نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

جورج سلوم - الأنطولوجيا كمجلة دورية

نشر: جورج سلوم · ‏28/11/18 · ·
  1. بين الفينة والأخرى قد أفتح موقع الأنطولوجيا متصفّحاً .. بدءاً بالصفحة الرئيسية.. متصفّحاً كما قلت .. أو زائراً ومقلّباً الصفحات ومدوّراً فأرة الحاسوب نزولاً وصعوداً .. ولا أدري لماذا يكون مروري سريعاً؟

    يومها كنت أرسلت منذ يومين مقالة على طريقة (معاينة ).. ثم ( انشر نصاً).. ووضعوني يومها أنا ومقالتي (على لائحة الانتظار )!

    وما فتحت الأنطولوجيا لأقرأ كقارئ إلا نادراً .. وأهمس معترفاً بذلك .. وحتى مقالاتي ما قرأتها بعد النشر .. فقط أطمئن على نشرها كعنوان وتطالعني بعدها صورتي (الغبية) .. ثم أمرّ سريعاً على التعليقات التي تكيل المديح إطراءً للبعض فيطيب لي أن أقرأ لمن استمدحوه .. ولا أكمل قراءته ولا أدري لماذا؟

    ليس انتقاصاً ولا نقداً ولا تعالياً .. وإنما لعلّةٍ فيَّ كقارئٍ مَلول أو مُستعجل ..

    أو إحساسي القاهر بأنه لا جديدَ يمكن الخروج به من قراءة مقالة أدبية مستحدثة ، فالقديم كافٍ ووافٍ ويمكن التعلّم منه والاستشهاد به .. والجديد اجترارٌ وتخليط ٌذهنيّ ورصفٌ انتقائيّ للكلمات وعصفٌ للعقول.. هكذا أظن وبعض الظن إثم

    وهنا أقول كان الله في عون المهدي وجبران وكل من كان مشرفاً هناك .. وينقّحون مقالاتٍ تنهمر كالمطر وبأي وقت على موقعٍ يتطاول كل ساعة ويتضخم بالكتابات التي تنهال عليه

    وهكذا يحوز المشرفون على درجة القارئ الأكبر لهذا الموقع .. إذ أنهم طالعوا مُجبَرين كل الكتابات مطالعة حريصة .. اللهم إلا إذا كان هنالك جهاز مبرمج (مشتق من أجهزة التنصت الاستخباراتي ) فينتقي عورات الكلمات الممنوعة ويصدر إنذاراً وعندها يتدخلون لمنع المقالة .. أو جعلها تنتظر على الأقل.. ولكنهم حقيقة يدققون القراءة إذ أصلحوا لي خطأ إملائياً في يومٍ ما في كلمة كانت ضائعة بين السطور

    المهم .. أثلج صدري ساعتها أن وجدتُ مقالتي منشورة .. فتنهّدتُ راضياً وأكملت التصفح، فطالعتني بعدها ملفات سُمّيت مميّزة .. وكتابات إيروتيكية على طريقة (ختامها مسك ).. وحتى تلك المقالات التي كنت أبحث عنها في (غوغل) لم تجذبني يومها .. فلماذا؟

    وتتابع متجوّلاً في هذا الموقع الفسيح فترى كتباً منشورة بأكملها .. فلماذا لا تقرأ والكتاب مطروح أمامك مجاناً ؟.. هكذا قلت لنفسي

    ولا أزال أذكر كيف كنت أوفّر نقودي في صباي لأشتري كتاباً أو مجلة شهرية تُعنى بالأدب .. وما زلت أحتفظ بهم منذ سنين..

    قد يكون السبب (والله أعلم ).. هو التأجيل

    فتلك المقالات الأنطولوجية (على عظمتها ) مُتاحة بأي وقت .. ومحفوظة ولن تجد عبئاً في الوصول إليها متى شئت .. لذا أنت تؤجل قراءتها فقط .. أما لو كانت كلقطة تلفزيونية تطل وتغيب لكنت قرأتها أو على الأقل حفظتها بحاسوبك أو نسختها كصيدٍ ثمين يتوجّب اقتناؤه

    و المجلات الدورية الورقية أو الإلكترونية قد تنتظر صدورها .. ليأتيك غلاف يتضمن المقالة المميزة أو إعلاناً عنه .. ومن ثم المقالات الأخرى كفهرسٍ مجدول الصفحات..

    متى سننتظر صدور العدد الجديد من الأنطولوجيا أسبوعياً أو شهرياً كمجلة حقيقية؟..

