عمرو العماد - الأسرار

وَجْهٌ وعاصِفةٌ وفيْضُ طَلاسِمِ وَفتاةُ نيْلٍ تسْتَبيحُ تمائمِي
وعُيونُ صفْوٍ وإرتِعاشةُ قُبْلَةٍ وهَزَارُ وَجْدٍ يسْتَغيثُ بِنائمِ
وَوئيدُ خَطْوٍ أيْقَظتْهُ سَكينةٌ ونَعَامةٌ هَامَت بِسرَّ هائمِ
وَضَعَتْ عليْهِ ضَفائرًا من فِرقةٍ فَتنزَّلتْ أشْباحُ ماضٍ قاتمِ
وَترَاقَصَتْ وَسطَ الظّلامِ غَريقةً والنّارُ تَسْقُطُ من خَيالٍ حائمِ
تِيهٌ بسرْدابِ الغُيومِ أُظلُّهُ كَيْ لا أذُوبَ بتيهِ قَلْبٍ غائمِ
مَلِكُ الظَّلامِ توقَّفتْ أقْدامُهُ وتوقَّدتْ أقْداحُهُ من عَالمي
فَشَرَبْتُ بحْرًا من صفيَّ دمائهِ ومَلكْتُ أسْرارَ الظَّلامِ الدَّائمِ
يا دمْعةً غارتْ وغابَ جلالُها يا غَسْلةَ الأرْواحِ بَيْنُكِ ظالمي
أنا منْ قَتَلْتُ صبَابَتي بلْ شِدْتُها صَرْحًا علي جِسْرِ الزَّمانِ العائمِ
يا رحْمةَ ا لأنْفاسِ هَاتِ بلابلي تَشْدو بسرَّ في غرامٍ باسمِ
إنّي أموتُ من الذي في شَدْوهِ بَعْثٌ لإيغالٍ وَسَحْقُ مَعالمي
فَأصيرُ وَشْمًا للمِياهِ وَريشةً ذَابتْ معَ الإعْصارِ أوْ كَنسائمِ
يا مرْيَميّةُ هذهِ رُسُلي جُنودٌ فارْحَمي شفقًا حَوَتْهُ مَرايمي
ومرايلُ الأطْفَال تحْملُ جنَّةً كَانتْ بِها بيضُ السَّحابِ توائمي
فَلْتذْكُري رَحْماكِ من ذكْري الصّبا رَحْماكِ من طِفْلٍ رَبيعٍ حَالمِ
يُطْوي الكِتابَ ويسْتعيذُ بِلُعْبةٍ من قهْر ِ أزْمانٍ وَرِقّ طَلاسِمِ
يَشْدو ُإذا مالَ الغُروب لِكيْ يَعِي بئْرَ السّماءِ وبحْرُ ذاكَ الآدَمِىِ
مُتَأمّلًا عَيْنَ النّجومِ بقلْبِهِ وبشِعْرهِ يَعْلو محالَ عَظائمِ
اليَوْمُ مَاتَ تأمُّلي في حُسْنِها بَاتَتْ لقلْبي طودَ ريحٍ عَاصِمِ
يَوْمًا إليْها أَشْتَكي من وِحْدتي يَوْمًا بِها نوْحٌ لِروحِ حَمائمِي
وَخَريفِيَ المثْقُوبُ من عبَراتِهِ أَمْسي خَرابًا في ظَلامٍ جَاثِمِ
فَلْتذْكُري رَحْماكِ من ألمِ الصَّدي رْحْماكِ من دمْعٍ يَسِيلُ محاكمِي
أَيْنَ المُدافِعُ والخُصومُ تَفَرَّقتْ قَاضيَ الهَوي أَفْتي بموْتِ العَالمِ

الشاعر عمرو العماد

هذا النص

ملف
عمرو العماد
المشاهدات
34
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى