أمل الكردفاني - الأنا والآخر عند آدموف.. قراءة قديمة

في مسرحيته الكل ضد الكل يتناول آدموف مشكلة الأنا والآخر بين المهاجرين والمواطنين ؛ حيث أن بطل المسرحية من المناهضين للمهاجرين وكان قائدا للتحريض على إزهاق أرواح المهاجرين الذين ينافسون المواطنين في سوق العمل ؛ بل أن البطل قاد عمليات قتل بنفسه مؤلبا المواطنين على ما يقوم به الرجال المهاجرون من سرقة قلوب زوجات المواطنين ... وما كل ذلك من البطل إلا رد فعل نفسي تجاه وقائع شخصية استطاع أن يجعلها قاعدة عامة تنسحب على جميع المواطنين كضحايا لهمجية المهاجرين ؛ إلا أن الحكومات تتبدل ويجد البطل نفسه مضطرا للهرب من محاكمته بتهمة تسهيل هرب أحد اللاجئين كانت عشيقة البطل قد هربت معه ثم عادت تتوسل إلى البطل لكي يقدم له أوراقا تتيح له الخروج من الدولة بالمخالفة للقوانين ؛ وقد استجاب البطل لتوسلات عشيقته علها تعود إليه بعد خروج اللاجئ من حياتها إلا أن العشيقة تقتل على الحدود ويعود اللاجئ متواطئا مع شرطي هو عدو لدود للبطل .. المهم أن البطل لا يجد مفرا من الهرب إلى منطقة يعيش فيها اللاجئون مدعيا بأنه لاجئ وهناك يتعرف على لاجئة حسناء وهكذا يتماهى مع الجماعة الجديدة حتى أنه عندما شنت حملة من المواطنين لقتل المهاجرين تمسك بأنه لاجئ وليس مواطنا مفضلا الموت مع حبيبته اللاجئة عن أن يتركها تلاقي مصيرها وحدها .
ينقلنا آدموف هنا بين الهويات المختلفة ، ويحدثنا بأقصوصة مسرحية سلسة عن قضية رفض وقبول الآخر . من أقصى راديكالية الرفض إلى أقصى راديكالية الإندماج. ليبرهن على نسبية هوياتنا التي نقنع أنفسنا بذاتيتها في مواجهة الهويات الأخرى وهنا-أي في هذه اللحظة - يبدو كل الماضي تراكما من أخطاء كانت هي قمة الصواب في عقلنا البشري . ولا شك أن مسرحية أرتور هي تطبيق عملي لصراعات الهويات والثقافات الدموية التي عانت منها أوروبا ردحا من الزمن . حيث لا منطقة وسطى بين خطين متوازيين من الدماء .

هذا النص

ملف
أمل الكردفاني
المشاهدات
162
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى