سعدي عباس العبد - الله كما رأيته راكبا حمارا ابيض / طفل في ريعان الاوهام

حدث ذات مرة انّ اصطحبتني جدّتي إلى سوق الميزرة ..كان تلك المرة الاوّل التي كنت فيها ارافق جدّتي في ملازمة تخلو من الخوف ..الخوف من مواجهة الألهة وحيدا .. كان الوقت عند الضحى ..الضحى الذي كان يمشي بخطى دافئة نحو اوّل الظهيرة ..الظهيرة كانت لما تزل تتخفى وراء الجدران .. تختبىء وسط الباحات والحيطان والأزقة ..كان السوق يكتظ بالألهة . او الله في هيئات واشكال وملامح متعدّدة ..متلفعين ذات الخرقة الخضراء المتهدلة اطرافها على اكتافهم في انسياب رخي ..كان عودي الناحل لا يسعفني في ملاحقة خطوات جدّتي .فاضطر مكرها لتشبث بذيل او اطراف عباءتها المتدلية ... كنت الف حافاتها حول اصابعي في هلع وخوف .. فيما كانت الألهة تتقاطع في مرورها .. تمرّ على عينيّ مسرعة مشغولة .. وفجأة مرّ الله على عيوني في نسخته الأصلية ..لمحته بغتة راكبا ظهر حمار ابيض نظيف يلتمع في نور الضحى ..فوجئت به على حين غرة وهو يحاور جدّتي من فوق الحمار ..كان الحمار .. حمار الله ..لم يختلف عن حمير البشر ..فهو ينتمي في صفاته وملامحه الجميلة إلى نوعه الشائع والمنتشر بغزارة في البلدة .. غير إني لا ادري لِمَ منحته صفات مغايرة ليست متوافرة لدى حمار الله . اسبغتها عليه من عندياتي ..صفات شرعت في انتاجها مخيّلتي المهووّسة ! في الحال واسقطتها على الحمار الذي كان لم ينفرد في سمة او خاصية ما تميّزه عن نوعه او اسلافه ممن تحدر عن سلالتهم .. جعلت أرى إلى ملامح الحمار دهشا مأخوذا ..دهشة مقرونة بالخوف والذهول ..كنت مرعوبا وانا ارى الى الحمار وهويتفرسني خلال عينيه الواسعتين السوداوين .. يرمقني في تحدّيق رخي ناعس . كان الحمار لما يزل يحملق خاملا لما سمعت الله يهتف بي .. لم انصت لتلك المناداة ألألهية . في اوّل الامر ’ اذ كنت لما ازل مستغرقا في مجرى من الخوف والذهول . ولكن عندما فوجئت بيد الله الطويلة تمتد ناحيتي عبر المسافة التي كانت تفصلني عنه اصابني الفزع ..كانت اليد قد امتدت من الأعلى عابرة كتفيّ جدتي ..وقبل انّ تتحسس يدّ الله رأسي .. احسست بسائل حار ينساب من بين فخذيّ . وجعل يسيل اسفل قدميّ الحافيتين ...

هذا النص

ملف
سعدي عباس العبد
المشاهدات
75
آخر تحديث

نصوص في : بلا تصنيف

أعلى