نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رسائل الأدباء : رسالة من عبد القادر وساط إلى أحمد بوزفور

نشر: نقوس المهدي · ‏5/6/18 ·
  1. شعراء عبدة و شعراء أحمر

    صديقي العزيز ،
    إذا تقاعس صاحبك الفرزدق عن إخراجي من سجن الكثيب ، فإن شعراء عبدة سيتولون هذه المهمة دون تردد. و إنما أقول لك هذا الكلام بعد أن جاءتني رسالة من الشاعر الصَّلتان العبدي يؤكد لي فيها عزمه على إنقاذي . و الصلَتان - كما لا يخفى عليك - هو القائل :
    إذا ليلةٌ هَرّمَتْ يومَها = أتىٰ بعد ذلك يومٌ فَتِي
    نَروح و نغدو لحاجاتنا = و حاجةُ منْ عاشَ لا تنقضي
    تَمُوتُ مع المرْء حاجاتهُ = و تَبقى لهُ حاجةٌ ما بَقِي
    وهناك من ينطق اسمَ هذا الشاعر بتسكين اللام ( الصَّلْتان العبدي ). والمهمّ هو أنه عبديّ، وأن بيني وبينه قرابة مؤكدة، لأن قبيلة (عبدة ) أختٌ لقبيلة ( أحمر) التي أنتمي إليها . وبالتالي، فهو سيعمل كل ما في وسعه لإخراجي من هنا. خصوصاً وأنه عانى ، هو أيضا ، من الظلم . إذْ نُسبتْ قصيدة من قصائده الرائعة لشاعر آخر هو زياد الأعجم. وهذه القصيدة هي الحائية المشهورة في رثاء المُغيرة بن المُهَلَّب، والتي يحضرني الآن من أبياتها، وأنا في زنزانتي المعتمة:
    إنَّ السماحةَ و المروءةَ ضُمِّنا = قبْراً بمَرْوَ على الطريق الواضحِ
    فقد جاء في كتاب ( المراثي)، لمحمد بن العباس اليزيدي ، أن الأصمعي كان يروي هذه الحائية للصلتان العبدي لا لزياد الأعجم. وعلى أية حال، فزياد الأعجم عبديٌّ هو الآخر. أوَ ليس اسمه " الكامل " هو زياد بن سُليم العبديّ، حسب ما ذكرَه ابنُ سلّام في " طبقات فحول الشعراء" ؟ وهكذا نرى أن الحائية التي نتحدث عنها تبقى عبدية خالصة، سواء أكان صاحبها هو الصلتان العبدي أم زياد الأعجم.
    ويا صديقي العزيز، هناك شاعر آخر لن يتردد في إخراجي من الكثيب ، بحكم النسب الذي يجمع بيننا. إنه علقمة الفحل. وهو صاحب قصة ( التحكيم ) المشهورة مع امرئ القيس. وعلقمة هذا تميمي، كما لا يخفى عليك يا سي أحمد. ولكنني أعتبره قريباً لي. و ما لي لا أعتبره كذلك ما دام اسمه هو علقمة بن عبدة ؟
    وثمة علَمٌ آخر من أعلام عبدة لا ينبغي أن ننساه. إنه صديقك عائذ بن محصن بن ثعلبة، المشهور بالمثقِّب العبدي. وهو جاهلي قديم، عاش قبل زمن النابغة. وأعرف أنك يا سي أحمد من أشدّ المعجبين بقصيدته التي مطلعها:
    أفاطمَ قبْل بَينك مَتّعيني = و مَنْعُك ما سألتُ كأنْ تَبيني
    ومن أبيات هذه القصيدة، التي كنتُ أتمثل بها في علاقتي بطاغية نجدان ، حين لمست منه الغدر:
    فإما أنْ تَكونَ أخي بحقٍّ = فأعْرفَ منك غثّي منْ سَميني
    و إلا فاطَّرحْني و اتّخذْني = عدُوّاً أتّقيك و تَتَّقيني
    وكان أبوعمرو بن العلاء - فيما يرويه ابنُ قتيبة - يستجيد هذه القصيدة و يقول عنها: " لو كان الشعرُ مثلها لوجبَ على الناس أن يتعلموه."
    وثمة عبديّ آخر، وصديق آخر من أصدقائك، لن نغفل ذكره في هذا السياق. إنه المُمَزَّق العبديّ، صاحب البيت الجميل:
    هَوّنْ عليكَ و لا تَوْلَعْ بإشْفاقِ = فإنما مالُنا للوارثِ الباقي
    والممزق العبدي، كما تعلم يا سي أحمد، هو ابن أخت المثقّب العبدي. وهذا البيت من قصيدته المعروفة، التي يذم فيها الدنيا ويصف مصيره المؤلم بعد الموت وكيف سيُدرج في الكفن ثم يُحمل على أكتاف الفتيان الذين سيقومون بدفنه.
    ثم هناك، بطبيعة الحال، الشعراء و اللغويون، الحمْر ، أو المنتمون إلى الحمْر، و الذين لن يتخلوا عني في هذه المحنة .
    فمنهم عمرو بن أحمر، وهو شاعر محارب ، صحيح الكلام، كثير الغريب. وهو القائل:
    إن الفتى يُقْترُ بعد الغنى = و يَغْتني منْ بعْد ما يَفْتقرْ
    و الحيُّ كالمَيْت و يَبْقى التُّقى = و العيشُ فَنّانِ : فحُلْوٌ و مُرْ
    و هو باهلي في حقيقة الأمر، نشأ في نجد ، و لكني أجده قريبا مني بحكم الاسم الذي يحمله . و أنا معجب بقصيدته الرائية التي يحتج فيها على ظلم السعاة . و منها
    يا يحيى يا بن إمام الناس أهلكنا = ضرب الجلود وعسر المال والحسر
    و قد لقيه ابن القارح في جنة الغفران ، في قوم عور، منهم تميم بن مقبل العجلاني و الشماخ بن ضرار و الراعي النميري و حميد بن ثور .
    ومن الحمْر كذلك الأحمر النحوي و الأحمر عمرو بن الحارث، الذي يَنسب إليه البعض قصيدة ( الحيس).
    و منهم الأحيمر السعدي، ذلك " اللص الكثير الجنايات ، الذي خلعه قومه وخاف السلطانَ فخرجَ في الفلوات وقفارِ الأرض. " وهو صاحب القصيدة المشهورة :
    عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى = و صوَّتَ إنسان فكدتُ أطيرُ
    ثم خَلَف الأحمر، يا صديقي العزيز، كيف ننساه؟ ألم يَرْثه أبو نواس ، و هو حي يرزق ، بقصيدة قال فيها:
    أودى جميعُ العلْم مُذْ أودى خَلَفْ
    منْ لا يَعدُّ العلمَ إلا ما عرفْ
    قَلَيْذَمٌ منَ العيالم الخُسُفْ
    كنا متى نشاء منه نَغترفْ
    روايةً لا تُجْتنى منَ الصحُفْ
    هل قلتُ إنها قصيدة؟ سيغضب الطاغية لأنني لم أسمها أرجوزة. وسيأمر بتمديد فترة إقامتي بهذا السجن المظلم. ولكن لا بأس. فشعراء عبدة قادمون. وكذلك شعراء أحمر.
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..