1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

أحدث المنشورات

كافة النصوص الحديثة

  1. عبد الرزاق بوتمُزّار - خريف الحيّ الشتوي (ليلة مقتل طالب الطب).. قصة قصيرة

    كنتُ مهزوما بجولتين للا شيء وفي طريقي إلى خسرانٍ أكيد في الثالثة. عقلي مشوّش وأفكاري مشتتة منذ واقعة الصباح. يوم الخسارات تظهر علاماته منذ الساعات الأولى. وفألي السيء جاءتني تباشيره على الريق هذا الصّباح... لا أدري كيف رميتُ "الجّوكيرْ"، أنا الذي توعّدتُ خصمي بأن أسُدّ عليه به. هزمني في جولتين...
  2. الأخضر بن هدوقه - الثمن الغالي

    جميلة تلك الفتاة الطيبة، والأجمل فيها تلك الأخلاق المثالية الفاضلة، فتاة في أوج شبابها ذات حاجبين مقوسين سوداوين، وشعرها الأشقر يتدلى على كتفيها بدون مانع، لم نفكر مرة أنها مقصرة في واجبها، بل بالعكس إنَها محور أعمالنا، في كل صباح لا تراها متجهة إلى المزرعة إلا وفي يدها صرة بها كسرة وقليل من...
  3. دينا عاصم - نوستالجيا محمد محمود

    أصررنا على النزول في ذلك اليوم بالتحديد, رغم أن الجميع كانوا يقنعوننا أن الثورة "خلصت" من شهور ولكن قلبي كان معلق هناك ..في الميدان.. أصر اخي - وكان غالبا يصطحبنى للميدان خلال ال18 يوم الاولى - أن يأتى معى واصرت زوجته ان تصحبنا ...اشترينا اللازم للمستشفى الميدانى ...وذهبنا ... وصلنا للميدان...
  4. سعدون جبار البيضاني - تداعيات نهر الجندالة

    فلت الجرف من مكانه وسال النهر يبسط نفوذه على المسطحات المجاورة بشكل عشوائي ، فطوى النخل المغروس على الحافة جذوعه المنخورة وتدلى السعف غاطسا ذوائبه ليشرب من القاع كرقبة بعير، فزعت الطيور وبعض الصيادين الذين هالهم منظر انحناء النخيل ،ظلّ النهر مكتئبا ً يشرب غرينه المالح الذي يشبه لون انحسار...
  5. حسن لختام - البحث عن مكان لدفن السيد مسعود

    كنت أنتظر بفارغ الصبر قدوم "الأتوبيس" ليلقي بي قرب الجامعة. ذلك اليوم كانت عندي محاضرة مهمة في "علم اللاهوت". بعد طول انتظار ظهر الشبح، فرميت بنفسي داخله كبقية الحشود. صراخ وازدحام، وسب وشتم بين الركّاب..لامكان للوقوف ولو برجل واحدة. كان "الأتوبيس" يتقدّم ببطء شديد، وكانت درجة الحرارة لاتطاق....
  6. فاطمة حطيط - ايتها العانس!!

    خفيةً هربت الى غرفتها.. وبينما كان الاهل والاصدقاء في الخارج يرددون اسمها في اغنية تتمنى لها سنة جميلة، كانت هي مشغولة في مراقبة تفاصيل وجهها وجسدها امام مرآة لا تهوى الكذب! حدّقت مليًّا قبل ان تتأكد ان هذه الخطوط الصغيرة في جبينها وخديها هي تجاعيد فعلًا!! لم يعد بريق عينيها يلمع كما ذي قبل، حتى...
  7. مصطفى سليم - فن المناظرات: الوجه الآخر للخلافات التي عرفها تاريخ العرب

    "اجتمع متحاوران، فقال أحدهما: 'هل لك في المناظرة؟' فقال: على شرائط"، ثمّ عددها: "ألا تغضب، ولا تعجب، ولا تشغب، ولا تحكم، ولا تُقبل على غيري وأنا أكلمك، ولا تجعل الدعوى دليلاً، ولا تجوِّز لنفسك تأويل آية على مذهبك إلا جوَّزت لي تأويل مثلها على مذهبي، وعلى أن تؤثر التصادق، وتنقاد للتعارف، وعلى أن...
  8. جمال الدين العمراني - عويشة..

    في تلك الليلة الممطرة ظلت عائشة شريدة الذهن تحملق تارة في الجدران و تارة في الباب الحديدي و تارة أخرى في وجوه زميلاتها في الزنزانة ... تتنهد و تخرج ترجيعة حزينة تضع يديها على بطنها المنتفخ و تقول : ما ذنب هذا الذي يوجد في بطني أن يقبع في السجن قبل أن يرى النور ...؟ و ما مصيره في هذه الحياة...
  9. جمال بوثلجة - قناع البحر … / قصة قصيرة

    كنت ضجرا رغم محاولاتي ترتيب الأمور بشكل ما ، لكن تأتي كآبات يأس تطوح بي فأتسلل من عمق أحلامي إلى حافة الإبهام .. أحلامي.. التي ظلت تتضاءل وهذه الأحزان تزاحمها وتحاصرني، لتخمد أنفاس النجوم في سمائي ويكسوها ضباب خانق ..أنا الذي ظللت أسخر من نفسي ، ومن قدري ومن شغفي وحماقتي ،كنت مستعدا لعمل أي...
  10. أحمد بنميمون - الكأس ما قبل الأخيرة.. قصة قصيرة

    كنا حين نصطف مزدحمين،أمام الكونطوار فتية غواية مستبشرين، ونحن نكرع كؤوسنا دهاقاً، لا نستحضر ما يتهددنا بين يدي الزمن القاسي ، فلا نتأمل ونحن في أوج يفاعتنا صورتنا في مرآة هذا الشيخ الفاني الذي يقف في الجهة الأخرى من البار، يحصي ما يقدمه لكل منا من قنينات البيرة ، بقطعة طباشير يضع بها خطوطاً...
  11. أسامة العمري - الحضرة..!

    الأمّ: يـــا مُحمد.. بسرعة.. الله يخليك.. مُحمد : حاضر.. حاضر. الأم: مش تتأخر محمّد: حاضِر والله يَاسمين في الشّرفة تنــادي..: ماما.. ماما.. الأحْباب وصَلوا.. الأمّ : طَارق.... استقبل الأحبَاب علَى الباب.. يتقدم الشيخ عِمران الحضُور بــوقَار.. فيقابِله طارق، مُصافِحا الشَّيخ ، يحتضن...
  12. أميرة الوصيف - مَن يُرضِع اليتامى ؟

    يفرز الليل ما فى جوفه من ظلام ويُحَلق الوجع على رؤوس النائمين فى كَنف إشارات المرور . اثنتا عشرة فتاة وصبي ؛ تَجهَر القسوة بحدتها بوضعهم مُكَومين على قارعة الطريق . أجزاء مشوهة من سيارة قديمة أكلها حادث سير ؛ هى وسادات أبدية لمُشردي الليل الصغار . لا يتسع صدر الشتاء لإنزال معاطف و أحذية مع المطر...
  13. محمد وليد قرين - جميلة أنت كهدف في الدقيقة الـ90

    1 برد شديد ومطر غزير. المطر يتساقط على ملعب 20 أوت بـبلوزداد. اسمي نبيل بنزيتون.أقف مع أصدقائي إسلام ومحمّد وسعيد في المدرج 2 مع جمع غفير من أنصار نصر حسين داي. تنطلق من حناجرنا هتافات مساندة لفريقنا. على يسارنا صوت الـكورڢا يدوّي بقوة. يغطي عنق العديد منا شال أحمر وأصفر، ألوان نصريتنا العزيزة....
  14. محمد عمار شعابنية - أمْ على جمرة من نحاس أعضّ

