محمد أديب السلاوي - إلى متى تظل المرأة على الشاشة العربية جسدا للمتعة والإغراء...؟

انطلقت السينما العربية من مصر قبل قرن ونيف من الزمن، ومنها انطلقت صناعتها إلى لبنان وسوريا وبلدان المغرب العربي ،لتندمج في الحياة الثقافية على يد نخبة من الكتاب والفنانين والمقاولين والفاعلين في الفن السابع. ومند انطلاقتها الأولى أصبحت السينما العربية تيارا يعكس حالة التغيير الحضاري بالمنطقة العربية، حيت تم تشييد استوديوهات وقاعات سينمائية وتأسيس شركات إنتاج وتوزيع، لإعطاء هذه الصناعة موقعها الثقافي والاقتصادي على ارض الواقع.

وخلال هذه الفترة من التاريخ، ظلت السينما المصرية هي الأقدم في المنطقة العربية /هي الأكثر انتشارا وتأثيرا باعتبارها ذات الصناعة القوية المكتملة من حيت وسائل الإنتاج والتوزيع والعرض والجمهور الضخم، إضافة إلى عدد نجومها في الساحة السينمائية، الدين يغطون كل احتياجات واختصاصات فن التمثيل السينمائي.

وخلال هذه الفترة من التاريخ أيضا ،كانت المرأة وما زالت هي الموضوع الأساسي للفرجة السينمائية العربية في المشرق والمغرب، إذ شغلت صورتها بكل الصفات ،عاشقة ، زوجة، مضطهدة، خائنة، متسلطة، عاهرة، راقصة، آم ومطلقة، العديد من كتاب السيناريو والمخرجين والمنتجين في مئات الأفلام العربية، منذ زمن الأبيض والأسود إلي زمن الألوان الطبيعية، كانعكاس واضح لنظرة المجتمع العربي إليها، وهو ما حولها إلى بضاعة لترويج الإنتاج السينمائي، بمشاهد الإغراء، الجنس، الرقص، الاغتصاب، الاستهتار بالجسد الأنثوي وبالتحرش الذي يداعب غرائز المشاهدين المراهقين والمكبوتين وإثارتهم، وهي مشاهد تكاد تكون متشابهة في العشرات من الأفلام العربية.

نعم اعتمدت السينما العربية طيلة القرن الماضي في أغلبية أعمالها على حكايات وقصص ذكورية، قدمت المرأة بادوار الحب والجنس والمتعة الجسدية،وأحيانا خارج الموضوع الأساسي للشريط السينمائي، وهو ما يعني ثقافيا وفكريا وأخلاقيا ،غياب المرأة وقضاياها الاجتماعية والحضارية والسياسية، وغياب طموحاتها وتطلعاتها، وكان الطموحات والتطلعات وجدت عربيا فقط للرجل.

هكذا بدت السينما العربية خلال القرن الماضي وحتى الآن، في نظر العديد من النقاد والمفكرين، ظالمة للمرأة، قائمة على الذكورية، مع أن المرأة العربية في الزمن الراهن تتطلع إلى قضايا كنيرة، لها عقل وطموحات، حققت تغيرات واضحة في حياة الأسرة العربية، ولها اليوم مواقع قيادية في الأحزاب والحكومات والبرلمانات والمنظمات الدولية، والجيوش وإدارات الأمن والسلطة، إنها اكتر من دلك منافسة بقوة للرجل في كل المجالات والقطاعات، إلا أن الفن السابع مازال مصرا على توظيفها أداة لجذب المشاهد بجسدها الأنثوي كوسيلة للإغراء.

في نهاية القرن الماضي شغلت قضايا المرأة بالسينما العربية بعض المثقفين العرب، فأنجزوا سيناريوهات وقصص تركز على تحرير المرأة من المشاهد التقليدية، وتغيير صورتها السطحية، فتم إنتاج بعض الأفلام من إخراج فنانات عربيات، يرفضن صور البغي، ولكنهن يركزن على الصورة التي تعطي المرأة حقها الوجودي على الشاشة / المرأة الفاتنة، الأنيقة الجميلة، المتميزة، وهو ما جعل أعمالهن في نهاية المطاف شقيقة أفلام الرجل، لم تخرج عن قضايا الحب والرومانسية الأنيقة والمتعة الجسدية، في قضايا اجتماعية جديدة، مع استخدام أحاسيس المرأة وجمالها الأنثوي ومشاعرها وانفعالاتها وأناقتها،وهو ما أعاد الشاشة العربية إلى مربعها الأول، بنسخة منقحة من سينما الرجل.

بعد تاريخها الحافل بالتجارب والانجازات المتعددة الأصناف والأهداف، يبدو أن السينما العربية أصبحت في حاجة أكيدة إلى تغيير جدري في عقليتها، في تعاملها مع صورة المرأة وقضاياها، وإلا ستظل هذه السينما متخلفة عن مثيلاتها في الغرب، بل في العالم،لا ترقى إلى الفن السابع الذي أصبح موجها أساسيا للصناعة الثقافية في زمن الألفية الثالثة .

أن المرأة في عالم اليوم تجاوزت النظرة السطحية /الجنسية إليها، لأنها أضحت هي الفاعل المحرك لعقل التغيير في عالمنا الجديد.

أفلا تنظرون... ؟
  • Like
التفاعلات: مزمل الباقر

أحدث المراجعات

أتفق معك جداً أستاذ محمد أديب السلاوي .. لابد من إعادة النظر في وضع المرأة بالسينما العربية والتعامل معها خارج إطار الجسد إلى فضاءات الإنسانية. فهي إنسانة في المقام الأول قبل أن تكون مجرد جسد
  • Like
التفاعلات: نقوس المهدي

هذا النص

ملف
محمد أديب السلاوي
المشاهدات
152
تقييمات
1
آخر تحديث
تقييم
5.00 نجوم 1 تقييمات

نصوص في : مقالة

أعلى