رسائل الأدباء رسالة من جمال نصر الله إلى السعيد بوطاجين

إلى زميلي وأخي السعيد بوطاجين

أعلم علم اليقين بأنك أحد الأقلام المثابرة والفخورة بجيلك القادح من الزمن الجميل.. وأنه من الواجب الإنساني أن نقف معك يدا بيد...حتى وأنه كما يقال(الخلاف لايفسد الود) فنحن نختلف لربما في الأفكار والطرح والرؤى ,لكننا نشترك في كثير من السبل والمسالك والمسافات ,أهمها الكفاح الأدبي في زمن الخصي الفكري؟ا والتميّع في النظر والتدقيق والتحقيق في شتى المسائل أهمها الإحتكام للمنطق والعقلانية...نحن نعش بين ظهرانيّ جيل حتى وهو مهم ومقبول في عدد من المحطات ويمكن له أن يكون مفيدا من باب المصالح والضرورات ,إلا أنه للأسف الشديد جيل مهزوز على رأس إبرة كما يقال؟ا وجيل لا يعلم قيمة الكلمة والفكرة والبيت الواحد من القصيدة..والقطعة الموسيقية المُلهمة.
نحييك تحية إخاء ونساندك في محنتك بكل ما أوتينا من قوة وما كسبنا من جاه ومال ؟ا لأنه حينما قرأت رسالتك وأنت على فراش الوهن شعرت شخصيا بدرجة من درجات آلامك وأوجاعك وحسرتك على هذا الزمن الذي صار الإحتكام للمادة ديدنه الوحيد...وعبادة الهياكل والمباني المزخرفة كالصلاة اليومية...زمن صار فيه العِلم مثل الفراشة التائهة الباحثة عن مأوى يحميها من قساة الغلاة وجبابرة العصر... زمن فعلا هو ما ينعت دوما بسوق المعرفة( ولكن للمعرفة تربتها وبذرها غير المغشوش)الأخ بوطاجين من المؤكذ أن الحياة علمتك لغة الإصرارا وإقرار الوجود بكل السبل والعزائم..وأن صحة الإنسان هي زاده التي لاتنبض و(قربته) التي ما إن نفذت إلا ووجدت بين السبل التي تجتازها منبعا ولو في أعماق أعماق الربع الخالي؟ا حيث لا لغة هناك إلا لغة الرمل والقحط....واعلم يا صاحب اللعنة عليكم جميعا بأن من يبكي عليك في آخر الدقائق هو عصارة أفكارك وما جنته عليه محن الأسئلة التي تفيض من عقل فيلسوف أو كاتب ساح في رحاب الأرجاء ليس إلا ؟ا ومجموعة الأسطر التي رسسمتها بكل أنواع الأقلام..تيمنا بمقولة العالم الأمريكي الشهيرة(مُـت فارغا) أي دع الأغصان التي هي من بنات الأفكار هي التي تصرف عليك ومثلها مثل الصدقة الجارية طول الدهر)

لست هنا لأسائلك يارفيق الدرب لكنني أزف لك بشرى العارفين وكل الذين تنقذهم خشوعات المتصوفة.الصادقين مع الطبيعة والله والحكم على الأشياء وكثير من التجليات...فالفلسفة في هذا الزمن العنيف لا رائحة لها وليس لأن المناخ العام لم يعد مناسبا لها أو لباسا على مقاس قدها,ولكن حتى تراكيب الأنوف تبدلت وتغيرت..وكذا شذرات الحواس وما يعبيء المخيال التاريخي للبشر عبر العصور والمحطات من مواقف وذكريات لم تعد بحكم التحولات المتسارعة متشابهة أو تثمر نفس النتائج.

جمال نصر الله
شاعر وصحفي جزائري

هذا النص

ملف
رسائل الأدباء
المشاهدات
40
آخر تحديث

نصوص في : ملفات خاصة

أعلى