ماماس أمرير – لعينيك " شعر " - ترجمة من العربية إلى الكردية مع التقديم: ابراهيم محمود

ما أعرفه عن ماماس أمرير، أنها شاعرة أمازيغية، وتقيم في الأردن الآن، وقد قرأت لها نصوصاً شعرية وشذرات ومقابلات في مواقع الكترونية مختلفة، وما أعرفه وعرفته هو أنها تمثّل في كينونتها الشعرية وجهاً إبداعياً له تميزه وشرفته الرحبة وهي تطل عبرها على جهاتها الروحية المفتوحة، وحسبي أنني فيما تلمسته في قصيدتها هذه" لعينيك ِ " المنشورة حديثاً في موقع " الأنطولوجيا " أنها تطلق عناناً للروح، وتتكىء على عالم العينين: عينيها، وما لسلطة العينين من إدارة العلاقات بين الداخل والخارج حيث تتثاقف المؤثرات، وما تعنيه الكتابة بالطريقة هذه من حيازة الذات الخاصة، وهي تخاطب امرأة، فتاة، روحاً نظيرتها، وما يعنيه هذا الدفق التعبيري من طزاجة في لقاء الآخر، ربما تكون هي ذاتها هذه المخاطَبة، ربما أي واحدة، وهي محرَّرة من الحدود، وهي تعيش نكد العالم، انفجاراته، رعب المحصَّل
كما هو تفاعلي في نصوص شعرية سابقة تُرجِمت إلى الكردية، تنضم هذه إلى شقيقاتها الأخريات، في سعي إلى بناء عالم يشكل مؤاساة لروح تنزف مخاوف، وتتشبث بالحياة في آن.
يأتي النص المترجِم، ثم يليه النص المترجَم، من باب المقارنة .


Mamas Emrîr:Ji çevên te re" helbest ", werger ji erebî û pêgotin: BrahîmMehmûd

" Bo Sedîm"


Ji çavên te re
Çirûsandinek bêcir
Rêyekê
Di valayê de diveke
Ji êşa te re
Sîber in dilovan
Evîn pestgeha te ye
Dema te hej xwedayekî kirî ku ewr dirajêyê
Tu mendaleke bêcir bû
Ku şînê asîmanî li ser kirasên wê şîn dibe
Û sibehên wê
Û keziyên şahiya wê pêlmêl dibin
Bi her rabûna bayekê
Welat serjêgeha bêgunehan bû


Û dilê te hilmdana efsaneyan bû
Û pestgeha birînkirinan bû
Bîrkirinên te
Yên jihevçirandî bi dûv êvarek westiyayî dibeze
Û sermilên xewnê rêzdike
Di welatekî ku miriye
Wê gavên wê giyakî dilbijyayî diyarî te bike hey asîman
De li tilyên wê xweş binêre
Û bi destê min bigre
Pişta ewrekê jê re mehrek bik
Û bijankên wê yên avêtî ne li ser dara xemgîniyê ramîse
Û benda bersiva min be
Ku ez destê xwe meşiq dikim…" Çawa guleyan biavêje !"

ماماس أمرير – لعينيك " شعر "- ترجمة من العربية إلى الكردية مع التقديم: ابراهيم محمود



"إلى سديم"

لعَينيكِ
بَريقٌ شقيٌ
يَفتحُ في المَدى
طَريقا
لِوجَعِك
ظِلالٌ حانِيَةْ
الحُبّ مَعبدك
حينَ أحَببت إلهاً يَحمِلهُ الغمامْ
كنت طِفلةً شقية
يَنمو الفرَحُ اللازورْدي عَلى فساتينِها
وَصَباحاتِها
وَتَموجُ خُصلاتِ فرحها
مَعَ كُلّ هُبوب
كان الوطنُ مذبحُ الأبرياء
وقلبكِ بُحّةُ الأساطير
وَمعبد الطعنات
أشواقكِ
المُمزّقة تَركضُ وَراءَ مَساءٍ مُتعَبْ
وتُرتّبُ شالاتِ الحُلم
في وطنٍ قد مات
ستَمنَحكِ خُطواتُها عشبا شهيا أيتها السَماء
فتأملي أصابعَها جَيداً
وَخذي بِيَدي
اسرِجي لها ظَهرَ غَيمَةْ
وَتَقبّلي أهْدابَها المُلقاةَ عَلى شَجرِ الحزن
وانتَظري جوابي
فأنا أدربُ يَدي.." كيفَ تُطلق الرَصاص"..!
  • Like
التفاعلات: ماماس أمرير

تعليقات

شكرا ... الحقيقة مفاجأة راقية وجميلة، في مثل هذه المواقف تعجز العبارات عن نقل ما تجيش به المشاعر من امتنان وتقدير للجهد والتعب ... شكرا أستاذ محمود شكرا للترجمة وشكرا انطولوجيا
 

هذا النص

ملف
ماماس أمرير
المشاهدات
430
التعليقات
2
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى