سلمى الزياني - حروف هاربة.. شعر

1
فضلات الطيور
الملتصقة بزجاج النافذة
الستائر المهترئة الثوب
الملابس الداخلية
مستحيية الأوضاع تحت السرير
الحقيبة
المكسورة عجلاتها
الرابطة جاشها
من اجل ان تقف معتدلة مع الظل
و الباب المتدلي المزلاج
يشتهي
ان تغمزه مرآة الغرفة
اشياء تدعوك
ان تخرج و لا تعود

2
دائما
أرتب النهار ببطء
مثل عجوز مصابة بالنسيان
اضع اوراقي
بشكل
فوضوي
على حافة السرير
اجدل شعري
بمشط مقلوب
و اتساءل
عن السبب
الذي يجعل النهار
مدثرا بكل هذه الفوضى
تقوده سخرية أشواق
مصابة بتكرار الغموض.

3
الآن
عليك ان تكون هزليا
و طالحا في كل شيء
مثل قنينة خمر
حين رماها الصيادون
و اصبحت أداة لرسائل العشاق،
لاحقا
ستصبح اعرج البحر
الذي يتعثر
كلما وقع خلفه المكان.

4
ألأجل حفر الثعابين
أم لأجل المشائين
أم لأجل العثرات
امتلكت هذه الأرض الدامية
هذا الكم من القسوة؟


5
كان على هذا الزمن
أن يكون مجرد ظل
بقامة طويلة مثل عمود نور
في شارع،
بلا مصباح، و بلا عتمة.
سوى
ملامح شخص يمشي سريعا
باتجاه الطريق.

6
كنت جيدة الى حد
كان قلبي
قد اعتاد مغازلة صدر الحكمة
قبل معانقة الملل
و غرس الاكتئاب في الوسائد
قبل شلل النوم
من الجهة الرابعة للصحو.
ففي الغرف العارية
عادة ما نترك شخصا
يلقي بجسده
على الأرض
و بحنين صديقة الدرب
ترمي بثقلها
إلى ما تعتقد انه السقف
أو أي اتجاه آخر
في حاجة ما ، إلى الحضيض.

هذا النص

ملف
سلمى الزياني
المشاهدات
64
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى