الفرفار العياشي - منازل نظيفة و شوارع متسخة : مفارقة بين ما نملك و ما لا نملك !

صفحات الفيس بوك مليئة هذا اليوم باجراء مقارنات لرواده حول ذواتهم خلال مدة عشر سنوات من 2009 الى 2019 من اجل رصد مظاهر التحول و التغييير خلال عقد من الزمن وجدت نفسي مشدودا لاجراء مقارنة حول حالنا و وضعنا العام , انطلاقا من عبارة صادمة في شكل تدوينة للمفكر و الكاتب البريطاني روبيرت فيسك و هو احد صحفي مقيم بلبنان و منحاز للوطن العربي اكثر من العرب انفسهم .
هو صحفي قام اكثر من ثلاثين سنة بالوطن العربي خبر اسراره و تفاصيله اليومية و قيمه الاجتماعية و نمط تقافته المممتدة والعريقة .
روبرت فيسك اعتبر منازل الانسان العربي نظيفة و شوارعهم متسخة , ملاحظة عميقة و دالة و مؤلمة , وهو امر عادي فالحقيقة دائما مؤلمة , اما السعادة و الراحة فهي فعل نسيان كما عبر عن ذلك فريدريك نيتشه , فالسعداء هم من يعيشون الحياة كفعل نسيان .
عبارة فيسك عميقة و قوية لكن التفسير الذي قدمه كان اكثر اقناعا و قوة و صلابة يصعب تفنيده او التشكيك فيه لأنه اعتبر منازلنا جملية و نظيفة من الداخل و بمجرد الخروج الى الفضاء العام تجد حالة من الفوضى و كل اشكال الاوساخ و القاذورات , وهو ما يطرح اشكالية غاية في العمق أي العلاقة بين المجال الخاص و المجال العام للمواطن العربي
عبارة فيسك كانت تعليقا على تقرير الامم على ما ورد فى تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية العربية لسنة 2009 الذي تحدّث عن تدني مستوى المعيشة في معظم بلدان العالم العربي ذاك العام. محاولة منه لكشف منطق الاعطاب التي تمنع بناء فعل تنموي حقيقي .
في تفسيره لعبارة نظافة المنازل و اتساخ الازقة و الشوارع كفضاء عام اعتبر أن العرب يشعرون أنهم يمتلكون منازلهم، ولكنهم لا يمتلكون أوطانهم.
مقولة "فيسك" تكشف منطق سلوك الانسان العربي و اساس تصرفه حيت يفكر بمنطق عقلاني و برغماتي في الوقت ذاته , فهو يتصرف على اساس انه يملك منزلا و لا يملك وطنا , و بالتالي فاساس تملك المنزل يقود الى حمايته و الاهتمام بنظافته في حين يتعامل مع الشارع و الازقة و الشوارع و الساحات العمومية و الفضاءات العامة و المؤسسات العمومية بحالة من اللامبالاة لانها فضاءات لا تعنييه و ليست له .
من 2009 الى 2019 لم يتغير شيئا ايجابي , ربما قد نعيش حالة اسثتناء اننا سنتقدم لو رجعنا للوراء فالامور كانت اكثر جمالا على ما هو عليه الواقع الان . وهو ما يقود الى سيناريو غريب و معاكس لحركية التاريخ اننا سنتتقدم لو عدنا للوراء , الرجوع للوراء في مدلوله السلفي ؟؟
ربما المشكل الحقيقي الذي نعيشه انطلاقا من المقارنة بين الفضاء الخاص و الفضاء العام هو مشكل تقافي بالاساس أي كيف يفكر المواطن العربي في وطنه .
حين يحس المواطن بالغربة و بعدم الانتماء و ان هذا الوطن لا يمثله و لا يعني له شيئا منطقي ان تكون العلاقة بينها علاقة باردة بلا حس و بلا طعم , وبالتالي تكون النتيجة هذا الكم الهائل من اللامبالاة و الجريمة و العنف و الهروب الجماعي من وطن يتعامل مع ابناءه بحس بارد و بدون اهتمام .
قديما طلب من افلاطون ان يكتب قانونا للدولة فاعتذر رغم انه صاحب اهم المؤلفات السياسية , لكنه نصح الامبراطور بدعوته الى ضرورة البحث عن البحث عن مشروعية القانون قبل كتابته وانجاز ه , أي ما يجعل قوانيين البلد مقبولة و محترمة و مهابة فاقترح افلاطون حكاية الارض / غايا كاساس لبناء مشروعية القانون , معتبرا ان الوطن هو الام الثانية للمواطن , و ان علاقة الدولة بالمواطن ينبغي ان تكون بمثل علاقة الام بأبنائها
حين تغني مجموعة العاونيات اغنية شعبية و بحس بسيط و تطلب من ملك البلاد : بغيت ولادي يبفاو في بلادي , فالامر يكشف اننا حقيقة امام ازمة عميقة و مركبة و بنيوية تتحدد
مظاهرها في العزوف عن السياسة و معادة مؤسسات الدولة و عدم الاهتمام الفضاءات العامة و تخريبها , و اعتبارها فضاءات بلا قيمة و لا تعني أي شئ للمواطن , فالامر يؤشر على منطق خلل عميق و بنيوي يحتاج الى جهد جماعي اجل البحث عن سيبل و سيناريوهات الحل من اجل اعادة بناء علاقة بين المواطن و الوطن مؤسسة على قيم التملك و الغيرة الايجابية وهو هدف صعب و معقد يحتاج الى فعل بنائي و قاعدي , لان بناء الوطنية ليست بناء قنطرة و تنظيم تظاهرة رياضية لكنها فعل بنيوي يحتاج الى مساهمة الجميع لاسيما المشاركة و التسنيق بين عنصري الوطن : المجتمع و الدولة .
حين يتعامل المواطن مع الفضاءات العامة كما يتعامل في منزله انذاك سنكون في الطريق الصحيح لبناء وطن ومواطن يحافظ على نظافة المراحيض العامة كما يحافظ على نظافة مرحا ض منزله .

هذا النص

ملف
الفرفار العياشي
المشاهدات
175
آخر تحديث

نصوص في : فلسفة

أعلى