محمد أيت علو - تردد...!.. ( ضمن نصوص مشروع: منفلتة ومسافات: المسافة )

كمن يتهيأ للمغادرة، لكنه سرعان ما يعود ليخلع معطفه وقبعته ودثاره، ويعلق كل ذلك على المشجب، ثم يدلف إلى الحجرة، ويغلق الباب الداخلي وراءه، ولفترة طويلة ظل يرتب احتمالاته، حتى بدَا له القرار في النهاية، بعد الذعر المجنون الذي تراكم على وجهه الممتقع، ووضح بصورة أشد من ارتعاد شفتيه، وحالة التقوقع المخيف التي طحنت رأسه، وجعلته يغوص بين كتفيه، ضاغطا الجزء الأكبر من عنقه تحت ياقة القميص، تاركا معطفه الثقيل، والآن يهبط السلاليم العريضة في خفة طائر رافعا المكان إلى هيأته، فجأة يفتح الباب، ويطل برأسه ثم يقفله بسرعة، وقبل أن يفتح الباب ثانية توقف برهة كمن فطن إلى أن الشارع يعوم في سراب ووهم دائم، وباشتباكات الضغينة والشرور والمآسي...، يفتح الباب أخيراً كأنه نسي شيئا، لكنه لايطل...ويقفل الباب، لم يكن يعلم بأن شيئا قد انصرف من أمام بابه يحاول جاهداً اختلاس النظرات...!​

أحدث المراجعات

نص كطلقة رصاصة
تتوالى اللحظات الوصفية السريعة، في إيقاع سردي يسلمك نحو نهاية تبعثر احتمالات الحكي..
يدخل هذا النص، في باب الكتابات السردية التي تتراجع فيها الحدود بين العالم الداخلي للبطل و عوالمه الخارجية، ليس من باب التماهي الرومانسي مع العالم، و لكن من خلال الإحالة لخلل العلاقة بين الذات و الآخر، و مده لمستوى تتشخصن فيه الأمكنة و تصير بدورها فاعلة في السرد,
أتمنى أن أقرأ لك سرودا أكثر.
  • Like
التفاعلات: نقوس المهدي

هذا النص

ملف
محمد أيت علو
المشاهدات
80
تقييمات
1
آخر تحديث
تقييم
4.00 نجوم 1 تقييمات

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى