محمد أديب السلاوي - والأمية إذا تعمقت في زمن التكنولوجية.

-1-

بدخول العالم عصره الجديد/عصر التكنولوجية، والعولمة والحداثة،أصبحت "الأمية" التي يعاني منها المغرب وكل العالم الثالث كارثة عظمى بكل المقاييس. فالأمية مع التحول الكبير الذي عرفه العالم في مجالات التكنولوجيا التي غيرت الأفكار والمفاهيم والقيم الحضارية والعلمية والثقافية،لم تعد تعني عدم القراءة والكتابة، بل أصبحت تعني عدم القدرة على مواكبة معطيات العصر الجديد، والتفاعل معها بعقلية دينامية، قادرة على فهم المتغيرات الجديدة وتوظيفها بشكل فعال..

ففي الوقت الذي ما تزال الكثير من الحكومات العربية والإفريقية، من ضمنها حكومة المغرب، تصارع الأمية بمفهومها التقليدي، يبرز واقع جديد، يحمل معه مفاهيم جديدة للامية، تتجاوز إشكالية جهل القراءة والكتابة، إلى جهل لغة العصر ومفاهيمه ومفاتيح ثقافته الحضارية، وهو ما أصبح العالم الحديث يطلق عليه "الأمية المعرفية".

-2-

هكذا نجد المغرب الراهن الذي يعاني بمرارة من أمية القراءة والكتابة، أصبح يعاني من الفجوة الرقمية، التي تعني غياب المعارف والمهارات الأساسية للتعامل مع الأجهزة الرقمية والمخترعات الحديثة، يعاني من الأمية الالكترونية، وهي ألوان عديدة من الأميات الجديدة، التي تنعكس سلبا على التعامل مع العصر الحديث.

الأمية الحديثة في نظر علماء التربية، وعلماء النفس تؤدي إلى انخفاض الذكاء والوعي/ تؤدي إلى نشر البطالة والفقر/ تعوق نمو الأفراد اجتماعيا/ تؤثر على انخراط الأفراد في المجتمع/ تؤثر على مصادر الدخل ورأس مال الأفراد/ تؤثر سلبا على تطور وظائف دماغ الأطفال الأميين.

هكذا تجعل الأمية الحديثة من ضحاياها غرضا سهل المنال للتوظيف في منزلقات أخلاقية واجتماعية وسياسية،تعرقل الجهود المبذولة في سبيل التنمية، أو في سبيل تربية أجيال المستقبل، فهي لا تمكن المصابين بها من ولوج مصادر المعلومات الصحيحة للمساهمة في التنمية، أو في مواجهة أخطار الحياة.

في عالم اليوم ،يعتبر غير الأمي كل شخص اكتسب المعلومات والقدرات الضرورية لممارسة جميع النشاطات التي تكون بها معلومات أساسية عن الوسائل التي يرتقي بها ويشارك بها الآخرين في الحياة العامة.

-3-

نعم، يواجه المغرب الراهن تحديا ثلاثي الأبعاد، يتمثل في القضاء على الأمية التقليدية، وعلى الأميتين المعلوماتية والمعرفية، وهو ما يعني أن بلادنا تعاني من ألوان الأمية جميعه وهو ما يمكن اعتباره كارثة حضارية. .

في نظر علماء المعرفة أن بناء بيئة معرفية جديدة في مستوى العصر الراهن، أصبح يتطلب منا استبدال مفاهيم التعليم التقليدي، بمفاهيم جديدة تنسجم مع المعرفة التي تصنع من طرف المعلم والمتعلم .

يعني ذلك، أن محو الأمية الرقمية /الأمية الحديثة،أصبحت مهمة أساسية للأجهزة الحكومية، من اجل مواكبتها معطيات العصر العلمية والتكنولوجية والفكرية،والتفاعل معها بعقلية ديناميكية،قادرة على فهم المتغيرات الجديدة وتوظيفها بما يخدم عملية التطور المجتمعي في المجالات المختلفة

السؤال الذي تطرحه علينا هذه الإشكالية : هل تستطيع حكومتنا القيام بهذه المهمة؟ كيف...؟ وبأي الوسائل...؟

نطرح السؤال كالعادة ولا ننتظر منها جوابا.
  • Like
التفاعلات: محمد فائد البكري

تعليقات

الاستاذ البحاثة السي محمد أديب السلاوي تحية المحبة والتقدير
قرأت بمزيد الاهتمام مقالك الشائق والهادف الذي يطرح العديد من الاسئلة الممضة والواقعية حول التكنولوجيا وتداعياتها السلبية.. التي اصبحت للاسف تطغى بكثير على كثير من مطاهر الحياة.. في جانبها الايجابي .. خاصة من طرف النشء الذي اصبح يتخذها مطية للعديد من المرامي التي لا تخدم العلم ولا التقدم ..
فهذه الامية التكنولوجية التي شرحتها بمهارة وعمق أدت الى ظهور العديد من السلوكات المشينة اللصيقة بحياتنا الادتماعية والدراسية والفكرية ، وعلمت نوعا من الاتكالية والكسل والنقل والنحل .. و ادت الى تراجع نسبة القراءة وادت الى العنف والغش والغلاء المعيشي والاحتكار .. والكذب وغيرها من السلوكات و الظواهر التي لا تبشر بخير

أحييك بقوة واشد على يديك راجيا لك كل السعادة والمزيد من التألق والعطاء
 

هذا النص

ملف
محمد أديب السلاوي
المشاهدات
30
التعليقات
1
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى