أنتوني فيسينس - لاكان ، اسم Lacan, un nom،. النقل عن الفرنسة إلى العربية: ابراهيم محمود

المتعذر فهمه/ نقله Intraduisible كيف يدعونا ، بناءً على هذا الاسم غير القابل للترجمة ، أن نصاحبه في السفر ، معرَّضين لخطر خسارة أنفسنا؟ يصبح معنى هذا الاسم لا ينضب لأي سيرة تعرّف بنفسها على هذا النحو. ما لم نقرأ على الأقل بقدر ما نقرأ على الأكثر À moins que, pour autant qu’on le lise et plus on le lit ، لا نرى الكاتب يتمايل أكثر فأكثر للهروب من المكان الذي يوجد فيه اسمه. سمّي ، لا تقلدني ، لقد قال. ولكن بعد ذلك ، ما سيقال بهذا الاسم؟ اسم لا يعرف أو يخفي. مثل عرّافة دلفي l’oracle de Delphes ، وهذا يعني. مؤلف فرنسي؟ حكيم ؟ فيلسوف؟ سفسطائي؟ طبيب نفساني؟ محلل نفسي؟ كيف يجرؤ اسم على المطالبة بالعالمية؟ إنها بحيرة ، قناة ، اثنان ؛ صريح Candide أيضًا ، عاد من رحلته: تنمو حديقتي. تعال ، يقول مرة أخرى. وأيضاً: أنا ، لاكان ، ما زلت أتحدث. أنا أتحدث لأقول الحقيقة.
هذا الاسم هو سهم يقودنا الآن إلى قراءة ، يجب القيام بها دائمًا ، لأنها تدور حول "كلمات تتجاوز الفهم الإنساني""1 " . السبب ، الفهم ، المسار المشترك ، مجمَّع symbalein ، يثنيهم على خواء أنفسنا platitude de notre désêtre . مع ذلك ، يشفينا من التهورات المتعددة التي تجعلنا نرسو - في مكان ما - في مكان ما. ويدعونا لمواصلة متابعته ، أي أن نهرب منه حتى لا نلتقي به ، لنؤمن بأنه ضروري ، كما يمكن أن يكون المؤلف. من هذا فهو يدعم فقط "فضالة rogaton [...] من الحماس" ، والذي يسميه "روهان يكون Rohan suis " " 2 " .
هي لاكان، هو ، بالنسبة للفرانكوفونية ، والهيسبانيوفون ، والإيطاليوفونية ، والأنجليفونية ... كلمة تكرر نفسها وتصنع لاكانيات des lacaniens. لا قيمة إن لم يكن التقدم نحو الشخص الذي يستمر في تقدمنا في حين أصبح سابقًا. قال ما لا نجرؤ عليه حتى الآن ، ودائما أقل دراية مما هو عليه مع المستحيل، اللاكاني ، ولكن ليس بما فيه الكفاية. أولاً لأنه لم يتح له الوقت أبداً ليكون كل شيء.
عمل على تحريك شيء يجب أن يكون في أسفل الشعارات ؛ لقد أعاد اختراع فن تجميع الأشياء التي لها معنى بالنسبة لنا. وتحرّى فرويد ، الذي هو بالفعل عالم. فسَّر رغبته وصنع شيئًا بلوريًا chose de cristallin. لقد اعتنى بالعيادة التي لم يجرؤ تلاميذ فرويد على لمسها أو بالكاد. ما قاله لم ينته من هز ما هي الكلمة عنا.
كيف يكون لبئر الحقيقة اسم ، إن لم يكن نصفه؟ لا يوجد تقاسم نصف الحقيقة. لاكان هو تأثير أراجو "Arago :العالم الرياضي/ الفيزيائي الفرنسي الشهير . توضيح من المترجم " انظر إليّ قليلاً ، حتى لا تصدق أن الحقيقة تُرى أو تُرى من الأمام. يمكننا أن نرى ذلك جيدًا: الاسم لا يؤدي إلى أي شيء. انها نافذة على الاختفاء.
نراهن على أن لاكان سيكون لفترة طويلة اسم الخسارة التي تحمل بقايا ، والتي لا يسمح لنا سوى بالمثل هذا الحب. هذا يجلب إلى الحياة خطاب جديد هو ثروتنا. يقول اسم لاكان كل ما لم نقوله بعد ، على وجه التحديد بسبب امتلاك جسد ، ضاع لأنه يريد أن يقول كل شيء.
هناك أناس لم يعرفوا أبدًا لاكان. لا يزال هناك البعض ممن يسمّونه د. لاكان ، ليقولوا إنهم تحدثوا إليه. بالنسبة إلى اللاكانيين في المستقبل ، إنها مدرسة ، تسمي حفرة ، وثغرة في الحضارة ، لإعادتها ، ضد الشهية contre l’appétit ، إن لم يكن نهماً voracité. من الضروري أن نحتاج إلى علامة للتقدم ، للإيمان بالشر ، نحن حمقى بأننا ، وحدنا وبدون اسم ، يحمله التيار الذي يجعل النهر بالكاد ، سدادة/ فلّيناً على الأمواج bouchon sur les vagues ، يلتم عشوائياً دائماً au hasard toujours rencontré.

إشارتان :

1-يوريبيدس: ميديا "، حوالي 675، المآسي الكاملة، ترجمة، 1، باريس، غاليمار، مجموعة، فوليو الكلاسيكية،1988، ص 163.
2- لاكان، ج: مدخل إلى Scilicet في عنوان مجلة المدرسة الفرويدية، بباريس، Scilicet المسموح، عدد 1، باريس، سوي، 1968، ص 6 . *

*-نقلاً عن موقع https://www.cairn.info

" ومن المعروف، أن Scilicet هي مجلة أكاديمية تم إنشاؤها في عام 1968 من قبل جاك لاكان باعتبارها المجلة الرسمية الناطقة باللغة الفرنسية للمدرسة الفرويدية، بباريس، ظهر العدد الأول من كتاب:رسائل من المدرسة الفرويدية بباريس، Lettres de l'École freudienne de Paris في أوائل عام 1967 . واسم المجلة مأخوذ عن الأصل اللاتيني Lucretius، والذي يعني " المسموح بمعرفته " .
ينظر للمزيد حول المجلة، وطبيعة التعامل معها والكتابة فيها: https://en.wikipedia.org. المترجم "

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
141
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى