محمد عكاشة - هو.. وهى

1
منذ مايقرب من عمر السماوات
نبت قلبك على شاطئي
ونمت من حوله أشجار وأوردة
وتوالدت غزلان
وطارت فراشات
وأنا الواقف عند الأفق
أُسير الشوق كيفما أشاء
وأنفخ في الثلج
فيكون نارا بإذن الله
ولأن الله علمني الخلق
سأكتب بحرا بالقلم
فتمتلئ الغبراء ماء
وسأكتب ليلا
فتنام الأيائل والبلابل
وسأكتب الشمس والقمر
فتجري الأيام في فلك يسبحون
وسأكتب الله
فيبكي قلبك الذى نما
فرحا بعودتي
والتى طال غيابها

2
أراكٍ بين طيات معطفي
بين أناملي وهي تخط جسدي
بين الأزرق في فرشاتي
بين الشفق وتباشير الليل
أراكٍ وأنا أخلع أثمالي
وأنا أرتدي أنفاسي
التى لونها الغسق
وغشاها المطر
وأهيم ملوحا لطيفكٍ
الذى مر من هنا
ولقلبك الذي سجى
ولحكاياتكٍ التي يغمرها البكاء
أراكٍ تتأرجحين في نافذتي
وتنثرين البنفسج للمارة
وتمطرين الندى
فعودي إليٓ ياحبيبتى

3
جئتكٍ بفلك يمخر في الليل
وبنبأٍ عن ظلك الذى بداخلي
وهو يحوم حول القلب
وهو يتأرجح بأوردةٍ
تتدلى على يم
وأناديكٍ بمد
ٍ وأشرعة وغيث
فاخلعي أوراق خريفك
واتركي ظلكِ يرتوي
كي تنبت أغصانك
وتثمر آهاتك من جديد

4
۔هي
لاتعرف سوى ضربة فٲسه في ٲرضها۔
ولايدق وتدا ٳلا في حقلها ۔
۔هو
محراث واديها ۔وثور جسدها
۔هي
جغرافيا لروحه ۔وتضاريس لجسده
۔هو وهي
رحم ومخاض.
محمد عكاشة
مصر

هذا النص

ملف
محمد عكاشة
المشاهدات
64
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى