محمد عكاشة - علم المسافات

المسافة بين مكة وواشنطن بحسابات الطير
_عدة بحار وطرق وألاف القتلى
وبحسابات أبي الذي مازال يقيسها باتساع قدمه
عشر خطوات برجله اليمنى
ولأن الشمس تشرق في مكة
وتخفي وجهها في اللحظة نفسها عن واشنطن
لابد أن ندرك أن الدوران لايعرف المسافات
بل يعرف ارتطام الحصى في الماء الساكن
ويعرف أن الدم السائر في الأوردة
لايقاس إلا بكم البارود المخزن في محلات البيتزا
وبعدد مصانع مساحيق التجميل للنساء
وبعدد مداخن محلات شواء اللحوم
المسافة بين مكة وروما بحسابات الجراد المهاجر
عدة جبال وبحار وحقائب طافية
وبحسابات زميلي في العمل
عدة محطات للوقود وغسيل السيارات
وعدة مزارع للحيوانات المنوية
ولأننا في الأصل لانتقن علم المسافات
لابد أن نترك الحسابات
لرجل على علم من الكتاب
أو لعفريت من الجن
يطوي لنا المسافات أسفل أقدامنا
ويأتي لنا بمنازلهم في غمضة عين
وتكشف لنا نساؤهم عن سيقانهن
كي يعبرن إلينا في لهفة دون قوارب
محمد عكاشة
مصر
19أغسطس 2019

هذا النص

ملف
محمد عكاشة
المشاهدات
56
آخر تحديث

نصوص في : نثر

أعلى