    (1) نعمْ، قلتُ تحيى الطفولة ُ . تحيى الفتوّةُ .. تحيى الأبوّة ُ.. تحيى الكهولةُ .. تحيى الرجولةُ .. ما دام في القلب نبضُ وللحلم فيْضُ وللعمْر متّسع من حنينٍ إلى موعد سوف يأتي ولي ذكرياتي ولي حين أعزف لحنًا على وتَر الرّوح أنْ أجعلَ الرّوحَ شفافةً كي تراها سماءٌ وأرضُ . (2) نعمْ قلتُ...
  15. خيرية فتحي عبد الجليل - رسائل الشمس

    كانت الألوان تهطل دون توقف ، أطفئت المصابيح ، ونهضت الشمس باكراً ، عندما تصحو الشمس يتغير كل شيء فهي تبدو كطفلة عابثة ، مشاكسة ، مغرمة بإرسال الرسائل الملونة ، و عندما تنام الشمس تنام وتحت وسادتها قلم ملون . في مكانٍ ما من وجه الأرض ثمة بناء أسس على أحدث طراز إلكتروني ، تحفه أشجار السرو...
  16. بیجن نجدی - ضیف التراب.. تعریب: حیدر نجف

    أنهى طاهر أغنيته في الحمام, و طفق يصغي لخرير الماء. نظر للماء وهو ينزلق بقطرات مسرعة على ذراعيه النحيفتين. رائحة الصابون تهبط من شعره. هواء مضبب يحوم حول رأس الرجل العجوز. الماء كان يعانق طاهرا. حينما ألقى المنشفة على عاتقيه شعر أن شيئا من شيخوخته ألتصق بتلك المنشفة الطويلة الحمراء, و أن...
  17. نسرين البخشونجي - علي جنب يا أسطي

    عائدة من العمل.انهارت قواي بسبب الحر والشمس, شعرت فجأة برغبة في النزول من المكيروباص. أجلس في منتصف السيارة تماما. كان علي أن أتخذ القرار, أما أن أنزل فتلفحني نسمة هواء حارة بدرجة 45 مئوية وأكمل المشوار إلي البيت سيرا أو أظل محشورة بين جسدين متعرقين.في البدء ترددت فالاختيار صعب, أيهم أختار؟ لا...
  18. ضياء الدسوقي - عمي صبري بائع الجيلاتي.. قصة قصيرة

    النغمات الراقصة المنبعثة من مزماره الصاج يقطع بها صمت الحارات في عز الظهيرة تلبي النداء أقدامنا الحافية التي تثير الغبار مثل قطيع من الأرانب البيضاء الصغيرة خرجت من جحورها في وقت واحد عندما سمعت وقع اقدام صاحبها التي اعتادت أن يجلب لها الطعام. الفرحة مرسومة على ملامحنا والابتسامة العريضة تملأ...
  19. ضياء الدسوقي - بركاتك…

    في نفس اللحظة التي هَبت فيها رياح الصيف الساخنة لتصفع وجوه المُحتشدين على مشارف القرية والسكة الزراعية المُتربة..ظهرت مُقدمة الموكب من بعيد…السيارات في مقدمتها البيارق الملونة ..يثير تحركها عاصفة هائلة من الغبار الكثيف..كل هذا لم يمنع العيون المُترقبة المتلهفة لرؤية طلعته من التحديق الطويل...
  20. رقيّة كنعان - مبروك.. قصة قصيرة

    في انتظاره كنت ، وبيدي مجلة أتصفحها محاولة أن أشغل نفسي بها دون أن أستطيع أن أركز فيها . أفكر كيف سأقابله بعد التوتر الذي أصاب علاقتي به. اليوم سأقولها له ! قسوت عليه كثيرا مؤخرا. يا لعنادي لقد ضغطت عليه لدرجة تاهت كلماته ولم يعد يدري كيف يعاملني أو يكلمني. هو السبب، يتعمد تجاهل مشاعري في...
جاري تحميل الصفحة...