روث بتر (Ruth Pitter) - لا تنادني.. شعر - ترجمة: عباس محمود العقاد

لا تُنادِنِي والصّيْفُ مُشْرقُ . أيُها الْموْتُ!
إنّنِي فيِ الصّيْفِ لَنْ أجِيبَ النّدَاءَ ..
حينَ يُوَسْوسُ الْعُشْبُ وَيَتَمايَلُ بأَعْطَاِفِه
لا ترْفَعْ إليّ صَوتَكَ بِالنّدَاءِ مِنْ تِلْكَ الظّلاَلِ السُفْلَي
حين يحنُ الصّفْصَافُ ويَتَرقرقُ اْلمَاءُ
حِينَ يَتَوانَي الْجدْوَلُ وَيْنعْسُ الْهَوَاءُ
حِينَ يَتمَوّجُ الّلبْلابُ عَلَي الأْسْوَارِ
لَا تُنَادِنِي . قُلْتُ لَكَ لَا تُنَادِنِي أَيُهَا الْمَوْتُ فِي ذُلِكَ الْأَواِن
إِنك عَبَثاً تُنَادي وَتَرْفَعُ الصّوْتَ بِالّندَاءِ
فَفِي إِبّانِ الْأَزَاهِيرِ النّامِيةِ لَنْ أُصْغيَ إلَيْكَ

***

لَكنّني سَأُصْغِي إلَيْكَ حِينَ يتَجردُ كلُ حَال وحالِية
وَمَرحَبًا بدُعَائك حينَ ينَتثر الوَرَقُ منَ الشّجَر علَي ثراهُ
حينَ يُسمعُ للسّفُوح فحيحُ فِي الْعاصِفِ المُهتَاجِ
حِينَ يَشُمُ الرعاةُ منَ الشرْقِ رائِحة الثلُوجِ
حِينَ يُهْجرُ الحقْلُ للرّيح تَتَولي حَصَادهُ
حِينَ يُصْبحُ الإعصارُ حَطابَ الْواِدي الّذي يُطيحُ بأعْوادِهِ
حِينَ يُصْبحُُ الْبردُ بِذرَة الأَرض الّتِي تَنْثُرهَا السّمَاءُ
حِينَ نَنْفرُ منْ كُلّ شَيء وَلا نتُوقُ إلَي شَيْءِِ
نَادِ يَؤْمئِذ يَا مَوْتُ ، وَلَكَ الإْصْغَاءُ والتّرْحَابُ
فَيَوْمَئذ أَسمعُ وأنهضُ ، وَأَمْضِي!

...............................
روث بتر (Ruth Pitter) شاعرة انجليزية (1897-1992) لها مجموعة شعرية سمتها غنائم الحرب ، ومنحت بعض جوائز الأدب القيمة في البلاد الإنجليزية .
(*) عرائس وشياطين ، قصائد مختارة مترجمة ، عباس محمود العقاد .

هذا النص

ملف
عباس محمود العقاد
المشاهدات
37
آخر تحديث

نصوص في : مختارات الأنطولوجيا

أعلى