نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

مولود بن زادي - محمود عباس العقاد ومي زيادة.. ما طبيعة علاقتهما وسرّ فشلها؟!

  1. لم يخطئ من لقب مي زيادة (1886-1941) "عروس الأدب العربي"، هذه المرأة الوسيمة، المتحررة، فريدة عصرها، التي بلغ شغفها بالأدب حد فتح صالون أدبي في بيتها (1913)، يحضره الثلاثاء من كل أسبوع كبار الأدباء والنقاد والمفكرين من أمثال أحمد لطفي السيد والمنفلوطي ومصطفى صادق الرافعي، تشرئب الأعناق إليها، وتخفق القلوب لها، وترتاح النفوس بجوارها، وكل منهم يسعى للتقرب منها، وكسب ودها. فكان حظ محمود عباس العقاد (1889-1964) الشاب الذكي، الأنيق، في أواخر العشرينات من عمره، أوفر حيث جمعته وإياها علاقة مميزة. فما طبيعتها؟ وما أسباب تعثرها؟

    هل أحبَّ العقاد مي زيادة..
    ما برحت هذه العلاقة تثير أنظار الباحثين. يميل كثيرٌ من هؤلاء إلى الاعتقاد أنّ ما جمع العقاد ومي زيادة علاقة حب، على شاكلة الكاتب المصري خالد محمد غازي الذي قال: "كان في رسائل العقاد إلى مي من الشعور العميق ما يؤكد وجود مشاعر حب بينهما." ويذكر كتاب (الذين أحبوا مي وأوبريت جميلة) شهادة صديق لازم العقاد ثلاثين عاماً قال فيها: "يمكنك أن تقول إن الحب عصف بقلبها وقلب العقاد."
    ويخالف هذا الرأي الأديب الجزائري واسيني الأعرج الذي أعلن خلال مشاركته بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ49 أنَّ العقاد أراد أن يقيم معها علاقة جنسية.

    العقاد الأقرب بعد جبران
    ما ذهب إليه الفريق الأول من المحللين له ما يبرره في الواقع. فمن بين كل الرجال المترددين على صالون مي، كان العقاد أول صديق يحظى بفرصة الخروج معها. يقول عن ذلك: "دعوتها إلى السينما، فقبلت الدعوة، واشترطت أن تذهب إلى سينما الكنيسة"، مضيفاً: "إنّ هذه أول مرة تخرج فيها مي بصحبة صديق لها وتقضي معه وقتا في السينما." ونال العقاد من مي زيادة ما لم ينله غيره. فمع أنَّها كانت ضنينة بقبلاتها على كل من أحبوها، فقد نال قبلة على جبينها، أو قبلة على جبينه.
    نلتمس عبارات الشوق والحنين أيضاً في رسائله وأشعاره واعترافاته: "ولقد حدثت بيننا جفوة، وأصرت على ألا أتصل بها، ولكني شعرت بحنين إليها" بل كان يبلغ به الأمر حد التأثر: "وانحدرت من عيني مي الدموع، وحسبتها دموعي أنا، لا دموع مي... فقد كان البكاء يخنقني."
    فالمشاعر الفياضة التي كانت تملأ خطاباته، فضلاً عن اعترافاته وشهادات أقرب الناس إليه، توحي بوجود حب وترجِّح نظرية العلاقة الرومانسية على نظرية العلاقة الجنسية.

    سارة القنبلة الموقوتة
    لكننا إذا ما سعينا لتقييم هذه العلاقة من زاوية أخرى اعتمادا على ما علمناه عن سيرة العقاد وعلاقاته، أدركنا أنه في الواقع لم يكن واضحا في مواقفه، ثابتا في قراراته، صادقا في مشاعره تجاه مي. فقد كان متعلقا بامرأتين في آن واحد! والغريب في الأمر أنه في الوقت الذي بعث لمي برسالة يوليو 1925 الشهيرة - التي تطفح بعبارات الشوق والحنان والأمل وهي مسافرة خارج مصر - كان غارقا في حب امرأة لبنانية أخرى تدعى (سارة) دون علم مي زيادة! وقد بلغ ولعه بها حد تخليد اسمها بكتابٍ دون غيرها! وقد تأثرت مي زيادة عندما علمت بهذه العلاقة، وهي من قالت في مخطوطة (مي ليالي إيزيس كُوبيَا) لواسيني الأعرج: "لا أقبل الشريكة، أو الشريكات. الشراكة في الحب في صف الجريمة." فكانت علاقته السرية بسارة قنبلة موقوتة مدمرة للثقة والعلاقة.
    الاختلاف الثقافي
    الاختلاف الثقافي بين العقاد ومي لم يخدم هو أيضاً علاقتهما. مي زيادة، التي كانت تتقن ثماني لغة أجنبية وكانت تسافر إلى أوربا، كانت بالتأكيد أكثر تحرراً وانفتاحاً وتفهما من العقاد – ابن أسوان - الذي "كان في بعض الأحيان يبدو متشددا أو متزمّتا محافظا" (في صالون العقاد كانت لنا أيام).

    تباين في الآراء
    وقد تباينت أفكار مي زيادة والعقاد في مسائل شائكة كالديمقراطية وحقوق المرأة، ما آل بهما إلى الصدام والخصام. يذكر العقاد: "كنت أرشح نفسي للانتخاب، فأشارت إلى حق المرأة الانتخاب للمجالس النيابية، فقلت لها إنني لو ملكت الأمر لما سمحت للمرأة بهذا الحق. قالت: ولم؟ فأجبتها: لاعتقادي أن المرأة بفطرتها غير ديمقراطية... فأنكرت ذلك أشد الإنكار."

