نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

إشكول نفو - أخيراً.. ترجمة: نائل الطوخي

  1. على مدار السنوات، عندما كان يصل برفقة امرأة – كل مرة امرأة مختلفة – إلى واحد من الأماكن المسماة "رومانسية"، كان ينبه نفسه لأن يتذكر جيداً الطريق المؤدي إلى ذلك المكان، حتى يتمكن يوماً ما – بعد عدة سنوات، أو أسابيع – من العودة هناك برفقة امرأة يحبها فعلاً، ومن أن يعثر في النهاية على الإحساس الرائع، الغامض، الذي يفتقده في نزهاته مع كل هؤلاء النساء الجزئيات. عندما وجد أخيراً – وهو يبلغ الواحدة والسبعين – المرأة التي يتمناها، كانت ذاكرته قد وهنت، وعندما كان يحاول تذكر ولو واحد من تلك الأماكن التي عاهد نفسه على العودة إليها، كانت رأسه ترتطم بجدار أسود، مجصص باعتناء. وحدث أنه وحبيبته بيضاء الشعر قد اضطرا للاكتفاء بأريكة صغيرة بجانب دار مسنين، أريكة تقشر طلاؤها ولا تطل على البحر أو الغابة، وإنما فقط على دار مسنين أخرى، قريبة

    ومع كل هذا، عندما كانت تضع رأسها على كتفه، وتقول له كلمات قليلة – ولكنها صحيحة – والشمس كانت تدفئ عظامهما الباردة، كان هذا لطيفاً بالنسبة له. بل كان لطيفاً جداً أيضاً.


    ____________
    * ولد إشكول نفو في القدس عام 1971.
    أقام في طفولته مع عائلته بالولايات المتحدة.
    خدم في سلاح المخابرات بالجيش الإسرائيلي
    درس علم النفس في جامعة تل أبيب والكتابة الإبداعية بجامعة بن جوريون.
    نفو هو حفيد رئيس الوزراء الثالث لإسرائيل، ليفي إشكول، ومسمى على اسمه. من كتبه:
    افترقنا طراخ، دليل المفترق المبتدئ، 2002، أربعة بيوت وحنين، 2004، أمنية واحدة إلى اليمين، 2007.
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..