاتها أجراس فرح تسحر الألباب و تشيع الفرح أينما حطت ، ناثرة عطرها الفواح في حارات الشام العتيقة ، ترنيمة قلب أمها حيث ترتلها نهار مساء ولسانها الذاكر لايفتر عن الدعاء لها ، سكنت في سويداء قلبها وتربعت على عرشه . قطعة موسيقى باذخة من روح أمها...
  21. الأستاذ

    الأستاذ قصة قصيرة د.محمد عبدالحليم غنيم دائما ما أصل متأخرا - أذهب إلى هناك كل يوم جمعة - عندما يكون خطيب المسجد على وشك الانتهاء من الخطبة الثانية ، وبمجرد من الانتهاء من ركن سيارتى وغلق أبوابها بحرص خوفا من عيث الصغار، يكون الخطيب قد شرع فى إقامة الصلاة . أسير مهرولا نحو...
  22. ظبية خميس - تحت سماء أخرى

    * "حتى دودة طولها بوصة، لديها روح طولها نصف بوصة"/ مقولة بوذية هذا هو الربيع. بالتأكيد. الهواء الذي يشبه حالة نشوة خفيفة من بداية السكر. درجة الإضاءة الساطعة دون ما ألم للعينين. تنشق روائح مبهمة تخلط ما بين طمي الأرض، زهور الأوركيد، وأريج الماء. البشرة في تفتحها، والذاكرة كذلك. حملت بين يديها...
  23. رسالة من محمد الفاضل إلى والده . آخر فرسان الزمن الجميل

    إلى من سكن سويداء قلبي ومازجت أنفاسه العطرة ثنايا فؤادي وسكب خلاصة محبته ودفء مشاعره في ضفاف الروح ، إلى من ترك غصة في النفس مابرحت تشعل نارا مستعرة في حنايا صدري ، تهيج القلب بذكرى عبقة ، تفجر براكينا من الشجن. إلى من تفيأت ظله ليقيني حرالشمس ، وتوسد رأسي المتعب فيض وحنان ساعده المفتول ، إلى...
  24. يوميات مدير – محمد الفاضل

    وجد صعوبة بالغة في ارتداء بدلته الإيطالية هذه المرة ، في الأونة الأخيرة اكتسب عدة كيلوجرامات من الشحوم نتيجة شراهته المفرطة ، وبعد طول عناء ، نجح في حشر كرشه المتدلي داخل البدلة ، كان يتصبب عرقاً وتقطعت أنفاسه . وضع ساعة الروليكس في معصمه ولم ينس أن يتعطر بأفخر العطور الباريسية ، طالع نفسه في...
  25. عبدالله البقالي - السي الخمار و الديمقراطية.. قصة قصيرة

    وقف "السي الخمار"عند منتصف الورشة بين العمال واضعا يديه على خاصريه ،حاميا وجهه بقبعة من الحلفاء . عيناه كانت تنظر الى أبعد نقطة يمكن أن يرصدها بصره . أي شئ كان يشغل باله ؟ ربما كان يسترجع شريط الحرف التي زاولها و غادرها الواحدة تلو الأخرى. و ربما كان يستعيد حلقات المسلسل الطويل الذي انتهى به الى...
  26. في ذلك المساء – محمد الفاضل

    بدأت السماء تندف غيمات قطن ناصعة البياض وارتدت الأرض حلتها البيضاء ، تعرت الأشجار وخلعت رداءها الأخضر ، سقطت أوراقها اليانعة بعيد أن تلاعبت بها الريح فطوحت بها بعيدأ ، الأغصان عارية ومثقلة بالثلوج ، تجمدت الجداول والغدران وأصبح سطحها شفافاَ مع هبوب ريح باردة تخترق العظام عميقاً ، تحيل الجسم إلى...
  27. أحمد عمر - داعش يا حبيبتي

    "حكاية غرامي حكاية طويلة"، والغرام غرْم وغرامة ... أنا مثل طائر البطريق، لا أصلح سوى لامرأة واحدة، زوجتي تغار عليّ حتى من مذيعات الأخبار، في التلفزيون، الناس - وقد صارت قصتي على كل لسان- تعتقد أنها نفثت لي النفاثات في العقد ، لكني أعرف السبب، والمشكلة هي في زوجتي. وزوجتي هي الوحيدة التي تعرف...
  28. الطيب طهوري - ناقة قديشة

    إيه يا المبروك.. إيه!.. صوت نايك اليوم أكثر حزنا.. علق أحدنا.. ـ وفرحا أيضا.. أكمل آخر.. ـ وأرق صوتا..أضاف الثالث.. واستيقظ الوهج في الداخل.. غزالا كان.. تحولت الأرجل والأذرع رقصا غجريا.. مد عمي خليفة في مقدمة الركب يده اليمنى.. قبض على طرف البرنوس وأخذ يلوِّح يمينا وشمالا.. رجلاه تتحركان إلى...
  29. توفيق بن حنيش - حظّك اليوم

    تناولت الورق الموضوع أمامها وخلطته بحركة تنم عن الحذق والبراعة ثم جعلت تقسمه على الطاولة ثم شرعت تقلب الأوراق الأخيرة ..."هذه ورقة المال ...الأمور مستقرة .وهذه ورقة الصحة ...متاعب من جرّاء الحمية القاسية .وهذه ورقة الحبّ ...علاقة حميمة في الطريق إليك ." أحست بوحع في معدتها فاتجهت مباشرة إلى...
  30. علي حداد - الذي خرج من المولد.. بلا حمّص.. قصة قصيرة

    الكلمة الإهداء العراقيون الذين انتخبوا أشخاصاً غير مؤهلين الى الخائبين حصرياً.. لا يصحّ أن نقول لهم : هم بالنتيجة ..أمسوا " يالخايبين إلكُم الله " خائبين..... -- في 7/7 من تموز الأغبر قررت ان أخوض غمار كتابة القصة .. وهذا الشهر كما راق لي أن أعتقد , هو شهر الحَرّ الشديد والهواء الذي يخرج من...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..