    ومتى سيكون ذلك العدد متاحاً للتحميل .. ويمكن قراءته عندما لا تكون الشبكة العنكبوتية متاحة؟

    والكاتب الذي يرسل نصاً ما .. سيترقب نشره في عدد قادم

    متى سيحدث ذلك ؟.. وتكون هنالك كلمة للمحرر أو رئيس التحرير في الصفحة الأولى ؟.. ويكون هنالك تاريخ للمقالة المنشورة قد يضعه الكاتب أو الناشر

    موقعكم الحالي كما عرّفتموه يقوم بالتجميع والتصنيف والتقييم فقط .. ووضع التأريخ يجعل المقالات مرتبطة بزمنٍ ما أو حدث ما ..

    الأنطولوجيا .. موقع جميل ومتطوّر بشكل مستمرّ .. والقائمون عليه يتقبّلون الأفكار الجديدة كما خبرتهم وتراسلت معهم .. لذا لم أشعر بالحرج وأنا أكتب هذه السطور

    أعتقد أن هنالك حاجة للصور المعبّرة عن فحوى المقالة .. وليست صور الأدباء طبعاً .. مع أن صورة الأديب ضرورة حتمية . ولكنها أحياناً قد تكون جاذبة أو نابذة .. فكيف يكون العنوان عن (التيه في العشق) لتأتيك تحته صورة أديب مسنّ أكل الزمان عليه وشرب .. كفريد الأطرش يغني للحب في سني هرمه ويسعل على المسرح حتى يكاد يلفظ أنفاسه

    في النهاية .. كتبت تلك السطور بدافع الحب والود ليس إلا .. ولن أحزن إن بقيت رسالتي في قائمة الإنتظار حتى إشعارٍ آخر .. ليُفرَج عنها بعد سنين وتنزل في قوائم رسائل الغائبين .. وعندها قد يضيفون تاريخ كتابتها .. دمتم وأمدّ الله في عمركم كمشرفين وقارئين .

    **************************
    د. جورج سلوم

    عن الكاتب

    مواليد1965
    طبيب مختص بالجراحة العامة وجراحة الأوعية
    كتاب منشور (أحضان فارغة)..عن دار نينوى
    أعجب بهذه المنشور نقوس المهدي

تعليقات

  1. جبران الشداني
    تحية طيبة مباركة دكتور جورج سلوم.
    أحيي غيرتك على الموقع، و مشاعرك النبيلة التي تدفعنا لبذل جهد أكبر من أجل خدمة القارئ و الكاتب العربيين.
    المجلة الدورية حلم يستحق حشد الهمم و تكافل الجهود لإخراجها للواقع، و أرحب بكل مبادرة تطوعية في هذا المجال، لا أرى وجها للاعتراض، إن توفرت الرعاية التنظيمية و الفنية، و أخذنا الوقت المناسب لإخراج عدد تجريبي كمرحلة أولى. سواء كان رقميا أو ورقيا، و هي دعوة أوجهها لمصممي المجلات و دور النشر التي يمكن أن تدعم جهدا غير ربحي. ذلك أن الدورية ينبغي أن تتاح بشكل مجاني للكتاب، فهذه روح الأنطولوجيا و فخرها، و لعنتها في آن..
    و أتفق معك، الصور تضيف بعدا جماليا و رونقا للموقع، لكنها للأسف لا تحظى بقبول الكتاب دائما، و خلال تجربتي التنظيمية واجهت أكثر من مرة تبرم بعض بعض الكتاب من إرفاق المحرر صورا لا تروقهم ، فالصور أو اللوحات، مثل النصوص الأدبية، تخضع للتأويل و التقييم و القبول و الرفض، و طبيعي جدا أن يجد الكاتب أن الصورة الفلانية التي اختارها المحرر لا تترجم رسالة نصه، أو تناقضها أحيانا أخرى.. أو تشوش عليها على الأقل.
    قد يكون الحل أحيانا.. منح الكاتب نفسه، إمكانية وضع صورة يختارها، لكننا هنا قد نواجه عثرات أخرى.. حيث ترى تفاوتا مهولا بين الذائقتين الكتابية و الجرافيكية للكاتب، فهو قلم متميز حين يكتب قصة، لكنه منقب مبتدئ في حقل الفنون البصرية حين يتعلق الأمر باختيار صورة ترافق نصه... أضف إلى ذلك القضية الأكبر المتعلقة بترخيص الصورة و الحق في نشرها دون إذن صاحبها.
    هو طريق معقد أخي جورج، و لعلك خبرتك بعض معارجه و أنت صاحب تجربة في إدارة المواقع الرقمية. لكن كل هذا لا يعني ضرورة التقدم، مع أخذ الاحتياطات الواجبة طبعا.
    أتمنى أن تجد الموقع منفتحا على صور أكثر في نسخته المقبلة، لأننا سنحدثه أوائل السنة المقبلة، بشكل يوافق مقترحات الكتاب..التي تبقى المحدد الرئيسي لخياراتنا.

    كل الود و التقدير و مرحبا بكل ملاحظاتك و انتقاداتك.
      أعجب بهذه المنشور نقوس المهدي
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..