1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

رضا البطاوي - رأس الأفعى.. مسرحية

نشر: رضا البطاوى · ‏7/1/18 ·
  1. المتخيل الأول

    (حجرة بها مجموعة من الكراسى موزعة بلا نظام وبين الكراسى حصير مفروش يتوسطه خوان عليه أكواب شاى على صينية )

    على الحمد لله على سلامتك

    أحمد ومن أين تأتى السلامة وهؤلاء الطغاة يفسدون فى البلاد؟

    السيد لقد غيرتك الأيام التى قضيتها فى السجن

    أحمد آه لو رأيتم ما رأيت فى السجن ما جلس أحد منكم هنا

    السيد وماذا رأيت فى السجن؟

    أحمد رأيت اخوة لنا يموتون من التعذيب رأيت من بين ما رأيت أخ وضعوه على جمر متقد بعد أن خلعوا عنه ملابسه وعصبوا عينيه بعصابة سوداء رأيت أخ أخر ربطوه فى ذيل حصان بعد أن خلعوا عنه ملابسه وجروه على الرمال الساخنة والحصا اللاهب

    نور هذا شىء فظيع شىء مريع

    على لا ينبغى أن نسكت على هؤلاء الطغاة

    زيد ولكن كيف أخرجوك من السجن؟

    أحمد بالرشوة التى دفعها عمى وعن طريق معارفه من الخونة

    نور وماذا سنفعل حتى يعود العدل للبلاد ؟

    أحمد لقد قررت فى السجن إعلان الحرب على الطغاة إن خرجت منه وها أنا خرجت

    زيد ماذا تقصد بإعلان الحرب؟

    أحمد لا أقصد أن نجاهر بحمل السلاح ضد الطغاة وجها لوجه وإنما أقصد أن نعمل بمبدأ الإسلام فى الحرب وهو الخدعة

    زيد إن ذلك يتطلب أن نخطط لكل شىء

    السيد ما دمتم قد قررتم إسقاط الطغاة فينبغى أن يكون لدينا خطة لإسقاطهم وخطة لتنظيم الدولة على حسب حكم الله حتى لا نتخبط بعد أن تكون القيادة فى أيدينا

    أحمد لقد طال زمان الظلم وطال زمان الرقود

    نور يجب أن نجعل اجتماعاتنا فى أماكن سرية فالعيون ترصد حركاتنا لأنها تعلم أننا لابد أن نثور ضد الطغيان

    السيد يجب أن نحذر حتى من الكلام مع الأخرين سواء أهلنا أو غيرهم

    أحمد تعلمون أننا نحفظ هذه النصائح فلا تذكرونا بها

    نور لاحظ أنك دخلت السجن لأنك لم تلتزم بها

    على دعونا نفكر كيف نقضى على الطغاة دون أن نؤذى من حولهم من الشعب ؟

    زيد تعلمون أننا لدينا خطة قطع رأس الأفعى وخطة قطع رأس الأفعى مع اتباع رأسها الذنب

    أحمد الخطة الأولى تعنى أن نقتل الأمير والوزراء وقادة الجيش والشرطة وهى أسهل تنفيذا والثانية تعنى قتل جميع السابق ذكرهم مع قتل من يحكمون الأقاليم ومساعديهم

    السيد أعتقد أننا لا نستطيع أن ننفذ الخطة الثانية لأن عددنا قليل لا نزيد على عشرة آلاف

    نور سواء هذه أو تلك فلابد من نتيجة واحدة هى النصر

    زيد يجب أن يضع كل منا فى حسبانه أن لا بديل عن النصر أو الشهادة فلا حياة مع الهزيمة

    على إن شاء الله سيكون النصر حليفنا فقد وعدنا الله بالنصر عندما نكون الجنود

    أحمد إننى أحلم كل ليلة بالنصر أحلم بالعدل يسود البلاد

    نور الحياة حلم تراه كل ليلة فى المنام

    السيد أتقصد أن ما نراه يتحقق فى الواقع بعد ذلك ؟

    نور يتحقق كما تحقق حلم يوسف (ص)وحلم الرسول(ص)والمؤمنين بدخول مكة وحلم إبراهيم (ص)فى ذبح إسماعيل (ص)

    أحمد يجب أن نمد أيدينا لتحقيق الحلم فحتى ولو لم نراه فى المنام فيجب أن نحققه أو نموت

    السيد هيا ليستريح أحمد وبعد ذلك نجتمع فى موعد أخر

    (يقوم الكل ويتحركون للخروج )

    المتخيل الثانى

    (حجرة نوم بها سرير وخزانة ملابس وبعض الكراسى موزعة بلا نظام فى الحجرة يجلس أحمد على السرير والأب على أحد الكراسى )

    الأب لقد سمعت كلامك يا أحمد مع أصحابك وأنا أحذرك من أنك إذا وقعت مرة ثانية فى أيديهم فلن يرحموك

    أحمد يا أبى الإنسان يعيش مرة واحدة فى الدنيا فإما أن يحياها فى دولة العدل وإلا فالموت أفضل

    الأب يا بنى الطغاة عددهم كثير

    أحمد وهل نسيت قوله تعالى "وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله"؟

    الأب يا أحمد هناك وسائل كثيرة غير الحرب

    أحمد يا أبت لو كانت الدعوة تشفى الأفدام لأجاب قوم نوح دون انتكاس ولأجابت الرسل كل الأقوام دون أن تكشف عن الأنياب والأضراس

    الأب إن لم تنفع الدعوة فالتربية ستداوى الجراح مع الأيام

    أحمد لو كانت التربية تنفع الناس لكان ابن نوح مسلم من الأساس

    الأب يا بنى وهل تضمن النجاح ؟

    أحمد علينا أن نسعى وليس السعى سوى سبيل النجاح

    الأب الوسائل لم تنته بعد

    أحمد لقد جربتم يا أبى كل الوسائل السلمية جربتم النصيحة وجربتم الدعوة وجربتم التربية وجربتم التجمعات ذات الهتافات ومع هذا لم تأت واحدة منهن بنتيجة مع أنكم كررتم ذلك مئات المرات

    الأب يبدو أن الكلام معك لن يأتى بفائدة

    أحمد يا أبت لقد علمتنى الأيام أن لا مكان للإسلام عند الكافرين ،كما علمتنى أن دولة الإسلام لا تقام إلا بحرب الظالمين من حكامنا الذين هم أقارب لنا بالدماء وليسوا بأقارب الدين

    الأب وكيف تستحلون دماء الحكام؟

    أحمد أليسوا قد استحلوا دماء الشعب وقد رأيت ذلك بعينى فى السجن ؟أليسوا قد أباحوا الخمر وفتحوا الخمارات ؟أليسوا قد أباحوا عرى النساء؟أليسوا قد هزموا من الأعداء ؟أليسوا يحكموننا بغير شرع الله ؟إذا فهم يستحقون القتل لأنهم مرتدين عن الإسلام

    الأب هباء ما تفعل فقد أراده بعض الجدود بعضهم رآه قليلا والأخرين ظل فى خيالهم محدودا

    أحمد لن أتنازل عن هذا الحلم المحمود فقد وعدنا الإله بالنصر عندما نكون الجنود،هذا وعد فإن أمت ولا أراه فقد صدقت الوعود

    الأب العدل فكرة جميلة ولكنى خائف عليك

    أحمد يا أبت لو طبقنا الشعور بالخوف فى كل العصور فلن يكون العدل موجود أبدا ولن يكون لدولته سلطانا

    الأب فكر فى فكر فى أمك فكر فى أخواتك فكر فى ليلى

    أحمد من أجلك من أجل أمى من أجل الأخوات وليلى من أجل الجوعى من أجل المشردين من أجل المظلومين أريد ذلك

    الأب أهذا هو العدل فى رأيك ؟

    أحمد هل تتذكر يا أبى قصة النار والجار لقد حكيتها لنا ونحن صغار قلت شب حريق فى بيت الجار فقال الجيران بعيدة عنا النار ولم ينقذوا بيت الجار فانتقلت النار من بيت جار إلى جار حتى أتت على بيوت القرية النار وهكذا الظلم عقابه أن يعم العقاب الظالم والمظلوم فقد قال تعالى "واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب "فإن تركنا الظالمين تساوينا معهم ونزل بنا العقاب

    الأب ولكننا لم نترك الظلم دون مقاومة

    أحمد بالكلام قل لى ماذا كان يفيد كلام الجيران دون فعال ؟وقل لى ماذا يفيد فى حكاية السفينة لو أن أهل أصحاب الطابق الأعلى تركوا أصحاب الأسفل يخرقون فى نصيبهم خرقا ونهوهم بالكلام دون أن يمنعوهم عن الخرق ويحرسوا الطابق الأسفل حتى لا يخرقوه للمرة الأولى أليس الغرق هو نصيب الجميع ؟وأنا لا أريد أن يغرق الكل

    الأب نم الآن

    (يتحرك الأب بإتجاه الباب ويفتحه ويقفله خلفه )

    المتخيل الثالث

    (حجرة واسعة بها إضاءة خافتة ،على أرض الحجرة حصير كبير يجلس عليه بعض الشباب على شكل دائرة وفى المواجهة أحمد

    أحمد بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسل الله وعلى من والاهم وبعد فخطتنا أساسها الحرب خدعة وهى تقوم على السكون ثم الإنفجار

    على تعنى سياسة الهجوم الخاطف

    أحمد لا يعنينا الاسم بقدر ما تعنينا الماهية إننا سنقوم بعملية هدوء شاملة فلا خطب فى المساجد ولا دروس ولا دعوة ولا حديث للناس عن الظلم

    ياسر ماذا تعنى بكل هذا ؟

    أحمد الخداع سنسد الباب الذى يأتى منه الريح وهو الضرر فنستريح منه سنمنع أنفسنا من ممارسة حقوق لنا لوقت ما حتى نستطيع أن نطبق العدل كله

    ياسر هل سنهرب من المواجهة ؟

    أحمد من قال أننا سنهرب ؟

    ياسر ما تقوله هو الهروب بعينه

    أحمد إن المواجهة ستأخذ شكل أخر غير العمل فى العلن فمن الغباء والجهل أن نواجه الطغاة بالخطب والكلمات والمواعظ وهم مسلحون من الكفر أن نضحى بأنفسنا دون نتيجة سوى زيادة عدد القتلى والجرحى والمسجونين منا

    ياسر لا أقصد المواجهة بالكلام وإنما المواجهة فى العلن بالسلاح

    أحمد سأضرب لك مثلا حتى يتضح للكل ما هو الأفضل المواجهة العلنية أم المواجهة السرية الخاطفة المثل هو فلاح مظلوم من عمدة البلدة هذا الفلاح قال للعمدة سأقتلك وآخذ حقى فأصدر العمدة أوامره بتشديد الحراسة عليه وضرب الفلاح إذا حاول دخول البيت وعندما ذهب الفلاح للبيت لأخذ حقه انهال عليه الحرس بالضرب حتى قتلوه وهذه هى مواجهة العلن فى حالة الضعف وفلاح أخر مظلوم أراد أن يأخذ حقه فذهب لإخوته الفلاحين المظلومين واتفق معهم على أن ينالوا حقوقهم واختار لذلك وقتا يكون العمدة وحرسه فى حالة سعادة وغفلة عما حولهم وعين لكل فلاح مهمة يقوم بها وأعطاه السلاح لينفذ به المهمة ولما جاء الوقت المعلوم ذهب الكل لبيت العمدة فقتلوه مع حرسه والسبب فى فشل الفلاح الأول هو أنه نبه عدوه الغير مستعد وفى وقت كان الإستعداد فيه فى أدنى درجاته

    محمود هذا صحيح ولكن

    أحمد لكن ماذا ؟

    محمود لكن لماذا لا نتحمل الأذى والعذاب كما تحمل المسلمون الأوائل ؟

    أحمد لأنهم لم يكونوا يملكون الميزة التى نملكها

    ياسر وما هى هذه الميزة ؟

    أحمد أن الشعب الآن مسلم عدا الحكام الطغاة وأما فى وقت الأوائل فكانوا قلة مسلمة والشعب هو الكافر ومعه حكامه وإذا كنا نملك فرصة الراحة من العذاب فلماذا لا نستغلها ؟وإذا كنا نملك هذه الفرصة فلماذا نضع أنفسنا فى موضع نستطيع تجنبه ؟

    على على ماذا تقوم الخطة ؟

    أحمد على إحداث السكون

    أحمد كما قلت مسبقا بالإمتناع عن الخطب والحديث عن الظلم وإلقاء الدروس وحضورها وبالنفاق

    سمير ماذا تقصد بهذا ؟

    أحمد أقصد أن ننضم لجوقة الحامدين نعم الطغاة

    سمير هذا شىء خطير

    أحمد كل ما يجعل خطتنا تنجح سنفعله ولو كرهته أنفسنا سنكذب كما كذب إبراهيم (ص)فى تكسير الأصنام حتى يفهم القوم مراده

    على أكمل أسس الخطة

    أحمد ثانيا جمع المعلومات عن الطغاة من ناحية المساكن ونظم الحراسة ومداخل ومخارج المساكن وعاداتهم فى الخروج والدخول

    سمير وماذا بعد جمع المعلومات؟

    أحمد ثالثا تحليل المعلومات من أجل وضع خطة للإستيلاء على مقرات الحكم والقبض على الطغاة بأسهل الطرق ورابعا إعداد القوة وهى السلاح الذى سنستخدمه لتنفيذ الخطة

    سمير وبذلك تكون الأسس قد اكتملت

    أحمد لا لم تكتمل

    على وماذا تبقى منها ؟

    أحمد الأساس الخامس وهو التوقيت المناسب للتحرك ويجب أن يكون فى وقت غير متوقع وقت تتوافر فيه غفلة الحرس عن الحراسة

    محمود التوقيت المناسب هو أحد أيام الأكل والشرب

    أحمد بالضبط

    ياسر وقت تتوافر فيه الأطعمة والمشروبات والمتع التى ينشغل بها الكل

    أحمد ولا يتوافر هذا إلا فى الأعياد والمناسبات السعيدة كالزواج وما يسمونه المواسم

    محمود هذا الأمر لابد أن نختار له يوم

    على يوم سيكون له ما بعده إن شاء الله

    أحمد المهم الآن هو أن يعد كل منكم سلاحه ويخفيه فى موضع بعيد عن داره وبعد ذلك يحاول أن يجمع المعلومات وأن يكلم من يتوسم فيه الرغبة فى إزالة الظلم من أجل أن ينضم إلينا

    سمير وعلينا أن نتذكر الممنوعات الخطب والدروس والدعوة

    ياسر والحديث عن الظلم

    أحمد الإجتماعات القادمة ستكون فى القرى حيث أنها تمتاز بأن الغريب فيها معروف لأن الأهالى يعرفون بعضهم البعض ومن ثم سيكون كشف العسس سهل ويمكننا أن نقبض عليهم

    على هل تقصد أن نعد أنفسنا للسفر؟

    أحمد هذا ما أقصده حيث أن الذهاب للقرى يحتاج للمال وحتى لا نثقل على إخواننا بالقرى

    محمود إذا علينا أن ننصرف الآن

    (يتحرك الكل بإتجاه الباب ويخرجون )

    المتخيل الرابع

    (حجرة فى بيت تاجر كبير بها كراسى من النوع الفخم وأرضيتها مفروشة بالسجاد ويجلس على بعض الكراسى أحمد مع أبيه وعمه )

    العم يا أحمد ما تريده حسن جميل ويتمناه كل إنسان نبيل ولكن العدا كثيرو العدد وأنتم قلة عن الحق لا تميل

    أحمد يا عماه ولو اجتمعوا لا يثنونا عن هذا السبيل

    العم يا ولدى لديهم السلاح مكدس وجند قتلوا فيهم العقول وأعدوا لكم بيوتا مسالخ فيها من الذل كل ثقيل

    أحمد يا عماه ليس بالسلاح والجند ننتصر وإنما بالصبر الجميل ،أضف إليه عقول تدبر وقلوب لا تعرف خوف الجهول

    العم يا ولدى نخاف عليك من بطش الشيطان فاترك الأمر حتى لا تقع فى يد السجان

    أحمد لا تراجع ولا استسلام فهى حياة واحدة للإنسان ،لو سكتنا هضموا الحق والهضم نأباه فى كل الأحيان ،إن خفنا منهم انتصروا ومتنا ونحن من السكان ،متنا ونحن على قيد الحياة نتجرع مرارة باللسان ،ونسقيها بحزن يعيش فيصيبنا فى الأبدان ،لن نسكت وسننتصر عليهم بإذن الله بزعزعة الأركان فنحن عاهدنا الله أن نعيش أو نموت بالإحسان ،لا عار يجللنا لا ذل يدمرنا نحقق العدل ونحيا بالميزان

    الأب تذكر حبك تذكر ليلى لمن تتركها ؟أللأشرار ؟

    أحمد أتركها لله خير الحفاظ يحميها فهو المنتقم الجبار

    العم أموالى يحوزها بعد موتك فى التعذيب الكفار

    أحمد بل يحوزها الصالحون كما جاء بعد الأذكار

    الأب إنك تدخل فى قلبى الأحزان مع ما فيه من الغم

    العم سيعذبوك ويضربوك

    الأب سيهينوك ويذلوك

    أحمد لا أحزن ولا أغتم ثم من قال أنى أرضى بهذا الذل إننى بسلاحى سأرسلهم إلى النار ليذوقوا السم

    العم يا ولدى لنعقد صلحا

    أحمد بين من ومن بينى وبينكم ولا عداء بيننا

    العم فلتخطط للعدل ولتدعو له ولكن لا تشارك فى التنفيذ

    أحمد العدل أراه قد ملك على نفسى الوجود ،عقلى يفكر يتذكر هذا الحلم المحمود سمعى لا يسمع سوى العدل المفقود عينى لا تريان سوى الظلم الموجود أتخيل ذراتى تنادى أعد عدل الجدود كلى يصرخ فى كلى حقق لنا الموعود فقد طال زمان الظلم والرقود والجمود

    الأب ألم أقل لك لا فائدة من كلام الولد؟

    العم ربيناه على حب الحق والآن نطالبه أن يكون جبان

    الأب ماذا تقصد ؟

    العم أمرناه بالحق ونسيناه أنفسنا

    الأب تكلمنا زمنا وصمتنا زمنا

    أحمد الصمت والقول سيان فى التعبير عن الإنسان ،فلا تتكلموا فإن الكلام لا يجدى فى هذا الزمان ،وافعلوا فالفعل يذهب الغيظ من كل الصدران ،العالم لا يأبه للكلام ويأبه لمن يبدأ بالعدوان ،فانظروا تروا كفار من كل الأجناس بالسلطان والسبب البدء بالعدوان وفرار من يؤمن بالقرآن

    العم لم يعد فى حياتنا أكثر مما ذهب فلنحياه فى دولة العدل لنشارك فى إقامتها مع الشبان

    الأب شغلنا المال والأولاد عن حلم الشباب

    أحمد تستطيعون أن تقدموا العون لنا

    الأب إلى متى نقبع فى الدار ننتظر أن يتحرك الأغيار ؟

    العم تستطيعون أن تأخذوا من مالى ما تريدون لشراء السلاح وشراء ذمم الخونة من الطغاة

    أحمد إذا ستملكون أنفسكم من جديد وسوف يكون عصرنا عصر سعيد عصر تحفظ فيه الكرامة فلا تستعبد ولا تهان على الخير نفس وليد

    العم تستطيع أن تعتمد علينا فيما تريد

    المتخيل الخامس

    (حجرة واسعة بها دواليب للكتب وفى المواجهة مكتب يحيط به عدد من الكراسى ،يجلس على الكرسى خلف المكتب العالم وأمامه أحمد والسيد)

    العالم خيرا إن شاء الله

    أحمد جئناك لنخبرك أننا قد قررنا التحرك ضد الطغاة

    العالم ماذا تقصد بكلمة التحرك ؟

    أحمد قررنا تغيير الظلم بقوة السلاح قررنا أن نستخدم اليد بعد إخفاق الكلام فى النجاح

    العالم إن الله رفيق يحب الرفق كله

    أحمد أمامنا شىء من ثلاث أن نشارك الطغاة فى الفساد أو ننتحر يأسا من صلاح الحال أو تطهير البلاد

    السيد الأول والثانى عقابهما النار والثالث لا نرضى سواه

    العالم أنا مع التغيير دوما ولكن لا أريد أن تسيل دماء الأبرياء

    السيد لا تريد أن تسيل دماء الطغاة وقد أسالوا دماء الأبرياء

    أحمد (وهو يخلع سترته ويعطى ظهره للعالم ليريه جراحه ):انظر ترى كيف يشوه الإنسان صورة الإنسان ؟لو رأيت السوط على الظهر ما صبرت عليه فى يد السجان ،الدين يطالبنا عندما نقتل كافر بالإحسان فكيف يستحل الطغاة محاربة المصلحين وهدفهم محاربة الشيطان ؟

    العالم لست أخاف إلا على دماء الأبرياء وسوف تسيل بكثرة إذا حاربتم الطغاة

    السيد سمعت منك فى مجلس العلم قولة حق هى لو كان أحد أعضائك يرديك فى النار فاقطعه فخير لك أن تعيش بدونه ولا تدخل النار ،الآن الشعب الجسد فسد عضو منه فلابد أن نبتره حتى لا يكون مصير الجميع النار

    أحمد وسمعتك فى مجلس أخر تقول إن التغيير أمر لازم وأقصد به التغيير بالقوة وإلا استمرت الحياة ظلام لأننا لو تركنا الطاغية دون صد فسيستمر الظلم وسيخلفه مثله حتى يوم القيامة وبذا نعصى حكم الله

    السيد أنت معلمنا وتعرف أن نصوص الشرع تمنح الشعب الحق فى قتال الحكام إن عصوه

    العالم أعلم ذلك

    أحمد وهل نذكرك بالنصوص ؟

    السيد نذكرك بما حكيت لنا من القصص ؟

    أحمد نذكرك بأصحاب السبت أو أصحاب الجنة أو أصحاب برج سلوام

    السيد نقرأ لك فتوى مالك فى الخروج على أصحاب الظلم الصراح أو نتلوا على سمعك آيات الحكم فى المائدة القراح أو نقرأ لك قصة العقاب فى الكفر البواح

    أحمد إذا كنت تريد شاهد على الظلم فتعال بنا إلى الزقاق ترى أشباح هائمة تبحث عن الكساء وعن الأرزاق ترى أسمال بالية وعظام بادية لكل الأحداق ،أو تعال معنا إلى الخمارات لترى كيف تسكب الراح؟وكيف يقف أو يسير أو يشرب من يهوى الأقداح ؟وكيف تتعرى النسوة وتبيح للرجال الأعراض ؟وكيف يلعبون فى قبو الخمارة الميسر ؟

    السيد أو تعال نتخفى لنعلم أحوال أهل القصر فستجد خزائن بها أموال شعب المصر وستجد نساء تدعوك لتشاركهم متعة السرير أو كأس ورقصة واضطجاع على الحرير وستجد رجال يدعونك إلى مشاركتهم فى التدبير من أجل الحصول بالسلب على مال فقير

    العالم كفى لا أريد أن أسمع

    السيد لقد اخترناك أميرا فمعك العلم النافع وسنكون لك الأيدى التى تنفذ الحق وتطيع

    أحمد لا ترفض فالحاكم لابد أن يكون هو العالم لأن العالم يخشى عذاب الله فلا يظلم إخوته من بنى الإنسان

    العالم تعلمون أننى أريد التغيير ولكنى لا أرفض الحكم إلا لأنه أمانة وستكون يوم القيامة خزى وندامة وقد قبلت الأمر مبدئيا

    (يتحرك أحمد والسيد للخروج وهما يقولان السلام عليكم)

    المتخيل السادس

    (حجرة جلوس بها عدد من الكراسى وفى وسطها خوان على حصير يجلس على الكراسى عالمان )

    الأول جئتك اليوم للتعاون والتناصح

    الثانى مرحبا بأخى فى كل وقت

    الأول أما التعاون فعلى هدم الظلم

    الثانى تعرف أن ذلك قاسم مشترك بيننا

    الأول سأعرض عليك الأمر بوضوح ودون لبس أو غموض

    الثانى تفضل

    الأول أتانى الشباب وقالوا أنهم سيتحركون للقضاء على الحاكم وأعوانه وعرضوا على أن أكون الحاكم بعد الطاغية

    الثانى وبعد

    الأول قبلت اختيار الشباب مضطرا وقررت أن أقوم بخطوة أخيرة

    الثانى وما هى ؟

    الأول أن نذهب سويا للحاكم ونطلب منه أن يعيد العدل للبلاد فى أسرع وقت

    الثانى تعلم أننا نصحناه كثيرا فى مناسبات كثيرة وكان جوابه كل مرة بالموافقة ولكن دون تنفيذ شىء

    الأول إنها محاولة أخيرة محاولة قد تنقذ البلاد وتصلح ما شاع فيها من الفساد

    الثانى تعلم أن لا جوابه خرساء وأفعاله أدلاء على رفضه لحكم البيضاء التى هى حكم السماء

    الأول ليس لنا أن نيأس من رحمة الله

    الثانى وليس لنا أن نتعب أنفسنا فيما نعرف أنه لن يحدث ثم إن المفروض أن تطلب منى مساعدتك فى إزالته باعتبارك ستكون الحاكم بعده

    الأول وماذا تريد أن تقول له؟

    الثانى سنبين له مدى الظلم الذى وقع على العباد وأحال حياتهم إلى جحيم لا يطاق بسبب الفساد ثم نبين له كيف يرفع الظلم ويزيل الفساد من شتى البلاد

    الثانى والجواب ؟

    الأول ماذا تقصد ؟

    الثانى أقصد أنه سيوافق بالكلام ولكنه لن يفعل شىء مما ستقول وقد يكون الرد أعنف من ذلك

    الأول ماذا تعنى بذلك ؟

    الثانى أعنى أنه قد يغضب من تذكيرنا له بالفساد ويكون رد فعله هو أن يسجننا أو يطردنا كالكلاب

    الأول لا أعتقد أنه يقدر على فعل ذلك

    الثانى ولم لا ؟

    الأول لأنه يعلم مكانتنا العلمية

    الثانى ومتى كانت لنا مكانة عنده ؟

    الأول ماذا تقصد ؟

    الثانى أقصد أنه لا يعرف قيمة العلم والعلماء هو يعرف فقط قيمة المال والراقصات والخمور والقوة

    الأول لا تجعل اليأس منه يملك نفسك

    الثانى وهل ترجو صلاحه ؟

    الأول ولم لا ؟

    الثانى من يملك ويصبح فى موقع السلطان ثم يظلم ويفسد لا يعود للصلاح أخبرنى عن مثل هذا فى كتب التاريخ وأنا متيقن من عدم وجوده

    الأول أعرف أنه لا يوجد

    الثانى إذا فاتركه يزول على أيدى الشباب

    الأول أريد أن أحقن الدماء

    الثانى تعلم أن للحرية باب بكل دم شهيد يفتح وتعلم أن الله فرض القتال وهو مكروه

    الأول لتكن محاولة أخيرة أرجوك

    الأول سأذهب معك ولكن أذكرك بقول سمعته من الشباب

    الأول وما هو ؟

    الثانىان الحاكم وحاشيته اتفقوا على سلب البلاد ولن يرجعوا عن ذلك مهما كانت الكلمات ومهما علت الآهات

    الأول إنهم الشباب

    الثانى لا تغالط نفسك أنت نفسك علمتهم أن السكوت على الظلم هو الموت

    الأول الساكت عن الظلم من الأموات بالفعل لأنه لو كان حيا لدفع الظلم وأعاد الحق لأصحابه بثبات

    الثانى سأكون تحت يديك عندما تصبح الحاكم فالحاكم يحتاج لبطانة صالحة

    الأول هذا كلام سابق لأوانه

    الثانى أعلم أنك أعلم منى ثم إنك أكبر سنا والأعلم والأكبر أولى وأحق من غيره

    الأول لسنا فى مجال الإختيار ثم إنى قد أغير رأيى أو أترك الحكم لمن يختاره الناس بعد الإصلاح

    الثانى الحكم للعلماء

    الأول باختيار الناس

    الثانى أو بالقوة عند جهل الناس

    الأول اترك هذا الأمر الآن ولنتفق

    الثانى على ماذا ؟

    الأول نتفق على موعد الذهاب للحاكم للنصح والتحذير من استمرار الظلم

    الثانى اختر الوقت الذى يناسبك

    الأول بل اختر أنت

    الثانى أنت الأعلم

    الأول ليكن صباح الغد إن شاء الله

    الثانى إن شاء الله

    المتخيل السابع

    (قاعة استقبال فى قصر الحاكم وهى منقوشة نقشا حسنا فى مؤخرتها كرسى العرش يجلس عليه الأمير ويقف بجانبه مستشاره وأمام الكرسى بمسافة يقف العالمان )

    الأول جئناك يا أمير اليوم ناصحين

    الثانى نبغى مصلحة العالمين

    المستشار تكلما فالأمير خير من يسمع الناصحين

    الثانى سنتكلم بكل صراحة بكل وضوح لن نخفى شيئا

    الأمير عليكما بالكلام

    الأول يا أمير المصلحون أصبحوا فى عهدك يعيشون فى الشقوق المصلحون يا زعيم القوم أصبحوا بين فار بدينه وبين محكوم عليه بالزناق المصلحون يا من تزعم أن محمد هو القدوة يبحث عنهم فى الأسواق وفى الشوارع وفى البيوت ليذوقوا طعم الحرائق

    الثانى يا أمير يداك ملوثة بدماء المصلحين وقطرات الدماء وثائق تشهد عليك وعلى أتباعك يوم لا يكون فرار من الله الصادق

    الأول ألا فاسمع يا زعيم الأكابر من واثق بقدرة الله المنتقم ضائق مما يرى من خيانة زعيم الأكابر للمصلحين فى مغارب الأرض والمشارق

    المستشار أتهينون الأمير العظيم؟

    الأول خدعوك بقولهم محسان والغوافل يغرهم النفاق خدعوك بقولهم مأمون والغوافل يغرهم الحذاق خدعوك بقولهم محمود والجواهل يغرهم النعاق

    الأمير وهو يقف أنتم يا أدران العباد لستم من النقاد أنتم مكانكم الأوتاد حيث يربط الأوغاد

    الثانى كم قلت أدران العباد وأنت من أدرانها والحقد علتهم فهل بحثت عن أدوائها يا من جعلت الساحة تصارع هى أنقاضها اقعد فما أنت الذى يرغب فى إصلاحها وانظر بنجديك الحمير ترعى فى أسواقها .

    المستشار يا سيدى يا خير من حكم البلاد لأنك رفقت بالعباد لا تصدق ما يقوله هؤلاء فإن عدلك يتغنى به الأفراد فى طول وعرض البلاد والدليل أننا لم يتقدم لنا مظلوم بشكوى

    الأمير أحسنت القول يا رفيق وقلت الحق يا صديق فكل الشعب لى عشيق لأنى كنت به رفيق

    المستشار صدقت يا أمير فى القول لأنك حققت العدل المثالى ولم تسمع إلا للموالى الذين يبغون ميزان الإعتدال

    الأمير لأنى يا صديق حليم سأغفر ذنوب هؤلاء الجسام فاكتب كثيرا عن إنعامى والتغاضى عن كل الأوهام حتى يعلم الجميع برحمتى وقبولى للنقد من ذوى الأحلام

    الأول ومن أنت حتى تغفر ومن أنت حتى ترحم ومن أنت حتى تنعم إنك يا هذا نفسك تظلم

    الثانى أفرعونا جديدا يزعم أنه هو العلى المنعم أفرعونا يزعم أنه هو الحليم والمنتقم

    المستشار يا قلب الشعب اصفح عن هؤلاء الأوغاد ولا تنى عن إسعادهم فهم مرضى من الإجهاد

    الأمير لقد غضبت وسأنتقم وبشمت وفى قلبى ضرم وثرت على هؤلاء الغنم وسأحرقهم وأنا نهم إلى إحراق كل أمثالهم من المارقين عن الرحم

    المستشار أمرك مطاع يا مولاى وسيتم التنفيذ بالرقم يا مولاى هؤلاء سقم يجب بتره دون بشم

    الأول أهامانا جديدا يبنى لفرعون دولة فوق المجاهدين؟أهامانا جديدا يعيد ذكريات أخاه فى الغابرين؟أهامانا جديدا يغيظه أن يثور بعض المستعبدين؟

    الثانى اجتمع فرعون وهامان ولم نصدق قول الشبان اجتمع فرعون وهامان على خراب كل العمران لكن لن يقدرا على إتيان كل ما يصبيان ويريدان

    المستشار(وهو يقترب من الأمير ويكلمه بصوت خفيض)يا أمير ليس من الحكمة أن نسجنهم فهم من كبار العلماء وسيثور الناس فى كل مكان لو علموا بذلك وأنت تعلم أن الحالة استقرت أخيرا ولا نريد أن نعود للفوضى

    الأمير(وهو يشير بيده للعالمين)اخرجا من هنا ولا تعودا مرة أخرى

    (يخرج العالمان )

    المتخيل الأخير

    (قاعة الطعام بقصر الأمير وفى وسطها مائدة طويلة عليها صحاف الطعام مليئة وعليها أطباق الفاكهة وكئوس الخمر ويحيط بالمائدة كراسى يجلس عليها الأمير والوزراء وبعض القادة والخدم يقفون خلفهم وبعضهم يحمل الصحاف والأطباق

    الأمير الليلة ليلة فرح وسرور

    المستشار لقد أصبحت البلاد نائمة فى سابع نومة

    قائد الشرطة التقارير التى ترفع إلى لم يعد فيها ذكر لأى نوع من المعارضة وحتى الشباب الذين أطلقنا سراحهم بعد القبض عليهم صاروا يمدحون الأمير فى كل مكان

    وزير هذا يجعل شهيتنا تنفتح لهذا الطعام اللذيذ

    الأمير كلوا كما تريدون فإننا لا نأكل من أموالنا ولكن من أموال الشعب

    وزير أخر فليعش هذا الشعب نائما لنظل نحن على كراسينا

    وزير ثالث يقال أن هناك شعب مات قادته فبعثوا لقادة الشعب المجاور رسالة يقولون فيها نريد أن تكونوا قادتنا على أن تسلبوننا وتنهبوننا كما كان يفعل قادتنا ولكم جزيل الشكر

    الأمير إنه شعب يفهم فبدلا من أن يتعب نفسه طلب قيادة جاهزة لن يأخذ وقت فى تربيتها حتى تتعلم أصول السلب والنهب

    المستشار وما أخبار السجون ؟

    المستشار نبنى الآن سجون جديدة مزودة بآلات اختراع محلى وذلك لأن السجون الحالية قد أصبحت خالية تقريبا من المساجين

    الأمير وأين ذهب المساجين ؟

    قائد الشرطة لقد أرسلناهم فى بعثة للمدارس المسماة القبور

    وزير وما الحكمة من بناء سجون جديدة ؟

    قائد الشرطة الحكمة واضحة إننا نستعد للمستقبل

    وزير أخر لاحظ أنك تبذر الأموال

    وزير ثالث من الأفضل أن تدخل خزائننا بدلا من أن تنفق فى بناء الأحجار

    الأمير كلام صحيح

    قائد الشرطة ما دام الأمير قد قال أن الأمر صحيح فينبغى أن نتوقف عن بناء السجون

    الأمير وما هى أخبار الجيش ؟

    قائد الجيش لقد قررت تقليل عدد أفراد الجيش لتقليل النفقات الممثلة فى رواتب الجند وقررت الإكثار من السلاح الحديث حتى يخاف الأعداء عندما يبلغهم خبر ما عندنا من السلاح

    الأمير وما أخر أخبار العدو ؟

    قائد الجيش إن عيوننا هناك أخبرتنا أنهم بصدد عمل اختراعات مذهلة منها مدافع مياه لزحلقة الأفراد والمعدات ومدافع هواء تضرب الأفراد والمعدات بالهواء المضغوط وقنابل بزيت الزيتون حتى لا تسبب أدخنة ضارة بعد الإنفجار

    الأمير يبدو أن عيوننا فى بلاد الأعداء أدمنوا الخمر فذهبت عقولهم ويبدو أن القائد الهمام صاحب الفضل فى الهزيمة سينتصر هذه المرة باحتلال بلدنا عليك يا وزير الخارجية أن تزور العدو وتؤكد لهم أن بلادنا فى حالة سلام دائم معهم

    وزير الخارجية يا مولاى لقد وقعنا معهم بعد الهزيمة على معاهدة سلام

    الأمير وقع معهم أخرى فزيادة الخير خيرين

    وزير الخارجية أمرك مطاع

    المستشار لماذا انقلب الحفل لكلام فى السياسة دعونا نفرح فليس مفروضا علينا قضاء وقتنا كله فى السياسة

    وزير أى سياسة تتحدث عنها إننا منذ
    أن أمسكنا الحكم لم نتكلم فى السياسة أبدا والدليل أن قائد الشرطة لم يقبض علينا لأن عنده أمر بالقبض على كل من يتكلم فى السياسة


    المستشار يبدو أنك شربت كثيرا الليلة حتى أنك لم تعد تفرق بين من له حق الكلام فى السياسة ممن ليس له حق الكلام فيها

    الأمير دعونا من السياسة ولنتكلم فى شىء أخر فى النساء مثلا فى الخمور مثلا فى المجوهرات مثلا

    المستشار لنتكلم فى النساء

    (يدخل أحد الحرس بسرعة وهو يلهث ويخاطب الأمير قائلا: القصر محاط بالجموع والكل يطالب بالخضوع والسلاح قتل السباع والباقى يذرفون الدموع

    (تأتى أصوات من خارج القاعة ):نبعث من يرد الله النار زرافات ووحدانا مسودين ،لنا الأرض وراثة الحق ونعدل حيث نكون حاكمين ،غزاة عادلين وما ظلمنا وعلينا ضرب الظالمين (يتحرك كل واحد فى إتجاه )

    الأمير هذا غير معقول أن تزول الآمال العرش قد زال قد ضاعت كل الأموال

    وزير هذا خطأ وزير الشرطة لابد أنه اتفق مع الخونة

    الأمير كيف سنهرب الأبواب مغلقة كلها ؟(يدخل بعض الشباب القاعة وفى أيديهم السلاح )

    أحمد نحن بنو الإسلام أتينا كى نقيم العدل فى أراضينا نحن أتباع محمد الأمين جئنا كى نزيل ظلم الكافرين يا أيها الحقير علمت اليقين أن العذاب نهاية كل الظالمين يا أيها اللعين أين الجيوش استسلمت ورضخت لقوة المغيرين

    الأمير ولستم تقدرون المكين الأمين على البلدان

    على القوة أقوى أصداء من الكلام فى حدة الفض بين الند والخصم فإن كان بين ضروب القوة من رحم موصولة أو وصال غير منحسم فبين أيامك التى سعدت بها وبين أيام شقى أقرب القسم

    أحمد (وهو يمسك بكأس خمر ويشير بها للأمير)الأمين المكين على الأموال يشرب خمرا يأكل فى صحاف الذهب والفضة

    محمود يسكن فى القصر يتخذ على بابه الحجاب ينام على ريش النعام ويقفل على نفسه الأبواب

    ياسر يرحم الله عمرا كان ينام على الحصى ويسير فى الشوارع ليلا ونهارا بلا حراس ويأكل على الأرض

    السيد حان وقت الإنتقام الآن أى العقاب على الآثام ، الآثام كثيرة فى حق الإسلام قتل واغتصاب وإفزاع للنوام هذه أمثلة من كل الآثام تكفى لقتله هو والخوان بلا إرحام

    الأمير كيف تعاقبونى وقد اختارنى الشعب بلا إرغام أنا من الشعب وقد بايعنى دون رغبتى لإمساك الزمام

    نور إذا كنت من الشعب فأين حكم الأخ للشعب أكثرهم يسكنون الخراب وتسكن القصور ولم تنزل لمعرفة أحوال الخراب

    الأمير أليس من حق الحاكم أن يرفه عن نفسه ؟أليس من حق الحاكم أن يريح كل جسمه؟

    زيد يا أبناء الإسلام تناقشون أمورا قد أصدرتم الحكم فيها فلماذا تستمعون لهذا الملعون إذا كان قد أفسد فيها ؟

    أحمد فى الحال يصلب الجبان على المصلبة فى الميدان وكذا كل من ثبت أنه خان ليراهم من يخشى الرحمن

    (تقوم جماعة من الشباب بسوق الأمير ومن معه إلى خارج القاعة ولكن الأمير والمستشار لا يتزحزحان من مكانهما )

    الأمير لا أريد أن أموت فلست من ارتكب المنكرات أريد أن أقول كلمات أبين فيها طاعتى للقيادات

    المستشار هو الذى عرف المنكرات وأنا دعوته لتحكيم الآيات فلا تعاقبونى مع القيادات فلست من أصحاب المنكرات (يجذب الشباب الأمير والمستشار للخارج وبعد خروجهم تسمع صرخات عند القتل )لا أريد الموت000آه 00آه

    أحمد :إن الأفدام وإن طالت عهودها فيد العدالة لابد أن تطول ومهما أخافت الأفدام شعوبها فيد المجاهدين لابد أن تصول

    نور اليوم يبدأ عهد جديد يباد فيه كل عنيد مناع للخير يظن أنه عتيد قادر على التبديد

    السيد اليوم لا دمع تراه مقرحا واليوم كل بيد ستزرع فالكل من هدى الشريعة ناصع والكل من نور الهدى مرضع

    زيد اليوم تخلصنا من الظالمين الذين كفروا بآى القرآن اليوم نقيم دولة يستوى فيها الحاكم بكل إنسان

    أحمد هيا أبناء الإسلام فالوقت قد حان لتحقيق كل الرغبات هيا لنزرع هيا لنصنع هيا لنبدع هيا لنرفع الرايات هيا لنطبق أحكام الشريعة حتى تنتهى كل الآهات

    الجميع فى صوت واحد والشريعة ما لم تستقيم أوهام وأحكامها أضغاث أحلام وسراب فمن استقامت فقد وافقت الفطرة وتحكمت فى أفكار الألباب ودامت أيامها غير عابئة بما تلاقى من مصاعب وأنصاب وإلى يوم يعود البشر فيه إلى خالقهم عند البعث والحساب تقر ويذر ما حولها من أباطيل تنزع إلى التراب.

    عن الكاتب

    كاتب من مصر