بحث مشترك - البعد الرمزي في مسرحيات عمار نعمة جابر _ ما قرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان أنموذجا"

جامعة البصرة
المديرية العامة للتربية في محافظة البصرة
قسم الدراسات والبحوث التربوية الاعداد والتدريب
قسم الفنون المسرحية

(مدارس نقدية معاصرة )
(البعد الرمزي في مسرحيات عمار نعمة جابر _ ما قرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان أنموذجا" )




بحث مشترك
اعداد المدرس المساعد
وضاء قحطان الحمداني
مجيد عبد الواحد جبر

2019

الفصل الاول

الإطار المنهجي
أولاً : _ مشكلة البحث
ثانياً : _ هدف البحث
ثالثاً: _ أهمية البحث والحاجة اليه
رابعاً : _ حدود البحث
خامساً: _ تحديد المصطلحات

خلاصة البحث : _
قدم الباحث عنوان بحثه ( البعد الرمزي في مسرحيات عمار نعمة جابر _ ما قرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان أنموذجاً ) فكان الصراع يدور بين الماض والحاضر , وهي عملية استذكار واسترجاع الماض خلال اللحظة الراهنة فكان الهدف من البحث ايضاح البعد الرمزي في مسرحيات عمار نعمة جابر والكشف عن جماليات وتأسيسات هذا الخطاب المسرحي بشكل المذهب الرمزي فجاء البحث على اربع فصول فالفصل الاول الاطار المنهجي والفصل الثاني جاء الاطار النظري على مبحثين :
المبحث الاول : الرمز والتأسيسات الفنية ( النشأة والظهور والمبادئ ) .
المبحث الثاني : المسرح الرمزي عالمياً وعربياً .
وقد طرح الباحث المنهجية البحثية في التوصل الى النتائج والاستنتاجات وصولاً الى الاهداف التي رسم الباحث خطوطها الرئيسة أثناء البحث .

أولاً: _ مشكلة البحث :
ان الرمزية مذهب نقدي أدبي قد ساد المذاهب الادبية لأكثر من اربع عقود من الزمن , وظهرت الرمزية كرد فعل على الواقعية والرومانسية وسميت الرمزية بالرومانسية الجديدة ومن مظاهرها الغموض والابهام والايحاء والتلميح وتجربة ايقاع متأثر بموسيقى الشعر, كما انها تتجه نحو المثل والمثالية وتكون رسولاً بين عالم الماديات والمعنويات , كما انها تتوجه الى العالم الباطن وعالم اللاوعي , كما انها تبتعد عن المواضيع السياسية والشعبية , فقد حاولت الرمزية بالوقوف ضد السطحية والهامشية في الفن الى اتجاهه ومناداتها بمبدأ الفن للفن وليس لتحقيق المتعة وكذلك اتجاهها للعمق الفني والفكري في العمل المسرحي الرمزي, ان الاشكالية التي رأى الباحث ان يبحث فيها هو ما الذي يحققه البعد الرمزي من جماليات في تطوير وتأسيس الخطاب المسرحي الرمزي وهل تحقق هذا الامر في مسرحية عمار نعمة جابر ما قرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان .
ثانياً : _ هدف البحث
1_ يهدف البحث الى الكشف عن البعد الرمزي في مسرحيات عمار نعمة جابر .
ثالثاً : _ أهمية البحث والحاجة اليه
1_ تكمن أهمية البحث في تقديمه للمذهب الرمزي ومرجعياته الجمالية التي أفاد منها الفن المسرحي الرمزي في النص المسرحي العالمي والعربي .
2_ تأتي الحاجة للبحث لفائدته لدارسي الادب والنقد المسرحي والعاملين في الاخراج المسرحي لما لهذه الدراسة من جماليات في النص المسرحي العالمي والعربي وما يكتنفها من رموز ودلالات وعلامات واشارات وسمات وملامح ومظاهر المسرح الرمزي العالمي والعربي المعاصر .
رابعاً : _ حدود البحث
الحد الموضوعي : البعد الرمزي في مسرحيات عمار نعمة جابر ماقرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان أنموذجاً .
الحد المكاني : الناصرية _ العراق
الحد الزمني : 2012

