نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

الجنس في الثقافة العربية أمجد ريان - الجنسانية وحقول المعرفة

  1. (1)

    كتابة جديدة

    هذه هى الرواية الثالثة للكاتب ، ومنذ كتاباته الأولى نستشعر خصوصية ، ونستشعر تفوقاً ، وقدرة متميزة ، تضعه فى المصاف الأولى للكتابة العربية اليوم ، وفى هذه الرواية وصلت قدرات الكاتب إلى اقصى ما يمكن أن تعطيه ، من حيث التفرد التقنوى ، والرؤيوى ، من جهة ، ومن حيث هذا التمرد الساحق الذى يشبه السيل المتدافع الذى لايبقى ولايذر ، يحطم كل شىء أمامه ، ويرفض الكاتب كل مستتب ، ويرفض حتى وجود صورته مع أمه داخل البرواز التقليدى للصور الفوتوغرافية ، فيوافق على الفور على تصميم المخرج الفنى للرواية عندما وضع الصورة خارج البرواز فى الغلاف الأمامى للرواية .

    لقد تحولت كتابته إلى حياة انتقامية ، كما يقول المؤلف نفسه فى أحد الحوارات التى أجريت معه ، إنه انتقام من الذات ومن الأسرة ومن الوسط الثقافي ومن المجتمع كله ، ومن ظروف الخلل العربى الاجتماعى والسياسى الذى نعيشه جميعاً ، ينتقم فيه من كل المحبطات التى أعاقته ، وأعاقت أبناء جيله ، وأعاقت البشر فى كل مكان ، إنها سيرة فضائحية ، تقدم صورة تفصيلية لواقعنا الفعلى ، ثم تقدم الرفض المتمرد ضده ، من خلال سيل عارم من السخرية والمواجهة الصريحة ، واغتيال قدسية الجسد (كما يقول المؤلف) ، وكسر طوق الصمت الجنسى ، وكشف كل مايتم التستر عليه ، أو إخفاؤه ، أو إرجاء مناقشته .

    وتاريخنا العربى والإسلامى ملىء بالمناقشات الفكرية الراقية حول الجنس ، وكافة القضايا التى تعد اليوم مخجلة ، وغير مشجعة على الخوض فيها ، وبالتأكيد هناك مشكلات خطيرة ستواجه الكاتب ، أهمها أن قطاعاً من جمهور المتلقين ، وخصوصاً أولئك الذين تعودوا أن يكون معنى الكتابة لديهم هو تكرار مايعرفون ، على الرغم من أن المفهوم الحقيقى للكتابة هو إضافة ما لم يكن معروفاً ، والخروج إلى مناطق جديدة فى العقل والوعى ، هذا القطاع من الجمهور ، سيعادى هذا النوع من الكتابة عداء شديداً بالطبع ، لأن التمرد الساحق العنيف فى الرواية لا يتوانى عن ذكر الممارسات المرضية والشاذة لهذا المريض النفسى ، بل وتستخدم الرواية الألفاظ العامية فى الجنس وفى السب والشتيمة بلهجة يعتبرها المجتمع بذيئة ، بل يمكن أن تمر الرواية على قضايا انتهاك المحارم ووصف جسد الأم ، بالإضافة إلى الجنون الجنسى المتصل الشبيه بالهوس ، والذى يمكن أن يطرح مثلاً أسماء مواقع بورنو متعددة ، ووصف ما تقدمه هذه المواقع . مما يمكن أن يبرر مضمونياً على أنه وصف لحالة المريض النفسى ، ولكن الحقيقة الروائية سوف تتجاوز هذا بكثير ، لأن العمل الروائى بكليته هو طرح لهذا التمرد العنيف . وقد تعمدت أن أطالع تعقيبات بعض الجمهور فى بعض مواقع الإنترنت ، فوجدتها تنقسم قسمة حادة بين متحمسين لهذه الكتابة حماساً شديداً من ناحية ، ومعادين على طول الخط من جهة أخرى ، فرأى أحد القراء على سبيل المثال أن هذه الرواية ليست سوى نموذج للعمل الذي كتب فقط لإحداث ضجة إعلامية ، ولا أكثر من هذا ، وأن أسلوب الكاتب يعتمد على استفزاز القارئ ، وتصور فى النهاية أنه لا يوجد مضمون يمكن أن نستفيد منه ، والحقيقة أن الكتاب صدر دون أن يحدث هذه الضجة الإعلامية التى تصورها هذا القارئ ، وعندما قال إنه لا يوجد مضمون ، فقد كان يقصد مضموناً معيناً لا يوجد فى أى مكان سوى فى ذهنه هو ، لأن الرواية تفيض بالمضامين العنيفة المتمردة التى تدفع القارئ لإعادة النظر فى كل شىء من حوله . وبالفعل من الصعب أن يكون للرواية مضمون واحد ، فكل عين تقرأ النص ستخرج بتصور عن مضمون مختلف ، بل إن العين الواحدة ستتعدد لديها المضامين مع كل قراءة جديدة ، بل يمكن أن نقول أن المضامين يمكن أن تتعدد فى أثناء القراءة الواحدة ، ولايمكن أن يكون هناك مضمون واحد يمكن أن نمسك به ، أو (نقفشه) لنحاكمه .

    تطرح الرواية الحالة المرضية العنيفة للمريض النفسى ، وهى حالة الخيبات والمشاكل الجنسية التى تراكمت منذ الطفولة حتى وصلت به إلى الفشل مع السيدة (نون) . وتطرح حالة الطبيب النفسى ، وهى حالة الفشل أيضاً، فقد فشل كطبيب فى معالجة مريضه الأقوى شخصية منه ، وعلم النفس برمته سيفشل فى معرفة حياتنا الجديدة ، فى زمن (مابعد علم النفس) ، ومن الواضح إذن أنهما (المريض والطبيب) وجها عملة واحدة ، بدليل بسيط هو أن الرواية منقسمة بالتوالى بين هذين الصوتين ، (فصل للمريض ، ثم فصل للطبيب ، على التوالى) وهذا الانفصام يمكن أن يمثل حالنا الإنسانى جميعاً فى الظروف التى نعيشها الآن.

    الجنس هو المحور الرئيسى فى هذه الكتابة ، وهو محور عدد كبير من الكتابات الأدبية والدراسات المنشورة اليوم ، وهناك على المستوى العربى كله دراسات عديدة حول مفاهيم الذكورة والمخيلة والاستعمار والصحة الجنسية، والحقائق المعيشة، كمدخل للبحث في أسلوب متابعة الأفراد والجماعات للدساتير الجنسية المتنافرة والمستندات الثقافية، ولانعكاسات الهويات المجنسة الجديدة على المستويين العام والخاص، داخل الحياة التاريخية واليومية للمنطقة([1]).

    لقد اتجهت دراسات كثيرة إلى مناقشة وإعادة قراءة مفهوم الجنس بعد تحريره من الاختزال البيولوجى ، لأن تاريخ الجنس يشكل بناء اجتماعياً تاريخياً، يؤكد هذا التداخل بين البيولوجي والنفسي والسوسيو- اقتصادي والثقافي والأخلاقي والديني.
    مفهوم "الجنسانية" داخل الحقل المعرفي اليوم ، هو بديل عن مفهوم الجنس التقليدي القاصر المحدود، و«الجنسانية» ظاهرة اجتماعية مركبة من قضايا كثيرة لا حصر لها، بين الهويات، والعلاقات، وعلوم السلوكية ، والمؤسسات، وإعادة إنتاج القيم ، الخ .

    و(الجنسانية قبل أن تكون موضوع بحث علمي، هي أولا وقبل كل شيء ظاهرة اجتماعية تتضمن تفاوضاً مستمراً بين الأفراد ومحيطهم الاجتماعي الثقافي، كما أنها تطرح بحدة أسئلة حول التاريخ ، وسياسات الدول الاستعمارية والحديثة، وكذلك أسئلة حول الهوية والاستهلاك، خاصة بعد ظهور مساحات عالمية أخذت تتخطى الحدود القومية، وتتجاوز الحداثة، لصالح الغارات الكاسحة لعمليات التسلية الجماهيرية، بكل تقنياتها البصرية والرقمية، وما نتج عنه من صراع حول القيم والمعاني الأخلاقية والجنسية، ودورها في صياغة هويات مجنسنة جديدة([2]).

    تطرح هذه الرواية منطقاً يدمر الأشكال الأدبية الحداثية ، وتتجاوز رواية تيار الوعى ، ورواية الاستفادة من الحس الشعرى والبلاغى التقليدى ، رواية تنقد مشروع الحداثة فى الكتابة ، وتطرح توصيفاً ثقافيا لحركة المجتمع المعاصر، وتتجاوز فكرة "أن البشرية تعيش في تطور مستمر"، وهىالفكرة التي كانت تمثل أحد محاور الحداثة الأساسية، فعالمنا لا يتجه بالضرورةنحو مجتمع أكثر تطورا، أو يتجه نحو الأفضل ، وأن الحاضر لا يشكل بالضرورة تحسينا للماضي([3]). وتقنيات الفن قد أفسحت المجال للشك بدلاً من اليقين ، والكتابة الروائية الجديدة اليوم تحولت إلى "بقعة باهتة منالسرد المثرثر المتواصل" ، وذهب بعض المفكرين إلى فكرة "التشكيك بالوظيفة الاجتماعية للفن"، فالفن يبشر منذ قرن بالوظيفة الاجتماعية، ولكن الجنس البشري مايزال يمارسالبربرية؟

    تنتمى هذه الرواية إلى الكتابة الما بعد حداثية، وهى كتابة بديهية بسيطة، تطرح نفسها دون ادعاء، لأنها كتابة عفوية، حرة، وكان لابد للرواية الجديدة أن تتغير بعد أن تغيرت طبيعة المجتمع ، الذى انتقل من مجتمع التوفير، ومجتمع العفة، والضمير المهني، وروح التضحية، والجهد، والدقة، والسلطة، والنزعة القومية، والعدالة الاجتماعية، انتقل من كل هذا ليصبح مجتمع العفوية، وإنجاز الذات بالمعنى الشخصانى، والمتعة، والدعاية، والإعلان، وإن المناخ العام أخذ يميل شيئا فشيئا نحو الفنتازيا، والتراخي، والسخرية ، والحسية ([4])، واقترب مفكروه من ثقافة التحليل النفسي ، مثلما أوردت رواية [الفشل فى النوم مع السيدة (نون)] ، فنصف حجمها مخصص لشخصية الطبيب النفسى ، والكتابة فى هذه الرواية كانت تحمسنا للاقتراب من الذات، وتتحرر الرواية من الأدوار، والبطولات الأيديولوجية فى المراحل السابقة .

    وثقافة ما بعد الحداثةهي ثقافة الشعور بالتحرر الفردي الممتد إلى جميع الفئات، كما يقول لابيتوفسكي ([5])، يرى الفكر الجديد أن كل فرد فى مجتمعاتنا اليوم ، يختار التعبير عن نفسه، ويقرر حياته طبقاً لمصالحه الخاصة، وكل فرد يريد ترتيب حياته بنفسه ، وإن النزعة النرجسية ستكون الصورة الرمزية الأكثر تعبيرا عن عصرنا ([6]). ويمكننا أن نتابع ظهور الاستهلاك الجماهيري، والمتعوية المعممة لدرجة أن المادة الإعلامية لن تصل للجمهور ، إن لم تكن قادرة على أن تمتع المتلقى أو تسليه ، أو تشد انتباهه بأية وسيلة ، وقد أنتج مجتمع التقنيات ثقافة تمحورت حول تحقيق الأنا، والتلقائية، وتحولت المتعوية إلى مبدأ محوري للثقافة الحديثة.

    وطالما أن الجديد لا يلبث أن يصبح قديما، فقد اصبحت عمليات النفى في الرواية وفى الكتابة بشكل عام لا حدود لها، وأصبح الفن هو حامل الفردنة الحقيقي، أما التسلية والمتعة ، فقد أصبحتا هما القيمة العليا من قبل الاستهلاك الجماهيري، وأصبحتا القيمة المركزية للثقافة، وأصبح على الفن أن يعيد الاعتبار لهما . لقد انتقلت الرواية إلى موقع الثقافة الجماهيرية ، بلغتها وأسلوبها وأحداثها مع تطوير هائل لأدواتها وتقنياتها كي تلائم هذا التحول.

    وإن كانت البنيوية تنتمي إلى الحداثة، فإن ما بعد البنيوية هي المعبر حقيقة عنما بعد الحداثة، وقد فضح دريدا الجوهرانية والمركزية المنطقية التي اصطبغت بها البنيوية، وصارت ما بعد الحداثة حركة تحليلية ، تتماثل معالموضوعات التي تصفها. ويرسم بودريار صورة لعصر فصامي حيث الأجساد والأرواح قد طغى عليها حضور الدعاية والتلفزيون . ورواية "ممدوح رزق" بالفعل ذات تكاوين متعددة متداخلة ، منها تكوين قد يعبر عن الفصامية بشكل أو بآخر ، بين المريض والطبيب ، وأصبح العصر يرفض الاقتراب من الكائنات الحقيقية، فالزائف بات يحل محل الحقيقي، وأصبحنا نحن من مستهلك ينسخ النسخ وصور الصور ([7]) . فنحن على سبيل المثال لانذهب لنتفرج على البركان الذى ثار أخيراً فى اليابان ، ولكننا شاهدناه فى التلفاز وفى الإنترنت .

    وكما تشير مى محمود فى مقالها فإن عملية الشخصنة ترتبط بنرجسية الأفراد، والاستقلالية، والالتحاق بالتجمعات الصغيرة، مثل: المدمنين على الكحول، او المصابين بالتوحد ، أو المصابين بالتأتأة، ونلاحظ أن من مشاكل البطل أنه كان فى المدرسة الابتدائية يعانى من هذه الحالة بالتحديد.

    المجتمع الجديد يتسم بالنزوع نحو الحد من العلاقات السلطوية والزيادة في الخيارات والتعددية، وهو ما نحس به من حولنا فى كل استخدام وفى كل فعل ، بل وفى كل جهاز إلكترونى أو ميكانيكى نتعامل معه ، والرواية الجديدة تقدم شريحة من هذا المجتمع ، لذا فهى - وكما سبقت الإشارة – لاتهتم بالكتابة الشعرية والبلاغة المنضبطة، وأحلت محلها اللهجات العامية، والكلمات الأجنبية، والمزاح، والنكتة، والسخرية، وهي الفكرة التي تقوم بإزاحة مركز الغيرية نسبة إلى الذات، وبتدمير الهوية المطلقة، كما أنها تفسح المجال إلى الهوية المهجنة ، وفى رواية "ممدوح رزق" ستتجلى كل هذه الأفكار فالمعانى بعيدة عن الشعرية ، وتفيض بالواقعية ، وأحياناً بالواقعية الفجة ، واللهجة العامية لها مكان كبير وأساسى فى النص ، والكلمات الأجنبية موجودة إلى جوار الفصحى المخففة ، والسخرية بالتأكيد لها المكان الأساسى فى الرواية . إنها رواية تشق الطريق نحو مستقبل الرواية ، وتسعى لتقدم الإنسان الجديد .

    وكما سبقت الإشارة أيضاً فهذه الرواية سوف تزعج قطاعاً من القراء ، لأنها تصدم عاداتهم فى القراءة رغم سلبية هذه العادات التى تربت فى مناخات تقليدية وحداثية ، برغم نجاح الرواية لدى شريحة كبيرة من المثقفين ، وأصحاب القراءات المسئولة.

    ونلاحظ فى الرواية مجموعة من التقنيات التى تخصها، بعدّها كتابة ما بعد حداثية، من مثل اهتمامها بالكولاج، الذى يعبر عن حس مابعد حداثى من الدرجة الأولى ، حيث هذا التجاور بين معطيات متباينة أو متشابهة أو متضادة ، وهو شبيه جداً بتجاور الثقافات المتباينة فى المجتمعات الجديدة، ولنتابع هذا الكولاج ، على سبيل المثال ، بكل ما يوحى به من تجاور المعطيات:

    [كأن الجلسة تحدث على هامش المعركة الكبرى التي دارت بين (الأثينيين)، والنساء المحاربات (الأمازون)، ذلك لأنني اضطررت لمناقشته في آراء (إريك فروم) حول التأمل الفكري، والشعور، ووظيفة المجتمع في زرع الوهم داخل الذهن لحجب الحقيقة.. لكن يبدو أنه لم يكن مرتاحاً للفصل بين الذات، والموضوع هذه المرة الأمر الذي جعل وجهه يتخذ ملامح الشيطان الساخرة، المخفية منذ القرون الوسطى في ثنايا سحابة جدارية للفنان الإيطالي ( جيوتو ) بكنيسة القديس ( فرنسيس ) ([8])].

    (2)

    (جنون العصور الحديثة)

    هذه الرواية على قدر كبير من الأهمية، لأنها تسعى لطرح جوهر العصور الحديثة التى وصلنا إليها ، بعد أن بدأنا نخوض مراحل ما بعد الحداثة، وتقدم الرواية سرداً موسعاً يغزو ملامح زماننا الجديد ، لذا تتجاور فيه كل الملامح الاجتماعية والثقافية والتكنولوجية بداية من العصور السابقة حتى المرحلة التى وصلنا إليها ، حيث تتجاور المعطيات جميعاً بيسر وبعفوية شديدة، حتى المتضاد منها والمتباين ، وهذا أهم ملمح من ملامح مابعد الحداثة .

    ويحكى المؤلف فى هذه الرواية حكاية صديقه المثقف المريض النفسى الذى يبوح لطبيبه النفسانى بكل مايجول بخاطره بوضوح وببساطة، وسيصبح صديقه المريض بذلك بطل هذا النص ، وسوف يبوح لطبيبه ، بقضايا كثيرة على امتداد هذه الرواية ، بل سيحكى له عن صداقته بمؤلف الرواية ، وهو ما ورد فى بداية القسم (15) من الرواية :

    [ لي صديق كاتب قصص قصيرة اسمه ( ممدوح رزق )، حينما أخبرته بالأمر أعد لي هدية فرحت بها كثيراً يا دكتور.. كانت عبارة عن مزاوجة بين القصة الأولى في اليوم السابع من ( الديكاميرون ) لـ ( جيوفاني بوكاشيو )، وقصة (المدرسة الداخلية ) لـ ( أناييس نن ) من مجموعة ( دلتا فينوس) ]

    ولكن أهم ما سيبوح به المريض النفسى لطبيبه النفسى مشكلاته الجنسية ، وتلك بالطبع قضية حساسة للغاية، لأن الجنس فى مجتمعاتنا العربية، هو اقرب للقضايا التى يفضل الناس مداراتها، أكثر من كونه من القضايا التى يجب أن توضع تحت مجهر الفحص والتأمل، وكذلك تحت مبضع الدرس والبحث العلمى الدقيق .

    وحين نقيم قضية الجنس أو نحاول أن نعرفها، أو نستقصى حدودها ، فهناك مجموعة من العوامل تنتج الطبيعة الجنسية، بعض هذه العوامل ذات طبيعة تشريحية وبعضها ذات طبيعة فسيولوجية، وهناك عوامل تعود للبيئة أو الظروف الاجتماعية التى يعيشها الإنسان، ومقدار تفاعله معها وكذلك علاقة الإنسان بالآخرين ، بالإضافة لمجموعة خبرات الإنسان ، ونوعية تجاربه الحياتية.

    ولكى يكون الإنسان طبيعياً فلابد أن يمر بتطورات للحالة الجنسية الطبيعية بداية من ادراكه لنفسه جنسياً كذكر أو أنثي ثم تكوين الأفكار والتخيلات الخاصة بكل جنس ، ثم الانجذاب للجنس الآخر ، ويشترط فيه أن يكون صادقاً وحميمياً ومصحوباً بحالة من السعادة دون أي درجة من التوتر أو الإحساس بالقلق أو بالذنب ، هذا هو التطور الطبيعى الذى ينبغى أن تسير عليه الحياة الجنسية للفرد الطبيعى ، وبطل هذا النص ، تعرض بالتأكيد لظروف جعلته يخرج عن هذا التكوين الطبيعى ، ومعظم البشر اليوم ، يعانون بسبب سقوطهم فى مشكلات نفسية ، ومما يزيد الطينة بلة ، أن المجتمع لايستطيع أن يحترم الشخص الذى يزور الطبيب النفسى ، وهذا بالتأكيد يمثل خللاً عظيماً ، وفى الكثير من المجتمعات المتحضرة يعدون المرض النفسى أمراً عادياً ، مثله مثل أى مرض آخر يتطلب زيارة الطبيب .

    يجعل الكاتب من بطل النص الذى وقع فى مشكلات نفسية رمزاً للإنسان اليوم ، من حيث تشابه كل البشر معه فى قضية سقوط الجميع فى مشكلات لانهاية لها ، نتيجة لخلل اجتماعى واقتصادى تعيشه مجتمعاتنا العربية اليوم ، و لأن بطل النص مريض فتصوراته الجنسية لن تكون مثل تصورات الإنسان الطبيعى ، ولكن هناك مشكلات كبرى سيظل يوضحها لطبيبه النفسى على امتداد الرواية .

    يعلم المجتمع الناس ، منذ الطفولة المبكرة عدم الكلام مطلقًا فى قضايا الجنس ، على الرغم من أن المجتمعات العربية والإسلامية منذ مئات السنين ، كانت تناقش قضايا الجنس كبديهيات غير مخجلة لكى يزداد فهم الإنسان، ويدرك معنى الحرام ومعنى الحلال، وما هو الأسلوب الذى يعبر به الناس عن مشاعرهم ، وكيف يتبادلون العواطف مع الأزواج. وكان من نتيجة هذا أن الأطفال طوروا أحاسيسهم وخوفهم معبرين فى كثير من الأحيان عن مخاوف ومعتقدات غريبة وغامضة حول موضوعات الجنس ، تصل فى معظم الأحيان إلى العقد ومركبات النقص.

    وإذا لم يبدأ المجتمع فى علاج هذه القضايا بطريقة مهذبة وعلمية فسوف تزداد المشكلات ، وتصل بنا إلى مالا يحمد عقباه ، كثير من الناس يعلمون أطفالهم أن الجنس ليس سوى أفعال خاطئة ، وقذرة ، ومرتبطة بالشريرين ، ويستمر التعامل مع الجنس بعده مجموعة من القيم السلبية التى تحطم نفسية الأطفال عندما يكبرون ، وتورثهم الخلل النفسى والجنسى ، ويتحول الجنس لديهم إلى مجموعة من الإحباطات ، ويسقطون فريسة للمشاكل النفسية مثل حال بطل النص.

    والمسألة بالتأكيد فيها درجة أو درجات من التعقيد ، لأن الحياة الجنسية متضفرة مع باقى الضغوط الحياتية التى تحاصرنا طوال اليوم، والمجتمع بشكل عام يعانى من أزمات كبيرة على مستوى الاقتصاد والحياة الاجتماعية بشكل عام ، والغريب فى الأمر أن كثيراً من القضايا الحساسة والأساسية ، تعود البشر على سلوك إخفائها ، والمسائل الجنسية بالطبع من أبرز هذه القضايا ، ولكن البشر (يكفون عليها ماجوراً) كما يقول المثل الشعبى ، اتقاء للشرور التى ستجلبها كما تتصور عقولهم ، مع أن الصحيح هو مواجهة هذه المشاكل مواجهة عملية علمية ، حتى نتخلص من أمراضنا النفسية ، ونعيش حياة صحية صحيحة.

    لا تتحقق هوية الفرد إلا فى اندماجه فى الحياة الاجتماعية ، ولا يستطيع الإنسان أن يستقل عن المجتع مثل ورقة الشر الميتة ، فالإنسان فى المجتمع أشبه بالخلية فى الجسد الحى ولابد للفرد أن يكون تابعاً بالضرورة للحياة الاجتماعية، وحياته مرتبطة بالضرورة بحياة أفراد آخرين، وهناك دائماً قيمة كبرى للأخلاق الاجتماعية، لذلك فعلى المجتمع أن يعمق باستمرار فهم البشر لقضايا حياتهم الأساسية، وعليه أن يحارب الإخفاء والتحايل اللذين يؤديان الى استفحال الأمراض النفسية وانتعاش الخرافات .

    لقد طرحت حياتنا فى السبعينيات معنى التعدد فى السياسة وفى الفكر والثقافة والإبداع ، وكان لابد للمثقف والمبدع من موقف سياسى محدد ، ولكن يعبر عنه من خلال قانون الرؤية الثقافية ، تبنى المثقفون الحداثة، أى تبنوا الأفكار التعددية ، ففى السياسة كان هناك تعدد الأحزاب ، وفى الفلسفة حرية التأويل ، وفى العلم تعدد النظريات العلمية التى تفسر الظاهرة الواحدة ، وهكذا.

    كانت الرؤيا الحداثية تريد أن تتجاوز الأحادية الفقيرة ، وتخلق نوعاً من الحوار مع التراث العربى والإنسانى ، وحوارات مع الفكر الغربى فى الوقت نفسه، واستفادات من فكر "ماركس" ـ "بيكاسو" ـ "سان جون بيرس" وغيرهم . ومن هنا حدثت هذه الصراعات الحادة بين الحداثة من جهة ، والتيارات المحافظة من جهة أخرى .

    ولكن التجربة الثقافية الجديدة فى الثمانينيات والتسعينيات بدأت تنبذ الكليات المطلقة ، وتهتم بالجزئى والنسبى ، واصبح هناك إيمان قوى بحرية الخروج على كافة القيم الثبوتية التى شاخت من أجل تأكيد الحاجات الإنسانية الجديدة .

    لقد تزعزع الوضع الإنسانى ، وانهارت أنماط العلاقات التقليدية ، بعد أن صار الإنسان يعيش فى زمن مختلف يسود خريطة العالم . إنه زمن الإعلام والإعلان والتقنية والنـزعات الاستهلاكية، زمن ما بعد الحداثة، أو زمن الفكر الذى يناقش تحطم الكيانات الكبرى ، وتحولها إلى كيانات أصغر فأصغر إلى مالا نهاية . لقد أصبحت كل ظاهرة تتسع ، حتى ينفجر إطارها الخارجى ، وتخرج مكوناتها ، وكل مكون يظل يتسع بدوره حتى ينفجر إطاره الخارجى ، وتخـرج مكوناته ، وهكذا إلى ما لانهاية ، فعلم الاجتماع على سبيل المثال صار يتسع حتى انفجر إلى علوم عديدة : (علم الاجتماع العام ـ علم الاجتماع الأدبى ـ الانثروبولوجى ـ السوسيولوجى ، وهكذا.. والآن أصبح كل علم من هذه العلوم يتسع بدوره بصورة غير مسبوقة ، وهكذا كافة الظواهر التى تحيط بنا .

    أصبحت الثقافة الجدبدة اليوم تستوعب ثقافة الماضى بكافة تشكلاتها وتياراتها ، وتستوعب ثقافات الحضارات الأخرى فى الوقت نفسه ، وهذا ما سوف نطالعه فى هذا الكتاب حين نرى إلى تجاور الأحداث والشخصيات والحضارات، وخصوصاً فى الفصول المتعلقة بتقديم الطبيب النفسى ، لذلك فالحس الكوزموبولوتانى سيكون سائداً. وسوف نتابع فى الرواية طبيعة القلق العصرى : حيث الإنسان مشدود الأعصاب ، فى زمن متوتر ، ولعل هذا من الأسباب التى أدت إلى انتشار السـخرية بكل معانيها ومستوياتها .

    وسوف نلاحظ أن هذه الرواية تتجاور فيها معطيات عديدة متباينة فى الوقت نفسه حتى لو كانت متضادة ، نتيجة غزارة المعطيات بعد كل هذا الانقسام الهائل الذى حدث فى كل شىء ، ويظل إحساسنا بتجاور الأشياء يتكرر فى مواضع كثيرة فى الرواية ، ومنها على سبيل المثال الفقرة الأولى فى صفحة 171: (ليست أصابع شخص واحد .. أعني تلك التي تدفقت من مسامها ألوان منطفأة، تمزج بين شحوب الأبيض، والأسود، والرمادي، والأصفر .. الرسوم التي ترقد في دفتر قديم، يقاوم التآكل، وإن كان متهالكاً بالطبع.. بحّارة، وسجناء في زنازين تحت الجبال، وأطفال يكرهون المدرسة، ويراقبون العواجيز غرباء الأطوار، وصيادون، وربات بيوت خائفات، وعمال موانيء، وهواة تأمل الغيوم، وقراصنة، ومسافرون، ومهاجرون في قطارات وسفن، وأطباء يائسون، ومربو القطط والكلاب، وسعاة بريد متلصصون، وباعة صحف صغار، وموسيقيون متجولون، وفتيات في نوافذ بيوت متهدمة، والذين يتكملون كثيراً عن الذكريات، وعلماء مخيفون، وبائعات في دكاكين ضعيفة الإضاءة، وحوّاة يخترعون الحيّل لإنتاج بائسين جدد، وحلاقون متطفلون، والمطاردون من الكوابيس المتحوّلة، وموظفون غامضون، وعمال في مصانع لا تُعرف بدايتها، ولا نهايتها، وآباء يكتشفون الشوارع، ويحادثون المشردين، والغرباء، وفاقدي الذاكرة، وزوجات جنود، ومصورو الجماجم، والعظام التي خلّفتها الحروب، والمحتفظون بأوراق الشجر، والذين لا يرون جيداً ) .

    وتتمحور الرواية حول الذات بالمعنى الشخصانى : حيث العالم الخاص ، والتفاصيل والمعطيات الشخصية ، وتركز على التفاصيل الجزئية الصغيرة اليومية المعيشة ، والأحداث الصغيرة ، وتبتعد عن المعانى التقليدية الكبرى ، ويعبر بطل النص عن حنينه الجارف لذكريات الماضى ، وحنينه للجسد الإنسانى ، وكأن علاقته الأولى بهذا الجسد كانت مختلة منذ البداية بشكل أو بآخر .

    الحداثة وما بعد الحداثة مصطلحان أو كلمتان تختصران ثقافة الانسان ([9]) المعاصر، بل قد تمتد جذورهما عبر العصور. الحداثة أسلوب حياة وحاجة إنسانية رافقت الإنسان منذ وجوده الأول. بحثت عنه وبحث عنها. وجدته ووجدها فاكتشف الجنون الذي لخص فيه دريدا مسيرة هذا الكائن الباحث أبدا عن معنى لحياته ، إذا بقي هناك من معنى.

    كان الجسد محوراً أساسياً من محاور الحداثة ، أما فى مابعد الحداثة فإن هذا المحور الأساسى أصبح هو الجنس ، وانتعشت فنون الموسيقى العارمة ، والفيديو والاغنية ، بعد أن صارت ظاهرة بصرية توحد شبيبة العالم قاطبة، ومنها على سبيل أغاني "مادونا" و"شاكيرا" بمناخها البورنوجرافى . صارت هناك علامات جديدة يستخدمها البشر. وأصبح الإعلان متسيداً، عن مسحوق الغسيل ، وشرائح البطاطس ومختلف السلع ، حتى أنه يقطع خطاب الرئيس الأمريكى ببساطة .

    المجاز والصورة الزائفة ارتبطا بالحياة، وأخذت الصورة مكان البطولة من خلال مختلف الشاشات التى غزت الحياة فى المحمول واللاب توب والكومبيوتر والتلفزيون والمونيتور ، ويرى (بودريار) فى ما بعد الحداثة أنها انطلاق الصورة من الواقع ثم الانقطاع عنه، وأن الصورة أصبحت بديلاً عن الحياة ويعطي مثلا على ذلك حرب الخليج التي شاهدها في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة ليقول بأن هذه الحرب لم تقع بل ان ما رأيناه هو صورتها ليس اكثر!

    ويتفشى فى رواية "ممدوح رزق" مبدأ اساسى من مبادئ ما بعد الحاثة هو مبدأ السخرية المريرة من كل شىء ، بما فيها السخرية من الذات نفسها، وكذلك الميل إلى العبث والخفة المقصودة أحياناً. وكذلك الميل إلى الباروديا التى تعني الخلط بين الاشياء ببساطة ، مهما تباينت هذه الأشياء .

    وتعد فلسفة ما بعد الحداثة قمة الثورة ضد الهيجيلية . وترى أن التاريخ وصل إلى نهايته (فوكوياما) و(هنتنجتون): وتعلن نهاية الإنسان ككائن مركب اجتماعي قادر على الاختيار الحر، ليحل محله انسان السيبورج وهو إنسان (نصف آدمي ونصف آلي) بعد أن دخل الكومبيوتر والهاتف المحمول إلى حياتنا بشكل أساسى . إن ما يحدث اليوم هو تغير استراتيجى كبير ، من خلال تحول سلطة العقل الأداتي إلي سلطة العقل الرقمي ، وشيوع الرقمنة بشكل شديد الاتساع ، لدرجة أننا عرفنا فى الأدب نفسه انبثاق أنواع جديدة أو أجناس أدبية جديدة, مثل الرواية الترابطية , والرواية التفاعلية والمسرح التفاعلي ، الخ .. وبنهاية الفلسفة وميلاد السيبرنطيقا بدأ التأسيس لتوجه معرفي جديد يعد معيناً جديداً للمعارف والنظريات .

    (3)

    فى الجنسانية العربية

    عرفت الدراسات النقدية والأدبية العربية أشكالاً مختلفة من الجنسانية فى الفترة الأخيرة، من خلال يحوث ودراسات ومقالات عديدة ، وعلى سبيل المثال فالكاتب الأردنى "هيثم سرحان" يطرح كتابه : (خطاب الجنس، مقاربات في الأدب العربي القديم) ، الصادر عن (المركز الثقافي العربى) ، وفيه (يطبّق نظريات "ميشال فوكو" في خطاب الجنسانية ، وعلاقته بالسلطة، على عدد من المؤلفات الجنسية العربية فى التراث . وهى المؤلفات التي ازدهرت في العصور الذهبيّة ، للفتوحات الإسلاميّة ([10]) .

    والباحث يعى جيداً جوانب قضيته ، وهو عالم من علماء التراث ، وصاحب دراية أكاديمية ، وله كتاب حقق نجاحاً كبيراً هو : (استراتيجية التأويل الدلالي عند المعتزلة) . ويعتمد البحث بالأساس على كتاب الفيلسوف الفرنسي ميشال فوكو : (تاريخ الجنسانية: إرادة المعرفة) محاولاً تطبيق نظرية فوكو في خطاب الجنسانية وعلاقته بالسلطة، على النصوص العربية القديمة أو ـــ كما يقول الباحث نفسه : (التآليف الجنسية العربية) [ ويمتدّ البحث إلى أربعة فصول أولها (خطاب الجنس : المفاهيم والتصورات) ، و(استقبال الجنسانية فى الأدب العربي القديم) ، و(مقاصد الجنسانية) ، و(تمثيلات الجنسانية) ] ، وهذا الأخير من أفضل فصول الكتاب، لأن فيه شيء من تفرُّد التأويل ،ويتطرق الباحث في هذا الفصل إلى موقف بعض النساء العربيات من السبي الجنسي ، وقد أبرز المؤلف موقف نوع استثنائى من النساء كن يستعذبن السبي ، ويعشن حالة السبيّة المتواطئة . ويروي لنا الحكاية المعروفة المتناقلة عن زوجة الحارث بن عمر التي أخذها ابن هبيرة سبية من بيت زوجها ، ولشدّة جمالها لم يصبر حتى وصول قبيلته فوقع عليها في الطريق واستلذت هي مجامعته ، وخافت أن يدركه زوجها فطلبت إليه أن يهرب ، لكنَّ زوجها حضر وقتله ، وسألها إن كان أصابها فأجابت قائلة : (والله ما اشتملت النساء على مثله قط ، ومعروف كيف كانت نهايتها ، فقد ربطت بفرسين، وشقّ جسدها إلى نصفين !! ([11])

    ويذهب سرحان في تأويله إلى أنّ الزوجة تحدثت بصوت النساء المتمردات التائقات إلى السبي والراغبات في الخروج عن مؤسسة الزواج التقليدية . وهو أمر محرم فى العرف الإسلامى العام ، ولكنه يعبر عن ظاهرة من ظواهر التمرد الجنسى التى يجب أن توضع تحت مبضع البحث العلمى ، لتحليل هذا النوع من التمرد ، وطبيعة وحدود علاقة المرأة العربية به .

    ومن داخل منظور النساء الاستثنائيات ، ذوات الميول نحو التمرد، تحدث المؤلف عن حال المرأة العربية التي كانت بتغيير باب خبائها ، تقول لزوجها إنّها زهدت فيه ، وإنها عنه راغبة، وبذلك يتطرق البحث إلى التمرّد الجنسي عند المرأة وقضية قتل الأب. ويورد على ذلك مثالاً قصة ابنة الخسّ التي حملت من حبيبها فقالت حين سئلت ممن حملها : (ثكلت أبي، إذ كنت ذقت كريقه سلافا ولا ماء من المزن صافيا ، فأقسم لو خيّرت بين فراقه، وبين أبي لاخترت أن لا أبا ليا). ويقرأ سرحان دلالة اعتراف هذه الصبية المستخفة بالعقاب ، ورغبتها في قتل الأب ، كرغبة في قتل السلطة بمختلف مستوياتها([12]) .

    وتشير "نوال العلى" إلى أنه بالعودة إلى أدبيات الكتابة في الجنس، سيكون هناك مكان لسؤال الباحث : لماذا كتب العرب الكثير عن ممارسات الجنس وأصوله في العصور الذهبية للفتوحات الإسلامية ؟ ويجيب الباحث نفسه بأن: (الحضارة العربية قيّض لها الكثير من العوامل والظروف التي مكنتها من الالتفات إلى الأنشطة الجنسيّة ، وتحويلها إلى جنسانيات، نتيجة للطفرة المعرفية، ونتيجة لما وفّره النظام الإسلامي من تفوق جنسي ومعرفي للرجل بهذا الصدد ، من خلال السماح له بالتعدد والجواري. ومن خلال ما شاع أيضاً في العصرين الأموي والعباسي، من أخبار الخلفاء مع الغلمان والغلاميات والقيان) . فقد توفرت مادة معرفية ضخمة، قدّمت فرصة لتناولها كأخبار حول عادات العرب، ويرى الكاتب أنّ الجاحظ نفسه قد لجأ إلى تبرير التهتك لدى خلفاء بنى العباس ، ولكن لم تكن غايته علميّة معرفيّة ).

    د. أمجد ريان

    * * *

    1 - سمير خلف وجون غانيون - الجنس في العالم العربي - ترجمة أسامة منزلجي - دار الساقي 2015
    2 - محمد تركي الربيعو - عوالم الجنسانية في يوميات بيروت الكولونيالية - موقع القدس العربى www.alquds.co.uk/?p=331813 April 24, 2015
    3- مي محمود - التقنيات السردية لرواية مابعد الحداثة - موقع كتاب السرد
    http://kitabsard.blogspot.com/2012/04/blog-post_27.html April 27, 2012
    4 - مي محمود - التقنيات السردية - مصدر سابق
    5 - مي محمود - التقنيات السردية - - مصدر سابق
    6- مي محمود - التقنيات السردية - - مصدر سابق
    7 - مي محمود - التقنيات السردية - مصدر سابق
    8 - ممدوح رزق – الفشل فى النوم مع السيدة نون - الحضارة للنشر – القاهرة 2014 – ص26
    9 - يوسف غزاوي الجسد والحداثة – موقع فكرنا ـ أول يوليو 2015
    w ww.fikr . com
    10 - نوال العلي - الجنسانيّة العربيّة من الحجاب إلى الخطاب – موقع الأخبار – 19 يونيو 2015
    الجنسانيّة العربيّة من الحجاب إلى الخطاب
    11 - نوال العلي - الجنسانيّة العربيّة من الحجاب إلى الخطاب – مصدر سابق
    12 - نوال العلي - الجنسانيّة العربيّة من الحجاب إلى الخطاب – مصدر سابق

    * (جزء من دراسة بعنوان "الجنسانية وحقول المعرفة في الرواية" ـ رواية "الفشل فى النوم مع السيدة نون" لـ "ممدوح رزق" نموذجاً) ـ تصدر قريباً.




    موقع الكتابة



    امجد ريان.jpg
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..