نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

محمد المرابط : جعلت من محمد شكري أخا لي ولكن.. حاوره: منير بولعيش

  1. قبل أن أتصل به لأؤكد موعدي معه بمنزله على الساعة الثانية بعد الظهر، تأكدت من كل شيء: آلة التسجيل... الكاميرا... الأقلام... الأوراق البيضاء (في الواقع أخذت الأقلام والأوراق تحسبا لأي طارئ قد يصيب آلة التسجل)، لأول مرة يتملكني هذا الحرص، فالرجل الذي سيستقبلني بمنزله يبقى (مهما اختلفنا معه في بعض المسائل والنقاط التي يطرحها في حواراته) حالة خاصة، ليس فقط بحكم قربه الشديد أيام المجد في طنجة من كاتب في حجم بول بولز وزوجته جين بولز، (اللذان خولا له أن يلتقي بكبار الكتاب والفنانين ويدخل غمار الحكي والتشكيل) بل أيضا كتجربة إنسانية ثرة وغنية.ولد محمد المرابط بمدينة طنجة سنة 1936، له الكثير من المؤلفات الروائية والقصصية المشتركة مع الكاتب الأمريكي (بول بولز): (الحب ببضع شعيرات، الليمونة، المحشش، مقهى الشاطئ...) كما عرضت أعماله التشكيلية بكل من المغرب والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبلجيكا وإسبانيا وإذا ما كانت إيلاف، تحاول أن تقترب في هذا الحوار من عالم هذا الرجل، فذلك كمحاولة منها للولوج إلى عوالمه السحرية وأيضا لنفض الغبار عن هذه التجربة الفطرية المتحررة من أي مرجعية فكرية والمتشبعة - رغم كل شيء- ببعدها (الأخلاقي) ورصيدها الذي حصدته عبر التجارب والأيام.

    * بداية دعني أبدأ معك من نقطة التحول الأساسية التي عرفتها في حياتك، وبالضبط لقاءك مع بول بولز وزوجته (جين)؟ - علاقتي الأولى ابتدأت عندما كنت أقوم بالإشتغال مع بعض الأمريكيين، الذين كانوا يقيمون حفلة كل سبت، أذهب معهم إلى السوق... نتسوق... نعود... نشتغل في المطبخ... نعد الموائد في بستان البيت... الصحون... الأشواك... الملاعق... الكؤوس... القناني... ثم نعود إلى المطبخ لإعداد الأكل بعد تهييأ البستان، كنا ثلاثة أو أربعة أشخاص، في المساء عندما ننتهي من إعداد كل شيء، يأتي الأجانب المقيمين في طنجة: إنجليز... إسبان... أمريكيين... إيطاليين... فرنسيين... هولنديين... من كل الجنسيات، يتبادلون التحايا والكلام والضحكات فيما يتناولون الشراب والأكل الكثير، لكن في احد المرات وبينما أنا أحمل مائدة لمحت امرأة تجلس وحيدة فوق العشب تحت شجرة، كأس في يد وفي اليد الأخرى سيجارة، نظرت إليها وتوجهت عندها قائلا: (bonsoir) فردت علي بالدارجة المغربية (مساء الخير) قلت لها: أتجيدين الدارجة المغربية، قالت: بعض الشيء، قلت لها: ماذا تفعلين هنا وحيدة بينما الناس هناك يضحكون ويتبادلون أطراف الحديث، نظرت إلي ثم التفتت إليهم وضحكت وقالت لي: تلك الجموع من النساء والرجال التي تتكلم كثيرا هناك لا تقول أشياء مهمة، لمحت كأسها قد فرغ فأخذته منها وذهبت لأملأه، قلت لها سأذهب لتهييئ مائدة ثم أعود إليك لأجلس معك، قالت: حسنا، وهكذا كان، أعددت المائدة، هيأت قهوة بالحليب وأخرجت غليوني وكيفي ثم ذهبت للجلوس معها، قالت (أنا إسمي جين بولز) قلت (وأنا محمد المرابط)، ثم أضفت: أين زوجك، قالت: زوجي ذهب إلى جنوب المغرب ثم سيسافر بعدها إلى الجزائر لتسجيل الموسيقى مع أصدقائه وأنا وحيدة هنا، قلت لها: ولماذا تبدين منزعجة... قالت: أنا دائما هكذا... أنا مريضة... قلت لها: مريضة... لاحظت أنها كانت تشرب وتدخن كثيرا، أشعلت كيفي ودخنت، نظرت إلي وقالت: حتى زوجي يدخن الكيف، قلت لها: سأحكي لك (خرافة)، قالت: ماذا؟ قلت: (خرافة)، حكيت لها تلك (الخرافة) ضحكت... أعجبتها... نظرت إلي... وقالت: (رائعة جدا) قلت لها: (ولأنها أعجبتك سأحكي لك خرافة أخرى) قالت: ماذا؟ وشرعت أحكي لها حكاية ثانية التي أعجبتها أيضا، قلت لها: يجب أن أذهب الآن، لقد انتهى عملي وسيقلني الباطرون في السيارة وفي السبت القادم سأحكي لك خرافات أخرى، قالت: وكم عدد هذه الخرافات، قلت لها: أنا كلي خرافات من رأسي حتى أخمص قدمي، فضحكت وتوادعنا، وهكذا بقي الأمر يتكرر كل سبت، إلى أن جاءت في أحد الأسبات صحبة زوجها (بول بولز) حيث قال لي بعد أن قدمتنا إلى بعض: (زوجتي روت لي أنك تعرف الكثير من الحكايات والقصص... وهذا جيد، ما رأيك أن تروي لي هذه القصص وأنا أكتبها...)، نظرت إليه وتساءلت، أنا هذه الحكايات ليست لي، لأنني غير متعلم، كيف أحكي وهو يكتب ثم يجمعها في كتاب ويرسله كي يباع ويأتي بالمال، قلت لنرى ما في الأمر، وهكذا كان، ضربنا موعدا، حيث استقبلتني (جين) التي كانت تقيم في الطابق السفلي بينما كان (بول بولز) يقطن في الطابق العلوي، قالت لي: (اصعد معه وسيعطيك آلة التسجيل)، صعدت، هيأت شايا فيما أخرج هو أسطوانات كبيرة وآلة تسجيل ماركة (goor)، أمسكت بالميكرفون في يدي وبدأت الحكي، من الثالثة بعد الظهر حتى الثامنة مساء والنتيجة 25 خرافة، وفي الغد أكملت خمسين خرافة، بعدها انكب بول بولز على الإشتغال في هذه القصص فيما كنت أنا غارقا في تسجيل رواية (الحب ببضع شعيرات)، أنهيتها قبل أن ينتهي هو من إعداد القصص الأولى، رغم أنه كان يرسل المكتملة منها إلى التايمز وجرائد ومجلات مختلفة التي كانت تصلني منها مستحقات مالية: 100 دولار... 50 دولار... قلت: إذن هذه المسألة فيها بركة، حملت أسطواناتي الست وذهبت عنده، قال لي: ما هذا؟ قلت: رواية، قال: ماذا؟ قلت: رواية، أخذ مني تلك الأسطوانات ورقّمها ليحتفظ بها، وعندما انتهى من الحكايات الخمسة والعشرين أرسلها للنشر ثم بدأ في الإشتغال على رواية (الحب ببضع شعيرات) وكنت أنا أقوم بمساعدته على الترجمة لكونه لم يكن يتكلم أو يفهم الدارجة، حتى انتهى منها وأخذ في ترقينها، بعدها سجلت أنا رواية (الليمونة) قبل أن يفرغ هو من ترقين (الحب ببضع شعيرات)، ذهبت عنده بست أسطوانات أخرى قال لي: ما هذا، قلت: رواية إسمها (الليمونة) نظر إلي وضحك، وهكذا بدأت قصصي تنشر، بداية ب(الحب ببضع شعيرات) ثم (الليمونة) وبعدها جمع بول بولز الخرافات الخمس والعشرين في مجموعة معنونة ب (المحشش)، وتوالت الأعمال بعدها، أي شيء أرويه يقوم بول بنشره...

    * وما هي السنة التي التقيت فيها جين بولز لأول مرة؟- لقائي الأول بها، كان منذ زمن بعيد، كان سنة 1961

    * وما هي أهم الكتب التي ألفتها مع بولز؟- هناك(الليمونة)...(الحب ببضع شعيرات)... (المحشش)... هناك أيضا (شوف وزيد)... عندي مع بولز حوالي خمسة عشر أو ستة عشر كتابا، هناك أيضا الكتابين الذين صدرا مؤخرا (السمك الذي يحكي) والكتاب الذي يتكلم عن تجربتي التشكيلية، وآخر يتكلم عن سيرتي الذاتية سيخرج قريبا في إسبانيا...

    * وكيف بدأت علاقتك مع التشكيل؟- علاقتي بالتشكيل ابتدأت قبل أن أبدأ القص والحكي، كنت أرسم في أي مقهى وفي أي مكان وبعد ذلك أرمي تلك الخربشات، وفي أحد الأيام بينما كنت جالسا أرسم في أحد المقاهي، دخل سائحان: زوج وامرأته، جلسا بجانبي وبدآ ينظران إلي، تجاذبنا أطراف الحديث وأعجبتهما خمس رسومات أوأربعة كانت معي، قال لي: هل تبيعني هذه الرسومات، قلت اشتري من عندي إذا أردت، قال: بكم، قلت: اقترح أنت المبلغ الذي تريد، قالت زوجته: سأعطيك مائة وعشرة دولارات فوافقت وهكذا بدأت المسألة...

    * وما هي أهم المعارض التي أقمت؟- أهم معارضي كانت في الولايات المتحدة الأمريكية، أرسلت إلى city lights، حوالي 51 لوحة ولم تعد أية لوحة، بيعت كلها، بل أرسلوا لي رسالة يطلبون فيها 12 لوحة أخرى وأرسلتها إليهم ثم نظموا لي معرضا ثانيا، حيث عرضت 32 لوحة، وبعدها عرضت في نيويورك وسان فرانسيسكو كاليفورنيا ولم تعد أي لوحة، والآن بعد أن شخت وانتهيت وحيث أعيش في مدينة ولدت وتربيت فيها... لكن خسارة...

    * لكن لماذا هذه الحسرة؟- لأنني مهمش، أي فنان هو مهمش، واحد مثلي كان يجب أن لا ينقصه شيء، يجب عليهم أن يساعدونني، نعم أنا لم أعد شابا، لقد عملت الكثير وكافحت، صنعت أشياء كثيرة ودائما كنت مغربيا في أي دولة ذهبت إليها، أنا لم أذهب إلي أي دولة أجنبية بلباس أجنبي، أبدا، أنا من المغرب، وعندما يغضبني أحد، أقول له: أنا مغربي وريفي... الإثنان...

    * هل يمكن لك أن تتحدث لنا عن بعض الفنانين الذين التقيت بهم؟- ماذا يمكن لي أن أقول لك، تغذيت وتعشيت مع الفنان سلفادور دالي رفقة بول بولز وجين، ومرة واحدة مع بيكاسو في نيويورك، أيضا كلاوديو برافو كان أرفع رجل وصديق، كان عظيما، عرفته في الوقت الذي جاء عند بول ودعانا إلى بيته وذهبنا ثُم بدأت أزوره وحدي، كان يقول كلاما عميقا عليك أن تفهمه جيدا لأنه كان يحاول أن يساعد، كان يعطيني الورق الخاص بالرسم كي أرسم، أعطاني أشياء كثيرة وكان يشتري من عندي أعمالي التشكيلية، لكن للأسف لم ألتق به منذ سنوات...

    * وبالنسبة للكتاب؟- ماذا يمكن أن أقول لك، عن الكتاب العالميين، لقد مر هنا حوالي خمسة أو ستة كتاب كانوا رائعين، لكن ما تبقى كلهم حساد وأعداء وكذبة...

    * من تقصد بالكتاب الرائعين؟- واحد منهم هو تينسي وليامز وأضف إليه وليام بروز رغم أنه مجرم ومافياوي، والآخرين نسيت اسمهم...

    * وبالنسبة لألان جينسنبرغ...؟- لا... لا... دعك من هذا ومن آل كابوتي، هؤلاء أناس مرضى، دعك منهم، كان فيهم مرض قبيح (يقصد الشذوذ الجنسي) وسلوكياتهم أكثر من المرأة...

    * هنري ميلر؟- بالنسبة لهنري ميلر، لم ألتق به أبدا، لكن كنا نتراسل، قبل أن تصلني في الأخير رسالة لتخبرني بأنه قد مات...

    * وجان جنيه؟- جان جنيه، رأيته مرة واحدة في مقهى باريس، لكنه كان محاطا بأناس لم يكونوا يحبونني...

    * من تقصد: محمد شكري... العربي اليعقوبي....؟- وآخرون.... عموما أنا لا أشرب الخمر ولا أحب أن أجلس مع من يشرب الخمر، نعم أنا شربت لكن كان هذا منذ مدة طويلة وسرعان ما توقفت عن تعاطيه

    * وكيف التقيت محمد شكري؟ - محمد شكري يرحمه الله برحمته، عرفته سنة أربعة وخمسين في مقهى الرقاصة، كنت أنا وصديق لي اسمه (تشيكو)، شكري كان يشتغل هناك، صغيرا لا يزال، حمل لنا كأسين من الشاي وتجاذبنا معه أطراف الحديث، قلنا له: من أين أنت؟ قال: من تطوان ، بعدها عدت مرة ثانية إلى نفس المقهى ووجدته ما زال يشتغل هناك، لكن بعد ذلك لم أره لأنني لم أعد إلى تلك المقهى مرة أخرى، سنة اثنين وسبعين دق باب منزل (بول بولز)، وعندما فتحته وجدت (محمد شكري)، تذكرته رغم أنه لم يتذكرني، قال لي: أنا محمد شكري قلت: أنا محمد المرابط، قال لي: عندي موعد مع بول بولز، سألت بول فقال: أدخله، دخل وجلس قربه، سألته ماذا يشرب، فقال: لا شيء، فيما طلب بول شايا بالليمون قبل أن يقوم ليحمل كأسا وثلجا ويخرج زجاجة فودكا ويقدمها لمحمد شكري، أي أجنبي كان يأتي من روسيا أومن أي مكان عند بول بولز كان يحمل له دائما زجاجة من النوع الرفيع، بدأ شكري يشرب ويضع الثلج فيما كنت أنا منشغلا في المطبخ، لما انتهيت انضممت إليهما في الصالون، كان شكري يحمل ورقتين باللغة العربية من أجل أن يقوم بولز بترجمتها إلى الإنجليزية قبل أن يقوم بإرسالها إلى الجرائد والمجلات، بعد قليل رن جرس البيت، قمت وفتحت الباب فوجدت بيتر أوين، دخل وسلم ثم طلب كأسا باردا من الماء بعدها أخرج عقدين من جيبه، أعطيتهما لبول الذي طلب مني التوقيع، وقعت العقدين المتعلقين بكتابين، أعطاني التسبيق ووضعته في الجيب، بعد قليل قال لي: ماذا يصنع ذاك، قلت له:إنه يعد كتابا مع بول، قال لي سأوقع معه هو الآخر قبل أن ينتهي منه، ناديت على محمد شكري وطلبت منه أن يوقع على العقد، قال: أي عقد، قلت: عقد الكتاب الذي تعده مع بولز، قال: لكن هذه قصة واحدة فقط، قلت تعال ووقع، تلك الخرافة سنكملها وستصبح كتابا، وقع معه وأعطاه 150 بوند أو200 بوند، فرح شكري، وبعد أن ذهب بيتر أوين التفت إلي شكري وقال لي: كيف سأكمل هذا الكتاب، أنا وبحكم شخصيتي المرحة وتأثير الكيف، بدأت أقول له كيف يكمل الكتاب فيما كان هو يكتب أي شيء أقوله في كتيب صغير، وبدأ يأتي كل يوم، أنا أقول وهو يكتب، وأنا لا أدرك شيئا من هذا الأمر، وفي أحد الأيام حمل كتابه إلى بول بولز الذي ناداني ذات مرة قائلا (أنظر... أغلب ما كنت تقوله لمحمد شكري موجود في هذا الكتاب) قلت لبول (هنيئا له، جميل جدا أن نساعد بعضنا(

    * هل عندك ذكريات مشتركة مع محمد شكري؟- شكري كنت قد جعلت منه أخا لي وأردت أن أحرره، لا أكذب عليك، لقد أردت تحريره وتزويجه عندما رأيته على تلك الحال، لكن... عندما ذكرت له أمر الزواج أنهى علاقتي به وبدأ يتكلم ويكتب بشكل سيء عني، أشياء كلها مختلقة، وعندما ذهب عنده البعض ليسأله عن هذه المسألة قال: (أنا لا أملك مالا وأردت أن أحصل على المال(

    * هل يمكن لك الحديث عن طنجة التي عرفتها، طنجة الهيبيين والبيتنكس...؟- ماذا يمكن أن أقول لك، عندما دخل الهيبيين إلى طنجة ومنذ ذلك الوقت وهي مريضة، ومازالت مريضة... ماذا يمكن أن أقول لك عنهم، أنا لم أعاشرهم كي أحكي عنهم، أما بالنسبة للبيتنكس فقد زاروا بولز في أحد المرات وبدؤوا في تعاطي الحقن والمخدرات البيضاء التي لم أكن رأيتها من قبل وبعدها نام كل واحد منهم في وضعية مختلفة... قذارة... نعم قذارة...



    * عن هيسبريس



    mrabet.jpg
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..