حسن جبقجي - رسالة من حلب

سماء بلا قمر ،أشباح مرئيّة تتجول في المدن ..

لاشيء سوى دموع فتاة صغيرة تئن من الجوع ..

هل ينحني ذلك الغصن الأخضر أمام الرياح ؟

بالامس ، أمسكت تلك الفتاة قارورة زجاجية وصرخت ..، وأغلقتها وتركتها على الارض ....

غربان الجو أغارت على حارتها الجميلة التي لم يبق من الحارة إلا حطامها ...

تركت الفتاة كل شيء خلفها ..

في الصباح الكئيب ،عندما دخل الغرباء إلى المدينة وجدوا تلك القارورة ،أحد الجنود فتحها ..

أصابه الذهول .. بقايا من صورة ابنته الصغيرة وهي تنتظره على المطار ...

في مكان ما ...قالت له العرافة:

لاتنتظر من يفتح لك الباب .. لن تجد أحدا .




حسن جبقجي

هذا النص

ملف
حسن جبقجي
المشاهدات
210
آخر تحديث

نصوص في : غير مجنس

أعلى