حميد نعمة عبد - هجرة.. شعر

ايها المسافر إلى المرافىء البعيدة .
حاملا احزانك على كتفك.
تاركا قلبك بين اشجارك وازقتك.
ودموعك فوق كتف أمك ووسائدك
ستصدمك عواصف الشتاء.
ويخذل جناحيك الزمهرير .
تمضي وحيدا بلا رفاق أو أسلحة أو تقويم
تفقد مخالبك بين الغيوم .
وتعبث الصواعق والزلازل بجسدك البض .
ويتيه صوتك بين ملايين الزخات الغاضبة والرعود.
فلا ارض تحتك .
لا نجوم .
او علامات .
هناك ....
لا مدارات للنجوم
والعيون مدببة كالرماح.
والالسن قاطعة كالسيف .
تتيبس سفاهك كالخريف
ولن تجد شفاها آخرى
فمرفأك القديمة أبتلعتها الامواج
وغادرتها النوارس.
وغابات العيون الحبيبة .
زلزلتها البنادق .
وداست أهدابها أقدام البغاة
وغطى اقبيتها الدخان .
وأرصفتك الحزينة غمرتها ثلوج عاهرة
والتهمت صغارها حيتان البراري



* من ديوان ( رماد بلون القمح)

هذا النص

ملف
حميد نعمة عبد
المشاهدات
22
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى