حمادي تقوى - الصفعة على ردف الفكرة..

تنتفض الفكرة آنَ يُصْفَعُ رِدْفُها. بالصفع يقيس ملاك الخيمياء حياده: بيني وبين الفكرة عداء سحيق، وإن لي في جلال المسافة ربا ألبسته جبة الغبار.

☆☆☆

تنتحب الفكرة إذ تَهَبُ بأكثر من يد. عضة في شفتها السفلى لِدَوْزَنَةِ النداء: يا ابن المسافة خذني إلى كهف كلامك البكر، اذبح وعول يقيني واحرق غابة الله تكن سيد الوهب.

☆☆☆

ها تأريخ انحداري إِلَيْكِ:
مذ انخطفت القَدَمُ إلى أَسَافِلِكِ
نفضتُ عن القواميس عُثَّة التعالي
اسْتَعَرْتُ من غابة الماء ما به يتحصن الهبوط
بعين ثالثة ٱلْتَفَتُّ كَيْمَا أراوغ النواميس: "لا تلتفت".

☆☆☆

تسترخي الفكرة في بلوغها مخازن الأنبذة
تستسلم الفكرة السيدةُ لعجرفة الانحدار
ترقب شُمُوسَها والكواكب مهرولةً
صوب البياض المعتم.

☆☆☆

إني أعنيها
(الفكرة الهاجعة في حقل الذرة الوحشي
لا الفكرة النائمة على السرير)

خذ مقاس الهجوع.
انفصل عن هندسة النوم.

خذ مقاس الفكرة
إذ يُحْسَمُ جلالها بصفعة على الردف:

[تسعون درجة تحت النعناع
وثلاثون فوق القرنفل.]*

-------------

* سليم بركات

Takoua Hammadi
حمادي تقوى
المغرب
  • Like
التفاعلات: مليكة ابابوس

هذا النص

ملف
حمادي تقوى
المشاهدات
60
آخر تحديث

نصوص في : بلا تصنيف

أعلى