رسائل الأدباء سمر لاشين - رسالة

صديق مخاوفي ..
السلام عليكَ، ومنكَ وإليكَ يرجع الأمان كله ..
أعتذر عن عدم الكتابة لك كل هذه الفترة، لكن صدقني هذا الفراغ الممزوج بالصمت والصراخ؛ لا يحتمل،
يجعل من التواصل مع الآخر أمرًا مستحيلًا
أتعرف هذا الشعور ..
أن يظل قلبكَ يخفق بصوتٍ عالٍ من شدة الوحدة والخوف؛ كل الأشياء ساكنةٌ، وحده من يحدث ضجيجاً مخيفاً
يقتلع عين الصّبر من بالك، ويحصر تفكيركَ كله في كيفية اسكاته.
أن يكون هناك فضاءٌ أسودٌ شاسعٌ داخل عقلك؛ لا أفكار ولا ذكريات ولا أبجدية تترجم سواده.
أن تريد سماع موسيقى، في نفس الوقت الذي تريد فيه سماع قرآن،
في نفس الوقت الذي تريد فيه أن تبكي أن تضحك أن ترقص أن تغني أن تشتم،
أن تخرج عارياً،،
تخرج عارياً تماماً
وتمشي في الشارع بلا مبالاة، كأنك وحدك في هذا العالم
تخرج عارياً بلا ملامح أو هوية أو وجهة محددة ؛ علّ هذه الأصوات والأرواح المسجونة داخلك تتحرر.
صديق مخاوفي ..
أريدك أن تعرف كم أحبك وكم أكره هذا العالم ..
ما أريد قوله أيضاً،
أن هناك ضباباً أسوداً يتسلل بخبثٍ إلى روحي،
فجوة كبيرة تتسع داخلي،
كل الذكريات والأحاديث والصور والأغاني والضحكات والقصائد وأحلامنا كشعراء ورؤيتي للغد بجانبك،
كل هذا ينزلق حلما تلو الآخر بداخلها،
لاشيء يبقى،
والفجوة تتسع بشكل قادر على استيعاب كل ما يخصنا وهضمه وافقاده بهجته.
هذا الخراب لا يهم أحداً، ولا يراه أحد سواي،
خراب يعشعش في داخلي فقط،
وحدي أسمع نعيق الغربان فوق شواهد قبور، لا أعرف لمن هذه.
تبًا لكل شيء
من بنى هذه القبور ومن سمح لهذا العالم أن يؤسس أركانه داخلي ؟!
شيء ما يقتلهم داخل روحي ويحفر لهم قبورًا،
أسمع حفار القبور يقول : إنها مجرد أيام ويموتون تماماً.
صديقي ..
صديق مخاوفي ..
هنا .. هنا ..
بل هناك
هناك خلل ما بروحي، خلل في تكويني البشري؛ يجهض كل شيء،
ويقتل أي أحد.
هل هذا شيء يدعو إلى الخوف ؟!
أنا أحبك
أحبك بشكل مخيف
أشد من خوفي من فكرة أنه " لا يعيش لي رجل أحببته".

لا أمان في قلبي لكي أختم رسالتي "لك من قلبي السلام"
لكنني أعلم أنكَ هناك، في منطقة ما بروحي، تسكن أنت والأمان، وهذا ما يجعلني بخير حتى الآن.
  • Like
التفاعلات: نقوس المهدي

هذا النص

ملف
سمر لاشين
المشاهدات
53
آخر تحديث

نصوص في : ملفات خاصة

أعلى