نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ملفات

تصفيات:

البادئة:
مقتطف x
حذف كافة التصفيات:
x
  1. مقتطف محمد مومني - من تقنيات التصوير الضوئي.. -2- ( من كتاب بنفس العنوان)

    الفوتوغرافيا: .الفوتوغرافيا كلمة لاتينية تتركب من كلمتين: × الأولى فوتو، وتعني الضوء. x والثانية غرافي، وتعني الرسم أو الكتابة. فكلمة فوتوغرافيا تعنى الرسم أو الكتابة بالضوء، من هنا لا يصح النطق بكلمة التصوير الفوتوغرافي حيث تكرار لكلمة التصوير وكلمة الفوتوغرافيا تعني التصوير الضوئي، أما...
  2. مقتطف محمد مومني - من تقنيات التصوير الضوئي.. الجزء الأول من كتاب بنفس العنوان

    الجزء الأول: إن ما يهدف إليه هذا الكتاب هو تقديم مجموعة من المعارف، والمهارات التي لاغني عنها للولوج إلى عالم التصوير الضوئي، وذلك من خلال المحاور الآتية: - فن الفوتوغرافيا تعريفات أساسية . - حاجات واحتياجات عملية التصوير. - المصورات – أشكالها - أجزائها – مقاساتها. -...
  3. مقتطف كريم جخيور - امرأة تنبض في قصائدي.. شعر

    ما حاجتي بعد للقمر هذا الذي كثيرا ما تحجبه غيمة عابرة فيبدو منكسرا مثل ذكرى قديمة ما حاجتي للنجوم وهي تنبض في اﻷعالي بعيدا بعيدا بينما أنت تنبضين في قصائدي فيراك الناس عامتهم وخاصتهم فينسحرون بعينيك ويسقط منهم غرقى و من نجا صار مسحورا فلم تنفعه تمائم العارفين ولا أدعية الأمهات وانت معي لا حاجة...
  4. مقتطف محمد فتحي المقداد - الدنيا مراتب.. مقالات ملفقة (18/2)

    نادرًا ما تُجمِع قلوب عامّة النّاس على محبّة شخص ما، كما حصل للداعية الإسلاميّ الدكتور (محمد راتب النابلسي)، فهو سوريّ التابعيّة، معاصرٌ له دروس ومحاضرات في الإعجاز العلميّ والتفسير القرآنيّ، مُتّبِعًا أسلوب المنهج العلميّ والمعرفيّ، اشتهر بسلسلته أسماء الله الحُسنى، والشمائل النبويّة. تميّز...
  5. مقتطف إبراهيم منصور - دفاتر القرية.. البئر/ 2

    في طفولتي المبكرة كان خالي السيد يداعبني فيناديني "المنسي" فلما تكرر منه هذا الأمر وأصبحت أتقبله راغما لا راضيا، سألت عن سبب وصفه لي بالمنسي، قالوا: لأننا نسيناك في الشارع حينما حللنا بالقرية فمشيت نحو خرارة عيسى وكدت تقع فيها. كان ذلك في العام 1962 ولم أكن أكملت عامين. في هذا العام انتقلت أسرة...
  6. مقتطف إبراهيم منصور - دفاتر القرية (مذكرات).. القسم الأول - البئر/ 1

    عميقة بئر العمر، بئر الأيام الخالية، بئر الذكريات. وإذ أقف على حافتها، أنظر فأراني عشت، بين عامي 1961 و1962 في قرية كفر سعد البلد التي ولدت بها، ثم عشت بين عامي 1963 و 1991 في قرية السعيدية القبلية، ثم عشت بين عامي 1991 و 2002 في مدينة كفر سعد، وانتقلت في العام 2002 إلى دمياط الجديدة....
  7. مقتطف محمد القريشي - عمان مدينة الحلم الخاسر..

    ...... وبينما تشق سيارة التاكسي طريقها ببطء وسط زحام السيارات ، رأيت من خلال زجاج النافذة في الجهة اليمنى من الشارع "أحمد الجايجي" وهو يقف كالعادة خلف عربته منتشياً يصب بحركاته الأستعراضية المعروفة الشاي والماء الساخن والسكر في الأكواب ويوزعها بخفة بين زبائنه الملتفين حول العربة, ولمحت إلى جوار...
  8. مقتطف أنس مصطفى - نص: الهدَنْدَوَة وَحْدَهُم.. ( نصوص من كتاب " سهد الرعاة")

