أمل الكردفاني - الاستبصار .. جنيالوجيا العمق الكتابي

✍ ليس ذلك هو المصدر الوحيد الملهم للكتابة ، بل هناك مصادر كثيرة تتداخل وتتشابك بغيرها ؛ ليست التجربة الحياتية العميقة في ذاتها هي التي تثري العمل الأدبي ؛ فالتجارب العميقة نادرة ولذلك فهي قد تعين على إنتاج عمل واحد رائع أو بضعة أعمال لكنها لن تدعم الاستمرار. يمارس الكاتب استبصاره الذاتي وتمثل اللماحة طعم الصيد الذي يعملق التجارب السطحية بحيث تبتلع دسامة الوعي بالمتساقط من ثمر التجربة أو الهارب أو الفالت منها.
الاستبصار يكمل فراغات التجربة ، وفي أحيان كثيرة يثري التجربة بحيث تمتلك قيمتها الأعلى من حقيقتها الموضوعية (أي المستحقة لاشتراطات الإمكان).
والاستبصار ليس فقط انبثاقا للقطعة المفقودة في الصورة فهو قد يكون استبصارا حول تساؤل يفضي لتحديد إتجاه البحث عن تلك القطعة. فهو إما استبصارا مباشرا أو موجها.
ولكن كيف ينجز الاستبصار؟ فالاستبصار يبدو خارج الإرادة ، كالتلقي أو العرفانية ، بحيث تترابط النقاط الموزعة على نحو فوضوي وتشكل نسقا (قانون) ، ولذلك فالمسألة ليست مسألة فعل بل مسألة قدرة.

هذا النص

ملف
أمل الكردفاني
المشاهدات
24
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى