نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

ديمة محمود - قراءةٌ في مزمار التكوين

  1. مأثرةُ حيوانِ أبي الحانقِ عندما انصهرتْ بويضةُ أمي وامتصّتْـه
    وانسلّتْ علَقَتي من ظهر الـمَـضض والاعتياد
    وتفشّت بزّاقات الرّيبة والضّجر
    لم تكنْ في الفحولة
    وليست لِلمألوف من الإنجاب
    لكن وبحسب قانون نيوتن الثالث
    فإن أقراصَ الحُبّ تكدّست في قعر أنسجتي
    مَرَّ الفَراشُ المتكوّنُ في خِلسةٍ من النزقِ عبر السيتوبلازم
    وتَبَرقشَ جلدي بِبيادر الحنطة
    مدّت الكرْمة عريشتها في حدَقتَيْ عينَيّْ
    *
    غدوتُ مهووسةً بالحبُّ والموسيقى والعناق والفودكا
    وتسلقتُ قوسَ قزح لأجدَ في أُرجوحته حذاءَ سندريلّلا
    ووصلتُ حباليَ السّبعة بالعصافير
    فَاحتلَلْتُ النقائضَ وانسلختُ من الشوك
    بقطيفةٍ من الطزاجةَ والتعتيق والمرونةّ واللُّدونة والحكمةِ والجنون
    حتى تهدّلتُ كَدُلفينٍ بين الماء والبيانو
    *
    لو كنتُ باكتمالي معهما آنذاك
    لَقطعتُ الضوء عن دائرة الكهرباء الرئيسيّة
    ورشَشْتُ في الهواء بخاخاً تنتفشُ حباتُه بعد أن تتطاير ثم تسقطُ بهيأة رائد فضاء
    - مستحضرٌ لِلوهم على أُهبةِ التحضير -
    كي يطول أمَدُ كعك العيد والبيتزا
    وتحبلَ أمي بالكثير من الكائنات المضادة
    لِلسّواد والاستعمار والإسمنتِ والتّحييد وجنون العظمة.
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..