نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

محمد محضار - عشاء ليلة.. قصة قصيرة

نشر: محمد محضار · ‏6/7/18 ·
  1. البنت تنظر حولها بفرح طفولي ، خيوط المخاط تنساح من أنفها ،ملامسة شاربيها ، تمسحها بين الحين والحين بظهر كفها ، تمسك بتلابيب أمها ، الأم متأففة تسير ، تلعن البشر والحيوان ،وتشتم الجدران والشوارع ، وكل ما ترى أمامها ،سرا وعلانية ،عيناها تشيان بحقد دفين ، وقلبها يفيض بِغل لا حدود له ،
    تمرق فجأة بمحاذاتها سيارة رباعية الدفع ، تقودها سيدة شقراء، تكاد تدهسها ، لولا انفلاتها بسرعة ، وهي تجر ابنتها ، ترفع صوتها صارخة :" الله يلعن جد بوك ألخانزة شوية وتقتليني أنا وبنتي "
    السيارة تبتعد ، والغضب ينفجر داخل صدرها ، تزيد من اللعنات ،والسباب ، تصادف عند إشارة المرور- حيث ، اعتادت أن تتسول من أصحاب السيارات ، المتوقفة كلما اشتعل الضوء الأحمر ،ما تعيل به أسرتها ، وتدفع ثمن كراء غرفتها بسيدي الخدير ،- عائلات سورية يرفع أطفالها يفطات مكتوبة ، أطفال "قافزون " علمتهم الحياة والحرب أن لقمة العيش تؤخد من فم الأسد، ابنتها "مرخية" ومتواكلة لم تعلمها الحياة شيئا .
    تهتف بابنتها : " تحركي ، إفعلي شيئا ، السوريون والأفارقة أصبحوا يزاحموننا ،وعلينا أن نأخد حقنا بالدم والنار ، لعن الله الحرب والجوع ، وداعش "
    الابنة ، تطيع أمها ،تهرول نحو السيارات ، تمد يدها النحيفة ، تردد اللازمة التي علمتها إياها والدتها :" صدقة على الله ، الله يرحم ليك اميمتك ، ". تفتح سيدة زجاج سيارتها ، تنفحها درهما ،تندفع إفريقية كانت قربها نحو صاحبة السيارة وهي توجه نظرة شزراء للطفلة ،تطلب ايضا حقها ، الذي افتقدته في بلدها ، تغلق السيدة زجاج سيارتها ، تسرع الأم نحو ابنتها ، تلوح بيدها مهددة الافريقية التي تنسحب بسرعة ،تردد بصوت غاضب :" ولّيتوا باغين تقسموا معنا اللقمة والجغمة ، وفين بغيتونا نمشيوا ..للجايحة الكحلة ، لتدّينا وتَدّيكُمْ ".
    تتبادل البنت الابتسامات مع الأطفال السوريين ، تشاركهم اللعب والتسول، تحس الأم أن البراءة لا وطن لها ، هي هبة ربانية ، يقذفها الله في قلوب الأطفال ، أينما كانوا ووجدوا ،الوقت يمر،ملحمة الاستجداء تتواصل ، بكل الوسائل ،بكل اللغات ،ترافقها الاشارات ،والحركات ،الأم والإبنة تشاركان بحماس ونشاط لا يفتر في الملحمة ، تتداخل الخيوط وتتشعب الفصول .سيارات تتوقف ، ثم تتحرك لتعوضها أخرى ،نفس الكلام يتكرر، مع بعض الرتوشات .
    تنتبه الأم إلى الوقت المنسل ، السماء تلبس ثوباً أحمراً بدأ يميل إلى السواد ، تمسك يدَ ابنتها ، ثم تنسحبان بهدوء ، يبدو أن " عشاء الليلة طلع ، الله يجعل البركة".
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..