نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رسالة من محمد الماغوط إلى خالدة سعيد

  1. دمشق، في 5. 2 . 1963

    أيتها العزيزة خالدة،
    منذ شهور وفكرة واحدة تضرب رأسي وأعصابي كالرصاصة: ما هو العالم لولا تلك الإلهة النّحيلة، تلك الإلهة الرقيقة الحنونة، تلك التي سُمّيت صدفة «سنيّة» والتي كان يجب أن تُسمّى «العالم يبكي» أو العالم ذو القدمين الصّغيرتين. خالدة، لتذهب الكلمات الشعريّة إلى الجحيم. «سنية حياتي». (...) آه يا خالدة...

    لولاها... لولا تلك الابتسامة التي تشبه جرحاً فوق جرح، لَما كنت أجد أيّ مبرّر حتى لتحريك الأصابع والأجفان. (...) لقد تسلّخَتْ يداي من الكتابة، واغرورقت كلّ طاولات دمشق وبيروت بدموعي، وأنا وحيدٌ كالمسمار... (…) آه لن أنسى ما حييت ذلك اليوم القائظ، تلك الظّهيرة الخانقة من الصيف الماضي، حين رأيتها، سنية الحبيبة، بثوبها الأخضر، بجلدها الرقيق كجلد الشحرور، حيث جلسنا أمام بعضنا أشبه بطائرين يبكيان في قفصين متقابلين. (...) وعندما أراها مقبلةً إليّ في الريح وتحت المطر، بمعطفها الأزرق القصير، بعنقها الذي يشبه ناياً تسيل من ثقوبه الدموع (...) نظراتها الضّائعة أبداً والمحدّدة أبداً أشبه بنظرات طفل غريب. (...)
    أنت شقيقتها! هل تأمَّلتِ أصابعها ذات يوم؟ أبداً. إنه جاهل وطائش كلّ من يقول إنها أصابع... إنها مجموعة مشرّدة من القيثارات. أبواق بدائية تغنّي لوحوش تقوّست ظهورها من الزمهرير والوحدة...
    (...) أروع ما في سنية روحها... إنني أستطيع أن أراها تماماً... كما أرى قطرة المطر وراء الزّجاج... كما أرى الطائر بين الأغصان. (…)
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..