آخر محتوى من قبل نقوس المهدي

  1. حوارات

    دردشة بمثابة حوار غير مكتمل مع الشاعر والقاص عبد الله فراجي بمناسبة صدور ديوانه الأخير: "أنفاس تحاصرها الجدران".. أنجزه: عبدالرحيم التدلاوي

    كنت أفكر في بعض الأسئلة الخاصة ثم المرتبطة بالديوان، اطرحها عليم بمناسبة صدور ديوانك الأخير، ولك حرية اختيار الاسئلة التي تود الإجابة عنها: > حدثنا عن عبد الله فراجي وبخاصة الجوانب التي لم تبح بها لأي منبر. ما الشعر في نظرك.. وفي علاقته باللحظة الراهنة؟ ما تصورك للالتزام قضويا وفنيا؟ هل...
  2. رزق البرمبالي

    رزق البرمبالي - شبكة الصياد.. قصة قصيرة

    لليوم الثالث على التوالي يرمي الصياد شباكه في النهر ويجرها خالية الوفاض. بدل الأماكن وشبكة الصيد، لكن لا جديد.. الشباك خالية إلا من بعض العشب وأوراق الأشجار الجافة، كادت الدهشة أن تفتك به، ذلك أن هذا الأمر لم يحدث له من قبل، يذهب إلى داره في عينيه حزن وفي قلبه حسره. في منامه أتاه أتٍ وقال...
  3. سيد الوكيل

    سيد الوكيل - حافة الموت.. قصة قصيرة

    أمضي في شوارع لا أعرفها، واسعة بلا حدود، ولا أحد غيري في كل هذا الفراغ المظلم، فمشيت متوجسًا في منتصف الشارع، أملًا في أن يدلني أحد على بيتي. عندئذ ظهرت سيارات كثيرة وانطلقت في اتجاهي. إنهم لا يضيئون أنوارهم حتى أراهم، فقط يهددونني بالموت المباغت في كل لحظة، وكنت اتفاداهم مذعورًا، بلا ثقة في...
  4. مجدي حشمت سعيد

    مجدي حشمت سعيد - الشَّظايا.. قصة قصيرة

    تمنى لو شُلَّت يده قبل أن يصفعها تلك الصفعة القوية على وجهها والتي أسقطتها أرضًا وأدخلتها في نوبة جنون مفاجئ جمعت فيها بين البكاء والضحك زاحفة على الأرض نحوه لتلف ذراعيها حول ساقيه وتهزَّهما بقوة وهي تصرخ: "أحبك ... أحبك" لماذا لا تنشق الأرض الآن لتبتلعه أو تبتلعهم معًا بعد أن فجرت قنبلتها...
  5. إبراهيم بجلاتي

    إبراهيم بجلاتي - الأسنان البيضاء..

    ١- الأسنان البيضاء في وجه امرأة أو رجل أفريقي تضيء كأنها ابتسامة الطبيعة وهي تقضم شجرة أو تمضغ الطين في الغابات والأسنان البيضاء التي تلمع في ابتسامة هوليود المصنوعة من قشرة الخزف يمكنها أن تعض الشفة السفلى بطريقة مثيرة أن تؤرخ لسرقة الحياة والألماس لكنها -حسب أوامر الطبيب- لا تقضم الأظافر لا...
  6. هناء راشد

    هناء راشد - امراة بطعم الدخان..

    بعد عشرون عاما ماذا بقي منها ؟ نسوة مجتمعات بجسد امرأة تحاول الصمود يتندرن حول الجارات المزيفات بالخداع يفشين اسرار سياسية لا شأن لها بالوطن يزينن شعرها الاسود بضفائر عرجاء يشق الورد مكانه ليزهر ويتخضب الغنج بالوقار لا شيء يأتي على محمل الجد كن يثرثرن ويبكين ويضحكن ثم يذهبن نحو أعمالهن واحدة...
  7. مروى بديدة

    مروى بديدة - ثمة من يحبك..

    ثمة من يحبك و لا يخبرك و لا يدعوك على العشاء و لا يكثر معك المواعيد و هو بالكاد يظهر لك أو حتى يخطط للقياك. لكنه يبني لك نزلا بين عينيه و في قلبه و لياليه و أيامه. و وقتما "تحك الركب" تهرع اليه و يهرع اليك و يكون لك لحما و عظما و عمودا فقريا تقف عليه بخيرك و شرورك و انتصاراتك و هزائمك و تمرك و...
  8. عائد خصباك

    عائد خصباك - من مشروع كتاب "حياتي 100% زائد واحد.." "الكتابة على جلد الماعز"

    "الكتابة على جلد الماعز" مرة قال لي عبد الستار و عبد الستار ناصر ( 1947 - 2013 ) الذي كثيرا ما انسلّت قصصه الى المناطق "المحرمة" فحفر فيها و أيما حفر !، قال لي : بأيّ من الأقلام تكتب قصصك و تبعث بها الى النشر ، هل تكتب بقلم الحبر مثلا ؟ قلت : لا ، اكتب بقلم الرصاص فهو يتيح لي فرصة أن أضغط عليه...
  9. د. أحمد جمعة

    د. أحمد جمعه - ربما عاما أو عامين.. ويكبر سنّكِ:

    ربما عاما أو عامين.. ويكبر سنّكِ: الوقت بطيء جدًا أنوثتك عبء ثقيل عليكِ والليلة الواحدة على السرير تكلفكِ شهرًا من ألم المفاصل، الأبناء أنانيون لدرجة يصعب معها التصديق بأنهم من بطنكِ، العمل حمل إضافي لكن لا مفر منه لسد احتياجات البيت، البيت الذي يصبح ضائقا به عمركِ وقلبكِ بينما تقدُم إليكِ من...
  10. ناظم السعود

    ناظم السعود - نقاهة مع كلكامش!!

    في منتصف الشهر الماضي زارتني وعكة جديدة ( وعكة كل تموز !) وفضلت ان امضي النقاهة برفقة البطل العراقي الخالد كلكامش و تجولت معه في مدينة أوروك و أربابها و معاركها . ثم كان لي ان اصحب انكيدو وهو برعاية البغي الفاضلة .. ثم هو يصارع كلكامش قبل ان يتّحدا معا ويصرعا ( الثور السماوي والوحش خمبابا !)...
  11. سلمان داود محمد

    ناظم السعود - سلمان داود محمد : قصيدتك أسقطت حسني مبارك

    أثارت قصيدة الشاعر العراقي المتميز سلوان داود محمد المعلّمة بمفردة انكليزية واحدة ( go ) استجابات شعورية واخزة لدى شريحة واسعة من القراء منذ ان نشرها اولا اثناء احداث الثورة المصرية مستهل هذا العام ، وشخصيا وجدت ان هذه القصيدة ، القادرة على احداث خصيصتين معا : التصدّي والتنّبؤ ،يمكن ان تكون...
  12. سلمان داود محمد

    سلمان داود محمّد - نثرنة الصنم.. شعر

    نعم… يوجد صقر يَتَرَسَّخُ في الرايات ويَهُزُّ الكتفين خلال الريح.. يوجد مسك يشذب النهر من وعول..، ومخطوطات غرستها الأختام في الطمث.. توجد محظيات لنمور يتراسلن نعاجاً والرعاة بريد.. يوجد –لا شيء- يبني أعشاشاً لسراب..، وطراز من شبان منقوصين بزلة بوم… الوقت شباط والناس قطط فارفس يا “نثرن قال”...
  13. سلمان داود محمد

    سلمان داود محمد - شروع في قتل النص

    لـ ( حروف العلة ) عفاف مكفوف و ( نحن ) ضمير متصل بالمشاجب ... أيها النص آن للشك أن يصطحب الميزان لتصفية القتلى من الأناشيد فليس بمقدور الفخ أن يزدهر من دون أن تحني البراري هامة الغزال وليس بمقدور البحر أن يشعر بالكبرياء من دون غرقى .... أنت هكذا :- كسوف مدجج بالضياء وأنا منخرط في خرابي...
  14. سلمان داود محمد

    سلمان داود محمد - في انتظار باص خارج الخدمة

    (1) أنا مخترع النسيم في الأصياف الحزينة .. أهشُّ البقّ عن الجثث مرة وأنظّف الجمر من الرماد مرات، مصلوب على واجهات الدكاكين أحياناً ومُسَجّى على الأرصفة في كل حين .. أنا سعف قديم صار مروحة يدوية .. هكذا يضيع زماني وأنا أراقب جثمانكِ المهيب أيتها النخلة ، جثمانكِ المساق إلى معامل تصنيع السياط...
  15. سلمان داود محمد

    سلمان داود محمد

    سلمان داود محمد - شاعر عراقي ولد في بغدا د وسيموت فيها . * الاعمال الصادرة - غيوم أرضية ... شعر/ 1995 على النفقة الشخصية له . - علامتي الفارقة .. شعر 1996 على النفقة الشخصية له . - إزدهارات المفعول به .. شعر 1996 - 2000 صدرت عن دار الشؤون الثقافية / بغداد / 2007 - ماراثون إنفرادي ...
أعلى