نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رسائل الادباء : رسالة من جعفر حامد البشير إلى الأستاذ عباس خضر

نشر: نقوس المهدي · ‏8/7/18 ·
  1. 08 - 10 - 1951

    إلى حضرة الأخ الفاضل الأستاذ عباس خضر

    أرفع إليك تحية طيبة وتقديراً عظيماً وإعجاباً كثيراً بما تقدمه لقراء الرسالة الزاهرة في باب (الفن والأدب في أسبوع) من مقالات شيقة نافعة، وأشكر لك هذه اللفتات الكريمة التي تخص بها إخوانك أبناء جنوب الوادي من حين إلى حين، هذا وقد دعاني إلى كتابة هذه السطور إليك ما نشرته لك الرسالة في العدد (949) تحت عنوان: (الثقافة المصرية في السودان) وأستطيع أن أعتبر موجزاً في قولك (وليت وزارة المعارف تخرج عن تلك الرسمية المقفرة فتختار بعض الأدباء المعروفين بآثارهم القلمية الناضجة ليشاركوا في موسم المحاضرات المصرية بالسودان فتتيح لأهله أن يروا الوجوه التي يقرئون لأصحابها ويصلوا ما يقرئون بما يسمعون. .) وأستطيع أيضاً أن أؤكد لك يا سيدي الأستاذ أن هذه هي الرغبة الحقيقية لكل أديب هنا بل رغبة كل قارئ وقارئة في السودان من الذين يتتبعون الحياة الفكرية في مصر.

    ومع أننا قدرنا للفاروق العظيم ولمصر إرسال تلك البعثات واستفدنا من كل الأساتذة المصريين الذين حاضرونا وعلى رأسهم الأستاذ الجليل الدكتور محمد عوض بك، إلا أننا نقرر للحقيقة ونقرر تأييداً للغتك البارعة التي سبقت الإشارة إليها أن مجرد ذكر اسم الأستاذ العريان في بعثة العام الماضي أحدث دوياً شديداً وتطلعاً عظيماً لرؤية هذا الرجل الذي عرفه السودان علماً من أعلام الأدب منذ نيف وعشرين عاماً وكانت محاضراته من النوع الذي ننشده فعلاً، ونتعطش إلى سمائه ولا سيما وأنه أعاد لنا ذكرى مشكلة الجديد والقديم في الأدب العربي، ذكرى ذلك الصراع الفكري بين عمالقة الأدب في حلبة الرسالة منذ أمد طويل وما يزال له إلى اليوم صدى ورنين.

    وإذا كان لي أن أقترح فإني أقول يا حبذا لو ضمت البعثة هذا العام رجالاً في وزارة المعارف قرأنا لهم كثيراً وعرفناهم حق المعرفة كالأستاذ سيد قطب والأستاذ أنور المعداوي وعلماء أصحاب ابتداع وتفكير ديني حديث كالأستاذ خالد محمد خالد. وإذا كانت البعثة لا يشترط في أعضائها أن يكونوا من موظفي وزارة المعارف فكم نحن مشوقون لنرى ظهرانينا أساتذة الجيل أمثال الزيات وأحمد أمين.

    وأخيراً وليس أخرا كما يقولون فإني أذكر أن أعضاء نادي الخريجين بالخرطوم كانوا في آخر محاضرة استمعوا إليها من محاضرات الأستاذ محمد سعيد العريان في العام الماضي طلبوا منه أن يبلغ عميد العروبة وأدبها طه حسين رغبة كل المجتمعين بالنادي في تلك الليلة ورجائهم أن يتفضل فيشرف العروبة في السودان برؤيته.

    فهل تحقق تلك الأماني بقدومه هذا العام على رأس بعثة المعارف؟

    الخرطوم

    جعفر حامد البشير
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..