نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

حميد بن خيبش - كتامة

  1. كتامة الاسطورة ..مرفأ الهذيان !

    نشاز حاد بين خضرة كالحة.. وحصى عالق في الريح !

    استلقى على سريره منهكا.. كانت الرحلة من فاس الى كتامة قطعة من العذاب.. ثرثرة سائق التاكسي اتلفت اعصابه.. لم يكف طوال ساعتين عن سرد ملاحم المافيات.. ونوادر المهربين.. لم تكن كتامة يوما مجرد حقول للاخضر الموبوء ..انها ممر سحري الى عوالم تضاهي ليالي شهرزاد الفاتنة !
    تلفع بصمته بعد ان احتد النقاش بين سائق التاكسي و راكب من ابناء البلدة.. نزال ساخن حول جدوى الطوق الامني.. وخيار الاستثمار الامثل لعشبة" الكيف" انتبه فجاة حين استعرض ابن البلدة تجارب من الضفة الاخرى.. ابدى الماما جيدا بمقاربات ذكية لفض النزاع!.. نبرات مديحه للسويد ومستحضرات الصيدلة تكشف لوعة حارقة ..ما الحائل دون احتواء كتامة في نسيج الوطن ؟!

    لاح حاجز امني من بعيد فعم التاكسي سكون مريب ..حدق الدركي بارتياب في الركاب.. ثم رمق ابن البلدة بنظرة متوجسة تعدل الف تهمة !

    استكمل السائق مشروعه السردي بالحديث عن معاناته اليومية, و المخاطر المحدقة بكل من امتهن الجلوس خلف مقود السيارة.. لقمة عيش ممزوجة بالدم ..و عجلات تحصد الارواح.. و تجود للاسفلت بقرابين من لحم ودم !

    بلغت السيارة مشارف كتامة فانفرجت اسارير ابن البلدة! ..استبشر خيرا وهو يذرع ببصره مساحات الاخضر الموبوء.. وفرة المحصول تنسيك عناء الحصار!.. فرك يديه مؤملا ثروة ضخمة.. اكياس من "اليورو" تنقله الى مصاف رجال الاعمال !

    على طول المدخل تنتصب اشجار الارز كجيش من المغول !..همود مهيب لا يشقه الا صرير العجلات وهي تلتهم ما تبقى من امتار قليلة.. انها الثانية بعد الظهر.. زوال كئيب تؤثثه نظرات متفحصة لكل غريب يطأ البلدة !

    هي ذي كتامة.. لوحة منسية.. تنحت في صمت اقدار خلانها !

    حميد بن خيبش
    الحسيمة

    مشاهدة المرفق 101

    * كتامة : قرية شمال المغرب تشتهر بزراعة القنب الهندي

    عن الكاتب

    كاتب من المغرب
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..