سيلفينا أوكمبو - كلافيل.. قصة قصيرة - ترجمة عبدالناجي آيت الحاج

كان كلافيل أبيض بنيا. كانت أطراف أرجله بنية داكنة وعيناه حبويتان و شعره مجعد. عرفته في تانديل ، في منزل ريفي حيث ذهبت في طفولتي للاصطياف مع والدي. كان ينتظرني و هو يحرك ذيله ، عند باب غرفتي ، في وقت القيلولة. بعد خمسة أيام من تعارفنا ، أخذ يتبعني في كل مكان و قد أحبني أكثر من أصحابه. كانت تصرفاته غريبة وغير مريحة. كان يعانق ساقي ، أو ظهري ، يتقوس مثل سلوقي ، عندما أكون جالسة على الأرض. الصداقة التي شعرت بها نحوه لم تسمح لي بالحكم عليه بقسوة. أنه كان قليل التربية، لأنه رفع تنورتي بفمه ، لم يقلل ذلك من تقديري له. كلب لا يمكن أن يتصرف مثل رجل ، قلت مع نفسي. يفعل أشياء غريبة ، أشياء تخص الكلب. هذه الأشياء التي تخص الكلب كانت تزعجتني. تلك الأشياء التي تخص الكلب تبدو أكثر كأنها تخص الرجال. تشعرني بالاشمئزاز أحيانا . كنت أعطيه السكر ، لكن الشيء نفسه وكأنني لم أعطيه شيئا . كانت ابنة المالك في نفس عمري ، و كانوا يطلقون عليها إسم "لا بوبا" كانت محبوسة في الغرفة الأخيرة من المنزل ، منشغلة بإصلاح جوارب والديها وإخوانها ، مع بيضة خضراء بلاستيكية مليئة بالإبر ، والتي فتنتني. " صغيرة جدا و مرقعة" ، كانت والدتي تقول. كان بحبها كلافيل أيضًا ؛ كان ذلك طبيعيا لأنهما عرفا بعضهما البعض لفترة طويلة. يا له من مسكين كلافيل ! توزعت حياته ككلب بين زيارته لها وزياراته لي ، بالدور. نادرا ما كنا نلتقي ثلاثتنا. أزعم أن والدي كان يأخذني في نزهات خلال الساعات التي كانت هي فيها حرة كي تلعب وفي الساعات التي كنت خلالها في المنزل يرسلونها لشراء بعص الحوائج . لقد ودعت بحزن شديد كلافيل. و بحزن أقل بوبيتا. سرعان ما عرفت ، بطريقة غير مباشرة ، أن المالك قد قتل كلافيل برصاصة. عندما سألت عن السبب ، تلقيت عدة إجابات: كان كلافيل مجنونا ؛ كان المالك مجنونًا ؛ كان كلافيل يلدغ ابنة المالك. أحتفظ بصورة لكلافيل ، لكنها لا تشبه نفس الكلب. لم يدفنه أحد وبعض الأشخاص في العائلة كانوا يتحدثون بسوء عنه.

المرجع : القصص الكاملة (المجلد 2) -إيميسي - بوينس آيرس ، 1999-

هذا النص

ملف
سيلفينا أوكمبو
المشاهدات
389
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى