محمد عبد الوكيل علي جازم - يا إله الحرب.. شعر

يا إله الحرب
ماذا تفعل في الغابة؟
-أحرق الأشجار..
- هل أقول لك شيئا:
صاحب الأشجار
حتى لا تكون طريقك إلى السجن
معبدة بالجثث
يا إله الحرب
انظر الى لغتي انها من بوح الخيول
التي فتحت مدن الاساطير
انظر الى نوافذي
انها من الطيور التي عبرت البحار والمحيطات
رست فوق سور الحبيبة
بعيدا في ما وراء الأندلس
هناك ..حيث المورسكيين
أقاموا نافذة لأشجار
جديدة من العائلات


هذا النص

ملف
محمد عبد الوكيل علي جازم
المشاهدات
18
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى