عبدالعزيز فهمي - صحو عبثي.. شعر

الجو جميل اليوم
ربيعي مخضب ببسمة صيف
و أنا شتوي المزاج
أعتكف في غرفتي
أقرأ في آنٍ مَعا
يوجين يونيسكو
ومحمد عابد الجابري
لاشيء يدعو إلى القلق عليَّ
ليس بي مس جنون
ولا فيض تَعَقُل
أحس فقط
أن الموسيقى مزيج من الضحك والبكاء
في ضجيج الحياة الذي لا يتعب
أن كل يوم عند الغروب
أسمع النهار يقرأ وصيته على الفراغ
كما يتلو ناسكٌ صلاةَ الحمد
أمام قشرة خبز يابسة
أمام كأس ماء عار فوق مائدة
أسمع النهار الذي شاخ في أغنية الوقت
يستجدي أشعة الشمس
كي لا تتركه يتيما في فم الظلام
فأسأل،
بما يتجلى لي من سلاسة
على شفاه البيان
بما اجتمع في فؤادي من آيات
في سما العرفان
بما تناسل من الحجج
في رحم البرهان
أسأل عن جدوائية الليل والنهار
في تكرار الأيام
فلا درس نتعلمه من مسرحية "الدرس"
يا يوجين يونيسكو
لابد من إعادة صياغة الحوار
في فم الزمان
كي ندرك الفرق بين البعث والعبث
في صراط المسرح
على الخشبة
وفي الكواليس
الجو جميل هذا اليوم
لكن لي رغبة أن أفهم الشيء ونقيضه
كي تتوحد الحقيقة بالوهم
في سراديب حيرتي
فكل شيء له ما ينقضه
النقيض له نقيضه
الفناجين فاضت بما حملت
للعدم وجوده وعدمه
سنلجأ لحكمة النرد
نتصافح مع الحظ
كما يتصافح الجندي في الحرب
مع طلقة العدو
لا أمر للنهي
الجو صحو وملبد
الجو ملبد وصحو
لا داعي للقلق
هي مسرحية لا أقل ولا أكثر
مسرحية تتكرر..
عزيز فهمي
  • Like
التفاعلات: سلمى الزياني

هذا النص

ملف
عبدالعزيز فهمي
المشاهدات
53
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى