نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

محمد محضار - الفصل الثالث من رواية "خلف السراب"

نشر: محمد محضار · ‏26/8/18 ·
  1. الفصل الثالث

    الشمس قرصٌ أرجوانيٌّ يتلألأ في كبد السماء، والجو صحوٌ هادئ. جلستُ في باحة مقهى الشباب وحيدا. أمامي كوب قهوة سوداء، وفي يدي تحترق لفافة تبغ. المقهى تضيق بالرواد، فاليوم يوم عطلة، والناس لا تجد ما تملأ به أوقات فراغها إلا جلسات المقاهي والثرثرة العقيمة والنميمة في بعضهم البعض. اقترب من مكاني شاب في حدود الثلاثين، ووضع كرسيه بمحاذاتي ثم جلس وطلب قهوة. قال وهو ينظر إليّ:
    -المقهى مختنقة بالرواد..
    قلتُ، وبصري شاخص إلى بعيد:
    -الفراغ قاتل.. وليس أمام الناس إلا المقاهي ملاذا من شروره.
    قدّم لي سيجارة، قبلتُها منه شاكرا.
    -رأيتُك في المقهى مرة أو مرتين من قبل، لا أذكر.. يبدو أنك رجل تعليم؟
    قلتُ:
    -أنا مجاز معطل..
    قال:
    -لقد كثر، في السنوات الأخيرة، المتعلمون المعطلون.. الحكومة لم تعد قادرة على توظيفهم، لأسباب اقتصادية على ما يبدو.
    ثم تابع، قائلا بلهجة متذمرة:
    -أنا معلم مغلوب على أمري، وأنت تعلم أن المعلم محتقَر، والجميع ينظر إليه بنصف طرف؛ لأنه لا حول ولا قوة له.. ولا يقبض رشوة مثل موظفي بعض القطاعات الأخرى.. وتظل حوالته العجفاء، التي يقتطع منها أحيانا ليعطي للمدير والمفتش، المنبع الوحيد لرزقه.
    قلتُ معلقا:
    -لكل جحيمه، يا صديقي..
    ودون أن يهتم لتعليقي، تابع بصوت منفعل:
    -تصور أن المدير يطلب مني إحضار علبة سجائر كلما قصدتُ مكتبه لقضاء مأرب إداريّ! أما المفتش؛ فقصته، على كل حال، ذات ذيول.. تصور أنه طلب مني، في آخر زيارة تفتيشية، أن "أسكره" على حسابي حتى أحصل على الامتياز.. ولم أجد بدا من الرضوخ.
    سكت صاحبنا برهة ليسترجع أنفاسه، ثم استأنف كلامه:
    -دنيا مْخربقة بحق، لا معنى لها. كم من مرة حاولت أن أفهم؛ لكن دون جدوى.. كنت أجد نفسي وسط الطريق وقد تقطع بي الحبل..
    قلتُ، وعيناي تتأملان وجهه الأسمر النحيف:
    -الإنسان لم يأت إلى هذه الدنيا ليفهم؛ بل ليأكل ويشرب ويتناسل ويعيش حتى ينتهي، وكفى بالله وكيلا.
    ضحك، ورشف من فنجانه جرعة ثم قال:
    -معك حق.. كلامك صحيح. لا وقت لنا لكي نفهم، وحتى حينما نفهم نكون على حافة النهاية.
    قلت:
    -ليس أمام المرء أحيانا أحسن من اتباع سياسة اللااكتراث تجاه صروف الحياة وتقلباتها، وإلا جُنّ.
    تواصَل حديثنا على هذه الوتيرة حتى شعرتُ بالملل؛ فودعته، وتركت المقهى قاصدا البيت. حاولتُ أن أقرأ قليلا؛ لكنني لم أستطع. استلقيتُ على الفراش، شخصتُ بنظراتي إلى سقف الغرفة، وحلّقتْ بي أفكاري إلى بعيد:
    "أسبوع كامل انقضى علي وأنا أرتاد دار الحاج حكيم، وأجلس إلى ابنتيه سامية وحليمة، ثم أستمع إلى كلتيهما تعبّران عن ذاتيهما وتكشفان عن ذكائهما الفائق. أكتفي بالتوجيه وكلمات الإطراء. وأظلّ أحدّق في سامية، التي كانت تتفنن في ارتداء ملابس تكشف عن مفاتنها.. كانت عيناها الزرقاوان بحرا هائجا أغرق في أعماقه باستمرار، ووجنتاها تفاحتين تخلب لبي حمرتهما الشفقية، ساعداها ناصعي البياض، مرآة تعكس سحرا سرمديا. كانت شفتاها القرمزيتان تلمعان ببريق النشوة البكر، ونهداها المنحسران بين طيات ثوبها الشفاف تنطقان بلغة العشق. كانت هالة من الفتنة تحيط بمحياها العذب.. وأحاول، قدر المستطاع، أن أحتفظ برزانتي، وأضغط على مشاعري وعواطفي؛ لكنْ كيف وسامية جميلة جمالا يفوق التصور؟ وفوق كل هذا، فهي ابنة رجل له مكانة اجتماعية مرموقة. كنت وأنا أتطلع إلى سامية أتطلع إلى طبقة مجتمعية تعلو طبقتي، وأهفو إلى ممارسة ما سموه لعبة القفز بين الطبقات؛ لعبة يشهد التاريخ أن جل ممارسيها سقطوا في دائرة الفشل.. إن سامية ليست فردا أو ذاتا، بل طبقة.. هذا ما أحس به، ولكنْ باسم أيّ قانون تحرم عليّ سامية؟ فعندما خلقنا الله كنا سواء".....
    قطع عليّ حبل تفكيري صوت مزلاج الباب وهو يُفتح. رفعتُ رأسي لأجد أختي تتقدم نحوي بخطو خجول؛ قالت وقد اقتربت مني:
    -هل كنت نائما؟
    -لا.. كنت فقط سارحا ببالي.
    جلست على حافة السرير، وعيناها تطفحان بنشوة غريبة وقالت برنة خجولة:
    -أريد أن أكلمك في موضوع مهمّ بالنسبة إليّ.
    -تفضلي إذن، أنا أسمعك...
    تلكأت طويلا.. واحمرّت وجنتاها قبل أن تقول، متلعثمة:
    -منذ شهرين، تعرفت على شاب.. قدّمته لي إحدى صديقاتي، والواقع أننا تفاهمنا.. وهو يريد أن يتقدم لطلب يدي هذه الأيام.
    قلتُ وأنا أبتسم:
    -وهل في هذا ما يخجل!؟ ليتقدم فتاك وستجدينني في صفك.
    افترّ ثغرها عن ابتسامة عذبة وقالت:
    -لقد طلبتُ منه أن يلتقيك أولا، فهل أنت مستعد لتلبية رغبتي هذه؟
    -طبعا، أنا مستعد.. حدّدي الوقت والمكان، وستجدينني طوع الإرادة.
    لم أكد أتمّ عباراتي حتى طوقتْ عنقي وأسرعتْ تطبع على وجهي قبلات متتالية وهي تلهج:
    -كنت أعلم أنك ستوافق.. إنك الوحيد الذي يفهمني في هذا البيت.
    نزلنا معا إلى الطابق السفلي؛ تغذّينا صحبة باقي أفراد الأسرة في الصالون، ثم شربنا الشاي. عدتُ إلى غرفتي لأخلد لقيلولة. عندما استيقظت كانت الساعة قد تجاوزت الخامسة. دخلتُ الحمام، فاغتسلتُ، وحلقتُ ذقني. عدتُ إلى غرفتي وارتديتُ بدلتي الجديدة.. ثم خرجتُ قاصدا بيت الحاج حكيم.
    ضغطتُ على زر الجرس كالعادة، فتحتْ لي الخادمة الباب، ثم قادتني إلى الصالون. وجاءتِ الحاجة زينب تخطر في ثوب فضفاض من المخمل الأخضر وجلست بمواجهتي وقالت:
    -كيف حالك؟
    -بخير، يا سيدتي.
    ألقت نظرة على ساعتها اليدوية، ثم قالت:
    -أظنّ أنّ سامية وحليمة توشكان على العودة.. فقد خرجتا منذ الزوال صحبة رشيد، ابن سيدي موسى، موزع مواد البناء في المدينة؛ لا شك في أنك تعرفه، له متاجر ومستودعات في عدد من المدن المغربية.
    لم تكد تكمل كلامها حتى تناهى إلى أسماعنا صوت ضحكات منبعثة من البهو. علقت السيدة:
    -لقد وصلوا.
    كانت سامية تبدو منسجمة مع رشيد؛ أحسستُ بنار الغيرة تشتعل داخلي. مدّ رشيد يده محييا، وحذت حذوه سامية وحليمة. قالت الحاجة زينب وهي تقدّمني لرشيد:
    -عبد الحق، ابن صديقتي السيدة نعيمة، والده هو السي سليمان، مفتش الشرطة المعروف، يقدّم دروس الدعم لكل من سامية وحليمة.
    ردّ رشيد وهو يبتسم:
    -تشرفنا.
    ضغطتُ على أحاسيس الدونية التي كانت تضطرب داخلي، وشعرتُ بعمق المأساة وغورها. فكرتُ: "لا شك في أن رشيد همس في أذن سامية أحلى الكلمات، ولا شك في أنه خاصرها وهما يتجولان معا في الضواحي، بين الأشجار والزهور.. وربما أسندها إلى شجرة وقبّلها وهو يجول بأنامله بين ثنايا جسدها الأبيض الغضّ.. وما من شك في أنها انتشت كثيرا وأغمضت عينيها، مثلما تفعل العذارى"...
    سألتني سامية، وأنا غارق في تفكيري.
    -أين غبت، يا أستاذ؟ تبدو ساهما اليوم!
    -لا، لا.. طبعا.. كنتُ فقط أفكر في ما سنراجعه اليوم.
    -لقد وعدتني بمراجعة مادة الفلسفة.. وبالمناسبة، هل أحضرت لي كتاب "مدخل إلى الفلسفة اليونانية"؟
    أسرعتُ أقدّم لها الكتاب وأنا أقول:
    -وهل أنسى؟.. تفضّلي.
    جاءتِ الخادمةُ بالقهوة، وشربنا جميعا، ثم استأذن رشيد وقالت له الحاجة: "سلّم لي على أمك"..
    وانسحبتِ الحاجةُ، وبدأتُ المراجعة مع سامية وحليمة.
    انسلخ من الوقت ردحٌ، وبدا علينا نحن الثلاثة شيءٌ من الإرهاق.. وقامت سامية، فأشعلت التلفزيون، قدّموا إشهار سيارة "ريكاطا".. قالت حليمة:
    -سيارة رشيد مثل هذه.
    وتابعت ضاحكة:
    -ريكاطا بليسما.
    وقدّموا أيضا إشهار "رونو 18" و"أونو"، ثم قدموا نشرة الأخبار؛ قالوا فيها إن الحرب مستمرة بين العراق وبين إيران. وقالوا إن السيارات الملغومة تهز بيروت، وإن روسيا تستعمل الأسلحة الكيماوية ضد الثوار الأفغان. ثم قالوا إن الدنيا عندنا بخير، والطقس سيكون جميلا يوم غد.. مباشرة بعد ذلك، شرعوا في عرض مسلسل مصري اسمه "الناس معادن". وجاءت الخادمة تدعونا إلى العشاء.
    كان العشاء زاخرا بالوجبات اللذيذة والصحية في آن. لم تكن شهيتي مفتوحة. وبالرغم من ذلك، تحاملتُ على نفسي واستمررتُ في الأكل حتى لا أثير ريبتهم. كانوا سعداء، وكلماتهم المتبادلة تنم عن ذلك. كنتُ أنا وسطهم غريبا، أتخبط في بحر التناقض. انتهينا من العشاء، واجتمعنا من جديد في الصالون، وشربنا الشاي. استأذنتُ في الذهاب، وقامت صحبتي سامية. أمام الباب، وقفتْ تنظر إليّ مبتسمة، منتظرة أن أهمس لها كالعادة بكلمة "إلى اللقاء"؛ لكنني تجرأت وضممت كفها بين راحتي، وقلتُ بصوت خجول:
    -أنت جميلة.
    ردّت ضاحكة:
    -حقا؟..
    -بل ساحرة وفاتنة.
    قالت بنبرة تنمّ عن الشعور بالرضا:
    -رشيد قال لي الكلام نفسه.
    -رشيد!
    -نعم، رشيد.. إنه شاب لطيف، وقد حدثته عنك بما فيه الكفاية.
    -حدثته عني.. وماذا قال؟
    -لم يقل شيئا، اكتفى فقط بالابتسام..
    وبجرأة لم أعرف كيف واتتني، جذبتُها نحوي واعتصرتُها بين ذراعيّ، وطبعتُ على شفتيها النديتين قبلة محمومة، وأنا أرتعد.. لم تقاوم أو تُبد صدودا.. لكنها أزالتْ يدي من حول خصرها بلطف وقالت:
    -تصبح على خير.
    ثم أغلقت الباب وقفلت عائدة إلى الداخل. انطلقت أشقّ طريقي بخطى متذبذبة. كان الظلام شديدا، وأضواء المصابيح العمومية تبدو باهتة. قفزتْ إلى ذهني صورة سامية، وتمنيتُ لو أن تلك القُبلة التي أخذت منها طالت.. وجاءت صورة رشيد على حين غرة، تطرق بالي دون استئذان.
    إنه فتى سامية المفضل، ويبدو أن أمها أيضا معجبة به وتشجع على قيام علاقة بينه وبين ابنتها. ولكنْ ما لي أنا وما لسامية ورشيد؟ ولماذا أجهد ذهني بالتفكير فيها بهذه الكيفية فيما هما ينعمان براحة البال؟ إن سامية ورشيدا إذا "تحابا" فستكون صفقة "حبهما" أكثر ربحا لكليهما؛ فهما ينتميان إلى الطبقة ذاتِها، ويمتلكان الثقافة الاجتماعية نفسَها. مثيلات سامية ممن ينتمين إلى الطبقة الراقية يفضلن رجلا من الطبقة ذاتها يكون بمثابة "دفة"؛ وبعدها، يتمتعن بحياتهن الخصوصية كما يردن، وليس مهمّا مع من.
    قد تكون فكرتي مغلفة بالسداجة أو خاطئة ، وربما كان سببها الاحساس الكبير بالدونية،لكن ما باليد حيلة فأنا بشر ولست قادرا على التحكم في انفعالاتي وتوتري ، حتما هي عُصارة الألم ، وقمة
    الشعور بغياب القابلية تستوطن كياني وتستشري في شراييني ، لتعلن عن نفسها إضطرابا واِرتياعا يسرح في ثنايا وجهي ، ويطرد ذلك التلألؤ الجميل الذي أحسست به في دواخلي حين قبلت سامية ولو بغير رغبة منها .
    كان هذياني يزداد وأنا أسير بخطى ضائعة دون هدف ، و تنامى لدي شعور قوي بالغبن ووجدتني دون وعي أكلم نفسي وأخاطب الفراغ" يازمن اليباب والاندحار كم شمساً غابت في عمق قرارك؟ وكم بدراً ابتلعته حلكة لياليك القاتمة ؟ .وليس اليوم بيني وبينك إلا نفس مهزوزة وعبرات ضائعة من مقلتيّ الشاحبتين لن أقولَ شيئا سأكتفي بابتلاع غصّتِي و انتظار المجهول".
    استمرت هذه الهلوسة والهذيان يطبقان على دماغي حتى وصلت إلى البيت. دخلتُ إلى غرفتي توا، ثم لبست "بيجامتي" وخلدتُ إلى النوم.



    * ( تاريخ الكتابة 1986بخريبكة ، نص يحتفي بخريبكة كفضاء وخلفية للأحداث)
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..