خامساً : _ تحديد المصطلحات
1_البعد لغةً ً: في معجم لسان العرب لابن منظور" اسم يعني البعد ويعني بعيد ويدل على اتساع المدى" "1 " .
الرمزي أ _مأخوذ من كلمة رمز .
ب _ الرمز في القاموس المحيط هو " الاشارة أو الايماء بالشفتين أو الحاجبين أو الفم أو اليد أو اللسان " " 2" .
2_ البعد اصطلاحاً :هو مصطلح تصويري فضائي , اقتبس من الهندسة , واستعمل في جل المفاهيم الاجرائية المستعملة في السيميائية " " 3" الرمز اصطلاحاً : أ _ " هو علامة تحيل الى الشيء الذي تشير اليه بفعل قانون غالباً مايعتمد على التداعي بين أفكار عامة " " 4" .
ب _ مصطلح متعدد السمات غير مستقر .
ج _ علامة , تحيل على موضوع , وتسجله طبقاً لقانون ما .
د_ وسط تجريدي للإشارة الى عالم الاشياء " " 5" .
ه – " تظهر السلطة الرمزية في جميع الخطابات الادبية "
و _ " السلطة الرمزية هي سلطة تخيلية لإخضاع الواقع " " 6" .
ز _ " حركة أدبية نشأت في فرنسا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر كرد فعل مضاد للواقعية والطبيعية " " 7" .
3_ الرمز فلسفياً : ويعرف د. ابراهيم مدكور الرمزية في معجمه الفلسفي " علامة يتفق عليها للدلالة على شيء أو فكرة , ومنها الرموز العددية والرموز الجبرية وتقابل الحقيقة الواقعية . والرمزي نسبة الى الرمز ومنها الكتابة الرمزية والتصوير الرمزي , نسق من الرموز للدلالة على معان خاصة أو التعبير عن حقائق ومعتقدات ومنها الرمزية الفنية والادبية وكثير ما استعمل في الطقوس والتعاليم الدينية " "8" .
وتعرف د. ماري الياس ود. حنان قصاب الرمزية " تسمية ابتدعتها مجموعة من شعراء البرناس وكان شعارها الفن للفن وقد وردت هذه التسمية في البيان الذي نشرته جريدة الفيجارو عام 1886في فرنسا ثم انتشرت في اوروبا في أواخر القرن التاسع عشر بتأثير مباشر من الفلسفة المثالية الالمانية " " 9"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ابن منظور , معجم لسان العرب ,( بيروت : دار الكتاب اللبناني , ب . ت ) , مادة بعد .
مجد الدين الفيروز بادي , القاموس المحيط , مراجعة : د.محمد الاسكندراني ,(بيروت : دار الكتاب العربي,2010), ص 548.
د. سعيد علوش ,معجم المصطلحات الادبية المعاصرة ,(بيروت: الدار البيضاء , 1985),ص97.
المصدر نفسه , ص113_114.
المصدر نفسه , ص 114.
جون ماكوين , الترميز , ترجمة : عبد الواحد لؤلؤة ,(بغداد : دار المأمون للترجمة والنشر ,1990) , ص 87.
د. ابراهيم حمادة , معجم المصلحات الدرامية والمسرحية ,(القاهرة : دار الشعب , ب.ت) ,ص168.
د.ابراهيم مدكور , المعجم الفلسفي , ( القاهرة : الهيئة العامة لشؤون المطابع , 1979), ص92.
د.ماري الياس ود.حنان قصاب , المعجم المسرحي ,ط2,(بيروت : مكتبة لبنان ,2006),ص229

التعريف الاجرائي : _
ان مذهب الرمزية جاء كرد فعل على الرومانسية والطبيعية , وهي تصور المجتمع وأفكاره عن طريق مجموعة من الرموز التي لها تأثير على الساحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والانسانية , وتتجه نحو المثل والمثالية وتكون رسولاً بين عالم الماديات وعالم المعنويات وتتجه نحو العالم الباطن وعالم اللاوعي , وتقف ضد السطحية والهامشية وتنادي بمبدأ الفن للفن .


الفصل الثاني



الاطار النظري

المبحث الاول : الرمز والتأسيسات الفنية (النشأة والظهور والمبادئ )

المبحث الثاني : المسرح الرمزي العربي والعراقي المعاصر

لمبحث الاول : الرمز والتأسيسات الفنية ( النشأة والظهور والمبادئ )
ان الرمز قديم قدم اللغة ذاتها اذ هو وسيلة لحفظ التجارب الحسية البسيطة حيث تكتسب صفة الدوام التي لا يمكن للخبرة الانسانية ان تنمو دونها " نشأت الرمزية في أواخر القرن التاسع عشر كنتيجة رد فعل على الرومانسية والطبيعية وأستمرت حتى أوائل القرن العشرين , الاعلان الحقيقي للرمزية نشر في جريدة فيجارو عام 1886 ونشرت رسمياً عام 1891
, فالرمز أداة تعبير عالمية قديمة واللغة في حد ذاتها مجموعة من المنظومات الرمزية حيث الناس يعبرون عن الرموز بمقاصدهم سواء اكان بالإشارة أو الرسم أو اللفظ , فكام مألوفاً
التعبير عن النار بالإحراق والريح بالقوة وبالصليب عن الخلاص وبالبحر عن الاتساع وبالراية
عن السيادة وبالجماعة عن السلام وبالمقص عن الرقابة الصحفية " " 1" .
ويرتبط الرمز بشحنات شعورية جماعية وفردية مستقلة ومتوارثة وقد تنوع استخدام الرموز وتعددت دلالاته حيث تبنته الحركة الرمزية ووظفت الرمز توظيفاً فنياً فعالاً ويتضمن أبعاداً فكرية في نهاية القرن التاسع عشر حيث نشأ وولد وأزدهر في العاصمة الفرنسية باريس ومنها أمتد الى باقي انحاء العالم . وقد بدأت الحركة الرمزية بالشعر ثم امتدت الى القصة والرواية والمسرحية , وقد وافقت الرمزية نظرية الفن للفن " التي كانت تدعو الى الثورة على استخدام الفن كأداة تعبير عن الذات " "2" .
وكان أصحاب هذه النظرية المثالية الذاتية لكانط التي تقول بان الحقيقة نتاج النفس البشرية فلم يعد الشعر محاكاة للطبيعة كما تدعو النظريات النقدية بل ان الفن رفيق العلم وأن لا يتأثر بالانفعالات , وظل كتاب المسرح يدعون باستمرار العمل على وفق نظرية الفن للفن الذي يمتاز بجمال الصفة والمتعة الكامنة في الشكل الفني وظلت واستمرت نظرية الفن للفن حنى اتمام الاعلان عن هذه المدرسة الجديدة ونشروا عام 1886بياناً يثبتون فيه اختيارهم للرمزية كمذهب نقدي " شكلت الرمزية التحدي الاكبر للواقعية وظهر كرد فعل مناقض للموضوعية العقلانية العلمية الجامدة التي تبناها المذهب الطبيعي , وعلى النقيض من المذهب الطبيعي كانت الرمزية
ترى ان المخيلة هي الترجمة الحقيقية للواقع " "3" .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ينظر: د. عبد الرزاق الاصفر , المذاهب الادبية لدى الغرب ,(دمشق :اتحاد الكتاب العرب,1999),ص112_113.
د.محمود كحيلة , معجم مصطلحات المسرح والدراما ,(مصر : هلا للنشر,2008),ص20.
ينظر:د.أحمد ابراهيم , الدراما والفرجة المسرحية ,(الاسكندرية :دار الوفاء لدنيا الطباعة ,2006,ص 110_111.
الرمز هو ثورة ضد الواقع المعاش وتسمى بالرومانسية الجديدة أو الانطباعية فمسرحية الرمز " تحتوي على عنصر اللامعقولية والروحانية وعالم من المثاليات والعالم الباطن واللاوعي وبذلك هي تختلف عن الواقعية ففي الواقعية عالم الحس هو الحقيقة اما الرمز فعالم الحس ما هو الا صورة لعالم الفكر , وهو فن لا يخضع لمفهوم عقلي أو منطقي وليس له معنى واحد بل يحتمل معاني عديدة ويمكن تفسيره بطرق مختلفة " " 1" .
كما ان الرمزية سعت في البحث في الاصوات والالوان والعطور والرؤية في الظلام
والمناظر الخلابة كالغابات ومنظر الثلوج , ومن اسس الرمزية كلام متداخل في غابة من الرموز كالأصداء في ظلمة الليل وغروب وشروق الشمس والعطور والاصوات .
ومن أهم كتاب الرمزية في فرنسا( ملارميه وبودلير وفرلين ورامبو وابسن وأليوت وييتس وفاجنر وميترلنك) مبادئ الحركة الرمزية وخصائصها .
تبنت الحركة الرمزية مجموعة من المبادئ المشتركة التي يتعاملون بها مع بعضهم البعض وهذه المبادئ هي :
1_"الابتعاد عن الاسلوب القائم على الوضوح والدقة والمنطق والتفكير المجرد .
2_ رفض العقل والإيمان بأن ملكة الخيال هي الملكة التي تمكن الانسان من ادراك الحقيقة .
3_ لجأوا الرمزيين الى الرمز للتعبير عن الافكار والعواطف والرؤى .
4_ التأكيد على وحدة العمل الفني واستقلاله .
5_ العناية بالموسيقى الشعرية , موسيقى اللفظ والقصيدة , والاستفادة من الطاقة الصوتية الكامنة في الحروف والكلمات .
6_ الايمان بضرورة الاعتماد على الايحاء بدلاً من الاشارة المباشرة.
7_ استخدام لغة تعتمد على المفارقة والتقابل والتضاد والصور والاستعارات وتداعي الاصوات " "2" .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ينظر : د. رشاد رشدي , نظرية الدراما من ارسطو الى الان , ط2,(بيروت :1975)ص127_133 .
ينظر : ايليا حاوي , البرناسية أو مذهب الفن للفن في الشعر الغربي والعربي , ط2,(بيروت : دار الثقافة ’ 1983), ص 10_ 25


رواد المذهب الرمزي

1_ ستيفان مالارميه 1876
تأثر (مالارميه) بفلسفة (شوبنهاور وهيجل وافلاطون) ورفض الواقع القائم وان سر الكون خاوٍ ,فلا يستطيع الشاعر سوى الحديث عن هذا العدم ويعتقد ام مهمة الشاعر ينحصر في عزل نفسه عن هذا العالم المحيط وفن مالارميه يصور لغة جديدة "تتحرر من قواعد تركيب الجمل وتمتزج فيها الصورة بالحركة امتزاجاً
رمزياً في اطار مسرح شعري " "1" .
ان الشاعر مالارميه كفر بعالم الاشياء المرئية وسعى الى بلوغ المثال بمذهب صوفي يتوقف فيه الشعر على أن يكون فعالية تعسفية تخضع للخيال ويعمل فيها الشاعر على أن يملك لغة جديدة غريبة عن اللغة مثل السحر .
ان مذهب مالارميه يحتوي على ثلاث عناصر " 1_ الكلمة أو بيت الشعر .2_ تحتوي الكلمة على قيمة موسيقية .3_ مادة القصيدة هي فكرة أي مفهوم مجرد" "2" .
ومن قصائده هواء بحري وتعب من الراحة المرة ونخب جنائزي , وفي مقابلة أجراها جول هوريه عام 1891قال مالارميه : " على الشعر أن يحمل لغزاً وهذا هو هدف الادب " "3" .
2_ بودلير 1845
والى جانب( جوته وميترال ), يعد اسم( فلوبير وبودلير) أكبر أسمين أدبيين في هذا الجيل , فهما يرتفعان فوق المدارس . بودلير يمثل الثورة على كل شيء والتمرد في الحياة على القواعد والاعراف والاخلاق العامة والذوق الاجتماعي " وهو مؤلف بمزاج عصبي واضطراب في السلوك والقلق الدائم والسعي لأدراك المجهول وهو يقول لصديقه مالاسيت : ان الفلسفة هي الكل في الكل " "4" .
وفي قصيدة شعرية يقول : ان الالوان والروائح والاصوات والمناظر تتجاوب وهي" اشارات ترميز للحياة من ألوان وأصوات ومناظر خلابة كالغابات المخضرة بالأشجار والجبال المغطاة بالثلوج ومنظر البحر عند غروب الشمس " "5" .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1)ف.ل.سولنيه,الرومنطقية في الادب الفرنسي,ترجمة: أحمد دمشقية (بيروت :دار عويدات ,1960),ص130.
2)ينظر:علي جواد الطاهر , الخلاصة في مذاهب الادب الغربي (بغداد : منسورات دار الجاحظ ,1983 ,),ص53_55.
3)هنري بيير , الادب الرمزي ,ترجمة : هنري زغيب ,(بيروت : دار عويدات ,1981), ص 44.
4)ينظر : علي جواد الطاهر , المصدر نفسه , ص45_55.
5) د.محمد مندور , الادب ومذاهبه ,( القاهرة : دار نهضة مصر ,ب.ت),ص110 .
3_ فرلين1860_1920
وضع (فرلين )مذهبه في قصيدته الفن الشعري عام 1884 هو من الشعراء المؤسسين للثورة الشعرية التي انتهت بالحركة الرمزية , واستطاع فرلين أن يوصل بين المناظر الطبيعية والنفسية والمشاهد التي يصنعها الانسان ان جيمس
لولد هو أجد الضالعين في فرلين " ان شعر فرلين بعيد على أن يكون ساذجاً لان هذا الساذج البدائي المتقن , لكنه فنان لبق وماهر وواع " "1" .
4_ رامبو
يطالب (رامبو) الشاعر أن يكون عرافاً مناطاً به رفع الانسانية في مسيرتها " نحو التقدم اعتماداً على الهلوسات الصرفة وقد سمح رامبو للشعر أن يتدفق من ذاته دون الاهتمام بالوزن أو القافية , فلا توجد حالات شعرية مستقرة وثابتة على صعيد الشكل الفني , واخترع رامبو لغة شعرية يكون فيها المحسوس والمجرد مظهران لحقيقة واحدة " " 2" .
ان الشاعر رامبو الف قصيدة أدهشت الجميع عنوانها ( الزورق السكران ) ومن مقولات رامبو ( جرس نار وردية في النجوم ) و ( الملائكة التي تلهو بين عشب الفولاذ ) وهو يقول : ( ليس مطلوب أن نفهم بل ان نحب) .
ومن اهم كتاب الرمزية الكاتب والشاعر( ميترلنك )ومن اهم مسرحياته العميان _ المتطفل _بيلياس وميلزاند والطائر الازرق.ظهر المسرح الرمزي نتيجة لاثار الحروب فاول ما ظهر في فرنسا ثم امتد الى المانيا عند (فاجنر) وعند( ييتس واليوت )في انكلترا وفي النرويج عند( ابسن) مثل مسرحية سيد البحر وايولف الصغير وعندما نستيقظ نحن الموتى وفي بلجيكا عند (ميترلنك )واستمر بالظهور لاربع عقود ليلقى نهايته ومصيره المحتوم على يد المذهب الواقعي .وبعد هذا كله عن الرمز نقول انها ليست في اصل الفنون كلها فهذا بحسب (كوردن كريك )" انها في جذور الحياة جميعاً بل نحن لا نستطيع جعل هذه الحياة شيئاً نتحمله على الدوام " .
ويجد الكاتب الايرلندي(ييتس) في الرمزية مذهب قد بلغ اوج كماله في العالم اذ يقول : " ان الحركة الرمزية قد بلغت اوج كمالها في المانيا عند( فاجنر) وفي انكلترا( أليوت )وفي فرنسا وخيالات (ابسن وميترلنك) , ولا ريب ان الرمزية هي المدرسة الوحيدة التي تقول الان اشياء جديدة " "3" .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1)هنري بير , مصدر سابق , ص 54 .
2)انا بليكان , الرمزية دراسة تقويمية ,(القاهرة : دار المعارف ,1995),ص131.
3) ادوارد كوردن كريك , في الفن المسرحي , ترجمة : دريني خشبة ,(القاهرة :2000),ص294.
4)المصدر نفسه ,ص 24 .
المبحث الثاني : المسرح الرمزي العربي والعراقي المعاصر
ومن الامثلة العملية على الرموز المستخدمة في الحياة العملية وهي كثيرة فالحروف الابجدية رموز, والارقام رموز , والعملة التي يستخدمها العالم هي رموز , وتيجان الملوك رموز , وآثار المعماريين تكتظ بالرموز , والكتابة الهيروغليفية المصرية , والكتابة المسمارية العراقية كلها عبارة عن رموز تعبر عن حادثة أو قصة معينة أو ملحمة . ان المسرح العربي والعراقي قد تلقف التجربة الرمزية بكل مبادئه وحول التجربة الرمزية العالمية كنسخة الى المسرح العربي تأليفاً وتمثيلاً واخراجاً .ان كل مذهب من المذاهب يمثل مرحلة من مراحل تطور الادب العالمي , وان كل مرحلة من تلك المراحل غنية ومثمرة بالإضافة لكونها وليدة ضرورتها التاريخية , ولذا كان هناك تعدد في المذاهب والحركات الادبية والفنية ما بين الكلاسيكية والرومانسية والطبيعية والواقعية والرمزية والتعبيرية , وهذه المذاهب مهدن لظهور تيارات واساليب ومدارس واتجاهات مثل المسرح الملحمي والتسجيلي ومسرح العبث واللامعقول بحيث كان الكاتب في المسرح كثير التحول والتجريب وكل ذلك أدى الى ظهور نظريات فلسفية ونفسية جديدة وكذلك الحروب التي كان تدميرها هائل والمتغيرات الحضارية المختلفة كل ذلك ولد حالة من القلق والاضطراب بشعور الانسان بالغربة والوحدة والحياة العابثة وعدم الاستقرار , لذا تداخلت هذه المذاهب مع بعضها البعض وجاءت الحرب العالمية الثانية ورمت بكل ثقلها على الفكر الانساني حيث لم تبقي الحرب على مذاهب أدبية واضحة المعالم , وتكون شاملة ومرتكزة الى فلسفة أو نظرة الى الحياة كالذي يعرف عن المذاهب الادبية الكبرى , وبقى جزء بسيط من المذاهب القديمة ممتزجة مع مذاهب واتجاهات وتيارات صغيرة . وبسبب التطور السريع في التكنولوجيا التي شهدتها الساحة العالمية قد ساهم في انتشار المذهب الرمزي وغيره من المذاهب " وهذا أدى الى تغيير في الامزجة وتغيير معايير الذوق الجمالي والشغف الجنوني بالتجديد والسعي باستمرار الى كل ما هو جديد لمجرد كونه جديد " "1" .
أما المسرح العربي والعراقي المعاصر فقد تأثروا بالمسرح اليوناني ومسرح( شكسبير) وبالرومانسية والواقعية والرمزية والتعبيرية " كما تتأثر الكاتب بالتيارات والحركات والمدارس التي ظهرت في القرن العشرين من مسرح ملحمي وآخر تسجيلي ومسرح عبث وقد أصيب الكاتب العربي والعراقي بحالة من الذهول والانبهار حين رأى تراكم تأثيرات متعددة ومتناقضة في نص واحد بالإضافة الى فقدان الكاتب العربي والعراقي معرفة الاسس التي انبنت عليها هذه المذاهب " "2" .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1)د.جميل نصيف التكريتي , المذاهب الادبية ,( بغداد : دار الشؤون الثقافية العامة ص293 .
2)د. فرحان بلبل , مراجعات في المسرح العربي منذ النشأة ,( دمشق: اتحادالكتاب العرب ,2001),ص60.

