نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

عباس ثائر - رجلٌ ميت على قيد الوقوف

نشر: عباس ثائر · ‏14/9/18 · ·
  1. إنه لعجيب ذلك الأب، تتساقط الأرواح لشدّة الضحك والمرح والهزل والمزاح بينما هو يقطّر دمعًا خجولًا صامتًا بين الباسمين و الضاحكين والساخرين، يا له من أمر مرعب أن تسقط مغميًا عليك من الضحك؛ بينما يسقط رجل بالقرب منك مطعونًا بذكرى الفقد. لا يبتسمون، او يضحكون، او يمزحون، أولئك الذين فقدوا أبناءً اخضرّ عودهم وابتسم غصنهم توًا؛ فأطفأت الحياة أولادهم، وصارت غرفهم قبورًا هامدّة.سقطت شيبة من رأسه كانت تقول: إنه الفقد، إنه الوجع، ذلك ما جعلني أُضيء الرأس في العتمة. كنتُ أسير في شارعنا الذي اظلّم فجأة؛ حينما إنطفأ ولدي، أخبرني رجل كهل كان قد مرّ قربي، أعشى يتوكأ على ما تبقى من الفحولة في ظهره: قاب أن يسقط في حجر لم يره، لو لا أن رأسي كان يضيء الشارع المظلم آنذاك.

تعليقات

  1. جوتيار تمر
    لذلك دائما اقول بأن هناك موت اكبر من موت.. والانسان قلما ادركَ ماهية موته السبقي... لكنه على الرغم من معرفته بموت من حوله لاينصاع الا لغريزته الساعية لنشر فوضاه النابعة من لاجدوى وجوده.. فيتخلى عن انسانيته وينغمس في لذته... محبتي وتقديري
      أعجب بهذه المنشور عباس ثائر
    1. عباس ثائر
      شكرًا جزيلًا على تفضلك بالقراءة واهتمامك وعنايتك واطرائك..
      دمت طيبًا صديقي
      أعجب بهذه المنشور جوتيار تمر
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..