نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

محمد آدم - كلمات المسيح الأخيرة..

  1. أنا
    لم أستسلم لهم كما خططوا
    فقط بالشكل الذي حدث
    خشية أن يتم تعريضي للدفن
    أو للخزي والعار
    وبواسطتهم
    كان لابد لي أن أهرب
    مثل ذكر البط
    أو فأرة هاربةٍ في حقل
    وألا أستسلم للذبح
    من أجل المجدلية
    غاليتي
    حبيبتي
    المرأة التي أعطت نفسها
    لرجال كفر ناحوم قاطبةً
    ولم تبخل عليهم بشيء
    المجدلية...
    ذات العينين الواسعتين
    والشعر المهووس باللذة
    والفخذين اللذين يأخذان باللب
    ويصنعان الأعاجيب
    والمؤخرة المفتونة بالرأس
    مثل قنطار من القشدة
    والبطن الليلكية كحرير الملوك الذي لا يرد
    والسرة التي لاتكشف إلا عن الجوهر الأسمى للعالم
    وكافة المرايا التي خلفها وراءه الرب
    نعم
    لقد كان رجلًا آخر سواي
    ذلك الذي وضعوا على رأسه
    تاجًا من الشوك
    ودقوا في رسغيه المسامير
    وأنا كنت أشخر من جهلهم
    وأتوسد سريري الناعم
    أقصد ظهر مريم المجدلية
    غاليتي
    حبيبتي
    وإناء ذهبي الأخاذ
    الذي يخضّ
    وخمرته المعتقة
    التي تنسابُ بين شفتي
    المجدلية
    تلك الشمسُ التي تشرقُ عليّ كلَ صباح
    ومن غير مجد
    وفي الليل أمسكها من رجليها
    وأضمها إلى صدري
    مثل حمامةٍ بريةٍ لترقص لي بمفردي
    وهي عارية تمامًا
    على أنغام الجسدين
    ومثل لبوءة ساحرة
    وغجرية تنامُ في حضني كاللؤلؤة
    وأنا
    أضمها بين فخذي
    مثل فرسٍ
    بصهيل
    وأرى وجه الرب في العتمة!!


    16 يونيو 2016م

    عن الكاتب

    كاتب من مصر
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..