وقد تميز المسرح الرمزي العربي بالظهور عند( توفيق الحكيم )فقد تنوعت كتاباته في مذاهب متعددة كما تميز مسرحه بالمسرح التراثي والمسرح الذهني والمسرح الرمزي ومن الامثلة على هذا الخط مسرحية أهل الكهف _ ورحلة الغد ويا طالع الشجرة وبجماليون , ومن كتاب المسرح الرمزي العربي الكاتب( صلاح عبد الصبور) الذي كان له دوراً مهماً وبارزاً في هذا المذهب انعكس على نصوصه وبخاصة مسرحية الاميرة تنتظر فالرمز يتضح في هذه المسرحية من خلال الفكرة والشخصيات والحوار والصراع .
ومن الكتاب العرب الذي تعددت عنه المذاهب الادبية والحركات والتيارات المختلفة والمدارس الكاتب العربي السوري( سعد الله ونوس) 1941_1997فظهرت الرمزية في مسرحياته ذات الفصل الواحد والمسرحيات القصيرة مثل" مسرحية مأساة بائع الدبس الفقير وجثة على الرصيف والجراد والمقهى الزجاجي وفصد الدم حيث اتسمت هذه المسرحيات بالإغراق في استخدام الرموز والاعتماد على الاشكال المسرحية الغربية" " 1" .
وفي المسرح العراقي ظهر المسرح الرمزي عند عدد مهم من الكتاب المهمين والبارزين في المسرح العراقي الذين تشاطروا همومهم مع قضايا المسرح العربي ولم يكونوا بمعزل عن محيطهم العربي ومن أمثال هؤلاء الكتاب الكاتب والمؤلف والممثل (يوسف العاني) الذي كان له دوراً مهماً وبارزاً في المسرح الرمزي من خلال مسرحية المفتاح وفلوس الدوه وراس الشليلة وخرابة اذ تظهر الرمزية من خلال عناصر المسرحية فيها من حيث الشخصيات( حيرة وحيران)والفكرة حول استعادة الجدود الى الوقت الحاضر وكذلك الرمز يظهر في الحوار والصراع .
ومن الكتاب العراقيين الذين استخدموا الرمز والخرافة في بناء المسرحية الكاتب (طه سالم)في مسرحية طنطل اذ تحتوي على سمات وعناصر درامية من بينها الرمز .
ومن الكتاب العراقيين أيضا الكاتب (عادل كاظم) الذي كان له دوراً مهماً وبارزاً في المسرح الرمزي ويتضح هذا في جل مسرحياته الطوفان والحصار والمتنبي وتموز يقرع الناقوس " ففي مسرحية الطوفان مثلاً أراد أن يسقط المسرحية على مشاكل معاصرة في الوضع الراهن وفي تموز يقرع الناقوس أرتكز في بناءها على الرمز وعلى الاسطورة العراقية القديمة معتمداً على فكرة الكتاب المقدس في فكرة الكفارة والفداء " "2" .
ويختتم الباحث هذا المبحث بالقول بأن تعدد المذاهب داخل النص المسرحي الواحد ظاهرة واضحة بشكل كبير في المسرح العالمي ونقلت هذه الظاهرة الى مسرح العالم العربي والعراقي , فكانت أشد وضوحاً وذلك بسبب اطلاع الكتاب العرب على المذاهب المسرحية في آن واحد من خلال حركة الترجمة لكثير من المسرحيات والكتب النقدية المهمة والبارزة اذ اختلطت هذه المذاهب في فكر الكاتب وأصبح يجد صعوبة في فرزها, وقد أدت هذه الظاهرة الى ظهور نصوص مسرحية عربية ذات بناء درامي متكامل .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1)د. علي الراعي , المسرح في الوطن العربي ,(الكويت : المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب , سلسلة عالم المعرفة , 1979) , ص176.

2)باسم الهاشمي , تطور الاتجاهات الاسلوبية في المسرح العراقي , اطروحة دكتوراه ,(بغداد: جامعة بغداد ,كلية الفنون الجميلة ,1997),
ص130 .


ما أسفر عنه الاطار النظري
1_ الابتعاد عن الاسلوب القائم على الوضوح والدقة والمنطق والتفكير المجرد .
2_ رفض العقل والايمان بأن ملكة الخيال هي الملكة التي تمكن الانسان من ادراك الحقيقة .
3_لجأ الرمزيون الى الرمز للتعبير عن الافكار والعواطف والرؤى .
4_ التأكيد على وحدة العمل الفني واستقلاله .
5 _ العناية بالموسيقى الشعرية, موسيقى اللفظ والقصيدة, والاستفادة من الطاقة الصوتية الكامنة في الحروف والكلمات .
6_الايمان بضرورة الاعتماد على الايحاء بدلاً من الاشارة المباشرة .
7_ استخدام لغة تعتمد على المفارقة والتقابل والتضاد والصور والاستعارات وتداعي الاصوات .
8_ تتميز الرمزية بالغموض ,والايحاء عن طريق استخدام الكلام الموحي
والمعبر واستخدام الايحاء للتلميح لإثارة العواطف والانفعالات .
9 _ يجب أن يقترب الرمز من الشعر ومن الموسيقى لا من النحت والتصوير
الواقعي.
10_ الرمزية تتميز بالمثالية باتخاذها الفن رسولاً بين عالم الماديات والمعنويات .
11_ يجب أن تبتعد الرمزية عن الموضوعات السياسية والشعبية التي يحبها
الجمهور التي كانت موجودة عند الابداعيين الواقعيين على حدٍ سواء .
12_ تسعى الرمزية الى اكتشاف العالم الباطن وعالم اللاوعي .
13 _ الشعر الرمزي يتميز بكونه شحنة ايحائية تنبثق من الدنيا الداخلية للذات
الانسانية بانفعال اللحظة الموحية والمعبرة .

الفصل الثالث



الفصل الاجرائي

اجراءات البحث

عينة البحث

الفصل الثالث
اجراءات البحث
أولاً : مجتمع البحث :

يتكون مجتمع البحث من مجموعة من النصوص التي كتبها عمار نعمة جابر ونشرت خلال الحقبة الزمنية ما بين 2010_2014 وكما هو مبين في الجدول رقم (1)

جدول رقم ( 1 )

ت اسم المسرحية سنة النشر المدرج عنوان المسرحية دار النشر
1 ما قرر شعب الجرذان بحق 2012 شاورما دار تموز/ دمشق
2 قاع 2010 نادي للضحك دار الشؤون الثقافية
3 نادي للضحك = = =
4 حقائب = = =
5 حلوى = = =
6 حارس ورئيس = = =
7 ماكان ومادار بين ملك وما طار 2012 شاورما دار تموز /دمشق
8 راية بيضاء 2012 = =
9 كرسي = = =
10 نافذة = = =
11 وكالات 2014 خريف التماثيل =
12 عشبة الخلود 2014 = =
13 المهرج والشيطان = = =
14 خريف التماثيل = = =
15 عيد ميلاد = = =
16 محنة = = =

ثانياً : عينة البحث : _
قد اختار الباحث نص مسرحية كتبه عمار نعمة جابر بوصفه عينة البحث كما هو مبين في الجدول رقم ( 1 ) وقد تم اختيار عينة البحث بالطريقة القصدية على وفق المعطيات الاتية :
1_ تنوع النص باتجاهه الفني والفكري .
2_ اختار الباحث النص الذي تم نشره في كتاب مطبوع .
اختار الباحث النص الذي تناول الرمزية وأهدافها .

ثالثاً : أداة البحث : _
اعتمد الباحث على ما تمت الاشارة اليه في الاطار النظري من مؤشرات لتحليل عينة البحث .

رابعاً : منهج البحث : _
انتهج الباحث المنهج الوصفي التحليلي وذلك لملائمته وتوافقه مع هدف البحث .

خامساً : تحليل العينة : _
مسرحية : ما قرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان للكاتب عمار نعمة جابر كتبت عام2011ونشرت عام2012 .


قصة المسرحية :
كانت هناك جزيرة بعيدة يسكن فيها الجرذان , التي تعيش بأمان وكان يتوفر بالجزيرة كل اسباب الحياة من غذاء وما وأمان , الجزيرة يحكمها جرذ كبير اسمه (ولهان) وله ابن اسمه (نبهان) , ولهان جرذ يتميز بالحكمة والدهاء أما نبهان ولده فهو شاب متكاسل ليس له أفكار , وكانت مجموعة من الجرذان تعيش معهم , وأيضا هناك مزارع نشيط اسمه (سعيد) وولده( وليد) وأيضاً كان هناك جرذ واعظ يطلق الحكم دائماً ويصيب كبد الحقيقة , ظلت الجزيرة وجرذانها تعيش باستقرار وأمان , الى أن حدث شيء كبير للجرذان هو اختفاء ابن الجرذ المزارع سعيد والذي اختفى هو وابنه وليد الذي كان خاطباً لابنة عمه واختفت ايضاً جرذة كما اختفى قبلها بأيام عدد من الجرذان , فأعلنوا الجرذان حالة الطوارئ واجتمع وجهاء الجزيرة وعدد من الشباب مع الوجيه ولهان وابنه نبهان والواعظ للبحث عن ابن المزارع سعيد وابنه وليد فيقرر الجرذان البحث عنهم في كل مكان فيجدوا مغارة فيها ملابس وعظام المفقودين ويكتشفوا ان هناك قط جائع هو الذي اكل الجرذان ولا بد من التفكير بشيء للتخلص من هذا القط الذي عكر صفو الجزيرة , فيفكروا جميعاً بعدة أفكار ومنها أفكار الوجيه ولهان بأن يرموا له جرذ كل يوم يأكله والبعض يفكر بالهروب بعيداً والآخر يريد أن يقاتل وآخر يفكر بأساليب السياسة والنزول الى المفاوضات وبالتالي يصلون الى قناعة بأن الافكار غير جيدة ثم يفكروا بأن يقتلوه وأيضاً تتضح بأنها فكرة غير مناسبة وهل يقدر جرذ على قتل قط , وبالنهاية يفكر أحد الشباب بفكرة جيدة وهو وضع جرس عن طريق فدائي برأس القط لكن هذه العملية تحتاج الى أحد المناضلين والفدائيين لكي يقوم بهذه المهمة ثم بالنهاية الكل يهرب ولا يقبل أحد أن يضحي بنفسه من اجل الآخرين . وفكرة المسرحية انه عندما يأتي شخص غريب وعدواني يجب على الجميع الوقوف ضده وبشتى الوسائل والهروب هو ليس الوسيلة الوحيدة للقضاء على العدو أو الغريب وانما بالمواجهة والاصرار والعزيمة والوحدة والقوة هي من تنفع في هكذا موقف وتنتهي المسرحية نهاية مفتوحة فلا القط قتل ولا الجرذان ماتوا. ان الشخصيات التي اختارها الكاتب هي شخصيات رمزية تعبر عن واقع وهي رموز وليست شخصيات حقيقية , فالكاتب أراد أن يقول ان قوة الشعب في وحدته وليس تقسيمه مهما كانت قوة العدو المضادة , والمسرحية من بدايتها حتى نهايتها نصا متخيلاً فيه فكرة مهمة وجديرة بالدراسة والتحليل والنقد , والنص على طول خط مسير الاحداث مزج مستمر بين الحقيقة والوهم فالقارئ البسيط يصدق بان الابطال هك جرذان أما القراءة النقدية ترى ان هذه الجرذان هم اشخاصاً يفكرون ويعملون ويقررون مصيرهم بأنفسهم دون مساعدة من طرف خارجي وان قوتهم تكمن في وحدتهم من اجل أن يعيشوا باستقرار وامان كما كانوا من قبل , وأن يعملوا كل شيء بأنفسهم دون مساعدة من طرف خارجي فمن ليس له ماض مثمر وبناء ليس له حاضر ومستقبل .

تحليل العينة :
استقى عمار جابر من مرجعيات فكرية كثيرة وظفها في مسرحياته التي تنوعت في صياغاتها ومرجعياتها , وهذا التنوع توزع على وفق مراحل كتابته المسرحية حيث بدأ ممثلاً في التسعينيات ثم تحول الى كاتب مسرحي والكاتب من محافظة ذي قار مواليد عام 1973وهو رجل اكاديمي تخرج من كلية الاعلام وهو عضو مؤسس في فرقة جماعة النصرية للتمثيل 1993وعضو اتحاد المسرحيين2003 وعضو اتحاد الادباء والكتاب 2004 ونص ما قرر شعب الجرذان عرض في اكثر من عاصمة عربية تحت اسم ضرف صحي , الكاتب نال عدة جوائز عربية , النص فيه بنية درامية مترابطة من حيث الشخصيات والفكرة والحبكة والحواروالفعل المسرحي , كتب جابر اكثر من (32) مسرحية موزعة على أشكال أصناف درامية مختلفة , فكتب النص ذي الفصل الواحد وكتب المونودراما ومشاهد مسرحية معدة لأغراض التمرين المسرحي وشارك في عروض ومشاهد المسرح التفاعلي ونشرت مسرحياته على شكل مجاميع مسرحية أو مستقلة في المجلات العراقية والعربية .
ان مسرحية ما قرر شعب الجرذان تمزج بين الوهم والحقيقة فالشخصيات هي شخصيات رمزية وكذلك أفكارها رمزية , ان الشخصيات تسعى لتغيير اوضاع المجتمع السياسية والاقتصادية والاجتماعية مهما حدث من كوارث والام وأوجاع وحروب لذلك على الفرد في هذا المجتمع أن يتمسك بالأمل في الحياة لان الحياة مثلما فيها أفراح فيها أتراح .وفي مقابلة هاتفية مع الكاتب يتحدث عن النص بان فيه محاولات للإيغال في الرمزية من خلال أنسنة الجرذان وسحب ما يجري في الواقع على هكذا أجواء في 13فبراير 2019.
ومن الرموز الموجودة في عنصر التضاد والاختلاف شاب : " هذا عصر جديد ياسيدي ..
ونحن ابناءه .. انه يختلف عن عصوركم القديمة .." "1" .
وكذلك نجد التضاد والاختلاف نجده على لسان الجرذ ولهان : " فلا يمكن ان يكون الصدق رذيلة ولا السرقة فضيلة .. ولا قلة الادب صفة حسنة .." " 2" .
ونجد رمز للسلام للجرذان في الشمال الشاب :" لقد وجدنا مغارة في مكانٍ ما شمال الجزيرة" "3" . ونلاحظ ان هناك رمز فيه ايحاء وتلميح وابهام في الحوار الآتي الشاب : " شاهدوا القط في الجنوب " " 4" .وكذلك نبهان اذ يقول في الحوار الآتي : " لقد رأينا القط يدور في الغابة الجنوبية " "5" .ونلاحظ ان في عقد الاجتماع هو رمز من أجل أن يتخلصوا من المخاطر التي تحدق بهم وان يختاروا أحد الجرذان للتضحية وهو رمز التضحية والفداء والقط هو رمز التسلط والانفراد والديكتاتورية الذي يتحكم بمقدرات الشعوب نجده على لسان الثاني : " القط هو أسرع وأقوى وأكثر نباهة من شعب كامل من الجرذان " "6" . وكذلك نجده في قول الواعظ : " قوتنا في وحدتنا .. اذا تفرقنا يأكلنا القط الجوعان " " 7 " .
ونلاحظ موسيقى شعرية بحوار موزون وسجع على لسان ولهان :"يا شعب الجرذان .يا سلالات القارضين ..واسياد الفئران.. بقايا العابرين الاوائل باتجاه جزر ووديان ..اسمعوني انا ولهان ابو نبهان " " 8" .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1)مسرحية:ماقرر شعب الجرذان بحق القط الجوعان ,ت :عمار نعمة جابر ,ط1,(دمشق : دار تموز),ص83
2) المصدر نفسه , ص 84.
3) المصدر نفسه , ص 92.
4) المصدر نفسه , ص82.
5) المصدر نفسه , ص 95.
6) المصدر نفسه , ص83 .
7) المصدر نفسه , ص 99.
8) المصدر نفسه , ص96 .

وكذلك أيضا نلاحظ الموسيقى الشعرية في الحوار الآتي : " ليس هناك ضمان ..قط قوي جوعان ..وسط شعب من الجرذان .." "1" .وكذلك تظهر الموسيقى في الحوار الآتي الثالث :" جيش من الجرذان لن يقف أمام زحف قط جوعان .." " 2" .وكذلك تظهر الموسيقى الشعرية الموزونة في الحوار الآتي على لسان ولهان : " هذا تاريخنا المجيد ..وعصرنا التليد ..وصرحنا العتيد .." " 3" .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
امصدر السابق , ص 96 .
المصدر السابق , ص 95 .
المصدر السابق , ص 83 .


الفصل الرابع

النتائج والاستنتاجات
النتائج
الغموض : الغموض طبيعي في أدب يتجنب الواقع المحسوس ويتحدث عما وراء الطبيعة في عالم الغيب والمجهولات .
الايحاء عن طريق استخدام الكلام الموحي المعبر .
استخدام الايحاء للتلميح لإثارة العواطف والانفعالات .
تقترب الرمزية من الشعر ومن الموسيقى لا من النحت والتصوير .
الرمز هي مذهب مثالي تعبر عن نفسها باتخاذها الفن رسولاً بين عالم الماديات والمعنويات .
بعد الرمزية عن الموضوعات السياسية والشعبية التي كانت عزيزة لدى الواقعيين.
ان الشعر الرمزي شحنة ايحائية تنبثق من الدنيا الداخلية للذات الانسانية بانفعال اللحظة الموحية
السعي في الرمزية الى اكتشاف العالم الباطن وعالم اللاوعي .


الاستنتاجات
ان مذهب الرمزية تلمس التحولات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية في المجتمع من خلال ممارسة الانسان العادي دوره في المجتمع .
تأسس الرمزية طريقة مستقلة في الابداع الفني كونها رسولاً بين عالم الماديات وعالم المعنويات
ان مذهب الرمزية جاء كرد فعل على الرومانسية والطبيعية وكان الظهور الاول في جريدة الفيجارو الفرنسية .
ان الرمزية تصور المجتمع وافكاره عن طريق مجموعة من الرموز التي لها تأثير على الساحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والانسانية .


المصادر والمراجع
المعاجم والقواميس
1_ د.ابراهيم حمادة , معجم المصطلحات الدرامية والمسرحية,(القاهرة :دار الشعب).
2_د. ابراهيم مدكور , المعجم الفلسفي ,(القاهرة:الهيئة العامة لشؤون المطابع,1979)
3_بن منظور,معجم لسان العرب,(بيروت:دارالكتاب اللبناني ,ب.ت).
4_ جون ماكوين,الترميز,ت: عبد الواحد لؤلؤة ,(بغداد:دار المأمون للترجمة ,1990)
5_ جون رسل تيلر,الموسوعة المسرحية ,ج1, ت : سمير عبد الرحيم الجلبي,( بغداد)
6_ د.سعيد علوش,معجم المصطلحات الادبية المعاصرة ,(بيروت:الدار البيضاء,1985) .
7_د.ماري الياس ود.حنان قصاب ,المعجم المسرحي,ط1,(بيروت:مكتبة لبنان ,2006).
8_ د.محمود كحيلة ,معجم مصطلحات المسرح والدراما ,(دمشق:هلا للنشر,2008).
الكتب
1_ ادوارد كوردن كريك ,في الفن المسرحي,ت:دريني خشبة ,(القاهرة ,2000).
2_انا بليكان ,الرمزية دراسة تقويمية ,(القاهرة:دار المعارف,1995).
3_د.احمد ابراهيم,الدراما والفرجة المسرحية ,ط1,(الاسكندرية:دار الوفاء لدنيا الطباعة ,2006).
4_ ادموند ولسون,قلعة اكسل ,ت:جبرا ابراهيم جبرا,(بغداد:1971).
5_ايليا حاوي,البرناسية أو مذهب الفن للفن في الشعر الغربي والعربي,ط2,(بيروت:دار الثقافة ,1983) .
6_ بير هنري,الادب الرمزي ,(بيروت :منشورات عويدات ,1981).
7_د.جميل نصيف التكريتي,المذاهب الادبية ,(بغداد:دار الشؤون الثقافية العامة).
8_د.رشاد رشدي,نظرية الدراما من ارسطو الى الآن,ط2,(بيروت:1975).
9_د.علي الراعي ,المسرح في الوطن العربي,(الكويت:المجلس الوطني للثقافة والفون والآداب,سلسلة عالم المعرفة ,1979).
10_د.علي جواد الطاهر ,الخلاصة في مذاهب الادب الغربي,(بغداد: 1983).
11_ د.فرحان بلبل ,مراجعات في المسرح العربيس منذ النشأة ,(دمشق:اتحاد الكتاب العرب,2001).
12_ ف.ل.سولنيه ,الرومنطقية في الادب الفرنسي,ت: احمد دمشقية,(دار عويدات,1960).
13_د.عبد الرزاق الاصفر,المذاهب الادبية لدى الغرب,(دمشق:اتحاد الكتاب العرب,1981).
14_د.محمد مندور ,الادب ومذاهبه ,( القاهرة :دارنهضة مصر, ب . ت ) .
الرسائل والاطاريح
1_باسم الهاشمي,تطور الاتجاهات الاسلوبية في المسرح العراقي,اطروحة دكتوراه
,(بغداد:جامعة بغداد,كلية الفنون الجميلة ,1997).

المسرحيات
1_ مسرحية ماقررشعب الجرذان بحق القط الجوعان ,تأليف:عمار نعمة جابر,ط1,(دمشق:دار تموز للطباعة والنشر والتوزيع,2012).
المقابلات الشخصية
1_ مقابلة هاتفية اجراها الباحث مع الكاتب عمار نعمة جابر في 13_2_2019.

هذا النص

ملف
المسرح
المشاهدات
34
آخر تحديث

نصوص في : مسرح

أعلى