    كانَ ذلكَ ما يخُصُّ السَّنَابِل../ .. .. أَسْألُ عَنْكِ كَثِيراً يَأخُذُكِ العمرُ للشَّوارعِ المكتوبة.. ومَشَيْنَا بِمَحْضِ القَلْبِ مَا كَانَ رَحِيماً أبدَاً.. قُلتُ لَكِ الخضرَاء: لا يسعنا أَن نَسْتَأنِفَ الحياةَ باكِراً فالمنُتظَرُ يَقِلّ، ولا نَزَالُ في أوَّلِ الحُزن.. وكنتُ لا أَقوَى...
  9. مقتطف عبدالرحمن مطر - سراب بري.. فصل من رواية " سراب بري"

    القلق يأكل كبده. كل الأجوبة التي بررت له غياب سعيد، لم تقنعه. صدّق على مدار عامين كاملين رواية حادث السيارة، وتلاسنه مع ضابط كبير في الجيش، وأن الأمر أدى إلى السجن! الحكاية ينقصها الكثير، ولا يعرف أحدٌ في أي سجن هو..ألحّ في السؤال على أمه ذات مرّة، وهو يقول لها ان قلبه مشغول عليه، فترد أنه بخير،...
  10. مقتطف حنان عبد القادر - البصمة.. من مجموعة مقالات: ( ماذا لو؟)

    هل يملك الإنسان أيامُه في هذه الدنيا أم هي التي تملكه ؟ هل يعيش أيام حياته ، وتركها تمر إثر بعضها لا يمكنه التفريق بينها في شكل أو مذاق أم يعيش حياة أيامه لحظة لحظة ، ولا ينتقل إلى غيرها إلا وهو يحمل في روحه عبقها وفي فمه لذة مذاقها ، وفي عينيه بهجتها ؟ نحن لا نملك أيامنا ، فلا يملكها إلا...
  11. مقتطف وائل النجمي - "حلقة براغ اللغوية" Prague Linguistic Circle

    تأسست "حلقة براغ اللغوية" Prague Linguistic Circle في السادس من أكتوبر عام (1926م)، ويرجع فضل تأسيسها إلي ((فيليم ماثيوس)) Vilém Mathesius رئيس حلقة بحث اللغة الإنجليزية بجامعة تشارلز Charles University، وقد شاركه في تأسيسها أربعة هم((ر.ياكوبسون)) R.Jakobson و((ب.هافرنيك)) B.Havránekو((ب.ترنكا))...
  12. مقتطف حنان عبد القادر - " ثقة ".. من مجموعة مقالات: ماذا لو؟

    في صغري .. كنت أمقت النظر إلى وجهي ؛ رغم البراءة والحزن اللذان تلبساه ، خمس سنوات مذ خطوت إلى الصف الأول " بمريولي البيج " حتى وصلت إلى الصف الخامس ، ينتقل معي عاما تلو آخر نفس ثلة الأطفال الأشقياء .. ينجحون على الحافة ، وأفوقهم بالمراكز الأولى ، لكنهم لا يتورعون أبدا عن الكيد لروحي ، والسخرية...
  13. مقتطف حسن قرى - طفولة تنحت الصخر.. قصة قصيرة

    اقتربت الساعة الرابعة زوالا، تجمعنا نحن الأطفال بالقرب من الحائط الخلفي للمقهى البلدي، أسندنا ظهورنا الصغيرة إليه استعدادًا وترقبًا لانقضاضنا الجماعي الذي اعتدنا عليه من زمان. البائعون والخضارون والفكهانيون أمامنا يتهيأون لجمع محصول يومهم من النقود، ربح أو خسارة، لا يهم. الأولويّة عندهم هي إدراك...
  14. مقتطف عبد القادر وساط - من أحلام ألبيرتو ساڤينيو Alberto SAVINIO

    رأى الكاتب والرسام الإيطالي ألبيرتو ساڤينيو، فيما يرى النائم، أنه ميت ومسجى على طاولة باردة، في قاعة التشريح، بمستشفى جيميلّي، بمدينة روما. ورأى طبيبة شابة تدخل القاعة وتقف بالقرب منه، ثم تقول له: - أنا الطبيبة الشرعية، الدكتورة لارا كونتي. أنتَ لا تعرفني ولكني أنا أعرفك. وأعرف جيدا أنك حَيّ، يا...
  15. مقتطف عش ذاتك ، من مجموعة مقالات:" ماذا لو؟".

    " عش ذاتك " من أعجب ما يواجهنا أثناء مسيرة حياتنا، أن نكتشف فجأة أرواحنا وهي تسكن أجسادا لا نعرفها، أو نرى أجسادنا قد انتهبتها أرواح لم نخبرها من قبل، أن نرى أنفسنا فجأة بشكل يختلف عما ألفنا أو توهمنا طوال أعوام، نستيقظ من سبات ربما طال أو قصر لنفجع بحقيقتنا، ونظل ندور في فلك أسئلة تبحث عن كشف...
  16. مقتطف حنان عبد القادر - اكتشاف.. من مجموعة مقالات: ماذا لو؟

    ما أجمل عمر المراهقة وما أقساه ! فيه تتفتح زهرات عواطفنا، وينبض قلبنا الغض لكل جميل، تتصارع أفكارنا وانتماءاتنا، وتثور حرارة الاندفاع خلف كل غريب وطريف في دمائنا، نفارق طفولة ندية كنا ننعم فيها بدلال وتواكل لا حد له، لنستقبل عنفوانا وتمردا، طموحا وآمالا، مثابرة ومسؤولية نتطلع لها، نعشق عالم...
  17. مقتطف ناصر الظفيري - كاليسكا : القيوط يطارد غزالا.. مقطع من رواية

    دخلت ستيفاني الكوخ الثالث وأبدلت ملابسها لترتدي قميصا حريريا ناعما يصل إلى ملتقى فخذيها تقريبا ويكاد يكشف عن كامل استدراة نهديها فترفعه كلما برزت إحدى حلمتيها للخارج، و”شورت” حريريا عريضا لا يكاد يستر مؤخرتها. تمددت على سريرها بنصف وعيها. حين بدأ يعزف وضعت خفي الفرو في قدميها وتسللت إلى كوخه. لم...
  18. مقتطف مروة التجاني - سؤال السجن والحريق.. مجتزأ من رواية ( حريق فوق رأس أمي)

    ( طويلاً كان في الزنزانة هذا الهارب كان يخشى عصا السجان : مفزوعاً يأخذ الآن طريقه بكل شئ يتعثر ... بظل العصا يتعثر .) " نيتشة " *** أخبار الحريق جئت إلى السودان أبحث عن تفاصيل حكاية أمي . أحمل داخل حقيبة السفر قصص قديمة وملامح متخيلة عنها ، لم أعرفها طوال حياتي ولا يكفي كلام قليل لمعرفة حقيقة...
  19. مقتطف حنان عبد القادر - بيوتنا القديمة.. من مجموع مقالات " ماذا لو ؟ "

    عندما تحيطنا الأجواء الشتائية ، ونتنسم نسائمها المنعشة التي توحي برودتها بنقاء عجيب ، نتذكر طفولتنا ، وسني مراهقتنا الأولى ، ونحن نلعب أمام بيت الجدة تحت زخات المطر ، فإذا اشتد البرد وقرس الجو ، احتمينا بدفء الدار المبنية بالطوب اللبن ، تلك البيوت القديمة التي كانت - رغم بساطتها - تلم الجميع في...
  20. مقتطف حنان عبد القادر - استسلام.. من مجموعتي القصصية:"حدث ذات حلم"

    السيارة تشق العباب إلى مدينته ، استلبه النعاس أخيرا ، استقرت رأسه المتخمة على زجاج النافذة المجاور، غصن نحيل يعترض الطريق في تحد أخرجه بزخم كوابيسه إلى سطح الحياة ... ساخرا يحييه ويبتعد . تسربت السنون ماء ، يركب أرجوحة الحياة ، تعصره أسنانها فلا يحسن معها المواجهة . لماذا غاب ؟.... لم عاد ؟...
  21. مقتطف الشاوي بشرائيل - فراشات المواسم

    الثالثة والربع صباحا: خيالك ينقر نافذة عقلي مثل عصفور يبحث عن ملجأ.. لا اعرف سر اللوحة.. وحائر بين ان افتح النافذة لعصفور البحر.. ام اغلق الريح بسدادة قطن اضعها في اذني كي اغفو وانام.. في كل الاحوال: تصبحين على خير. أجبته : نافذة قلبك يجب ان تبقى دائماً مفتوحة، ماذا لو دخلت فراشة تحلق حول قلبك...
  22. مقتطف بلقيس الكبسي - رواية " نزوة قابيل".. مقتطف من الفصل الثالث

    قصف يشبه القيامة يلتهم ضواحي المدينة، يحرقُ جبالها بحقد بلغ منتهى شراهته، الأرض تهتز وتتزلزل، النيران تهرول نحو الأحياء، ولا شيء يوقفها، البيوت تحترق، تنهار وتسوى بالأرض، كل من في بيت عمي أصابه الفزع، الخوف يأكل قلوبنا، حتى دهمة أوجفت مذعورة تبحث عن ملجأ والرعب يتبعها، في عتمة طاغية هرعنا نفتش...
  23. مقتطف محمد محضار - حديث الأمس .. الفصل الإول من رواية " هلوسة "

    ليل صامت ،وحلكة قاتلة ،لحظات ثقيلة تنسل محملة بالألم ،ووحشة تكبر وتتضخم لتصبح كجبل صخري ،يحاصر الذات ،كآبة تتسربل بثوب السديم وتحط الرحال ضيفة ثقيلة على القلب ،يمكن الآن أن نتحدث بهدوء عن زمن شاحب مر من هنا ، يمكن أن نخوض في حوار سطحي ، عن أشياء دارت بيننا ونحن في تلك الشقة الوضيعة بسطح العمارة"...
  24. مقتطف إميل حبيبي - فصل من: أم الروبابيكا..

    [ " بالايمان .. راجعون للأوطان .. راجعون راجعون ، راجعون راجعون " " اغنية فيروزية " لماذا أدهشكم قولي ، فما صدقتكم ، إن قطيعة عشرين عاما تنسي الإنسان نفسه ؟ وهل هي قطيعة بوعي الآن أصبح شعراؤنا ملء العين والخاطر . وأصبحوا يتدفأون بصمودهم . وصاروا ينتسبون إليهم - " أولئك آبائي .." - فكيف قابلوهم...
  25. مقتطف مأمون أحمد مصطفى - الرسالة الوعظية للشيخ بوش.. قصة قصيرة

    حين تفتقد الأمة واعظيها، وتدلهم لياليها، وتتسربل أنوارها بظلماتها، وتختفي عمائم مرشديها، وتتلاشى رجالات صولاتها وجولاتها، وحين يكون الدين غامضا لا يستطيع فهمه أو شرحه أبناء العرب وورثة الرسالة المحمدية، وحين تنقلب الموازين انقلاب الموت للحياة، والحياة للموت، يكون لزاما علينا أن نحمل مصاحفنا...
  26. مقتطف عبدالقادر وساط - من أحلام الكاتب الأمريكي تشارلز بوكوڤسكي

    رأى تشارلز بوكوڤسكي، فيما يرى النائم، أنه في حانة الطائر الأزرق، بشارع سان برنار، بمدينة باريس. كان واقفا عند الركن القصي من الكونطوار، يشرب كؤوس الجنّ، GIN،واحدة بعد الأخرى، ويتحدث إلى البارميطة الحسناء، ويقرص خدها أو صدرها كلما اقتربت منه، ثم يضحك ضحكة عالية، وينفث دخان سيجارته الكثيف. كانت...
  27. مقتطف حنان عبد القادر - شتاء.. من مجموعة مقالات: " ماذا لو ؟"

    أقبل الشتاء ، وأقبلت معه زخات المطر وسكون السحر ، وتعانقت فيه أنفاس البرودة وأحضان الدفء ، أحن فيه إلى خبز جدتي وطهوها البسيط ، ونحن نتحلق دوة الجمر نستدفيء بشعاعها وحنان حضن الجدة الممزوج برائحة الطين اللبن المعتقة بالجدران. يطرق المطر سطح بيتها المصنوع من السعف فتساقط علينا بعض قطراته في...
  28. مقتطف حنان عبد القادر - تأملات.. من مجموعة مقالات: " ماذا لو ؟

    في زيارتي مؤخرا للبنان ، كان لزاما علي أن ألتمس عبق الفن والأدب والأناقة والسحر والجمال الذي كلل كتابات معشوقي الأول في الشعر جبران خليل جبران ، فمذ ناهزت الثالثة عشر بدأت جوهرة الشعر تتبلور في مخيلتي لتأخذ مكانها على ساحتي الاجتماعية ؛ فيلقبني المحيطون بالشاعرة ، كنت وقتها أستقي من نهر شعراء...
  29. مقتطف حنان عبد القادر - " استثمر اللحظة".. من مجموعة مقالات: ماذا لو ؟

    ماذا لو أعطيت كل صباح أربع وعشرين خزانة، وطلب منك أن تملأ كل ساعة، واحدة من تلك الخزائن بما يمكن أن تجده بعد عشرين عاما في انتظارك، فبم ياترى ستملؤها؟ هل تفحصت ذاتك جيدا؛ لتعرف ما يمكنك أن تحتفظ به بصدق لسنواتك المقبلة؟ وهل تفكرت في سني عمرك التي تنسرب من بين أصابعك كماء هارب كيف يمكنك أن...
  30. مقتطف أيمن مارديني - فصل من رواية " غائب عن العشاء الأخير"..

    الى يمام 9 مطر مازال لم يغادرني... مطر في الذاكرة... مطر في الأحلام... مطر يتساقط بين الذكرى والذكرى ليجعلها تسيل من بين أصابعي... ذكرياتي تتسايل ولا أستطيع أن أمسك بها... لا أقوى على الاحتفاظ بخصوصيتها، وسريتها، وانتهاكها الآن بفعل التطهر ربما، أوبقصد الوفاء للجميل من الذكرى الجميلة التي كانت...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..