عبد الجليل سليمان محمد عبي - محاولة للتقصي:القصة الإرترية المكتوبه بالعربية.. سنوات الصعود.. (دهور) الهبوط !! (1- 2) ‎

اتخذ الأدب الأرتري المكتوب بالعربيه أنماطاً شتى إبان الكفاح السياسي والمسلح من أجل الإستقلال، وما يجعل مهمة التقصي عنه، ورصده عسيرة وممضة، أمران ربما لهما ثالثهما ورابعهما و. ولكنهما من وجهة نظري يمثلان مركز الثقل أكثر من غيرهم، وهما قلة المطروح، و شُح الموثق.

فالمطروح من ضروب الإبداع الارتري بالعربيه على قلته (غناء، شعر، رواية، قصة قصيره، مسرح، سينما)، يكاد يصل في ضروبه حد الإنعدام، وعدا الشعر الذي يمثل كثافة نوعيه وملفته، نجد ان بقية الأنواع (الضروب) لم تشكل الا حضوراً كذاك الذي يسمونه بروتوكولياً (ضيف شرف)، فلا مسرح إلا بعض المشاهد المتناثره من (فِرق جبهة التحرير الأرترية، والشعبية) التي تتمثل الكفاح المسلح وهي في مجملها اجتهادات فردية ساذجة وليس لها عمق ابداعي. ولا غناء بالعربيه إلا بعض شتيت مبعثر و هش يظهر في سنوات متباعدة بأغنية أو أثنين، ولنا في إدريس محمد على (أسوة). أما من جهة الرواية فليس هنالك ما نتمثل به ولكن محاولات (محمد سعيد ناود) المبكرة لم تجد من يأخذ بزمامها إلى دروب قصية فأناخت في مبتدأ الطريق. () ربما تمثل الإضاءات (تُقرأ الفلاشات) السابقة، مدخلاً لا بأس به للولوغ إلى القصة القصيرة المكتوبه بالعربية في ارتريا، ولعل من لطف الأقدار بها أن تأخرت نسبياً عن مثيلاتها من الضروب الأخرى، وكأني بها (كانت تنضج) في نار هادئة، لذا جاءت بداياتها الحقيقية عقب الأستقلال، وقلت بداياتها الجقيقية لأن محاولات الكتابه في هذا الضرب بدأت قبل ذلك بكثير – بحسب راصدين ثقاة و متابعين مثابرين – لكني وبحكم أنني كنت جزءً من المشهد أكاد أجزم (لولا المشقة)، أن القصة القصيرة المكتوبة بالعربية في ارتريا هي صناعة ما بعد الاستقلال، وربما هذا أعطاها- عكس تصور الكثيرين- من الزخم والتنوع والثراء ما لم يُتح للأنواع الأخرى (خلا الشعر)، ويتمظهر ذلك في كثرة النصوص ومتنصيها (القصاصون)، حيث أفرزت الساحة في سنوات قليلة بين 1992م – إلى 2000م، فترة ملاحقتي وأحصائي لأنفاس القصة، الكثير من المبدعين في هذا الصدد (القصة)، وبالطبع من الحمق والتسرع ان نركن بوثوقية إلى أن هذي الثمان سنوات انتجت كل ذلك، ولكننا جازمون انها أخرجته من (الصدر إلى النشر)- كما يقولون. () في تلك السنوات تعرف القارئ من خلال الملف الثقافي في جريدة أرتريا الحديثة (نسختها العربية)، على عبد الرحيم شنقب، جمال عثمان همد، حامد ضرار، فتحي عثمان، خالد محمد طه، الغالي صالح، صلاح إدريس (سينيوس)، عبد القادر حكيم، وصالح الجزائري. كما تعرف القارئ على مجموعة (إدريس أبعري) الموسومة (عظام من خزف)، وهي مجموعة قصصية جدير بالتأمل، وعدا الأخير، وحامد ضرار فيما أعرف، لم يتسن لأي من هؤلاء القصاصين نشر اعمالهم بين دفتي كتاب (مجموعة). هذه الكثافة ضمت تجارب قصصية من مساقات مختلفه، إلا أن احد يُنكر أن معظم هؤلاء تلقوا تعليمهم، أو جزء منه في السودان، حيث تفتحت مداركهم و تبلورت مواهبهم، وكأنهم كانوا بإنتظار (مُخلص) ليمسكوا بالقلم وهذا ما حدث بالفعل بُعيد الإستقلال، حيث صاحبت هذه الكتابات فعاليات للحوار والنقد الذي تاخم أحياناً حد الخصومة وبلغ في بعض مظاهرة شأواً من القسوة والتجني المتبادل ( جائزة رايموك للإبداع وتداعيات فوز كتاب أحمد عمر شيخ الموسوم بـ( نوراي) بالجائزة الأولى للقصة القصيرة ضمن المسابقة. لكن كل ذلك وسم المشهد الثقافي في جزئية (القصة) بحراك وفعالية لا نظير لهما (حتى خشى البعض على الشعر)- كما قال الشهيد جابر أشقر. () تراكم تلكم السنوات الثماني من (القص) شكل منصة انطلاق قوية وثابته، راسخة و متنوعة المشارب والمناهل لما سيأتي من قص ارتري جديد، واعطى للراصدين والمتابعين قاعدة للتوثيق لم تتوافر من قبل، وحتى الآن لم لا زالت تشكل تلك الفترة ذروة المشهد القصصي، ومحوره، و الشاهد أن كاتب ببلوغرافيا الأدب الارتري - مرايا الصوت (الأستاذ محمود ابوبكر) ، و التي نشرت جريدة أخبار الأدب المصرية (عدد 28/2/2010) جزءً منه في ملف بعنوان (البستان)، لم تجد أمامها غير هذا المنتوج لتوثق له، ورغم ذلك قالت أخبار الأدب المصرية في تقدمتها للملف الذي حوي قصصا لكل من ( خالد طه،عبد الرحيم شنقب، جمال همد، عبد الجليل سليمان عبي، الغالي صالح، عبد القادر حكيم)، قالت: تبدو إرتريا بلداً مجهولا بالنسبة لنا، ثقافياً لا نكاد نعرف شيئاً عنها، رغم أن اللغة العربية هي إحدى المكونات الأساسية للثقافة الإرترية، وأمتدادها الحضاري الإنساني- انتهي اقتباس أخبار الأدب. وكثيراً ما تساءلت لولا تلك الفترة التي شهدت ذاك الجهد المكثف، من كان سيأتي (محمود ابوبكر) بمناذج باذخة وباسقة للقصة الأرترية المكتوبة بالعربية، وهذا لا يعني أن تلك الفترة كانت مثالية من حيث الأستقرار السياسي والنفسي لدى هؤلاء الكتاب المشردون حالياً في آفاق الأرض، والمنزوون في أركان قصية من أركان الدنيا، بل أود الإشارة إليه هو أنه متى ما أنوجدت مساحة للنشر (مساحة محلية)، فهنالك دوماً مبدعين في الإنتظار، ولأن الثورات، والحكومات الديكاتورية والمنغلقة الأفق والخيال تخشى من تمردات الفن والأبداع وتأثيرهم البالغ على الجمهور والوعي الجمعي والمضي بأشكال الوعي إلى سياقات غير التي تريد، فهي تمارس دوما عمليات إزاحة وإقصاء يومي للمبدعين بتضييق مساحة النشر، وهامش الحريات، وبالتدرج إلى أن تصل أقصى حدود القمع بالتشريد والسجن والقتل والنفى عن الأرض وخلافه من أساليب عنيفة. () هذه الأساليب القامعة أحدثت في البدء (انكماشاً) مضطرداً للهامش الشحيح المتاح أصلاً، وحدث ذلك بالتزامن مع تضييق هوامش أخرى متجاوزة ومتجاورة و متصلة بالعملية الإبداعية كحزمة الحريات كلها – والتي تمت مصادرتها بقسوة لا نظير لها، ومن ثم تفرق الارتريون كلهم (من ضمنهم المبدعون) أيدي سبأ، بحثاً عن مأوى (تقرأ ملجأ عند الضرورة)، و لقمة عيش شظفة، فتوقف معظمهم (في أحسن الظن) عن النشر، إن لم يكن عن الكتابة أصلاً، وحدثت حالة من الإنقطاع غير المسبوق في العشر سنوات الأخيرة (2000-2010)، التي شهدت جدباً وإملاقاً لا نظير لهما مقارنة بالثماني السابقات، فهل يا ترى يمكننا القول أن منتوج تلك السنوات نهاية تاريخ القصة القصيرة المكتوبة بالعربية في أرتريا، أم في الأفق ليالٍ من الزمان حُبالى، هذا ما سنطرحة في الحلقة القادمة . للتواصل


هذا النص

ملف
عبد الجليل سليمان عبى
المشاهدات
39
آخر تحديث

نصوص في : مختارات الأنطولوجيا

أعلى