نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ملفات

  1. أحمد حسن الزيات - العوامل المؤثرة في الأدب (1)

    ليس الأدب إلا التعبير القوي الصادق عن مشاعر المرء وخواطره وأخيلته، وهذه تتأثر بأحوال العيش وأنواع العقائد وأطوار المجتمع وأنظمة الملك وتقلبات السياسة، ومن المفيد الإلمام بهذه العوامل المؤثرة في الأدب لتكون دستور المؤرخ وشريعة الأديب ونبراس الباحث فيما يصدر عن الإنسان من كد الأذهان وفيض القرائح....
  2. أنور المعداوي - على محمود طه.. شاعر الأداء النفسي - 8 -

    (وفي قصيدة ندور حوادثها حول الفن بين الرجل والمرأة وأثر الغريزة فيه، يتكلم شاعر فنان اتخذ فتاة حسناء نموذجاً حيا لفنه، فأغوته بمفاتن جسدها، ودفعته بحماسة في غمار ملذات لا يلبث أن يفيق منها، وقد رأى مدى انهيار روحه وفنه، والموقف كله شذوذ واضطراب، وكله عنف وضعف، وهو تصوير لهذه الحية الخالدة التي...
  3. توفيق الطويل - بين كرامة الثقافة وضآلة المهنة

    في العالم الأوربي والأميركي ملايين المثقفين الذين تلقي بهم المقادير مكرهين إلى المهن الضئيلة في غير رفق ولا رحمة، فلا يقال إن العلم بذلك قد أهينت كرامته وانتهكت حرمته، لأنهم يفهمون العلم على أنه سبيل الرجولة التي تدفع بصاحبها إلى الضرب في زحمة الحياة في غير ترددأوتبرم حتى يساهم في الإنتاج وقد...
  4. طلعت رضوان - ألف ليلة وليلة.. الأصل فى حكاية "الليالى التسعة" لأبناء الملك خوفو..

    جاء فى مقدمة (ألف ليلة وليلة) أنّ الملك شهريار ضبط زوجته مع أحد (العبيد) فسحب سيفه وقتلهما وهما فى الفراش. بعد تلك الليلة ((كان الملك شهريار يأخذ كل ليلة بنتا بكرًا يأخذ وجهها ثم يقتلها)) استمر على هذا الوضع مدة ثلاث سنوات فضجّ الناس وهربوا ببناتهم إلخ. أمر الملك الوزير بأنْ يأتيه ببنت فلم يجد....
  5. سهير المصادفة - سر خلود ألف ليلة وليلة..

    أحيانًا يتساءل الجميع عن سرِّ خلود "ألف ليلة وليلة"، واحتفاظها بعد قرون وقرون بمكانتها على ذروة الهرم السردي العالمي، واعتبارها المُعلم الأول والأخير والملهم الأهم لكبار الروائيين في العالم. وتكون الإجابة ببساطة شديدة: لأن "ألف ليلة وليلة" بها العناصر الخام المكثفة غير المخلوطة حتى بشوائب رؤى...
  6. نجيب محفوظ - الأراجوز المحزن.. قصة قصيرة

    كانت المرة الأولى التي رأى فيها عبدالرحيم افندى جاد الكاتب بنيابة المنيا الأهلية الوجيه السري محمد بك المنياوي في الاجتماع الانتخابي الذي أقيم للدعاوة للبك الوجيه. رآه واقفًا على منصة الخطابة يلقى الخطاب الختامي فأثنى على من تقدمه من الخطباء والشعراء الذين اخجلوا تواضعه، وشرح برنامجه الانتخابي...
  7. سمير عبد الفتاح - Facebook.. قصة قصيرة

    تحرير .. تحرير هكذا صاح سائق الميكروباص , فقاومت ألام المفاصل , وركبت إلى ميدان التحرير , كنت وحيداً حينما اخترت المقعد الأخير وبات على من يريد أن يجاورنى , أن ينحنى , وينثنى, ويطوى المقاعد ويفتحها , لكى يجلس بجوارى . تحرير... تحرير وحين وقف جانبا , ركبت بنتا من بنات " الفيس بوك " ..الجيبة طويلة...
  8. عبدالله خليفة - العوسج.. قصة قصيرة

    عبـــــــدالله خلــــــــيفة : العوسج ــ قصةٌ قصـــــــــيرةٌ سبتمبر 24, 2018 سأموتُ هنا ، قاتلاً ومقتولاً وغريباً . بعيدٌ ذاك الظل والماء المتدفق في عروق الأرض ، وضحكات الجيران والغرفة الأثيرة والموسيقى والزجاجات . تدفقْ أيها الدمُ وذكرني بكل الألم . أخرجْ مني ، ولوني بصفرة التراب . ليتني شيءٌ...
  9. محمد رمصيص - أدب السجون المغربي (2/2)

    يستأنف «الملحق الثقافي» نشر الجزء الثاني من ملف ادب السجون المغربي بعد جزء اول تم نشره في الاسبوع ما قبل الماضي( الجمعة 27 نونبر 2015)، وقد تعذر نشر الجزء الثاني منه بسبب رحيل الباحثة المغربية فاطمة المرنيسي التي خصصنا لها الملف الثقافي . إن إحدى محن السجن فضلا عن سلبه الحرية، العزلة( السجن...
  10. / زكريا عبد الغني - مودة.. قصة قصيرة

    الأحاديث الخافتة تُنسج مع أشعة القمر, والتثاؤب الكسول يُجدل مع ظلال البيوت والضحكة المرنانة تسكن حيالها الجنادب قم تستأنف العزف من جديد, حديث "موّدة" في الساحة الرحبة كصليل الخلاخيل, يجتاح "صبري" كخربشات, ثم ينحسر ويتركه يلهث في صمت ملتهب, مجلس النساء في الليالي المقمرة بين البيوت مجلس أنس...
  11. جمال مقار - هكذا ولدت.. قصة فصيرة

    كان نائماً، ولما أدرك ذلك، تقلب في ذاته الضخمة، فارتجت الجدران واهتزت أربعة أركان الدنيا، تأوه تأوهاً يشبه زئير الأسود، وأخرج من فمه زفيراً، خرجت على إثره الأعاصير من كهوفها، صفعت وجه الأرض، قلبت أشجار النخيل ورمت النسانيس العابثة الخضراء والببغاوات الملونة، أظلمت الدنيا وارتفع ماء المحيط، فغمر...
  12. حسين البلتاجي - يوسف.. نون.. قصة قصيرة

    الفجر أعمى الفجر يمشي في الطريق وئيدا وئيدا . وأنا أنتظره . ربما كنت وحدي .. وربما كان غيري آخرون ينتظرون . لكني وحدي ، كنت اتلفع بالظلام . أحتسي بنهم شبقي حثالة كاس الضباب .. وكانت امرأتي تبكي بجواري ، والسين تجر الصاد في درب، واليل يضحك مفتوح العينين ، فأضطر أن أشارك امرأتي البكاء ! *** الشفق...
  13. جمال الغيطاني - هداية أهل الورى لبعض مما جرى في المقشرة.. قصة

    أطلعت على هذ المخطوط في خزانة كتب أحد الجوامع القديمة بالجمالية، وأثارني بغرابة موضوعه، إذ لايمت إلى أي من المسائل المتعلقة بالفقه أو الشرع، حيث تضم هذه الصفحات ذكريات آمر السجن الذي عرف في عصور المماليك الغابرة بالمقشرة، وكثير من صفحات المخطوط مفقودة، غير أنني آثرت نشر ما وجدته لندرة مادته...
  14. السيد نجم, - ليلة من ألف وخمسمائة ليلة.. قصة قصيرة

    "الإنتظار يقتلني والصبر"تمتمت بهذه الكلمات، وهي تنظر شفتيها أمام المرآة المكسورة. الجميع لابد أن يعرف.. الحقيقة تفضح نفسها دائمًا كجنين يكبر بين أحشاء أنثى، كرائحة العفن تزداد رويداً ولكنها تأتى فى النهاية. والكل عند باب الدار جلوس.. سيدات يتلفحن بالسواد، رجال كبار، صبية صغار.. وشيوخ فى إنتظار...
  15. أحمد زغلول الشيطي - كوبان من الشاي الساخن.. قصة

    قالت: كو.. كوسك.. فوف. قال: كورسا .. كوف. رددت ورائه في زهق : كوسافوف.. كتب الاسم على ورقة بيضاء بحروف كبيرة ، وطلب منها أن تحفظ الاسم ، بعد ان تنطق الحروف نطقا سليما. نظرت اليه بعينين عاتبتين ، قالت : ما الفائدة؟ قال : كورساكوف عبقري ، استوحى شهرزاد من الف ليلة ، قال : سمعت شهرزاد ؟ قالت :...
  16. إبراهيم جاد الله - قلب أم.. قصة

    فى غيبتها طوال الليل ومعظم النهار حتى موعد الزيارة وهو يعوى كالذئاب ،ويضرب برأسه كل مايلاقيه كالدببة ، ويعلو صراخه الهائج كالملقى من شاهق وقت سقوطه ، وكالمتربص بنظراته التى لاتستقر وأنفاسه التى لاتهدأ، إن كان ملقى بجوار حائط العنبر من الخارج أم فى الحديقة الصغيرة المفروشة بنجيل مصفر قبل حلول...
  17. سمير الفيل - النحيــب.. ( تفصيلات دقيقة من حياة الجندي عبدالمجيد الجنزوري ).

    ـ " مات عبدالمجيد الجنزوري ! " حشر جسده النحيل في الوصلة بين عربتي القطار ، وعندما جذب السائق يد الفرملة ، واصطكت العربات هوى في غمضة عين بين القضبان وحبات الحصى والزلط . ارتطم الرأس بساق معدنية ناتئة ، وسال الدم قطرات قطرات. * يا أماسي الخوف والفزع . همهمات خائفة وليل مدنس برائحة البارود . أفتح...
  18. إيهاب الورداني - كما يفعل الناس.. قصة

    وشوشت له.. فرشت الابتسامة وجهه .. تمددت حمرة الخجل .. كست الوجه الصبوح فاختلط اللونان الأبيض والأحمر في مزيج ساحر .. أعادت ما قالته في نظراتها .. أحس أن الموقف لا يحتمل الهذر .. قال بصوت خافت ممتطيا صهوة الجد : ـــ خلف الخيمة .. أى مكان .. يمكنك الراحة . بدت المدينة الحبلى بناسها على غير ما...
  19. إبراهيم درغوثي - الرواية بين التراث والتاريخ.. شهادة

    عشت طفولتي في عالم مسكون بالخرافات والأساطير والجنّ والشّعوذة. فبلاد الجريد التي أنتمي إليها عالم بذاته. هي واحة في قلب الصّحراء التونسية ( الجنوب الغربي المتاخم للجزائر ) عاشت ازدهارا منذ الفتح العربي الإسلامي حتّى دخول جنود الغازي الفرنسي لهذه البلاد في نهاية القرن التاسع عشر. كانت « بلاد...
  20. رحمة حسام - الساحر والشتاء.. قصة قصيرة

    كتبت تقول: "لعلك بخير.. وأنا -رغم أنه لا يعنيك- بخير ولله الحمد. حرى بك ألا تتعجب مما أقول ؛ فأنا-مثلا- ما عادت أفعالك تثير تعجبى. أنت بأكملك ما عدت تثير شيئاً فى نفسى سوى الأسى والخذلان العميق. فحين تنتظر أحدهم بلهفة.. وتعدُّ الأيام.. وتسهر الليالى حالماً بلقاء.. وحياةٍ يتحقق فيها كل ما...
  21. محمود عبدالوهاب - الأشياء التى فهمتها.. قصة قصيرة

    فى الماضى البعيد لم أكن أفهم سبب بكائها، حيث كنت بمجرد فتحى لباب الشقة تسيل دموعها ثم تبكى بصوت مسموع وتبلل وجهى بدموعها، وتحتضننى، وكنت أتحسب لهذه اللحظة كثيرا وأتمنى ألا تحدث، كنت أتمنى مثلا أن تحيينى وهى مبتسمة، أو أن نتبادل الوعد باللقاء اللاحق دون انفعالات قاسية، لكن هذا لم يحدث أبدا على...
  22. شيرين ماهر - خفقةُ بلا مأوى..!! - قصة قصيرة

    هكذا كانت كلماته ذات النبرة الرخيمة، وهجاً لا ينطفئ.. وأصداؤه الهادئة المُنغَمة، ولعاً لا نهاية له.. ونفاذ أحاسيسه الخاطفة، ظلالاً حالمة تُسكِر مَن استظل بها، فى حين كان لقاؤها الشغوف معه بمثابة خفقة من نوع خاص، تمنحها إشراقة حياة.. تُسعِدها كلما نبضت.. تُضفى على وجهها "ابتسامة" براقة تُضىء...
  23. جـيرار دو نرڤال - ملكة الأسماك.. حكاية شعبية من إقليم ڤالوا - ترجمة: عاطف محمد عبد المجيد

    كان هناك فى إقليم ڤالْوَا، وسط غابات ڤيير- كوتيريه، وَلَدٌ وبِنْتٌ صغيريْن. كانا يتقابلانِ مِنْ وقتٍ لآخرَ على شواطئ أنْهارِ البلدِ الصغيرة. كانَ الولدُ يَضْطرّه عمّه تور- شين الحَطَّابُ إلى الذهابِ لجَمْعِ الأغصان الميّتة، فيما كانت البنتُ يُرْسلُها والداها لاصطيادِ ثعابينِ النهر الصغيرةِ التى...
  24. جمال فتحى - عمود خشبى مُهمَل

    كومةٌ سوداء مِن ملابسَ متسخة، فى داخلها كيان آدمي، إلى جانب عمود خشبى مُهمَل، ينتصب فى قارعة طريق. تصطف أمامها زنابيل، ومقاطف، وقُفف، وأسبتة، ومكانس قوامها معطيات نخيل.. كانت قد لجأتْ إليه منذ سنوات لتعرض منتجاتِها على المارة، حتى شكلّت والعمود مَعلَماً مهماً يُشار إليه، ظلت والعمود بموضعيهما...
  25. ميلود خيزار - مَديحُ مملكة الماء.. شعر

    و من الماءِ كلامُ الحَجر الأوّل في حُجر النّداءْ. و من الماءِ... رجاءُ البحر للشّاطئ : " يا ربّكَ...ماءْ" و من الماءِ... حديثُ الهَدمِ عن مَعنى البناءْ. و من الماءِ... بقايا اللهِ... في أسطورة الحُبِّ... و مَجدُ الشّعراءْ. و من الماءِ... لِباسُ اللّيلِ... صوتَ الأزرقِ الفاتحِ في رائحةِ الأنثى و...
  26. ابراهيم امين مؤمن - أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها

    أولا الأسباب...... الداخلية ... 1-التعصب المذهبي إزاء الديمقراطية .. -ما زالت صور العصبية المذهبية بكافة أشكالها من جهة ومفهوم الشرعية والديمقراطية من جهة أخرى عوامل خصبة مفرزة لصيرورة التصادم فتتشرذم ، تلك العوامل التى يتخذها المخطط الأجنبي كبيادق تتصارع فيما بينها فى منطقة الشرق الأوسط ،...
  27. ديمة محمود - خذلان

    تتثاءبُ قناديلُ البحر بعد ليلةٍ مكدّسةٍ بالحبّ والأسِرّة تستفيقُ حينما يقذفها موجٌ أتخمَهُ الشراب والسمك يَنِزُّ السؤالُ من مجسّاتها هل لِفوارغ الرصاص أن تكون أقلاماً لأحمر الشفاه هل لأفواه البنادق أن تصبح أعمدةَ إنارة هل لِتروس المدرّعات أن تصبح حلقاتٍ لِلرقص هل لِلقنابل أن تغدوَ زجاجات حليب...
  28. ديمة محمود - قطعة سكّر

    الملاءةُ التي تلفُّ السروة تشعرُ بِالبرد فَتَتكرمش * مطرٌ رهيفٌ في زاوية الكأس يرقاتٌ تتدلّى من غصن شجرة الكينا ترقص كَبندولات من الخمسينيات ودُعسوقةّ* حطّت بِبلادة على مقبض الباب * شذىً أزرقٌ يطوف على الحائط يحجُّ بِمشية فلامنجو هذا الضباب الأرجواني يتكاثفُ في رأسي ثمّة ما يطقطقُ أمسكُه أن...
  29. ديمة محمود - موارَبة

    لو تركتَ الباب موارباً وألقيتَ تحيّةَ الصباح لالتفّتْ ضفيرتي على يديك أو فلتتْ من معصمي شفتاي * لو تركتَ الباب موارباً وأجبتَ الهاتف لتسلقتْ خدّي خطوطُ جبهتك وعدتَ على جناح السرعة * لو تركتَ الباب موارباً أقول لو لَما عِثتَ بي كَـأمٍّ ضيّعتْ وليدها وأوردتَني كلَّ هذا الشّطط *...
  30. ديمة محمود - قراءةٌ في مزمار التكوين

    مأثرةُ حيوانِ أبي الحانقِ عندما انصهرتْ بويضةُ أمي وامتصّتْـه وانسلّتْ علَقَتي من ظهر الـمَـضض والاعتياد وتفشّت بزّاقات الرّيبة والضّجر لم تكنْ في الفحولة وليست لِلمألوف من الإنجاب لكن وبحسب قانون نيوتن الثالث فإن أقراصَ الحُبّ تكدّست في قعر أنسجتي مَرَّ الفَراشُ المتكوّنُ في خِلسةٍ من...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..