    العقاد ذلك الرجل العنيف
    يعترف العقاد نفسه أن مي زيادة لم تحب جانب السياسة والعنف في شخصيته: "لقد كانت مي تحب العقاد الأديب الكاتب الشاعر، لكنها لم تكن تحب العقاد السياسي، وحاولت أن تقنعه بترك الكتابة في السياسة." ويؤكد أن مي زيادة كانت تخشى عواقب عنف حملاته على الحكومة وخصومه: "كانت تخشى أن تجرني هذه الحملات إلى السجن، وكثيرا ما رجتني في أسلوب رحيم رقيق أن أخفف من غلوائي، وأنا أهاجم خصومي، حتى لا يلقوا بي في السجن، وتتعرض حياتي للخطر."
    في المقابل، "كانت مي ذات عاطفة مرهفة" مثلما أكد الأستاذ طاهر الطناحي. وقالت عنها هدى شعراوي: "كان فيها إلى جانب علمها وفنها جوانب كثيرة وحواس رقيقة من اللطف والدعة واللين والرقة"
    فالتناقض الصارخ بين شخصية مي زيادة المسالمة الوديعة وشخصية العقاد العنيفة الثائرة أعاق علاقتهما. فلا عجب ارتاحت مي أكثر رفقة جبران البعيد عنها الذي بدا، من خلال كتاباته، رومانسيا، هادئا، متسامحا، مراعيا مشاعر الآخرين.

    مي زيادة أحبت أكثر من رجل
    وكانت مي زيادة محاطة بكوكبة من المعجبين والعشاق، يحومون حولها كما تدور الكواكب حول الشمس. يقول العقاد: "عندما أقول لك إنّ ولي الدين ليس هو الوحيد الذي أحبته مي، فأنا أعرف ماذا أقول." وكان على رأس هؤلاء جميعا الأديب المهجري جبران الذي خلب لبَّها بأفكاره المتحررة التي صقلتها بيئة المهجر. ولم تكن مي زيادة في واقع الأمر في عجلة من أمرها للارتباط الأبدي برجل واحد قد يقيدها أو يخيب ظنها، وسط كل هؤلاء العشاق.

    الغيرة كالماء للورد، كثيرُه يقتل
    وقد أثارت مي زيادة غيرة الأدباء من حولها بثقافتها وأدبها ورقتها، متعمدة ذلك أحياناً، مثلما اعترفت في رسالتها. وقد كان لهذه الغيرة عميق الأثر في نفوس بعض أصدقائها. فقد دفعت الغيرة الرافعي إلى مقاطعة صالونها وقطع الصلة بها. وأثَّرت في نفس العقاد أيضا ولم تخدم علاقته بها. مي زيادة كانت تعلم أنَّ العقاد يحترق غيرة، وكانت تستمتع بذلك مثلما أكدت له في رسالتها له من ألمانيا بتاريخ 30 أغسطس/آب 1925: "لا تحسب أنني أتهمك بالغيرة من جبران، فإنه في نيويورك لم يرني، ولعله لن يراني، كما أني لم أره إلا في تلك الصور التي تنشرها الصحف. ولكن طبيعة الأنثى يلذ لها أن يتغاير فيها الرجال وتشعر بالازدهاء حين تراهم يتنافسون عليها! أليس كذلك ؟! معذرة، فقد أردت أن أحتفي بهذه الغيرة، لا لأضايقك، ولكن لأزداد شعورا بأن لي مكانة في نفسك، أهنئ بها نفسي، وأمتع بها وجداني..."

    نستخلص من سيرة العقاد وشهادات أقرب الناس إليه وآثاره الأدبية واعترافاته، أنَّه لم يكن يبحث عن علاقة جنسية، ولا عن صلة صداقة، وإنما علاقة حب، وهو القائل: "ليس الحب بالشهوة؛ لأن الإنسان قد يشتهي ولا يُحِب، وقد يُحِب وتقضي الشهوة على حبه. وليس الحب بالصداقة؛ لأن الصداقة أقوى ما تكون بين اثنين من جنس واحد، والحب أقوى ما يكون بين اثنين من جنسين مختلفين."
    غير أنه، لم يكن ممكنا تجسيد هذه العلاقة أو ربما على الأقل مواصلة تجسيدها في الواقع. فقد وجد هذا الرجل المحافظ، الثائر، المتعصب لبعض أفكاره، نفسه أمام امرأة متحررة، مستقلة بأفكارها، مدافعة عن حقوق المرأة. وكانت مي محاطة بمجموعة من كبار الأدباء والمفكرين، حاضرة معهم بجسدها، غائبة عنهم بقلبها المتعلق بكاتب متحرر يحيا بعيدا عنها في مغارب الدنيا يدعى جبران. العقاد من جهته لم يكن صادقاً في مشاعره تجاه مي. إذ أنَّ قلبه ظلّ متعلقا بامرأة أخرى أثناء علاقته بمي زيادة، وخصّ تلك المرأة بأحد مؤلفاته ("سارة" إصدارات 1938)" دون غيرها. وما يؤكد هشاشة هذا الحب تخلي العقاد عن مي زيادة، ساعة الضيق، عندما زُجَّ بها في مستشفى العصفورية حيث لامته في مذكراتها التي جمعها واسيني الأعرج.

    مولود بن زادي – طيور مهاجرة حرة - بريطانيا
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..