نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

أمل الفاران - أسبوع سالم

نشر: نقوس المهدي · ‏9/1/18 ·
  1. السبت عصراً:
    زوجة سالم لشقيقتها: خرج صباحاً للعمل، ولم يعد. بدأت أقلق..
    ربما ذهب مع أحد زملائه، زوجك حينما يجد ما يسليه ينسى نفسه.
    لم يذهب للعمل، مديره اتصل عدة مرات يسأل عنه.
    ربما فعلها مرة أخرى، توجه للمزرعة، نام، ونسي نفسه، زوجك إذا لم يزعجه أحد ينام يومين متتاليين.
    ليلاً:
    الزوجة لأمها: لم يجدوه في المزرعة؟ فأين يكون إذن؟! هل تخفون عني شيئاً؟ هل حصل له مكروه؟
    فال الله ولا فالك، يا بنتي والدك سأل عنه حتى في المستشفى والشرطة، ولم يجده. الصباح رباح.. ما تدرين قد يطرق الباب ونحن نتحدث الآن.
    الأحد صباحاً:
    شقيق سالم لشقيقتهما: أنا قلت من البداية إن خروجه في بيت مستقل ليس في صالحه، ما زال يحتاج من يوجهه، تغيب جديد عن العمل وبسيارة الحكومة! سيفصلونه بلا شك وسيعود لأنفق عليه وعلى ابنتيه.
    الشقيقة في نفسها: ما يضايقك أكثر أنك لم تعد تستطيع أن تقبض راتبه نيابة عنه.
    عصراً:
    شاهد عيان: رأيته مع أذان الظهر يحوم قرب بيوت أهله، سالم الذي أعرفه كما أعرف نفسي، ثم أسرع متجهاً صوب المزارع.
    مساءً:
    شقيقة زوجة سالم لوالدها: لا أسمع صوت طائرة الدفاع المدني التي ستبحث عنه في البر ألم تصل بعد؟
    الوالد: جاءت قبل المغرب ورفض السائق التحرك بحجة أن لا جدوى من البحث، قال: الظلام مقبل ولن نراه..
    البنت بعصبية: كان عندهم نصف ساعة.. ألا تكفي؟ نصف ساعة تكفي لموته.. حسبنا الله
    الإثنين ظهراً:
    جار سالم لإمام المسجد القريب: والد زوجته كشف على حسابه المصرفي، واتضح أنه سحب مبلغاً بسيطاً يوم السبت من الأفلاج.
    الأفلاج؟! ولم ذهب إليها؟
    الجار هامساً: له أقارب هناك يبيعون المخدرات.. ربما.
    يارب سترك، الولد صلاته ردية.. أنا ملاحظ عليه منذ سكن هنا.
    عصراً:
    شاهد عيان: أهو سالم من يبحثون عنه؟ رأيته هذا الصباح يغسل سيارته الحكومية في آخر المحطات غرباً، يبدو متوجهاً لعسير.
    ليلاً:
    أم سالم لابنتها: سالم فيه شيء؟ لم يتصل هذا الأسبوع، ولا جاء لزيارتي!
    البنت بتلعثم: مشغول.. بالتأكيد هو مشغول، ثم أنت لا تسلمين عليه مذ خرج من البيت، فما الفرق إن جاء وإن غاب؟!
    تدمع عين البنت، ونظر العجوز لا يساعدها لتعرف.
    الثلاثاءً صباحاً:
    والد زوجة سالم لمدير مركز الشرطة: يجب أن تكثفوا البحث، ربما اختطفه إرهابيون وقتلوه ليستغلوا سيارته الرسمية في عملية إرهابية.
    كما ترى يا عم يومين وطائرة الدفاع المدني تدور في محيط السليل، لو كانوا يبحثون عن علبة بيبسي لوجدوها.
    يا ولدي.. سالم ابن حلال، ما يغيب ساعتين عن بيته، هذي أربعة أيام، لو أنه بخير رجع أو اتصل.
    سآمر الآن الدوريات بالبحث عنه حول الاستراحات على أطراف الديرة، وإن شاء الله تلقاه.
    ظهراً:
    مدير سالم في العمل: لولا أني أعرفه لصدقت ما يشيعونه عنه، أتدرون أنهم يقولون إن لديه رقم جوال (سوا) سري، وأن أهله يحاولون الاتصال به عليه الآن ويتجاهلهم أو يرد بلهجة جداوي، وأنه متورط في أمر ما مستغلاً سيارة العمل؟
    كل شيء معقول طال عمرك، وكونه يعطيك الوجه البشوش في سلامه ودخوله وخروجه لا يعني أنه ساذج، سمعت أنه ينقل السلاح بسيارة العمل، ليست المرة الأولى.. شرطي في نقطة التفتيش يؤكد أنه رآه عدة مرات بالسيارة وبلباسه الرسمي، لكن أهله فضحوه هذه المرة بحرصهم وتبليغهم عن غيابه، وهو يختبئ الآن ليفكر في وسيلة مضمونة للعودة دون أن يسأله أحد.
    وربما اختلف مع العصابة التي مرر لها الشحنة المريبة فقتلته، وألقته وسيارته في غار ما، لذا فشلت حتى الطائرة في إيجاده.
    عصراً:
    شاهد عيان: اسألوني أنا، رأيته خارجاً من إحدى الاستراحات قبيل المغرب، ومعه امرأة أو امرأتان.. لست متأكداً.
    ليلاً:
    ابنة سالم: أين هو أبي يا أمي؟
    اتصل البارحة وكنت نائمة، ولم أشأ إيقاظك.. هو في الرياض وسيعود بعد أيام.
    لمى بنت خالتي قالت إنه ضاع في البر.
    تضمها وتبكي، والهاتف للمرة الألف منذ الصباح يرن.
    تلتفت لشقيقتها التي تلازمها منذ اختفائه: افصلي السلك.. كرهته وهو يأتي بكل الناس إلا من أريد.
    الخميس صباحاً:
    أم سالم تهاتف زوجته للمرة الأولى منذ خروجهم من البيت: أضعته، أخرجته من حضني، وفرقت بينه وبيننا.. الله لا يسامحك..
    يا خالة أنت تعرفين من ضيعه، كنتم تضغطون عليه طوال الوقت وتنهبونه وتسيئون معاملته، أكثر من مرة قال لي إنه يريد فقط أن تعاملوه كرجل.. خرج حتى لا يهينه أخوه مجدداً أمام الصغيرتين.. أنتم من ضيعه، ساعدوا في البحث عنه وأجلوا الاتهامات حتى يعود.
    مساءً:
    شقيق زوجة سالم يتصل بصديق قديم: اسأل عنه في مكافحة المخدرات، هي الجهة الوحيدة التي تخطف من تريد، ولا تبلغ أهل المحتجز حتى تحصل على كل ما تريد منه من معلومات، وقد يستغرق ذلك شهراً أو شهرين، استفسر من خلال علاقاتك بهم بطريقتك الخاصة.
    هل أنت متأكد أنه عندهم؟
    في الشهر الأخير سلوكه تغير نوعاً ما، صار منطوياً جداً، غير اجتماعي، ينام طويلاً ويتغيب عن البيت والعمل فترات متفاوتة دون أن يبدي سبباً لذلك.
    حسناً سأبذل جهدي، فقط أعطني اسمه الكامل.
    الجمعة صباحاً:
    شقيق سالم للشرطة: أحد الجماعة لمح سيارته وراء محطة مهجورة قبل الأفلاج، ولم يجده فيها، ونحن ذاهبون الآن.
    بعد الظهر:
    والد زوجته لوالدتها: اتصلوا، وجدوه، سيارته متعطلة منذ السبت، يبدو أنه سار مسافات طويلة في أكثر من اتجاه دون أن يهتدي للطريق. شرب حتى ماء الراديتر، الطبيب الشرعي أكد موته منذ الأحد..
    في الليل:
    زوجة سالم لصغيرتها بصوت بحه العويل: أبوك ذهب للجنة.
    متى يرجع؟
    من يذهب هناك لا يرجع، نحن سنلحق به حين لا يظل لنا ما نفعله هنا.
    على بعد جدارين فقط جارهم لزوجته: سالم في النار، ذهب للصحراء لينتحر، أنت لم تري كيف كان قانطاً في آخر أيامه.
    ***
    في الصحراء بين السليل والأفلاج في مكان غير بعيد من محطة مهجورة سيارتي الحكومية رابضة، آثار الأقدام الكثيرة التي مرت بها متأخرة يطأ بعضها وجه بعض، في الداخل المظلم لعبتان صغيرتان لو جس أحد أرجلها الملونة لغنت بفرح لا يشبه اللحن الجنائزي الذي تردد في أذني وأنا أتخيل حبيبتي الصغيرتين تمارسان طقوس أمومة طفولية معهما، وأمهما تبرر لهما غيابي الأبدي.
    أريد أن أعود لهن، المكان هنا بارد جداً، أكره البرد والظلمة والوحدة.. آه لو أعود..
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..