محمد عكاشة - خلف السد..

لأن هتلر لم يرضع من ثدي أمه
قذف بطائراته كل مصانع حمالات الصدر
التي كانت تتفاخر بها أوروبا كل صباح
والمغيرات. المغيرات
وجرت نساء بني إسرائيل إلي عكا
وأثداؤهن تتدلى وتنزف ماتبقى
كي ترضع الجنرالات وجنود المقاومة
والعاديات. العاديات .
ولأن هرتزل كان يلعب بعود حطب وهو صغير
أقسم أنه سيطوف بدراجته حول الكعبة في يوم ما
وسيجر من خلفه معدات تخصيب اليورانيوم
في كل رحلة شتاء أو صيف
وسيفرش بها في بطحاء مكة
الواحدة فقط مقابل قطيع من الإبل
والمغيرات .مغيرات
ولأنه كان يتقن العربية بطلاقة
دفع بفيل ضخم كي يهدم الأقصي
ولم يخف من أبابييل عدن ولا من إوز العراق
والموريات .الموريات
وهرتزل في الأصل كان سائسا
يقلم ويهذب حوافر الحمير
كي يدفع بها تجاه الأهرام في وقت ما
أو عندما ننشر سراويلنا على سطح الطائرات كي تجف
أو نرسم خرائطنا على منضدة البلياردوا

هم لايعلمون أننا نحصد من السماء شموسا كثيرة
ونعبئها في أجولة ونفرغها خلف السد
وكلما أنجبت امرأة منهن نبت حجر على صورتها
والعاديات .عاديات

محمد عكاشة
مصر
  • Like
التفاعلات: محمد سعيد درويش

هذا النص

ملف
محمد عكاشة
المشاهدات
57
آخر تحديث

نصوص في : نثر

أعلى