نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

بابلو نيرودا - أيتها الجميلة - ت: ماهر البطوطي

نشر: نقوس المهدي · ‏22/7/15 ·
  1. أيتها الجميلة:
    كما تشق المياه
    برقا عريضا من الزَبَد
    في وسط صخور النبع البارد،
    هكذا تفعل الابتسامة التي تضيء وجهكِ
    يا جميلة.
    .
    أيتها الجميلة:
    يا ذات اليدين الرقيقتين
    والقدمين الدقيقتين
    لكأنك مهر من فضة
    تمشين كزهرة الدنيا
    فهكذا أراكِ
    يا جميلة.
    .
    أيتها الجميلة:
    إن لكِ عشا نحاسيا
    مضفوراً حول رأسكِ
    عش له لون العسل الداكن
    حيث يتوهج قلبي ويستريح
    يا جميلة
    .
    أيتها الجميلة: إن وجهك لا يسع عينيك،
    إن الأرض كلها لا تسع عينيك
    ثمة بلدان وثمة أنهار
    في عينيكِ
    إن موطني في عينيكِ
    وأنا أمشي فيهما
    وهما يضيئان لي الدينا
    حيثما مشيت
    يا جميلة.
    .
    أيتها الجميلة: إن نهديك رغيفا خبز
    مجبولان من قمح الأرض
    ومن قمر ذهبي
    يا جميلة.
    .
    أيتها الجميلة: إن خصركِ
    قد صاغه ذراعاي
    على صورة نهر
    تدفق ألف سنة
    عبر جسدك الجميل
    يا جميلة.
    .
    أيتها الجميلة:
    ليس من شيء يماثل ردفيك
    وربما كان للأرض-
    في مكان ما خفي مستور-
    تدويرة جسدكِ وشذاه
    ربما، في مكان خفي مستور
    يا جميلة.
    .
    أيتها الجميلة
    يا جميلتي.
    إن صوتك وبشرتك وأظافرك
    أيتها الجميلة، يا جميلتي،
    وجودكِ، نوركِ، ظلك،
    أيتها الجميلة،
    كل هذا هو لي أنا، يا جميلة
    كل هذا لي، لي.
    وحين تمشين أو تستريحين
    وحين تغنين أو تنامين
    وحين تعانين أو تحلمين،
    دائماً،
    أنتِ لي، يا جميلتي،
    دائماً.
    *
    ترجمة: ماهر البطوطي
    من ديوان أشعار القبطان
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..